10 أفلام سينمائية مقتبسة من مسلسلات تلفزيونية

افلام مقتبسة من مسلسلات
0

كثيرة هي الأفلام التي تم اقتباسها عن أفلام أخرى، عن روايات، عن مسرحيات أو عن سير ذاتية لأشخاص معينين، إلاّ أنّ هناك أعمالًا سينمائية لا يعلم الكثيرون أنّها مقتبسة عن مسلسلات تلفزيونية استمر عرضها لسنوات لطويلة. لذا، حضّرنا لكم هذه اللائحة التي سنتطرق فيها لمجموعة من الأفلام التي تم اقتباس أحداثها وشخصياتها عن أعمال سينمائية ناجحة، فهل تفوقت جميع هذه الأفلام في ذلك؟ هذا ما سنتعرف عليه جميعًا في هذا المقال.

21 Jump Street

فيلم 21 Jump Street

نبدأ لائحتنا بأحد أنجح الأفلام الكوميدية في السنوات الأخيرة، حيث حقق فيلم 21 Jump Street نجاحًا جماهيريًا وماديًا كبيرًا بعد أن تمَّ إصداره سنة 2012، وتدور أحداثه حول شرطيين يجدان نفسهما مضطرين إلى العودة للمدرسة الثانوية مرة أخرى بعد أن تم إسناد مهمة إليهما، تقتضي التخفي كتلميذين ثانويين بهدف القبض على مروج للمخدرات.

وقد تم اقتباس أحداث هذا الفيلم، وكذا جزءه الثاني الذي تم إصداره سنة 2014، عن المسلسل البوليسي 21 Jump Street الذي تم عرضه خلال الفترة الممتدة بين 1987 و1991، وعلى الرغم من أنّه كان يحمل نفس المبدأ، أي تتبع مغامرات رجال شرطة يقومون بالتخفي كمراهقين، إلاّ أنّه كان مسلسلًا أكثر جدية من الفيلم الذي تم اقتباسه عنه، وقد قام ببطولته كل من جوني ديب، هولي روبينسون، بيتر ديلويس، وداستن نيغوين، وقد ظهروا جميعًا كضيوف شرف في الفيلم الذي تم ذكره، والذي كان من بطولة جونا هيل، وتشانينغ تيتوم، ومن إخراج كريستوفر ميلر، وفيل لورد.

Bewitched

فيلم Bewitched

في سنة 2005، تم إصدار فيلم Bewitched الذي قام بأداء أدوار بطولته كل من نيكول كيدمان، وويل فيريل، وأخرجته نورا إيفرون، ورغم أنّه  كان فيلمًا كوميديًا ممتعًا، إلاّ أنّه تلقى انتقادات لاذعة من طرف الجماهير والنقاد؛ والسبب أنّه لم يتوفق في الوصول أو حتى الاقتراب من مستوى جودة المسلسل الذي تم اقتباسه عنه، والذي كان يحمل نفس العنوان.

وتدور أحداث الفيلم حول ممثل شديد الغرور، يحاول العثور على ممثلة لتشاركه البطولة في إعادة لإنتاج مسلسل Bewitched الذي تم عرضه في سنوات الستينات، ويقع اختياره على نيكول كيدمان التي تجد نفسها مضطرة لتحمل غروره وغطرسته، إلاّ أنّها أيضًا ساحرة تحاول تلقينه درسًا لا ينسى.

أمّا المسلسل فقد كان من بطولة إيليزابيث مونتغوميري، وديك يورك، وقد كانت أحداثه تدورحول ساحرة تقرر التخلي عن السحر بعد أن تزوجت شخصًا عاديًا، إلاّ أنّ عائلتها التي رفضت هذا الزواج، تستمر في التدخل في حياتهما وإلقاء التعويذات على الزوج المسكين بغرض إحراجه في كل مرة لعله يقرر الانفصال عن ابنتهم.

The Equalizer

فيلم The Equalizer

لا أحد يمكنه إنكار كون فيلم The Equalizer أحد أفضل أفلام الجريمة والأكشن التي تم إصدارها خلال سنة 2014، لكن ما لا يعلمه الجميع هو أنّ هذا الفيلم الذي كان من بطولة دينزيل واشنطن، وإخراج أنطوان فوكوا، قد تم اقتباسه من مسلسل يحمل نفس الاسم كان قد تم عرضه في الفترة الممتدة بين 1985 إلى 1989، وقد كان من بطولة إدوارد وودوارد.

وقد قام الفيلم بإعادة تقديم الشخصية الرئيسية للمسلسل، روبيرت ماكيل، عميل سري سابق للحكومة الأمريكية تقاعد من عمله وانتقل ليعيش حياةً بسيطة جدًا، إلاّ أنّه يجد نفسه متورطًا مرة أخرى في سلسلة طويلة من الجرائم بعد أن قرر الدفاع بنفسه، وبطريقته عن بعض الضعفاء الذين لم يسعفهم النظام، ولم ينقذهم من المعتدين عليهم.

Get Smart

فيلم Get Smart

هل شاهدت فيلم Get Smart الكوميدي الذي تم إصداره سنة 2008؟ إذا كان جوابك بنعم فهناك احتمالان اثنان، إمّا أن يكون قد أعجبك أو أنّك قد وجدته تافهًا جدًا وبليدًا، حسنًا، إذا كنت من المجموعة الثانية فدعني أخبرك أنّ التمثيل المبتذل في الفيلم وحبكته الغريبة لم تكن سوى تقليدًا لمسلسل قديم يحمل نفس الاسم، حيث أنّ مبدأ المسلسل نفسه الذي تم عرضه خلال نهاية الستينات، كان هو السخرية من عمل العملاء السريين والجواسيس الحكوميين، وبالتالي فإنّ التمثيل الذي حاول كل من ستيف كاريل، وآن هاثاوي تقليده، كان مبتذلًا وسخيفًا بشكل متعمد، وليس ضعف أداءٍ من الممثلين، لكن هذا بالتأكيد لا يرغمك على حب الفيلم إذا لم تكن من محبي هذا النوع من الأعمال.

Wild Wild West

فيلم Wild Wild West

رغم كونه مقتبسًا من أحد أنجح وأفضل المسلسلات في فترة الستينات، إلاّ أنّ فيلم Wild Wild West يعتبر أحد أسوأ وأسخف أفلام سنة 1999؛ نظرًا لفشله في تقديم نسخة حديثة من مسلسل The Wild Wild West بنفس الجودة التي كان عليها المسلسل، بل على العكس جاءت النتيجة كارثية وحصلنا على فيلم “كوميدي” لا وجود فيه للكوميديا أو روح الدعابة، على الرغم من حضور نجوم كبار كويل سميث، وكيفن كلين، وسلمى حايك، وإخراج باري سونينفيلد الذي قدم أفلامًا ناجحة كثيرة، لكن على ما يبدو فإنّ هذا الفيلم قد شكل استثناءً للقاعدة.

وتدور أحداث كل من الفيلم والمسلسل في منتصف القرن التاسع عشر، حيث يسعى ضابطان إلى حماية حياة الرئيس الأمريكي يوليسيس غرانت من تهديد أحد المجرمين المطلوبين للعدالة، وتجدر الإشارة إلى المسلسل كان من بطولة روبيرت كونراد، وروس مارتن، وقد استمر عرضه خلال الفترة الممتدة بين 1965 و1969.

Sex and the city

فيلم Sex and the city

ننتقل إلى أحد أشهر المسلسلات الأميركية في نهاية التسعينات، حيث حظي Sex and The City بشعبية ونجاح كبيرين خلال فترة عرضه الممتدة بين سنة 1998 و2004، حيث كانت أحداثه تدور حول يوميات أربع صديقات في أواخر الثلاثينات من العمر، تختلفن في شخصياتهن ونظرتهن للحياة والعلاقة مع الجنس الآخر، إلاّ أنهن يتمتعن بصداقة قوية جدًا، وقد كان من بطولة كل من سارة جيسيكا باركر، كيم كاترال، كريستن دافيس، وسينيثيار نيكسون، وقد حاز على عدة جوائز عالمية أهمها سبع جوائز إيمي، وثماني جوائز غولدن غلوب.

بعد أربع سنوات من توقف عرضه، تم إصدار فيلم يمثل تتمة للمسلسل بالاستعانة بنفس الطاقم، وقد حمل الفيلم نفس العنوان، كما تم إصدار جزء ثاني للفيلم في سنة 2010، وعلى الرغم من أنّ الفيلمين قد حصدا إيرادات ممتازة نظرًا لشهرة المسلسل وقاعدته الجماهيرية الواسعة، إلاّ أنّ كلًّا من الفيلمين قد تلقيا نقدًا لاذعًا؛ لانحدار مستواهما الفني واعتبارهما وسيلة سخيفة لسحب الأموال من جيوب عشاق السلسلة لا أكثر.

Starsky & Hutch

بوستر Starsky & Hutch

في سنة 2004، قام المخرج المختص بالأفلام الكوميدية تود فيليبس، بصنع فيلم Starsky & Hutch مستعينًا بالثنائي الكوميدي بين ستيلر، وأوين ويلسن، حيث قام باقتباس أحداثه وشخصياته عن مسلسل بوليسي “جاد” يحمل نفس العنوان تم عرضه في نهاية السبعينات، والذي كان يسلط الضوء على شرطيين صديقين، أحدهما يطبق القانون بحذافيره والآخر يريد تحقيق العدالة بنفسه، وقد عرف المسلسل نجاحًا كبيرًا انعكس على الإيرادات التي حققها الفيلم المقتبس عنه في شباك التذاكر، على الرغم من أنّه كان فيلمًا كوميديًا ساخرًا لا يمت بصلة لجودة العمل الأصلي.

Charlie’s Angels

فيلم Charlie’s Angels

ننتقل إلى واحد من بين أنجح الأفلام التي تم إصدارها في سنة 2000، حيث حقق هذا الفيلم إيرادات قاربت ثلاثة أضعاف ميزانية إنتاجه، كما حاز على آراء إيجابية عند النقاد وإن كان الجمهور قد وجده سخيفًا شيئًا ما، وقد كان الفيلم من بطولة الجميلات كامرون دياز، ودرو باريمور، ولوسي ليو، ومن إخراج إم.سي.جي، ومرة أخرى يعود النجاح التجاري الذي عرفه الفيلم في المقام الأول، إلى كونه مقتبسًا من مسلسل تلفزيوني شهير يحمل نفس العنوان، حيث تم عرض مسلسل Charlie’s Angels خلال الفترة الممتدة بين 1976 و1981، وكانت أحداثه تدور حول ثلاث محققات خاصات يعملن لحساب المليونير “شارلي” الذي يقوم في كل مرة بتكليفهن بمهمة محددة.

The X-Files

مسلسل The X-Files

إذا كنت من محبي مسلسلات الجريمة والغموض مثلي فأنت حتمًا تعرف مسلسل The X-Files الذي تدور أحداثه حول محققين فدرالين يسخران حياتهما للتوصل إلى حل بخصوص ملفات بوليسية تم تهميشها ونسيانها بعد أن لم يتوصل أحد إلى الفاعل، لكن هذين المحققين يتميزان عن غيرهما بسبب إيمانهما بالظواهر الخارقة كوجود الفضائيين والأشباح، والتنبؤ بالمستقبل وغيرها الكثير، وهي عوامل يتم استخدامها على طول حلقات المسلسل لحل هذه الملفات.

استمر عرض المسلسل عشر سنوات امتدت من 1993 إلى 2002، وهو من بطولة دافيد داشونفي، وجيليان أندرسون اللذين قاما كذلك بأداء أدوار بطولة فيلمين، حاملين لنفس العنوان، تم اقتباسهما عن هذه السلسلة، حيث تم إصدار الفيلم الأول في سنة 1998 والفيلم الثاني في سنة 2008، وقد حقق كل منهما إيرادات جيدة في شباك التذاكر.

The Fugitive

فيلم The Fugitive

نختم لائحتنا بأنجح وأفضل فيلم ضمنها، وهو فيلم The Fugitive الذي كان من بطولة الرائع هاريسون فورد، وتومي لي جونز، ومن إخراج أندرو دافيس، حيث حقق إيرادات تجاوزت ميزانية إنتاجه بتسعة أضعاف، بالإضافة إلى حيازته على سبعة ترشيحات للأوسكار تمكن من الفوز بواحدة منها كانت من نصيب تومي لي جونز الذي فاز بجائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل مساعد، مما جعله أحد أفضل أفلام سنة 1993 على الإطلاق.

وقد تم اقتباس هذا الفيلم عن عمل تلفزيوني يعادله جودة وروعة، وهو مسلسل The Fugitive  الذي تم عرضه خلال منتصف الستينات، ويعد أحد أفضل المسلسلات التلفزيونية في التاريخ،  وتدور أحداث كل من المسلسل والفيلم حول طبيب يتم اتهامه ظلمًا بقتل زوجته ويتم الحكم عليه بالإعدام، إلاّ أنّه يقرر الهرب والبحث عن القاتل الحقيقي ليتمكن من إثبات براءته، في الوقت الذي يتم البحث عليه من طرف الشرطة وعلى رأسهم المحقق جيرارد.

0

شاركنا رأيك حول "10 أفلام سينمائية مقتبسة من مسلسلات تلفزيونية"

أضف تعليقًا