ممثلون مشهورون انتهت مسيرتهم الفنية بسبب أفلام كارثية شاركوا بها

ممثلين مشاهير في ادوار سيئة
0

لكلّ منا ممثل مفضل ومشهور ولديه حصيلة كبيرة من الأفلام، لكن أحيانًا يختفي فجأة من الشاشة الكبيرة، ففي لحظة معينة يكون ذو شعبية كبيرة محبوبًا من الجميع ويترك بصمته في أشهر الأفلام، وفي اللحظة التي تليها يختفي فجأة وكأنّه لم يكن.

الأمر ببساطة هو أنّ سوء حظ الممثل جعله يشارك بفيلم معيّن قضى عليه وعلى مسيرته الفنية، سواء بسبب سخف القصة أو الإخراج أو حتى سخف الدور نفسه! إليكم بعض الممثلين الذين كانوا مشهورين يومًا ما، والذين انتهت مسيرتهم بسبب فيلم سيّئ شاركوا به.

كريس أودونيل

كريس أودونيل

الفيلم: 1997 Batman & Robin

التقييم: 3.7

لم يقم فيلم “Batman & Robin” لـ جويل شوماخر بقتل مهنة أودونيل فحسب، لكنه قام أيضًا بقتل شعبية باتمان لما يقارب عقد من الزمن، وقد احتاج الأمر أكثر من عشر سنوات حتى يتعافى كلاهما من تلك الخيبة وتعود شعبية باتمان لسابق عهدها. شكرًا لـ “كريستوفر نولان” على أي حال!

أمّا أودونيل فلم يؤدي أي دور رئيسي بعد ذلك، لكنّه عاد في أدوار تلفزيونية صغيرة بعد ظهوره في برنامج “NCIS: Los Angeles” و “Grey’s Anatomy”.

ومع أنّ أموره على ما يرام حاليًا لكن لا يمكن إنكار أنّ دوره في “Batman & Robin” حوّله من كونه نجم واعد في أفلام مثل:       “Scent of a Woman” و “Mad Love” إلى كونه نجم تلفزيوني يكاد الناس لا يتعرفون عليه.


جيمي كينيدي

جيمي كينيدي

الفيلم: 2005 Son of the Mask

التقييم: 2.2

حتمًا ستبدو فكرة إنتاج سلسلة لفيلم شهير من بطولة جيم كيري سيئة في حال لم يشارك جيم كيري فيها بنفسه، وفيلم      “Son of the Mask” الذي عرض عام 2005 هو الدليل القاطع، فقد كان هذا الفيلم ثقيلًا بصريًا و خفيفًا من ناحية الكوميديا الحقيقية، و جنى ما يعادل 57 مليون دولار فقط من ميزانيته التي تقدر بـ 84 مليون دولار، إضافةً إلى كونه جعل من جيمي كينيدي النجم الكوميدي الأكثر كراهية بعد الممثل باولي شور.


ليندسي لوهان

ليندسي لوهان

الفيلم: 2007 I Know Who Killed Me

التقييم: 3.6

لا نستطيع الجزم فعلًا أيهما حقًا قاد مسيرة ليندسي لوهان نحو الهلاك، هل هي سمعتها السيئة كمراهقة أم أفلامها الرخيصة؟

على أيّة حال، فيلم الرعب النفسي “I Know Who Killed Me” لم يساعد في حل هذا اللغز، بعد عرضه عام 2007 استطاع أن ينتزع لقب أسوأ فيلم خلال سنة واحدة متفوقًا على “Showgirls” و “Battlefield Earth”.


مادونا

مادونا

الفيلم: 2002 Swept Away

التقييم: 3.6

كانت مسيرة مادونا السينمائية متقلبة صعودًا و نزولًا، ولكن عام 2002 بعد عرض فيلم “Swept Away” الذي كان من إخراج زوجها حينئذٍ “غاي ريتشي”، ظهر انحدار شديد في مستوى أفلامها.

الفيلم الذي يعد النسخة الجديدة من فيلم لينا ويرتمولر الذي عُرض عام 1974، و الذي يحمل الاسم نفسه، تم وصفه من قبل أحد النقاد كـ “حطام سفينة سينمائي”.

لم تظهر مادونا في فيلم بعد ذلك وهذا إن لم نأخذ في الحسبان مشاركتها في فيلم جيمس بوند “Die Another Day”، وبعض الأداءات الصوتية، وفي 2011 تراجعت مادونا وراء الكاميرا لتقوم بتجربة إخراجية، لعل هذا سيكوّن مرحلتها التالية في عالمها المهني دائم الدوران، لكن كما كان متوقعًا، فإنّها لم تحظ بأي نجاح يذكر.


جون ترافولتا

جون ترافولتا

الفيلم: 2000 Battlefield Earth

التقييم: 2.4

عاد جون ترافولتا أكثر انتعاشًا عام 1994 في الفيلم الرائع “Pulp Fiction”، لكن مسيرته المهنية تأذت كثيرًا عام 2000 بعد عرض فيلم “Battlefield Earth” المأخوذ عن رواية الخيال العلمي للكاتب “إيل رون هبارد”.

منذ ذلك الحين أصبح الفيلم شهيرًا باعتباره واحدًا من أسوأ الأفلام في كل العصور، ومع ذلك فإنّ مسيرة ترافولتا المهنية لم تُقتل بالكامل و أكبر أمثلة على ذلك “Wild Dogs” و “Hairspray” و “Bolt”، لكنه بالتأكيد قد خسر نفوذه السابق في هوليوود بعد هذا الفيلم.


كيفن كوستنر

كيفن كوستنر

الفيلم: 1995 Waterworld

التقييم: 6.1

كيفن كوستنر هو نجم بالفعل، مع عشرات الأفلام على IMDB التي تستحق المشاهدة، لكن فيلم”Waterworld” بالتأكيد تسبب في غرق سفينة نجوميته سابقًا عام 1995. كوستنر كان واحدًا من أشهر الممثلين على الإطلاق و الآن هو يقوم بأداء أدوار رياضية تبدو جميعها متشابهة. لا يزال مع ذلك يملك موهبة مميزة، لذلك نحن نأمل أن يعود لاستغلالها على أكمل وجه ويطفو بها نحو عالم النجومية.


مايك مايرز

مايك مايرز

الفيلم: 2008 The Love Guru

التقييم: 3.8

أدى مايك مايرز صوت “شريك”، كما أنّه كان نجم أفلام أوستن باورز عالية الشهرة، ليختفي مايرز فجأة بعد فيلمه The Love Guru.

كانت المرة الأخيرة التي شوهد فيها عندما ظهر في الذكرى ال40 لبرنامج “Saturday Night Live” في مسرحية هزلية لعالم واين، والتي كان أداؤه فيها حقًا رائعًا، تقول الشائعات أنّ العمل مع مايرز صعب جدًا، فلربما كانت أمواله المكدسة أكثر جاذبية من  الجدالات في مواقع التصوير.


براندون روث

براندون روث

الفيلم: 2006 Superman Returns

التقييم: 6.1

إنّه فيلم سيّئ أكتر من كونه اختيار سيّئ للممثل”براندون روث” حصل على دور في فيلم “Superman Returns” للمخرج بريان سينغر الذي لم يكن محبوبًا من قبل المشاهدين والنقّاد. الشيء المحزن أنّ الضربة الكبرى كانت من نصيب براندون، حيث قام الجميع بلومه مع العلم أنّه كان مؤدي جيد لشخصية سوبرمان و كلارك كينت. لم يقتل الفيلم مسيرته المهنية بشكل كامل فقد عاد في أفلام مثل: “Zack and Miri Make a Porno” و “Scott Pelgrim vs the World”، لكن في النهاية أجل، من الممكن أن يكون ذلك نهاية مسيرته في مجال الأفلام.


هالي بيري

هالي بيري

الفيلم:2004 Catwoman

التقييم: 3.3

لقد كانت هالي بيري إحدى أفضل الممثلات على الإطلاق، ولكن انتهى بها المطاف بالقيام بأسوأ أداء شهدته السينما عندما تم عرض فيلم “Catwoman” سابقًا في 2004، وقد اختفت تمامًا بعد عرض فيلم “X-Men: Days of Future Past” ليكون آخر نجاح لها مع فوكس، مع العلم أنّها ظهرت في الفيلم ما يقارب 5 دقائق.

0

شاركنا رأيك حول "ممثلون مشهورون انتهت مسيرتهم الفنية بسبب أفلام كارثية شاركوا بها"

أضف تعليقًا