وفاة نادية لطفي.. بطلة المومياء والخطايا والنظارة السوداء

وفاة نادية لطفي
0

رحلت عن عالمنا صباح اليوم الفنانة القديرة نادية لطفي، عن عمر يناهز 83 عامًا، بعد صراع مع المرض وتدهور حالتها الصحية خلال الأسابيع الأخيرة، بسبب إصابتها بنزلة شعبية حادة، أدت لدخولها العناية المركزة بإحدى مستشفيات القاهرة.

تعد الفنانة الراحلة من أشهر نجمات السينما المصرية، وُلدت في 3 يناير سنة 1937 بالقاهرة، واسمها الحقيقي بولا محمد شفيق، مثّلت في طفولتها على مسرح المدرسة، وأول من اكتشفها كان المنتج رمسيس نجيب في أواخر الخمسينيات، الذي قدّم لها دور البطولة في أول فيلم سينمائي تشارك به وحمل اسم “سلطان”، وكان عمرها وقتها 21 عامًا، لتتوالى بعدها أفلامها السينمائية الناجحة، والتي وقفت فيها أمام نجوم السينما المصرية الكبار، أمثال أحمد مظهر ورشدي أباظة وفريد شوقي وعبد الحليم حافظ.

نرصد في السطور المقبلة، أبرز أفلام نادية لطفي خلال مشوارها الفني، الذي امتد لـ 40 عامًا..

سلطان – 1958

أول أفلامها السينمائية، أدت فيه دور البطولة من خلال شخصية صحفية شابة، تحاول كشف أسرار وخبايا عالم الإجرام، عن طريق اقتحامها لوكر إحدى العصابات التي يتزعمها “سلطان” –وأدى دوره فريد شوقي– وتنجح في ذلك لكنها تتعرض للخطف في نهاية الفيلم، حتى ينقذها خطيبها الضابط عصام –أدى دوره رشدي أباظة– فيلم “سلطان” قصة جليل البنداري وحوار السيد بدير، من إخراج نيازي مصطفى.

أقرأ أيضًا: أهم أفلام السيرة الذاتية العربية .. شخصيات خلدتها السينما

السبع بنات – 1961

من أفلام نادية لطفي الذي أدت فيه شخصية الفتاة الرقيقة المسالمة، وهي الشخصية التي اشتهرت بها لسنوات في السينما المصرية، جسّدت خلاله دور فتاة تُدعى “أحلام”، الابنة الكبرى لرب أسرة من الطبقة المتوسطة، وتصغرها ست شقيقات، تقوم “أحلام” بدور الأم الحنون لشقيقاتها بعد وفاة والدتهن، وتوجه لهن النصائح وتقف معهن في أزماتهن، الفيلم تأليف نيروز عبد الملك وإخراج عاطف سالم.

الخطايا – 1962

من أهم أفلام نادية لطفي الذي شاركها بطولته عبد الحليم حافظ، أدت خلاله دور “سهير” الفتاة التي يحبها بطل الفيلم “حسين”، ولكن والده يرفض ويقرر خطبتها لشقيقه الأصغر “أحمد”، رافضا إبداء الأسباب، حتى يفجّر الأب مفاجأة، بأن “حسين” ليس ابنه وإنما هو ابن زوجته، الفيلم أخرجه حسن الإمام.

النظارة السوداء – 1963

أدت نادية لطفي في هذا الفيلم واحدًا من أهم أدوارها، من خلال شخصية “مادي” الفتاة الثرية المرفهة، التي تعيش حياة الطبقة الراقية بدون أي هدف تسعى لتحقيقه، ولكنها تقابل شابًا يُدعى “عمر” –أدى دوره أحمد مظهر– والذي يغير نظرتها للحياة ويجعلها تراها بشكل جديد، الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتب إحسان عبد القدوس، وإخراج حسام الدين مصطفى.

الناصر صلاح الدين – 1963

يعد واحدًا من أهم أفلام السينما المصرية، شاركت فيه نادية لطفي بدور “لويزا” الفارسة التابعة لجيش الصليبيين، تلتقي مصادفة بـ “عيسى العوام” أحد جنود جيش العرب الذي يقع أسيرا في أيدي الصليبيين، تنشأ بين لويزا وعيسى قصة حب تجعلها تساعده على الهرب من الأسر، الفيلم قصة يوسف السباعي وسيناريو وحوار عبد الرحمن الشرقاوي، أخرجه يوسف شاهين.

للرجال فقط – 1964

أدت فيه نادية لطفي دورا مختلفا عليها بعض الشيء، من خلال شخصية “إلهام” الفتاة التي تتخرج في كلية الهندسة، ولكن تقاليد المجتمع تمنعها من ممارسة العمل كمهندسة بترول، حيث تقتصر تلك المهنة على الرجال، حتى تقرر التمرد على تلك الأوضاع بمشاركة زميلتها “سلوى” –أدت دورها سعاد حسني– وتقرران السفر إلى الصحراء متخفيتان في زي رجال، وتعملان في حقل للبترول حتى ينكشف أمرهما، الفيلم قصة وإخراج محمود ذو الفقار، وسيناريو وحوار محمد أبو يوسف.

المومياء – 1969

أحد أهم الأفلام في تاريخ السينما المصرية، تجري أحداثه خلال القرن التاسع عشر، إذ يروي حياة قبيلة من صعيد مصر تُسمى “الحربات” تتاجر في الآثار المصرية، وبعد وفاة كبيرها تتوقف القبيلة عن التنقيب عن الآثار، أدت فيه نادية لطفي دور “زينة” إحدى المنتميات لتلك القبيلة، الفيلم قصة وسيناريو وحوار وإخراج السينمائي الراحل شادي عبد السلام، وشارك في بطولته الفنانون أحمد مرعي وزوزو حمدي الحكيم وشفيق نور الدين ومحمد خيري.

اقرأ أيضًا: أفضل أفلام تاريخية عربية لن تسأم أبدًا من مشاهدتها

0

شاركنا رأيك حول "وفاة نادية لطفي.. بطلة المومياء والخطايا والنظارة السوداء"