مهتم بالكتابة والتأليف؟ إليك أفلام أبطالها كُتّاب

أفلام عن الكتاب
7

كان من المفترض أن يتناول فيلم فيلليني الشهير ½8 قصة كاتب لا يعلم ماذا يريد أن يكتب، لكنه تراجع عن ذلك وجعل الفيلم يتحدث عن مخرج لا يعرف ماذا يريد أن يخرج، ويعلل ذلك في كتاب (أنا فيلليني) قائلاً: “من الصعب أن تعرض حياة كاتب على الشاشة يقوم بأعماله على نحو ممتع. فالكتابة لا تنطوي على أحداث كثيرة”.

لحسن الحظ تحدى هذا التصور الكثير من صناع الأفلام، وقدموا أفلاماً ممتعة تناولت حياة الكتاب سواء كانوا روائيين أو كتاب سيناريو، وفي هذا المقال نعرض بعضاً منها.

Adaptation

فيلم adaptation

عندما طُلِب من السيناريست تشارلي كوفمان كتابة فيلم مقتبس عن كتاب أزهار الأوركيد للكاتبة سوزان أورليان، قرر أن يكتب فيلماً عن معاناته الشخصية في تحويل هذا العمل لسيناريو سينمائي، وظهر بطل الفيلم باسم تشارلي كوفمان!

فيلم Adaptation هو فيلم للسيناريست تشارلي كوفمان الحائز على جائزة أفضل سيناريو عن فيلم Eternal Sunshine of the Spotless Mind وإخراج سبايك جونز، الذي تعاون مع تشارلي كوفمان في أول أفلامه Being John Malkovich.

الفيلم يتناول معاناة السيناريست تشارلي كوفمان في كتابة هذا السيناريو، ويظهر في الفيلم الصراع بين تشارلي كوفمان الذي يريد أن يكتب ما يحسه ويشعر به، وبين أخيه التوأم الذي يدرك حسابات هوليود التجارية ويكتب فيلماً مغايراً يتناسب مع المزاج الهوليودي.

ويظهر في الفيلم من يقوم بتجسيد دور روبرت مكي صاحب كتاب (القصة، مبادئ الكتابة للسينما)، والذي يعد من أهم الكتب التي تناولت كتابة السيناريو. ويعرض الفيلم آراء تشارلي كوفمان في هذا الكتاب، ورفضه الكتابة من خلال قواعد ثابتة. ولعلّ أهم الجمل التي وردت بالفيلم هي نصيحة روبرت مكي لتشارلي كوفمان:

كتاب القصة لروبرت مكي مترجم للعربية
كتاب القصة لروبرت مكي مترجم للعربية

” سأخبرك سراً.. الحدث النهائي يخلق فيلماً.. أبهرهم في نهاية الفيلم وستحقق ضربة العمر.. لابأس أن يحتوي السيناريو على عيوب ومشاكل لكن أبهرهم في النهاية”.

 

Midnight in Pairs

فيلم Midnight in Pairs

يُعتبر الأدب أحد الموضوعات الرئيسية التي تشغل وودي الين في أفلامه بشكل عام، لكن في هذا الفيلم يغوص بشكل أكثر في عالم الكتاب والفنانين الذين يحبهم وينتقل إلى زمنهم لكي يحاورهم ويلتقي بهم.

يحكي الفيلم عن كاتب سيناريو يقرر أن يهجر كتابة السيناريوهات، ويسافر في عطلة مع خطيبته لكي ينجز روايته الأولى. وعند مجيء منتصف الليل يفاجأ بعربة تنقله إلى زمن آخر، يقابل فيه الكاتب والمخرج “جان كوكتو” والروائي أرنست هيمنجواي الحائز على جائزة نوبل للآداب، والروائي الأمريكي سكوت فيتزجيرالد الذي حُوِّلت رواياته إلى أفلام ناجحة كفيلم The great Gatsby وفيلم The Curious Case of Benjamin Button.

ويتنقل الكاتب بين الأزمنة ويقابل شخصيات فنية كسلفادور دالي والمخرج الإسباني لويس بونويل وغيرهم الكثير.

الفيلم يناقش فكرة الرغبة الفردية في الحياة بزمن بعينه، ولعل أهم الجمل التي جاءت في الفيلم هي نصيحة هيمنجواي لبطل الفيلم بالا يسأله عن رأيه في روايته:

“لو كانت روايتك سيئة سأكرهها لأنني أكره الكتابة السيئة.. وإن كانت جيدة سأشعر بالحسد وأكرهها أكثر.. خير لك ألا تعرف رأي كاتب آخر”.

 

Sunset Boulevard

فيلم Sunset Boulevard

هو فيلم من إخراج بيلي وايلدر، تدور أحداثه حول كاتب سينمائي فاشل، ومثقل بالديون يتقابل مع ممثلة سينمائية متقاعدة، كانت لها شهرة واسعة في عصر السينما الصامتة. تطلب الممثلة المتقاعدة (جلوريا سوانسون) من الكاتب الشاب (وليام هولدين) أن يعدّل لها سيناريو فيلم (سالومي) الذي تحلم أن تستعيد به مجدها السابق، ويعاني الكاتب من استغلال الممثلة له ويكتشف إصابتها بالبارانويا ويحاول أن يهرب منها.

الفيلم يُعتبر تأريخاً لأفول مرحلة السينما الصامتة، ويظهر في الفيلم العديد من الشخصيات بأسمائهم الحقيقية كالمخرج سيسل دي ميل والممثل الكوميدي بستر كيتون وغيرهم. الفيلم حصل على جائزة أوسكار لأفضل سيناريو. ومن أهم الجمل التي جاءت بالفيلم:

“لا تجعلي كاتباً آخر يقرأ أعمالك، من الممكن أن يسرقها”.

 

Paris When it sizzles

فيلم Paris When it sizzles

فيلم من بطولة أودري هيبورن وإخراج ريتشارد كوين، وتدور أحداثه في إطار رومانسي كوميدي حول سيناريست (يقوم بدوره وليام هولدين أيضاً) يستعين بفتاة لتكتب له على الآلة الكاتبة فيلماً، من المفترض أن ينتهي من كتابته وتسليمه للمنتج في يومين فقط. يستعرض الفيلم من خلال الحوارات الساخرة بين البطل والبطلة كيف تُكتب الأفلام الهوليودية من خلال قوالب ثابتة سواء كانت أكشن أو رعب. كما يتضمن أيضاً السخرية من الموجة الفرنسية الجديدة. ويرى بعض النقاد إن هذا الفيلم تتشابه فكرته مع فيلم Adaptaion لكن يكمن الفرق في بساطة هذا الفيلم على عكس Adaption. ومن جمل الفيلم:

” آنسة سيمبسون، أنا لا أعتقد أنك تدركين ذلك.. لكن يعيش الكاتب في وحدة رهيبة”.

 

Ruby sparks

فيلم Ruby sparks

فيلم من تأليف وبطولة زوي كازان وإخراج فاليري فارس وجوناثان دايتون، وتدور أحداث الفيلم حول روائي عبقري يدعى كالفن (بول دانو) يعاني من الوحدة وهجران حبيبته، وينصحه طبيبه النفسي بالكتابة عن فتاة أحلامه كنوع من العلاج النفسي، يمتثل الشاب لنصيحة طبيبه ويبدأ في الكتابة عن فتاة أحلامه روبي، لكن تتعقد الأمور في الصباح عندما يجد الفتاة قد صارت شخصية حقيقية من دم ولحم. الفيلم رومانسي كوميدي يناقش في الأساس فكرة فتاة الأحلام ومحاولة صنع فتاة مثالية، لكنه أيضاً يتعرض للأزمات التي يواجهه الكتّاب، كمشكلة توقف القدرة على كتابة عمل جديد المعروفة بـ “قفلة الكاتب”، ويناقش أيضاً مدى تحكم الكاتب في شخصياته الروائية وذلك في مشهد المواجهة بين الكاتب وشخصيته الروائية عندما يعترف لها:

“أنا لا أكتب عنك.. أنا أكتبك.. أنا الذي صنعتك”.

 

Trumbo

فيلم Trumbo

هو فيلم من إخراج جاي روش وبطولة براين كرنستون، ويتناول الفيلم حياة الكاتب السينمائي الشهير دالتون ترامبو الذي كتب عدة أفلام متميزة مثل Roman holiday وSpartacus.

ويتناول الفيلم بشكل أساسي معاناة الكاتب أثناء الفترة المكارثية، حيث اتُّهم بالشيوعية، وتعرض للسجن، ووُضع في القائمة السوداء واضُطر في هذه الفترة أن يكتب أفلامه بأسماء مستعارة.

ومن خلال الفيلم نرى الطقوس الغريبة لدالتون ترامبو المتمثلة في الكتابة في البانيو، و يتعرض الفيلم لفكرة توحد الكاتب مع عمله وإهماله لعائلته أثناء العمل، فعندما تطلب منه ابنته أن يترك العمل قليلاً ويشاركها في عيد ميلادها يصيح قائلاً:

“كل ما أطلبه هو عدم المقاطعة من أجل شريحة صغيرة من كعكة عيد الميلاد اللعينة”.

7

شاركنا رأيك حول "مهتم بالكتابة والتأليف؟ إليك أفلام أبطالها كُتّاب"

أضف تعليقًا