مسلسل كفر دلهاب … عمل ناجح و “رعب” على الطريقة المصرية

مسلسل كفر دلهاب
1

مسلسل كفر دلهاب واحد من المسلسلات المختلفة التي اعتاد يوسف الشريف أن يقدمها، ليس المقصود في أنّه مشابه لأعماله بل مقصدي الاختلاف الذي دائمًا يفرضه على نوعية الفن التي يقدمها، فإنّه يشبه ذاك الثعبان الذي يظل ساكنًا ثم يفاجئ الجميع بعمل مختلف، فيلدغ باقي الأعمال بسم الاختلاف ويغيره من جلده، قد يراه البعض تشبيه قاس ولكنه يشبه قساوته التي تطيح بباقي منافسيه من مسلسلات الدرامية.

حين بدأ يوسف الترويج لعمل رعب جديد تأكدت أنّه سيكون مختلف لن يقدم الرعب في مفهومه التقليدي، فإنّه فنان موهوب ويعرف أنّ المجازفة في تقديم عمل رعب بالكامل سيكون في غير محله، ولكنه صنع في مسلسل كفر دلهاب نسيج ما بين التشويق والرعب والدراما بنسب تجعل من العمل وجبة متكاملة سهلة الهضم وحلوة المذاق.

الممثلين

قبل أن أتطرق للحديث عن أداء عدد من الفنانين المشاركين في العمل، هناك محور يتميز به يوسف الشريف رغم مشاركته في صناعة أعماله إلّا أنّه لا يجعل كل الدراما في العمل تصب له وفي صالحة، بل أحيانًا يظهر عدة دقائق في حلقة مدتها 40 دقيقة، وهو ما يعني إيمانه بأنّ المنتج الذي يقدم للجمهور جماعي، يعتمد على الطاقم وليس الفرد قد يكون درسًا يجب أن يعيه عدد من الممثلين أقصد النجوم.

يوسف الشريف: الحقيقة أنّ البطلَ في عمل يوسف هذا العام هو تنوعه، وذكائه المهني الذي يجعله كل عام يغير من نوعية الأعمال التي يقدمها، فيبدأ الإبحار في رحلة جديدة بشخصية جديدة تبعده عن النمطية وتكرار نفسه، لذلك يستحق الثناء أولًا على اختلافه واختياراته وذكائه المهني وجراءته في نفس الآن، ثانيًا عمل بجهد على الشخصية بدايةً من الملابس، الأكسسوارات التي يرتديها، والشكل العام وحتى الأداء، فقط هناك ملحوظة سأتطرق لها في “اللغة”، درس ملامح الشخصية بعناية، وطبيعة البيئة التي يقدم فيها الشخصية، فاستطاع أن يكون سلسل في أدائه، ويسهل تصديق الشخصية.

 روجينا: الحقيقة أنّها أبهرتني في أداء زهرة فهو دور مختلف تمامًا عن أدوارها، استطاعت أن تتجول بين طيات الشخصية بمرونة، وقدمت ما تريد أن تعبر عنه بملامحها فقط دون حديث أحيانًا، لتعيد اكتشاف نفسها من جديد في نوعية أدوار مختلفة عليها، إنّها بالفعل ذات موهبة كبيرة.

محمد رياض: هو فنان كبير وركن هام من أركان العمل، يتمتع بتقديم الشخصيات المركبة، ويخدع المشاهد أحيانًا بانفعالاته، إلّا أنّ أداءه في العمل واحد من أفضل الشخصيات التي قدمها.

سهر الصايغ: العديد من المشاهد المرعبة في العمل قدمتها سهر، ورغم عدم خبرتها في تقديم تلك النوعية من الأعمال إلّا أنّها أثبتت أنّها صاحبة موهبة كبيرة، فمشاهدها بالكامل كانت قابلة للتصديق لدرجة كبيرة، وتواجدها في هذا الدور كان مناسبًا.

هادي الجيار: صاحب الأداء الجبار والذي يصيب المشاهد دائمًا بالتوتر بمجرد ظهوره يرسم حالة من الغموض حول الشخصية، وأظهر القساوة والجبروت، وبذل جهدًا كبيرًا للشخصية فقدم دور شيخ الغفر كما يجب أن يكون.

محمود حجازي: لن أتحدث عن أدائه بل سأتحدث عن نجاح الشخصية، حيث تصادف وجودي أكثر من مرة في أماكن لأجد بعض الشباب يطلقون كلمته الشهيرة في المسلسل “يا طبيب … يا طبيب” يجسد بتلقائية متناهية، بسيط للغاية في تقديمه للدور، وهو مشروع نجم كبير.

مي القاضي

مي القاضي: على الرغم من عدم تواجدها بكثرة إلّا أنّها قدمت دور طاهرة ببراعة، وكانت أحد الممثلين الذين دخلوا في مبارزة تمثيلية مع باقي مجموعة العمل وانتصرت فيها، دور جديد ومختلف عليها، أتعاطف معها وأمقتها في نفس الوقت وهو ما يعني قمة النجاح بالنسبة لها.

السيناريو

روجينا مسلسل كفر دلهاب

عمرو سمير عاطف أحد الأسماء الكبيرة في مجال كتابة السيناريو، فهو ليس من ذاك النوع الذي يعمل فقط لأجل كسب المال، بل تشعر أنّه يرضي رغبة كامنة بداخله، سيناريو متماسك لم أشاهده كما اتهمه البعض بأنّه تم تجميعه من مجموعة أفلام رعب، بل قدم نموذج جديد للرعب يحاكي الوطن العربي، حيث قدم 10%رعب، 45% تشويق، و45% دراما، مزيج متناغم متماسك، بمحاكاة يقبلها مجتمعنا العربي، ليستحق الثناء عن العمل، ولا يمكن أن ننسى الإسقاطات السياسية هذه إحدى حيل وبراعة كاتب السيناريو الذي قدم إسقاطات سياسية تريد أن تربط بينها وبين الواقع أو لا تريد، هو ترك لك الحرية ولكنه تلاعب بعقلك، وليس بالمفهوم السيّئ بل الجيد، ولكن تأتي نقطة الحوار سأتطرق لها في الفقرة المقبلة.

اللغة

مسلسل كفر دلهاب

من أجل إرجاع الحق لأصحابه أحد النقاد المهمين دون ذكر أسماء، وأثناء نقاشي معه هو من لفت نظري لموضوع اللغة، فاللغة حديثة لا تواكب العصر الذي يقدم فيه العمل، صحيح أنّ العمل غير محدد له عصر، ولكن هناك دراسة للغة والتوقيت، واللغة المقدمة لا تتماشى مع التوقيت الذي يرتدي فيه الأناس ملابس ترجعهم لعصر سابق، وإيمانهم بالسحر والشعوذات، وكانت إحدى تلك الجمل حين قال يوسف الشريف لبهاء الدين حين ذهب له ليعالج ابنته “الكشف هنا بأولوية الحضور” وهي جملة لا تناسب هذا العصر.

الملابس

اعتادت الإستايلست إنجي علاء أن تكون المسؤولة عن ملابس يوسف الشريف زوجها في أعماله السابقة، وفي كفر دلهاب الملابس ضمن الحبكة الدرامية للعمل، تلك التفاصيل التي لم يكن ينتبه لها المشاهدون فيما سبق أصبحوا يصبون تركيزهم بالكامل عليها مؤخرًا، وبالفعل استطاعت أن تقدم إنجي مستوى جيد، وأضافت للعمل المصداقية من خلال تصميمها لملابس العمل، والتي بالفعل تحدثك عن الزمن المختلف الذي كانت تجرى فيه أحداث العمل، وتستحق بالتأكيد الإشادة، فهي ضمن عناصر نجاح العمل دون أدنى شك.

الإخراج

هادي الجيار مسلسل كفر دلهاب

المسلسل على مستوى الإخراج كان جيدًا فالمخرج أحمد نادر جلال قد بذل جهدًا كبيرًا ليخرج العمل بهذا الشكل، واجتهاده يظهر في تفاصيل العمل من المؤثرات التي أضيفت بصرية كانت أو سمعية، اختيار صائب للموسيقى وكادرات مميزة، ورتم سريع غير رتيب، عمل غني ومليء بالتفاصيل والأحداث متجانسةً جميعها بإيقاع مايسترو العمل الذي استطاع أن يضبط إيقاع العمل، ولا يعيبه سوى بعض الأخطاء التي تداولها عدد من الجمهور منها ظهور إحدى الكاميرات في الحلقة العاشرة، بخلاف ذلك هو استطاع أن يخلق حالة جيدة من العمل وإيقاع سريع وأحداث ثرية.

القصة

العمل يدور حول فتاة قُتلت تدعى ريحانة في كفر يسمى دلهاب، ويتسبب مقتل الفتاة في لعنة تصيب الكفر، إلّا أنّ الطبيب يحاول جاهدًا أن يصرف اللعنة عن الكفر.

1

شاركنا رأيك حول "مسلسل كفر دلهاب … عمل ناجح و “رعب” على الطريقة المصرية"