أنمي My Hero Academia .. الطريق إلى البطولة

أنمي My Hero Academia - صورة
2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

أنمي My Hero Academia أو Boku no Hero Academia مقتبس عن سلسلة مانجا بنفس الإسم للمانجاكا كوهي هوريكوشي والتي لها ثلاث أعمال سابقة لكن “بوكو نو هيرو” هي أول أعمالها التي تحقق نجاحاً ملحوظاً والوحيد الذي حصل على مستوى الأنمي، بدأ نشر المانجا عام 2014  وتكرر دخولها قوائم الأكثر مبيعاً خلال العامين كما حصلت على العديد من الجوائز على رأسها جائزتي كودانشا ومانجا تايشو.

لذا كان حصول Boku no Hero Academia على أنمي مسألة وقت فقط ولأسباب كثيرة كان يمكننا أن نتوقع أن تكون هي الشيء الكبير القادم على صفحات مجلة شونن جمب في السنوات المقبلة.

اقرأ أيضاً: كيف تقوي اللغة العربية لديك؟  


القصة

أنمي My Hero Academia - صورة 1

“الرجال لم يُخلقوا متساويين.. هذه هي الحقيقة التي تعلمتها صغيراً في الرابعة”

من هنا بدأت رحلة “إيزوكو ميدوريا” أو كما يدعوه أصدقائه بـ”ديكو” وتعني عديم النفع، فتى حالم، شغفه وأمنيته أن يصبح مثل بطله المفضل “أوول مايت” رمز السلام، في البداية يكون ميدوريا منطوياً بشدة ويشعر بأنه نكرة في المجتمع ليس لأن له ميولاً للاكتئاب أو شيئاً من ذلك القبيل، لكن لأنه ولد بغير كويرك “Quirk” بعكس الشائع في عالمه، والكويرك هو المسؤول عن القدرات الخارقة التي يمتلكها معظم الناس في عالم الأنمي وتختلف من شخص لآخر فيمكن أن تكون قدرة الشخص خارقة حقاً وذات ميزة كبيرة ويمكن أن تكون سخيفة ومثيرة للسخرية، ورغم تأكيد الطبيب لميدوريا أنه لن يمتلك قوة خارقة يوماً، إلا أن هذه الحقيقة القاسية لم تمنعه من أن يملي مذكراته بدراسات وملاحظات عن الأبطال الخارقين وكيف يمكن أن يكون مثلهم يوماً، وذات يوم يلتقي ميدوريا برمز السلام نفسه “أوول مايت” وكان أوول مايت لديه كلمات غير متوقعة لميدوريا.. غيرت حياته للأبد.

على مدار سنوات قدَّم عالم الشونن جميع تيمات الصراع وأنواع الأكشن والحروب والمعارك والقتال الممكنة، وأخيراً حان الوقت لتسليط الضوء على عالم الأبطال الخارقين، فانطلق Boku no Hero Academia بنفس الروح التي بدأ بها One Piece  “ماذا لو عشنا في عالم القراصنة؟” و Naruto “ماذا لو عشنا في عالم النينجا؟” وHunter “ماذا لو عشنا في عالم الصيادين؟”  وبنفس الطريقة وضعنا أنمي My Hero Academia داخل عالم الأبطال الخارقين.


الشخصيات

أنمي My Hero Academia - صورة 2

ميدوريا شخصية مرحة فدائية على استعداد لتحمُّل أطنان من الأذى تصل إلى درجة الموت من أجل أصدقائه، صديقه المقرب كاتسوكي شخصية كاريزمية مميزة واستثنائية، قاسي وغيور ولا يسمح بالتخلف عن المقدمة بدرجة واحدة تحت أي ظرف، إلى جانب البطل الملهم أوول مايت الذي يحاول توريث إرادته لجيل جديد من الأبطال يحمون العالم ويتخذه ميدوريا قدوة له بينما لا يكترث كاتسوكي له أو لغيره من الأبطال البالغين ويريد أن يسلك طريقه معتمداً على نفسه، إنهم باختصار الفريق المميز لجميع أعمال الشونن، ينضم إليهم مجموعة من المعلمين والرفاق كلٌ منهم أثرى العمل بشخصيته وقدرته المختلفة.

هناك شعور عارم بالإيجابية والبهجة أرسلته شخصيات أنمي My Hero Academia للمتابعين لا يمكنني أن أوفيه حقه بالكلمات، هؤلاء الأولاد كانوا طموحين جداً وأحياناً عنيدين للغاية، يحبون ويدعمون بعضهم بصدق، ويضعون الخطط المعتمدة على قواهم الجماعية، ومن الصعب ألا تتعلق بشخصيات كهذه.

اقرأ أيضاً: للمعلمين: 6 خطوات بسيطة لدرس خصوصيّ أكثر فعاليّة


الإنتاج

أنمي My Hero Academia - صورة 3

نقل استوديو Bones المانجا بشكل رائع، تصمييم مبتكر للشخصيات متأثر كثيراً بأبطال Marvel وDC خصوصاً من ناحية الملابس المتسقة مع قدرة كل شخصية، نسيت أن أخبركم أن كوهي هوريكوشي نفسها متأثرة بعالم الأبطال الخارقين الأمريكيين بصورة ملحوظة (وهذا الأمر لم يعجب البعض بالمناسبة).

أنيميشن حيوي وممتع بزوايا تصوير مُرضية خصوصاً في المشاهد القتالية، لكن الجرافيك و لسبب غير مفهوم  كان بسيطاً أكثر من اللازم.

لعب الأداء الصوتي دوراً محورياً في إيصال العمل للمتابعين ونجح الممثلون في التعبير عن مشاعر وسمات كل شخصية بصدق.

*تحديث* صدر من الأنمي حتى الآن 3 مواسم + فيلم أنمي.


في النهاية لا يمكننا إنكار وجود انقسام ظاهر في الآراء حول هذا العمل تسبب فيه من أدمنوا متابعة أعمال السينين بداية Berserk وحتى One Punch Man، لكن إن كنت لا تزال من المخلصين للشونن.. فهناك الكثير بانتظارك.

تريلر الموسم الأول من My Hero Academia

اقرأ أيضاً:

2

شاركنا رأيك حول "أنمي My Hero Academia .. الطريق إلى البطولة"

  1. Ahmed Ramadan

    أقوى و اعظم أنمى لأخر سنيتن تقريبا و مميز للغاية

    و افصل من المانجا من وجهة نظري و سلط الضوء على مشاهد و مواقف رهيبة الاثر

    روعة بلا حدود

أضف تعليقًا