أنغام
0

تعتبر أنغام واحدة من أشهر الأصوات النسائية في الوطن العربي على الإطلاق، لما يتمتع به صوتها من عذوبة ونقاء مميز يعبر عن المرأة في مختلف حالاتها وأمزجتها، فهي صاحبة باع طويل ومشوار كبير في عالم الغناء أثرت من خلاله الأغنية النسائية بالعديد من الموضوعات التي اعتنت بالمرأة ووجهت لها كلماتها بين مشاعر حب وحنين وكبرياء وضعف وقوة، لتكن في أغلب الأوقات بكلماتها وصدق أحاسيسها هي لسان حال المرأة في كثير من المشاعر التي تمر بها.

حالة الحب ولحظات الرومانسية في حياة المرأة

عبرت أنغام عن المرأة في لحظات سعادتها عندما تقابل الشخص المناسب وتقع في غرامه بكلمات “دا أنت الدنيا واحلى ما فيها طيبة قلبك بتحليها وأنت الفرحة اللي بعيش بيها عمري معاك”، وكذلك عندما غنت “بعتلي نظرة بعتله بعتلي همسة سمعتله”، وبكلمات أغنية “حالة خاصة جدًا” والتي نقلت من خلالها مدى الحميمية بينها وبين الحبيب بتلك الحالة الإستثنائية والأفكار المتوافقة والحياة السعيدة التي وصفتها في أغنيتها، وكذلك أغنية “بتوصفني” التي عبرت من خلالها عن فرحة المرأة عندما يتغزل فيها الحبيب ونقلت بصوتها شعور الخجل وهي تروي كلمات الرجل فيها بكل سعادة، حيث التنقل بين كل جملة وأخرى عندما تريد أن تصف موقف الرجل، فتأخذ طبقة صوتها طاقة من الفرح وهي توضح مقصده ومحاولة التعبير عن مشاعره وأثرها عليها، وفي المقابلة أغنية “اساميك الكثيرة” التي توضح فيها شعورها هي كامرأة تصف وتتغزل في المحبوب وتصفه بكل مسميات الحب والغرام.

المرأة التي تعتمد على الرجل وتراه كل شئ

لم تغفل أنغام أن تتوجه نحو المرأة التي تجد في محبوبها الأمان لتشعر معه بضعفها، فتترجاه في البقاء معها وعدم تركها وحيدة عندما قالت له في “شنطة سفر” “لسه ناوي على الرحيل تفتكر ملهوش بديل” ثم تؤكد بكلماتها على أن غيابه سيؤثر على كافة تفاصيل حياتها “كل حبة رمل بتقولك حرام.. والنسيم حس بغيابك سحره غاب” ثم تأتي في أغنية أخرى وتقول له “أنا ساندة عليك لو يوم الدنيا بتيجي عليا انا بتحامى فيك وفي عز البرد بلاقي دفايا في حضن عنيك”، وكذلك عندما صرحت له “وعشان كدا لو يحصل ايه مطمنة وحاسة إني في إيد أمينة حنينة” لتبرز جانب أخر في المرأة التي تعيش تبحث عن رجل ليحميها وتشعر معه بالدفء والأمان. 

المرأة المُستسلمة لسيطرة الرجل

عبرت أنغام عن المرأة المجروحة من حبيبها وعلى الرغم من ذلك لم تستطع أن تنساه وتظل مستسلمه له ولحبه ولسيطرته عليها حتى بعد الفراق فتجد كلماتها هي “مبتعلمش بغيره القلب ما بيحلمش ينام الليل وسهرانة في هواه مبنمش يروح ويغيب وينسانى لما يجيني من تاني يسامحه القلب في ثواني كأنه ليالي متألمش”، ونفس الحال عن المرأة التي حتى بعد أن يتخلى عنها الرجل لا تستطيع أن تنساه وتتمنى لو يأتي لها بعد الفراق لتوافق على الفور بالعودة له ونسيان كل ما فعله بحقها “أكسفك إزاي وأنت حبيبي وفي حبك سلمتك أمري دا أنا لو بإيديا يا عنيا أوهبلك كل سنين عمري”.

أما عن أغنيتها “ياريتك فاهمني” والتي بدت توضح موقفها السلبي تجاه ذلك الحب الذي اختارت فيه ان تعيش في الظل وتوضح للحبيب إنها لا يمكن لها أن تتخلى عنه مهما حدث وإنها تفضله على ذاتها وتوافق أن تبقى علاقتهما في الخفاء ما دام ذلك سيسعده، “لو اختار ما بين نفسي وما بينك هعترف، بإن أنت أغلى وأولى وكمان أولًا، بحبك سنين في السر ومحدش عرف، وأنا أدفع سنين تانين وأحبك في العلن”.

المرأة صاحبة المشاعر المتناقضة 

كثيرًا ما تشعر المرأة بالشئ ونقيضه في آن واحد ويعتبر ذلك الشعور هو أصعب ما تمر به المرأة في حياتها لأنها تعجز في معظم الأحيان عن وصفه لتأتي أنغام بكلماتها وتقول “بحبه لكني شايله في قلبي مني كتير..وساعات كتير بحتاج للمسة من إيديه وأشتاق لحضنه ونظرة واحدة من عينيه وأنا رغم دا برجع وأقول مش راجعة ليه” ثم تعبر عن نفس الحالة بشكل واضح أكثر وتبرز مدى التناقضات التي تلاحق المرأة بين حنين ونفور وشوق وعدم رغبة فتقول في أغنيتها “متلخبطة”، “أيوه بحبك أوي بس مش عيزاك، زعلانة منك بس مبسوطة معاك، مش طايقة أشوفك لكن أنت وحشتني، وبشك فيك لكن حقيقي مصدقاك”.

وكذلك عن المرأة التي عانت في حياتها ولاقت من الظروف ما يجعلها تظهر قوة أكثر مما تمتلك، وتخفي ضعفها لأنها لا تريد أن تواجه به المجتمع ليحدث عندها تناقض قوي في شخصيتها وتصبح ب100 صورة وفقًا للموقف الذي تعيشه فتقول عنها “وبياعة ومتباعة وعايشة في دنيا خداعة بتجبرني أغير كل يوم في قناع، ويبقى ليا 100 صورة قوية بس مكسورة أنا السكة اللي فيها نجاة وفيها ضياع”

أما عن المرأة التي تتخيل إنها نسيت من كانت تحبه في يوم من الأيام وفجأة عند سماعها خبر ارتباطه بأخرى تنتابها مشاعر متناقضة فيها شئ من الحيرة وعدم الفهم لذاتها بين نسيانه وغيرتها عليه لتقول عنها “سبته ومن يومها مجاش على بالي ولا فكرت فيه.. بس فجأة لاقتني بغرق جوا حزني معرفش ليه، لما قالولي دخلت حياته واحدة تانية غيرت عليه”.

المرأة المُهمشة في حياة الرجل

عبرت أنغام عن المرأة التي تعاني من إهمال الرجل لها والذي يشعرها بين الحين والآخر إنها غير كاملة في نظره فتواجهه بكلماتها القوية وتسأله “معقول خلاص مبقاش في حاجة واحدة فيا بتقبلها، معقول خلاص مبقاش في حاجة اعملها بتخليك راضي؟”، ثم توضح له كيف يتعامل معها وتوضح مدى احتياج الأنثى للكلمات الرومانسية بين الحين والآخر، لتثور عليه في النهاية وتوضح له إنها تبذل قصارى جهدها كي ترضيه وهو يريد كما وصفته “واحدة كاملة والكمال لله لوحده”، وكذلك عن امرأة أخرى مُهمشة في حياة الرجل ومنها عبرت عن وضع تعاني منه الكثيرات فيضيعن أعمارهن في انتظار كلمة حب من شخص معين ويظل هو غير محدد لموقفه معها فتقول له “وبتعدي السنين وأنا بين البنين، لا أنا قريبة ولا بعيدة ولا نهاري باينله عنين”، ونفس الحال عندما قالت له “مشكلتي إنك حاجة أكبر من حبيبي، لكن بحس أن أنت بس يا دوب حاببني”.

وكذلك عن المرأة التي لا يتذكرها الرجل إلا في المواقف الصعبة، والتي يضعها في خانة الحب المشروط أي عندما يحتاج لها فقط يشعرها بالحب، وبمجرد أن تنتهي حاجته لا يتذكرها، فتقول له “طول ما أنت بعيد بطمن أن أن أنت بخير، عشان أنا مش ببقى حبيبتك غير في الأحزان”.

أقرأ أيضًا: لا تفوت العطلة الصيفية بدون أن تخوض هذه التجارب المختلفة

المرأة التي تعرضت للخيانة

عبرت أنغام عن المرأة التي تعرضت للخيانة وتناولتها في مرحلة الصدمة من هذا الفعل، فعادة عندما تتعرض المراة للخيانة تظل تتساءل عن الأسباب وهي في حالة من عدم الاتزان وتطرح أسئلة للرجل ولنفسها حول علاقتهما ولفعل خيانته له، فتقول أنغام في أحد مواجهات المرأة للرجل “متقولش نزوة الكلمة دي مبحبهاش أنا من زمان، دي كلمة رخيصة وسهلة جدا على اللسان” في اغنية “نزوة”، وكذلك في لهجة خليجية أطلقت أغنية “الخيانة” التي تواجه فيها المرأة الرجل بعد خيانته لها فتقول “ماني مدور لك عذر الخيانة.. ماني متعبني كتر التفاصيل.. ما يستحق الجرح أتعب عشانه.. ما يستحق سبب غدرك التعليل”

وفي مواجهة أخرى أعنف وأشد ألمًا مما سبق تواجه الخائن بسؤال “هتقول لربنا ايه لما تقف يوم بين إيديه؟”، ثم تسخر منه وتحاول أن تجيب بدلًا منه قائلة “هتقول خنتها علشان كانت على نياتها، هتقول ما فيهاش حاجة أن أنا دمرت حياتها”.

المرأة رقم 2 في حياة الرجل

وصفت أنغام مشهد سينمائي كامل في محاولة استغاثة من امرأة وثقت في شخص ما وعندما واجهته (زوجته أو حبيبته الأخرى) أنكر علاقته معها، لتقدم أنغام أغنية أشبه بالصرخة، تضع فيها المرأة أمام ذاتها وتوضح لها إنها كانت الخيار الثاني له وعندما جاء وقت الاختيار الحقيقي اختار الأولى ولم يدافع عن الحب الذي بات يتعهد لها به، فتصرخ بكلمات مشجونة تصحبها موسيقى قوية تساهم في إثراء حالة المواجهة وتقول له “سكت ليه ماتقولها في بينا ايه.. قصة هوانا وحبنا خبتها ليه؟” في أغنية “عرفها بيا”، وفي مواجهة أخرى بين رجل وامرأتان من نوع مختلف تظهر من خلال كلمات أغنية “أهي جت” أن هناك امرأة تتشكك بوجود علاقة بين حبيبها والمرأة الأخرى، في مشهد سينمائي أيضًا وهو بالفعل واضح في الكليب الذي تم إنتاجه عام 2015، أن هناك رجل بين امرأتين وكل منهما تتشكك في علاقته بالأخرى فتقول “أهي جت.. اللي في عنيها كان، واللي في عنيها بات، واللي في هواها عاش، واللي عليها مات”

وبالتالي تشركا الأغنيتان في سياق الرجل الواقف في مواجهة امرأتان ولكن الأولى هي صدمة من عدم اعترافه بحبه لها، والثانية تدور في إطار التشكك في وجود علاقة مع الأخرى.

 محاولة المرأة في استعادة كرامتها بعد الفراق

فعلى ذكر رسم المشهد السينمائي من خلال أغاني أنغام فمن أهم المشاهد التي رسمتها بالكلمات هي اغنية “ماجبش سيرتي” والتي لا يمكن عندما سماعها لا تتخيل تعابير وجه تلك المرأة المُتلهفة أن تسأل أصدقائها على شعور حبيبها نحوها بعد الفراق، لتجعل المُستمع يرسم في ذهنه شكل الجلسة والحاضرين وهي توجه لهم السؤال “مجبش سيرتي، مقلش حاجة، مكنش نفسه يقولي حاجة؟.. خايفين تقولوا فاكر لأحنله واشتاق، هو أحنا بينا إيه كل اللي بينا فراق”، ليكن الكبرياء هنا مُفتعل تحاول أن تتظاهر به لكن دون جدوى، أما عن المرأة التي يأخذها كبريائها بعد الفراق لتوضح للجميع إنها على ما يرام وأن ما حدث لم يؤثر عليها بشئ وهي تشعر بعكس ما تقول تمامًا “بقول نسياك وجاتلي القوة والجرأة وعايشة حياتي مش فارقة وعادي تشوفني كدابة”، وعن المرأة التي عانت في حياتها مع رجل لم يقدرها وبعد إنفصالها عنه تريد أن تقطع كل حبال الوصل بينهما فتوضح ذلك بصرخة أخرى من صرخاتها تبرز فيها كم الكبت الذي عانته تلك المرأة خلال الفترة الماضية معه لتكون الكلمات على شكل رجاء ممزوج باستغاثة وقرار شبه مؤكد بالانفصال “ممكن تسيبني أشتري عمري اللي باقي قول بكام، مش عايزة اعيشه معاك عشان لو عشته كله جرام حرام” ثم تكمل وتتعهد له “ولو أنت خايف أما تسبني هقابل بعدك حد يصوني ولو أنت مبقتش بتصدق كلام، انا ممكن اكتبلك تعهد مني إني هعيش لوحدي باقي عمري بس أعيشه باحترام” 

ويتضح من ذلك أن الثلاث نساء المذكورات بين الكلمات السابقة جميعهن يشتركن في محاولة المحافظة على الكرامة بعد إنتهاء العلاقة حتى وإن كانت محاولتهم غير حقيقة ولكن كرامتهن كانت حاضرة بين الكلمات.

وعن إمرأة أخرى ترفض التصريح عن ضعفها أمام الجميع عبرت عنها أنغام في أغنية “مبحبش” عندما قالت “مبحبش حد يشوف أى دموع في عينيا علشان لا أصعب عليه ولا يزعل عليا”، لتكشف من خلالها كم المعاناة التي تعيشها المرأة في ذلك الصراع خوفًا من نظرات الشفقة “وأضحك وكأن الضحكة مش محتاجة طبطبة من حد، وأنا لو بنكسر من جوايا مش عايزة في نظر الناس اتهد”.

المرأة القوية بعد الفراق

ومثلما عبرت أنغام عن المرأة التي تحاول أن تظهر كبريائها وتحافظ على كرامتها بعد الفراق، فعبرت أيضًا عن تلك المرأة القوية التي سردت حكايتها في “ولا دبلت” حيث الضعف الطبيعي الذي مرت به في بداية الفراق ومن ثم لحظات القوة والانتصار الحقيقية والتي تؤكد فيها إنها بالفعل تخطت تلك المرحلة دون أي مشاعر متبقية تجاهه “ولا دبلت ولا قبلت تعيش على الرف من بعده، صحيح وقعت لكن وقفت وقلبها خف من مرضه”

وكذلك في حالة المرأة التي أدركت بعد الفراق مدى قوتها وأن الحياة لا تقف على أشخاص لتواجه الرجل بكل شجاعة وتقول له بنبرة تحدي قوية “ما تفوق أنا من غيرك أو بيك مش واقفة حياتي عليك وبعيش وهعيش وهواك كان غلطة تمنها كبير انا جيت على نفسي كتير وخلاص ما باجيش” في اغنية “مهزومة”.

كما عبرت أيضًا عن المرأة في لحظات الاستكشاف بعد زوال حالة الغضب والتأكد من عدم وجود أي مشاعر تجاه الرجل فعادة ما تقوم المرأة بحساب نفسها في أسباب وقوعها في غرامه بكل صدق مع الذات فتقول “دخل عليا بكل حاجة بحبها صدقته وارتحت لهواه كان غصب عني، كدب عليا ومكنتش اعرف وقتها وخدني احساسي لهواه احساسي خاني” لتقف مع نفسها بعد ذلك في لحظة صدق حقيقية وتعترف وتعترف “دلوقتي أحسن”.

المرأة هي جميع ما سبق 

وقفت أنغام توضح في أغنية “نص الدنيا” أهمية المرأة في المجتمع بكل ما تحمله من قوة وضعف وحنان، وبكل ما قدمته من تضحيات وكل ما شاركت فيه من فعليات وثورات عن دور الأم والزوجة والأخت والحبيبة فقالت “أنا مش كمالة عدد ولا صفر على الشمال عن دوري وقت الشدد كلام كتير يتقال.. انا ببساطة نص الدنيا مش محتاجة أثبت إن وجودي مهم وقبل دا كله كفاية عليا أن ليا مكان في الجنة عشان أنا أم”

وأخيرا عبرت عن قوة المرأة ودورها المؤثر والفعال ضمن حملة 100 مليون صحة فتقول في اغنية “انا قدها” “لو تواجهني الدنيا انا قدها لو قدامي حواجز اهدها، كلمة يأس وصعب بلاش دي حاجات انا معرفهاش”.

أقرأ أيضًا: أشهر الاقتباسات التي أتت على لسان شخصيات كتبها الراحل المبدع وحيد حامد

0

شاركنا رأيك حول "في شهر المرأة كيف عبرت أنغام عن المرأة بين الضعف والقوة والتضحية واضطراب المشاعر؟"