يعد ليوناردو دي كابريو واحدًا من أكثر الممثلين حظًا في التاريخ، وذلك لأن الحياة لم تجلب له الموهبة الجيدة فقط، بل جلبت له مجموعة من أكبر وأفضل مخرجي العالم ليعمل معهم؛ نجد لممثل مثل روبرت دي نيرو أدوار مميزة كثيرة ولكن معظمها تعاونت مع المخرج مارتن سكورسيزي، وهذه نقطة لم تحدث مع ليوناردو دي كابريو أيضًا، فحتى أقل المخرجين أعمالًا عمل معهم، وفي هذا المقال سأضع أهم خمسة أفلام عمل فيها ليوناردو دي كابريو مع ممثلين كبار.

ليوناردو دي كابريو

كاتب وممثل ومنتج ولد عام 1974، في , لوس أنجلوس
ليوناردو دي كابريو هو ممثل وكاتب ومنتج أمريكي، اشتهر في بدايته بلطافته وأناقته مما جذب له الكثير من المنتجين والفرص، ليستطيع بعدها فرض مهاراته الاستثنائية وموهبته العالمية. ...
ليوناردو دي كابريو

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام الخيال العلمي الأسترالية .. قائمة جديدة لمحبي الإثارة والتشويق

Titanic 

بوستر فيلم titanic

تم إصدار هذا الفيلم عام 1997، والفيلم من إخراج المخرج الكبير جيمس كاميرون، وقد شاركت فيه الممثلة كيت وينسلت ليوناردو دي كابريو دور البطولة، المميز في هذا الفيلم أن المخرج جيمس كاميرون لم يقدم في حياته للسينما إلا عددًا قليلًا من الأفلام، ومع ذلك نجد أنه أشهر أعماله وواحدًا من أكثر الأفلام ربحًا في التاريخ من بطولة ليوناردو دي كابريو بالرغم من سنه الصغير حينها.

يقدم الفيلم لنا ثنائيات كثيرة يعالج من خلالها الكثير من القضايا، فالقصة الأساسية هي قصة جاك وروز، جاك شاب فقير لكنه متمرد على الحياة، يأخذ قرارات كبيرة ولا يهمه العواقب، لا يهتم بأي شيء، يحاول أن يستمتع فقط قدر الإمكان، أما روز فهي من عائلة أرستقراطية كبيرة وبالطبع نشأت نشأة محافظة لها قوانين صارمة تمنعها من الميل واتباع هواها، من ثنائية الفقير المتحرر والغني السجين هذه وضع الفيلم لبنته الأولى، وبالطبع لا أنكر البناء النمطي لهذه الفكرة.

الثنائية الثانية في الفيلم تعالج الطبقات الاجتماعية في المجتمع وتعرض حياتهم، وقد جاءت رمزية الطبقات واضحة في الفيلم، حيث قدمها المخرج في طبقات السفينة، الطبقة الأولى للأغنياء والطبقة العليا، في هذه الطبقة نجدهم يشربون أفخر أنواع النبيذ وأنواع اللحم، معظم حديثهم عن المال والزواج والفوائد التي ستعود على أصحابها من كل فعل يقومون به، أما في الطبقة السفلى فهي طبقة الفقراء نجدهم يرقصون ويلهون ويعيشون وقتًا أكثر متعة وحرية من الأدوار السابقة، أما إذا نزلنا إلى الدور السفلي، سنجد عمال السفينة الذين يحرقون الفحم ويعملون في درجات حرارة لا تحتمل.

في هذه الأجواء تقع روز في حب جاك، الذي كان قد أحبها بدوره، أحبت حريته وإقباله على الحياة وشجاعته، وأحب جمالها  وشكلها الذي حاول رسمه أكثر من مرة، وأحب أنها تريد أن تكون جزءًا من مغامراته مهما كانت المخاطرة والثمن الذي ستدفعه، ولكن بالطبع بين كل هذه الأحداث وبين كل أحداث الحب والرومانسية، توجد عائلة روز وخطيبها الكلاسيكي، والأهم من كل هذا يوجد المستقبل الذي يخبئ لهم شيئًا لم يتوقعه أي أحد.

Inception

صورة من داخل فيلم Inception  ليوناردو دي كابريو

تم إصدار هذا الفيلم عام 2010، والفيلم من إخراج المخرج الكبير كريستوفر نولان، ويضم الفيلم العديد من الممثلين الكبار، مثل ليوناردو دي كابريو بالطبع، ومعه توم هاردي، وكين واتانابي، وسيليان مورفي، وإلين بيج، وماريون كوتيار، وغيرهم الكثير، وموسيقى الفيلم من تأليف الموسيقار العالمي هانز زيمر؛ استطاع الفيلم الفوز بـ 32 جائزة من أصل 62 ترشيحًا، كما حقق الفيلم أرباحًا بلغ قدرها 825 مليون دولار أمريكي، ويعتبر الفيلم واحدًا من أشهر أفلام الخيال العلمي على الإطلاق.

يقوم دي كابريو في هذا الفيلم بدور دوم كوب، عميل لمؤسسة كبيرة بقوم بالدخول إلى أحلام الناس عن طريق جهاز معين، وبهذا الفعل يبدأ بزرع أفكار معينة في رؤوس هؤلاء الأشخاص، ويحاول أن يحصل منهم على معلومات مهمة لصالح من يعمل معهم، لكن سرعان ما يجد نفسه أمام رجل أعمال “سايتو” يطلب منه أن يدخل في أحلام منافس له ويقنعه بأفكار معينة، والمقابل الذي سيحصل عليه دوم كوب هو العودة لوطنه مرة أخرى، هذا الوطن الذي لا يستطيع دخوله بسبب ملاحقته هناك من قبل القانون.

يعتبر الفيلم واحدًا من أهم الأفلام المنتجة في العقد الأخير، يأخذ الفيلم بعض الأفكار العلمية ويتخيل ماذا سيحدث لو تم تطبيقها؛ يستعمل المخرج في هذا الفيلم عدسة 35 مم، مما يعني أن الفيلم مصور على الطراز القديم مثلما يحب نولان، وهذه الطريقة تجعل أفلامه واقعية إلى أبعد الحدود على الرغم من مشاهد الخيال فيها، أما رونالدو دي كابريو فقد قدم دورًا رائعًا، لكن هذا لا يمنع أنه وقع ضحية لكتابة نولان الضعيفة للشخصيات، فعلى الرغم من قوة القصة إلا أن بناء نولان للشخصيات يظلم ممثليها بشكل كبير، فالقصة عنده تطغى على كل العناصر، وعلى الرغم من هذا ما زال هذا الفيلم من أهم الأفلام في تاريخ دي كابريو.

Shutter Island

صورة لليوناردو دي كابريو في دور الضابط الفيدرالي إدوارد تيدي مع مساعده من فيلم Shutter Island

تم إصدار هذا الفيلم عام 2010، والفيلم من إخراج المخرج الكبير مارتن سكورسيزي، ومن بطولة ليوناردو دي كابريو ومارك رافالو، وماكس فون سيدو، وغيرهم الكثير؛ قام روبي روبرتسون بتأليف الموسيقى، وستيفن نايت بكتابة السيناريو، والفيلم مقتبس من رواية قامت بكتابتها الكاتبة دينيس ليهان، حقق الفيلم أرباحًا قدرت بحوالي 295 مليون دولار، ولا يعد هذا الفيلم هو التعاون الأول بين دي كابريو والمخرج بل هناك أفلام أخرى مثل “The Wolf of Wall Street” و “Gangs of New York”.

الفيلم من أفلام الإثارة النفسية، يتحدث عن إدوارد تيدي الضابط الفيدرالي الذي يذهب إلى جزيرة ليحقق في قضية اختفاء مريضة من مستشفى “أشكليف” وهي مستشفى للمرضى النفسيين، والذين يعانون من مشاكل عقلية، يذهب الضابط مع مساعد جديد وهو تشاك أول، بعد دخولهم الجزيرة تحدث عاصفة قوية تجبرهم على المكوث عدة أيام، وهناك تبدأ أحداث غريبة بالحدوث، وكلما تقدمت الأحداث أصبحت الأجواء مثيرة للريبة، مثل عدم السماح للضابط بالبحث في أماكن معينة، وعدم وجود أدلة واضحة لفهم عملية اختفاء رايتشل سولاندو التي قتلت أولادها الثلاثة، يخلق الفيلم جوًا من الإثارة وعدم الراحة إلى أن تأتي النهاية التي تجعل المشاهد يقفز من مكانه وهو لا يصدق ما يسمعه أو ما يراه.

Catch Me If You Can

بوستر فيلم Catch Me If You Can

تم إصدار هذا الفيلم عام 2002، والفيلم من إخراج المخرج الكبير ستيفن سبيلبرج، ومن بطولة ليوناردو دي كابريو وتوم هانكس، والموسيقى من تأليف جون ويليامز وقد رشح عنها للعديد من الجوائز، تم تصوير الفيلم في وقت قصير جدًا فقد بدأ التصوير في شهر فبراير، ونزل الفيلم في شهر ديسمبر، بلغت ميزانية الفيلم 52 مليون دولار، وحقق أرباحًا وصلت إلى 352 مليون دولار.

يدور الفيلم حول قصة واقعية وهي قصة فرانك أباجنيل، كان فرانك يعيش حياة جيدة مع والديه إلى أن وصل إلى سن السادسة عشر حينها حدثت بعض المشاكل التي أدت إلى طلاق بين والده ووالدته، قرر فرانك الهروب من البيت، وقرر استعمال ذكائه في كسب المال دون أن يلجأ إلى الوظائف المرهقة والشاقة، بدأ فرانك بتزوير الشيكات، وبدأ يأخذ المال من الناس مقابل مهن وأشياء مزورة، وفي النهاية استطاع أن يربح أكثر من 2 مليون دولار قبل بلوغه العشرين عامًا، في هذا الوقت كانت الشرطة الفيدرالية قد سمعت بما يحدث وبدأت بملاحقته، وكان رئيس الضباط المسؤولة عن هذه العملية هو كارل هانرتي “توم هانكس”.

لم يتوقف فرانك عند هذه النقطة بل ظل يتلاعب بالأوراق حتى حصل لنفسه على مهن مختلفة، أحيانًا يعمل طيار، وأحيانًا يعمل طبيبًا للأطفال، وأحيانًا أخرى يحصل لنفسه على منصب المدعي العام، كل هذه الأحداث قائمة وكارل هانرتي يحاول أن يقبض عليه لكنه دائمًا متأخر عنه بخطوة، لا يتناول الفيلم جانب الإثارة والجريمة فقط، بل يعرض تأثير الكذب والخداع على حياة فرانك، وعلى علاقته بأبيه وحبيبته، كما يظهر الفيلم الجانب النفسي من حياة الضابط كارل والوحدة التي تملأ حياته؛ الفيلم أكثر من رائع ويسير بإيقاعات مقبولة، كما تعتبر النهاية جيدة للغاية، والأهم من كون هذه التفاصيل تفاصيل سينمائية هو أن هذه التفاصيل تفاصيل حقيقية.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام الإثارة والتشويق في عام 2021 .. قصص مشوقة تحتوي على جرعة عالية من الحماس

Once upon a Time In Hollywood

صورة تجمع بين أبطال فيلم Once upon a Time In Hollywood والبوستر الخاص به

تم إصدار هذا الفيلم عام 2019، والفيلم من إخراج كوينتين تارانتينو، الفيلم من بطولة ليوناردو دي كابريو، وبراد بيت، ومارجو روبي، أشاد الكثير من النقاد بالفيلم كما أحبه الجمهور بشكل كبير، والفيلم يحتوي على الكثير من العناصر السينمائية الخاصة بكوينتين تارانتينو مثل أخذ حدث تاريخي وسرده من منظور شخصي، وخلط الحقائق بالخيال، وبالطبع العنف المبالغ فيه، ومواقف الكوميديا المفاجئة؛ وهذا العمل لم يكن الوحيد مع المخرج أيضًا فقد قدم دي كابريو معه الفيلم العظيم “Django unchained”.

يعرض الفيلم قصة ريك دالتون ومساعده كليف بوث الذي يقوم بمشاهد الخطر بدلًا منه وفي الوقت ذاتي يقوم بتنظيف منزل ريك وإنهاء الحاجات الحياتية الخاصة به، يعرض الفيلم الوقت الذي تتدهور فيه حياة ريك وتبدأ مسيرته الفنية بالفشل، لكنه يحاول يحاول بكل قوته أن يثبت لنفسه أنه ممثل جيد، في هذا الوقت كان ريك يعيش في منطقة للمشاهير ويشاء الحظ أن يكون منزله بجانب منزل شارون تيت، وهي الممثلة الأمريكية التي قتلت على يد الهيبيز في نهاية الستينات.

يسير الفيلم على الكثير من الخطوط، حياة الممثل ريك دالتون وانهيار مسيرته ومحاولته لإنقاذها، كما يعرض حياة كليف بوث ومعرفته ببعض فتيات الهيبيز وعائلة تشارلز مانسون، وهي من أشهر العصابات الأمريكية، ونرى أيضًا الممثلة شارون تيت وزوجها، ونجاحها في السينما، يقدم رونالدو أداءً جيدًا للغاية، فليس هناك أفضل منه يقوم بدور ممثل، وعلى الرغم من الخيوط المتناثرة والمتباعدة طوال الفيلم، نجد أن كل هذه الخيوط تجتمع في النهاية بسلاسة وذكاء وتصنع لنا نهاية مرضية للغاية.

وهكذا أكون قد عرضت خمسة أفلام تعاون فيهم الممثل الكبير ليوناردو دي كابريو مع مخرجين كبار، بالطبع لدى كابريو أعمال كثيرة أخرى لكن من الصعب أن أحيط بمسيرته كاملة في مقال واحد، والجدير بالذكر أن له أفلام مهمة قد يتعجب البعض من عدم وضعها في القائمة مثل فيلم “The Revenant” الذي فاز عنه بجائزة الأوسكار الوحيدة في تاريخه، والتي يستحقها عن جدارة نتيجة للموهبة التي لا تعقل التي أكد أنه يمتلكها في هذا الفيلم.