فيلم Mr. Holmes والقضية الأخيرة

0

وُلِدت شخصية شيرلوك هولمز على الورق لأول مرة عام 1887 على يد الكاتب العبقري سير ارثر كونان دويل، وذلك في رواية “دراسة في اللون القرمزي” تبعتها ثلاثة روايات أخرى و 56 قصة قصيرة.

فتح كونان دويل الباب على عالم نصف خيالي نصف واقعي، فمن السهل تتبع حياة المحقق شيرلوك كما كتبت في القصص، فقد أسرد الكاتب العديد من التفاصيل التي جعلت الحقيقة تختلط بالخيال، ويتحول هولمز من شخصية قصصية إلى محقق حقيقي عاش بالماضي للعديد من محبيه، الذين يزورون عنوانه الافتراضي بشارع بيكر.

بالطبع السينما لن تغفل عن مثل هذه الشخصية الجذابة التي لازالت تخلب لب القراء حتى الآن، فسيظهر لك في هذا المجال الكثير من العناوين المختلفة التي تناولت الشخصية، من أشهرها الفيلمين الذين قدمهم الممثل الأمريكي روبرت داوني جونيور، والمسلسل العبقري من بطولة بيندكت كامبرباتش الذي ينتظر عشاقه الحلقة الخاصة الجديدة بأول يوم من عام 2016 القادم.

تناولت هذه الأعمال هولمز من زوايا مختلفة، فشاهدنا هولمز شاب، وهولمز رجل في منتصف العمر، وهولمز في لندن المعاصرة، واليوم سنقابل وجه آخر له، وهو هولمز العجوز في الثالثة والتسعين، يعيش شيخوخته في كوخه بالريف بعد اعتزاله.

وقد اعتمد الفيلم على أحداث رواية “A Slight Trick of the Mind” التي كتبها ميتش كولين، وصرّح إيان ماكلين “بطل الفيلم” إنه لم يقرأ الرواية الأصلية كما فعل مع Lord of the Ring و The Hobbit، حيث يُحدث هذا ارتباك للممثل من خلال المقارنة بين الأحداث الأصلية والتعديلات التي تدخل عليها عندما يتم تحويلها إلى فيلم.

يبهرنا إيان ماكلين من جديد بشخصية هولمز

فيلم Mr Holmes - إيان

تعوّد السير إيان ماكلين على إبهار جمهوره بتقديمه شخصيات خيالية أيقونية باحترافية عالية تنسينا عمره وشخصيته الحقيقية، وبالطبع لن ينسَ أحد جاندالف الساحر العظيم في ثلاثية “ملك الخواتم” وبعدها “ثلاثية الهوبيت”، أو السير لي تيبنغ في فيلم “شفرة دافنيشي” عن رواية دان براون.

يعود اليوم ويقدّم أيقونة أدبية أخرى وهو شيرلوك هولمز العجوز الذي أعتزل الحياة بعد قضيته الأخيرة وقرر قضاء شيخوخته في كوخه الريفي وتربية النحل، وهو ما تدرب عليه إيان ماكلين حتى يستطيع اتقان أداء دوره بالفيلم، ويفتخر بأن النحل لم يلدغه مرة واحدة خلال التصوير.

برع كثيراً في أداء دوره فشاهدنا شيرلوك في حالة جديدة، شيخ مريض يعتمد في حركته على عصاه، ولكن لازال يشعُّ بالذكاء، وتنقّل خلال في الفيلم بطريقة غاية في المرونة بين المراحل العمرية السابقة والحالية.

أضفى إيان على الشخصية صفات جديدة، فرأينا في عيونه الحزن لأول مرة على أخطاء في ماضيه، ندمه على تفضيله العقل والمنطق على العاطفة، وتخلى شيرلوك في هذا الفيلم عن شخصية الرجل الفولاذي الذي لا تقهره المشاعر، وظهر ضعفه وحاجته لغيره من البشر.

العدو الجديد مختلف تماماً

فيلم Mr Holmes - نحل

تعودنا في قصص شيرلوك والأعمال المقتبسة منها على وجود عدو شرير، قاتل عبقري يحاربه المحقق بالعقل وحده، ولكن هذه المرة العدو مختلف.

تبدأ الأحدث بشيرلوك العجوز عائداً من رحلة على اليابان وقد أحضر معه نبته نادرة لها قدرات شهيرة على تنشيط الذاكرة، فالمحقق السابق الشهير بدأت ذاكرته في التداعي وماضيه يتسرب من بين أصابعه، ويحاول استعادته بأي طريقة، سواء غذاء الملكات من المنحل الخاص به، أو العشب الخاص من اليابان.

يريد تنشيط ذاكرته لهدف خاص للغاية، وهو استعادة تفاصيل مغامرته الأخيرة التي أعتزل بعدها، والتي كتب قصتها شريكه السابق واطسون ولكن عندما قرأها مؤخراً وجد أن النهاية غير مألوفة له، لذلك قرر أن يكتبها بنفسه ومحاولة معرفة السر الذي دفعه للاعتزال.

يعينه في استعادة ذكرياته وكتابة قصته الطفل الصغيرة روجر، ابن مديرة منزله “لورا ليني“، المفتون بالمحقق العجوز، والنحل والكتب، والذي أدى دوره “ميلو باركر”، وقد كانت العلاقة بينهما إحدى مميزات الفيلم التي ألقت على الأحداث ظل دافئ وحميمي.

ترشح فيلم Mr Holmes لجوائز في كل من مهرجان سياتل السينمائي ومهرجان سيدني السينمائي، وحصد إيرادات معقولة على الرغم من عرضه في عدد محدود من دور العرض في البداية، بالإضافة إلى الاستحسان من النقاد والمشاهدون.

وهو من إخراج بيل كوندون الفائز بجائز الأوسكار عام 1999 بعد كتابته لفيلم Gods and Monsters، وترشح لواحدة أخرى عن فيلم Chicago.

تريلر فيلم Mr Holmes

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Mr. Holmes والقضية الأخيرة"