أوسكار إسحاق يصف مشاركته في فيلم X-Men: Apocalypse بالتجربة المريعة!

أوسكار اسحق
0

كانت مسيرة الممثل أوسكار إسحاق حافلة بالأدوار الفنية الغنية التي قدمها في مجموعة من الأفلام المهمة، مثل A Most Violent Year و Ex Machina وInside Llewyn Davis. لكن النجم الشاب يستثني فيلم X-Men: Apocalypse من قائمة الأعمال المهمة التي شارك في بطولتها، إذ أدى فيه دور الشرير في الفيلم الذي أخرجه براين سينغر عام 2016. وقد لاقى الفيلم ردود فعل نقدية سلبية، وركزت الانتقادات على دور إسحق الذي تطلب منه أداء مونولوجات غير منطقية حول صراع السلطة والسيطرة على العالم. وبالاضافة إلى ذلك نال تقييم ضعيف جداً على موقع الأفلام الشهير Rotten Tomatoes كان فقط 47%، أما في شباك التذاكر فقد حقق مبلغ 543.9 مليون دولار على الصعيد العالمي.

واعترف إسحق في مقابلة مرئية أجراها مع مجلة GQ بالقول إن “مشاركته في فيلم X-Men: Apocalypse كانت تجربة مؤلمة، لم أدرِ مدى وافقت على هذا الدور، فقد كنت مغطى بالغراء واللاتكس وبدلة وزنها 40 رطلًا، وكان علي أن أضع جهاز تبريد طوال الوقت، لم أستطع تحريك رأسي بحرية أبدًا”. وقال إسحق إنه قبل الدور لأنه وجده فرصة للعمل مع مجموعة من الممثلين الموهوبين، مثل جيمس ماكفوي ومايكل فاسبندر وجينفير لورانس. ولكنه لسوء الحظ، لم يستطع رؤية زملائه بوضوح خلال عمليات التصوير بسبب البدلة والمكياج الهائل الذي اضطر لوضعه. ويعلق إسحق على هذا الأمر بالقول:
“لم أستطع تحريك رأسي، وكنت مضطرًا إلى الجلوس على ما يشبه السرج لأنه الشيء الوحيد الذي أقدر أن أجلس عليه! وكان طاقم العمل يأخذونني إلى خيمة التبريد خلال الاستراحة الفاصلة بين تصوير المشاهد. لم أتحدث مع أي شخص إطلاقًا، وكنت أجلس دون حراك والعرق ينهال مني داخل القناع والخوذة، ولعل الأمر الأسوأ هو نزع البدلة الذي كان يستغرق ساعات طويلة! تلك كانت تجربتي المريعة مع فيلم X-Men: Apocalypse”.
ولحسن حظ الممثل، سرعان ما استعاد نجاحه في عالم السينما، فاستمر في أداء شخصية بو داميرون في ثلاثية حرب النجوم الأخيرة. ولكنه ما يزال حتى الآن متألمًا من تجربته مع فيلم X-Men: Apocalypse!

 

0

شاركنا رأيك حول " أوسكار إسحاق يصف مشاركته في فيلم X-Men: Apocalypse بالتجربة المريعة!"

أضف تعليقًا