أفلام عن نساء غاضبات
0

عندما تُهان المرأة أو يتم استغلالها أو خيانتها يمكن توقع غير المتوقع. تتصرف عكس طبيعتها وتتحوّل إلى شخصية أخرى للدفاع عن حقوقها ورد كرامتها. نحاول من العنوان توصيل الفكرة بشكل ترفيهي بهدف المزاح ليس أكثر. سوف نقوم بعرض قائمة من الأفلام التي لا ننصح أبداً بمشاهدتها مع شريكة حياتك لأنها أعمال ذهبت بغضب المرأة بعيداً للغاية! غضب المرأة عنيف ومفاجئ ومذهل وأحياناً قليلة يكون مضحكاً!

Death Becomes Her – لننتقم ونضحك

الغيرة بين النساء تحرك أحداث هذا الفيلم ولكن لا يمكن أن تصل إلى هذا الحد الذي ينتمي إلى الكوميديا السوداء إلا إذا كان الرجل متورط بشكل ما. بروس ويليس وميريل ستريب وجولدي هاون في مثلث ممتع جداً يحمل بداخله ضحك متواصل.

لا يخلو الفيلم من ذلك الهاجس الذي يصيب كل النساء وهو “التقدم في السِن” والرغبة في أن تظل في سن الشباب لأطول فترة ممكنة بل والأقوى هو أن تعيش للأبد. هنا يتم التعامل مع هذه الفكرة بشكل كوميدي ساخر.

يظهر الرجل إيرنست ميليفيل في حيرة شديدة من أمره مما يراه ويسمعه أمامه ولكن كانت الهفوة منه وعليه أن يتحمل. رأيت هذا العمل وحدي في قاعة السينما وكانت المتعة أكبر ولم أكن مرتبطاً فكانت الرؤية محايدة ومضحكة للغاية.

نزوة – Fatal Attraction

غابت الزوجة والابنة واستمتع الزوج بوقته مع فتاة تعرف عليها لتوه في عطلة نهاية الأسبوع. هل تتوقف هنا؟ لا ولكنها تقرر أن تطارده وهو المحامي المرموق المستقر عائلياً. تنحصر مشكلته الآن في إنقاذ حياته من الانهيار وليس إخفاء العلاقة أو عدم الاعتراف بها. على العكس تماماً من الفيلم السابق في القائمة، ينتهي هذا العمل بنهاية مأساوية تماماً. صدقني غير مناسب تماماً للمشاهدة مع الزوجة تجنباً لفتح أبواب الشكوك!

نظرية الزوجة الأولى- The First Wives Club

ثلاثة من الزوجات يقررن الاجتماع للتفكير بشأن التعامل مع الزيجة التالية لأزواجهن السابقين. لا يستطعن تقبل فكرة أن يٌتركن لكي يتزوج رجالهن السابقين من نساء أصغر منهن سناً -خصوصاً بعد أن قدمن تضحيات كبيرة جعلت من هؤلاء الرجال نماذج ناجحة في المجتمع. تتركز خطة الانتقام على سلب الرجل أغلى ما يملك – أمواله. أي أمر آخر هو أيّسر بكثير بالنسبة لنا. ليبدأ الصراع الممتع بعيداً عن أعين زوجتك التي سوف تلتقط إحدى أهم نقاط ضعفنا!

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام هندية عام 2021.. قائمة من بوليوود لا تفوتك مشاهدتها

سوف أقتلكم جميعًا – Kill Bill

فقط كوانتين تارانتينو هو من يمكنه خلق شخصية رجل يحمل فيه قلبه شَراً للدرجة التي تجعله يحاول أن يقتل حبيبته التي تحمل في أحشائها طفلاً منه! هذه الفكرة وحدها قد تبرر كم القتل المدفوع بالغضب الذي ترتكبه البطلة ”العروس“ أو the bride للدرجة التي تحفز صناع الفيلم لإنتاج جزء آخر لاستكمال دائرة الانتقام.

في هذا العمل تحديداً ربما نخجل من كون هناك رجل من بني جنسنا يحمل كل هذا الكُره حتى وإن كانت حبيبته وأم طفله هي عضو سابق في عصابته. هناك بقايا من الرحمة والإنسانية يجب أن يحتفظ بها أي رجل ولكن تارانتينو دوماً ما يأخذ الأمور إلى أقصاها. في كل الأحوال لا تشاهد هذا العمل مع زوجتك، أنت لست ”بيل“ وعلينا جميعاً أن نتبرأ منه وإلا نؤخذ بما يفعل السفهاء منّا.

العمل تحت ضغط المدير – From 9 to 5

وللمرأة العاملة نصيب في هذه القائمة. في الواقع هن ثلاث نساء عاملات يقررن الانتقام من رئيسهن في العمل بسبب المضايقات المستمرة التي يسببها لهن والتي تتخذ كل أشكال الابتزاز والظلم والتسلط وعدم التقدير. بعد أن يفيض بهن الكيّل من أفعاله يقررن خطفه.

يقومن بحبسه في منزله ولكن إلى متى؟

هذا الفيلم لا يجب أن تراه مع زوجتك ولا يجب أن تخبر زميلاتك في العمل عنه خصوصاً إذا كنت مديراً لهن. أما إذا كنت تعمل مع زوجتك في نفس الشركة أو تديران تجارة عائلية معاً او شركاء في مشروعكم المشترك فإن أسباب عدم رؤيته تماماً – سواء معها أو بدونها هو الحل الأمثل! لا نريد لك أن تستبد بك الأفكار السيئة.

الانتقام المزدوج – Diabolique 

 تحدثنا عن انتقام إمرأة واحدة فما بالك بإمرأتين. كالعادة يبدأ الرجل بالفعل ويكون رد الفعل هو اتفاق بين امرأتين لرد الصاع صاعين. إيزابيل إدجاني في دور الزوجة وشارون ستون في دور العشيقة ومزيج بين السحر الفرنسي والغواية الأمريكية يجتمعان للتعامل مع الموقف.

لا نريد أن نطيل الحديث عن هذا الفيلم الممتاز من حيث كل عناصره ولكنك تعلم ما يجب عليك فعله.

الأم وغضب الأم – Serial Mom

تشهر الدببة مخالبها في وجه من يقترب من أطفالها، ها هو الفيلم يتعامل مع غريزة الأمومة بشكل مغاير. تقتل الأم لكي تحافظ على استقرار الأسرة! يتداخل الجيران في هذه القصة وكلنا لدينا ذلك الجار الذي قد يسبب بعض المتاعب وتسمع زوجتك تشكو منه أحياناً! تصرفات الأم في الفيلم قد تحمل جدلية ما إذا كانت محقة أم لا ولكن يستحسن تجنب المشاهدة مع زوجتك. مرة أخرى لا نريد للأفكار الغريبة أن تتسلل إليك أو إليها!

عدو أم حبيب – Sleeping with the Enemy

تحاول امراة الهرب من زوج مستبد بأن تفبرك موتها. تختار أن تعيش حياة بعيدة مختلفة ولكنه لا يتركها. وهي يكون لها رد فعل. هذا الفيلم لا ينصح به للمشاهدة مع الزوجة- حتى بداية من اسمه هو جدير بخلق سوء تفاهم كبير فما بالك بأحداثه!

المربية – Hanyo

الأزمة الكلاسيكية حيث يقيم الرجل علاقة مع المربية أو مدبرة المنزل. حتى في الثقافة الكورية الجنوبية التي ينتمي لها هذا الفيلم نجد نفس المشكلة. بالتأكيد تعلم الزوجة وتتعقد الأمور وتصل لمراحل دموية. لا تشاهد هذا الفيلم في المنزل من الأساس. 

أين الفتاة- Gone Girl

صناعة متقنة وحبكة مكتوبة بعناية شديدة. تختفي الزوجة ولا نعلم السبب! وتتطور الأمور ويطول خط الدم بينما يبحث الزوج الذي لا نعلم هل هو بريء أم مذنب؟ ضحية أم مجني عليه؟

الدم يسيطر على محتوى هذا الفيلم وتصل التساؤلات والحيرة إلى قمتها في محاولة فهم ما إذا كانت هذه الزوجة تتصرف طبقاً لما رأته وعاشته أو لمرض نفسي ما! ديفيد فينشر دوماً يجيد ما يفعله.

لا يُشاهد مع الزوجة ولا يجب أن تشاهده الزوجة مع زوجها! لأفضل النتائج هو مثالي للمشاهدة المنفصلة على أن تتحدثا سوياً فيما بعد- خارج المنزل إن أمكن.

أقرأ أيضًا: ترشيحات أفلام للمشاهدة مميزة ومسلية: لغير المخضرمين في حب السينما

0

شاركنا رأيك حول "أفلام عن نساء غاضبات: ننصحك بعدم مشاهدتها مع زوجتك!"