تعرف على المسلسلات التي اختارها كتاب أراجيك فن لمتابعتها في رمضان 2019

مسلسلات رمضان 2019
1

بدأ شهر رمضان المعظم، والذي على الرغم من قيمته الدينية الكبيرة إلا إنه كذلك الموسم التلفزيوني الأهم في الوطن العربي، والذي تتركز به أكبر الإنتاجات كل عام، ويشارك فيه كبار النجوم.

وهذا العام اختار 8 من كتاب أراجيك فن مسلسلات ليتابعوها خلال الشهر، وسنستعرض هنا هذا الأعمال، والأسباب التي دفعتهم لأنتقاء هذه المسلسلات على الأخص من ضمن مسلسلات رمضان 2019 الكثيرة.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام جاكي شان: الساحر الصيني الذي أبهر الغربيين فمنحوه الأوسكار عن حب

ولد الغلابة

مسلسل ولد الغلابة

محمود حسين

وَلد الغلابة هو المسلسل الذي يعود به أحمد السقا إلى الدراما الرمضانية التي تغيّب عنها العام الماضي ويعود من خلاله إلى عالم الصعيد بعد مُضي نحو إثنى عشر عاماً على فيلم الجزيرة الذي قدم من خلاله شخصيته الأشهر -حتى الآن- وهي شخصية منصور الحفني امبراطور تجارة المخدرات في جزيرة النخيل.

مسلسلات أحمد السقا الماضية ابتداءً من مسلسل خطوط حمراء عام 2012 وانتهاءً بمسلسل الحصان الأسود في 2017 تفاوتت ما بين المقبول والجيد ولكن أي منها لم يحقق النجاح المتوقع منه ولم تقترب من النجاح الكبير الذي حققه على الشاشة الكبيرة، لكن تتوفر في مسلسل وَلد الغلابة بعض المقومات التي تزيد فرصه في مخالفة سابقيه والتفوق عليهم جماهيرياً ونقدياً، يأتي في مقدمتها طبيعة المسلسل نفسه الذي يدور في قلب الصعيد وهو عالم درامي خصب مُتفرد بعاداته وتقاليده وطباع سكانه، ودائماً ما نجحت الدراما الصعيدية في جذب المشاهد العربي والأمثلة على ذلك لا حصر لها.

يتمتع مسلسل وَلد الغلابة بميزة أخرى –للآسف قلما تتوفر الآن في الأعمال الدرامية العربية- وهي أن عملية الإعداد له قد بدأت في وقت مُبكر؛ حيث تم الإعلان عن المسلسل خلال عيد الفطر الماضي أي أن العمل على المشروع قد استغرق عاماً كاملاً وليس أشهر قلائل كما هو المُتبع بالسنوات الأخيرة على عكس المنطق والمعقول، يُضاف إلى ذلك أن الإعلان الترويجي الأول للمسلسل جاء مُبشراً واتضح من خلاله أن أغلب الممثلين يختبرون قدراتهم من خلال شخصيات جديدة بالنسبة لهم ابتداءً من السقا -البطل الرئيسي- مروراً بالأبطال المُساندين وفي مقدمتهم محمد ممدوح وإدوارد، كما أن المسلسل من تأليف أيمن سلامة الذي قدم عِدة تجارب درامية جيدة على الأقل من ناحية الحبكة، وإخراج محمد سامي الساعي إلى تجاوز نسب المشاهدة المرتفعة التي حققها آخر أعماله التلفزيونية وهو مسلسل الأسطورة. كل هذا وأكثر يرفع أسهم المسلسل وكذلك يرفع سقف التوقعات.. فهل سينجح في أن يكون على قدرها؟


زي الشمس

مسلسل زي الشمس

مازن فوزي

تدور أحداث المسلسل في إطار تشويقي درامي، عن علاقة بين أختين، تلعب دوريهما كل من (دينا الشربينى) و(ريهام عبد الغفور). المسلسل من سيناريو وحوار (مريم ناعوم)، وكان من المفترض أن تقوم بإخراجه (كاملة أبو ذكرى) التي اعتذرت عن هذه المهمة بعد أن قامت بالفعل بإخراج جزء كبير من المسلسل، ليستلم بعدها (سامح عبد العزيز) راية الإخراج منها.

على الرغم من أن هناك الكثير من الجدل حول بطلة المسلسل وانسحاب مخرجة بحجم (كاملة أبو ذكرى)، إلا أنه ومع ذلك فإن هذا المسلسل جدير بالترشيح، لأكثر من سبب:

1-أجوائه الدرامية المختلفة عن باقي مسلسلات رمضان، المحصورة تقريبا بين نوعين هما الأكشن أو الكوميديا.

2-المسلسل مأخوذ من فورمات أجنبي، وعلى الرغم من التحفظ السائد من الفكرة، إلا أنه لا يمكن إنكار تميز مسلسلات مشابهة مثل (جراند أوتيل) و(ليالي أوجينى).

2-وجود اسم (مريم ناعوم) ككاتبة للمسلسل ومعالجة لقصة المسلسل الأجنبي هو أمر مشجع، فمريم معروفة بمسلسلاتها المعالجة من مصادر أخرى مثل (موجة حارة)، (ذات)، (سجن النسا)، (واحة الغروب) و(أبو بكر المصري)، كلها مسلسلات ناجحة ومميزة، برزت فيها قدرات مريم الكتابية في معالجة القصص الأدبية، وهنا فهي تقوم للمرة الأولى بمعالجة فورمات أجنبي بدلاً من قصة أدبية وهو أمر وحده يدعو للترقب.

3-وجود طاقم تمثيلي متميز، فجانب دينا الشربيني وريهام عبد الغفور، هناك أحمد السعدني، أحمد داود، سوسن بدر، جمال سليمان وأحمد مالك وغيرهم. ومن المؤكد أن لكل منهم سيكون له دور ومساحة، ف(مريم ناعوم) تجيد رسم الشخصيات.

4-حقيقة انسحاب (كاملة أبو ذكرى) هو في الواقع أمر يدعونا للفضول لمشاهدة المسلسل فربما نفهم سبب انسحابها، ومن ناحية أخرى فأن بصمتها ستظهر في المسلسل سواء شاءت أم أبت، فهي بالفعل كانت قد قامت بإخراج العديد من المشاهد كما قلنا، بالإضافة إلى إنها من قامت باختيار كل فريق العمل فبجانب طاقم الممثلين، هناك شريكتها الدائمة، (نانسي عبد الفتاح) مديرة التصوير المميزة وغيرها في كل الفروع من مونتاج وديكور، لذلك فخروج المسلسل بشكل جيد الصنع، هو أمر لا شك به.

أقرأ أيضًا: ردود فعل إيجابية حول فيلم Avengers: Endgame!


حمسة ونص

مسلسل خمسة ونص

دعاء محسن

ربما يأتي مسلسل “خمسة ونص” كأكثر الأعمال الدرامية المنتظرة هذا العام للعرض في شهر رمضان، بعد نجاحات متتالية حققتها النجمة اللبنانية نادين نسيب نجيم مع شركة الصباح للإنتاج، والتي قدمت معها مسلسل “لو” عام 2014 وحقق نجاحًا كبيرًا ضمن لها مكانًا في السباق الرمضاني، فقدمت نادين على مدار السنوات الماضية عدة مسلسلات ناجحة مثل “تشيللو” و”نص يوم” و”الهيبة” وكان أخر أعمالها “طريق” الذي عُرض العام الماضي، وهو مقتبس عن قصة قصيرة لنجيب محفوظ بعنوان “الشريدة”.

تشارك نادين في السباق الرمضاني هذا العام بمسلسل “خمسة ونص”، الذي يتناول قصة حب غير تقليدية بين حبيبين، تحاول فيها المرأة ترويض حبيب يشتهي المال والسلطة، وهو من بطولة الفنان السوري قصي خولي، الذي يلعب دور رجل الأعمال الثري غمار الغانم، ويشاركه البطولة النجم معتصم النهار في دور جاد، الصديق المقرب لغمار وصندوق أسراره، والذي سيصبح فيما بعد ناصحًا له في علاقته مع زوجته بيان، التي تلعب دورها نادين.

المسلسل من تأليف إيمان السعيد وإخراج فيليب أسمر، وتغني له شيرين عبد الوهاب أغنية تتر البداية وتحمل عنوان “يا بتفكر يا بتحس” في أولى تجاربها مع الغناء باللهجة اللبنانية، ومن المنتظر عرض المسلسل خلال شهر رمضان على شاشات mtv اللبنانية و mbc4.


الهيبة – الحصاد

الهيبة الحصاد

لقاء السعدي

مسلسل “الهيبة-الحصاد” هو الجزء الثالث من سلسلة “الهيبة” التي بدأ عرضها رمضان 2017، وحصد جزئها الأول نجاحًا كبيرًا، تم استثماره بجزءٍ ثانٍ يحمل اسم “الهيبة-العودة” عُرض في رمضان 2018، وما زال استثمار النجاح قائمًا هذا العام في رمضان المقبل.

تدور أحداث سلسلة “الهيبة” في قرية تخيلية تُدعى “الهيبة”، تقع على الحدود السورية اللبنانية، تستعرض السلسلة حياة عائلة “شيخ الجبل” التي تمتهن مهنة التهريب، وتحاول أن تخضع هذه المهنة لقوانين وأحكام العائلة، فيظهر لها الكثير من الأعداء في سبيل ذلك، إلى جانب مطاردات الشرطة التي تصنفهم كمجوعة من الخارجين عن القانون.

يحكم هذه العائلة “جبل شيخ الجبل” الذي يؤدي دوره الفنان السوري “تيم حسن“، ويحاول “جبل” حماية عائلته وقريته، والنجاة بنفسه من مكائد أعدائه، غدر الأقارب ومطاردات الشرطة.

لست من محبي النجم “تيم حسن”، لكن بالطبع لا أُنكر موهبته ولا قدراته التمثيلية، أدى دوره ببراعة في الجزئيين السابقين، وأتوقع أن يفعل في الجزء القادم. إنما شاهدت الجزء الأول من المسلسل حبًا في النجمة “نادين نسيب نجيم“، وحينما أُعلن عن جزء ثالث ستكون فيه النجمة “سيرين عبد النور”، قررت مشاهدة الجزء الثاني، استعدادًا لمشاهدة الجزء الثالث.

بعد المشاهدة، يُمكن القول أن سر حماسي الأول لمتابعة الجزء الثالث هو أداء العظيمة “منى واصف“، “الشامية” كما تُلقب في المسلسل، التي بضربة صغيرة من عكازها تزلزل أركان “الهيبة”، فلا يُمكن أن يُعصى لها أمر، وما “جبل” إلا اليد التي تُحركها هذه السيدة القوية التي أبدعت “واصف” في أداء دورها.

الجزء الأول من “الهيبة” جيد للغاية وممتع، فهو يجمع ما بين الدراما الاجتماعية، الأكشن والرومانسية. بينما الجزء الثاني، لا جديد فيه، فقد قرر صُناع العمل الرجوع بالزمن للوراء، لمعرفة أصل وأسباب الأحداث التي ظهرت في الجزء الأول، وهي أحداث استنتجها المشاهد بالفعل ولا حاجة لإعادة مشاهدتها على الشاشة. أما الجزء الثالث، فلا يُمكن الحكم عليه الآن، لكنه يسير على نفس المنوال، أجواء العصابات والمافيا والمهربين، مطاردات، عائلة تحاول أن تتماسك، وقصة حب تنشأ بين “جبل/تيم حسن” و”نور/سيرين عبد النور”.

يُمكن القول بصراحة أن أسباب متابعة الجزء الثالث كامنة في الفضول أولًا، لمعرفة ما هو جديد “الهيبة”، القرية التي تعلقنا بها في الجزئيين السابقين.

أقرأ أيضًا: مسلسل “عندما يكتمل القمر”، “الإنس والجن” على الطريقة السعودية!


لآخر نفس

مسلسل لآخر نفس

نرمين حلمي 

تحاول “برومو” الأعمال الدرامية، الذي يطرح بالتزامن مع قرب حلول شهر رمضان الفضيل، اقتناص انتباه المشاهدين، وعادة لا يبني المشاهد اختياراته الأخيرة عليه، حتى يشاهد الحلقات الأولى من كل مسلسل ويقرر بنفسه، إمًا يكملها أو ينصرف لغيرها، وأكثر”البروموهات” التي تؤثر على الجماهير بصفة عامة، هي ما تطرح رؤية جديدة؛ سواء بحبكة العمل ذاته أو صناعه.

لذا نجحت الطلة التراجيدية للفنانة ياسمين عبد العزيز في برومو “لاَخر نفس” أن تجذب انتباهي؛ بحسب ما تبين من نمط جديد ستقدمه “عبد العزيز” خلال أحداثه، بعدما قررت التنازل عن ثوب الكوميديا، التي قدمتها في عدة أعمال متتالية درامية وسينمائية سابقة خلال الأعوام الماضية.

بغض النظر عن احترافيتها في تقديم الأدوار الكوميدية، وفرضية نجاح أو فشل تلك الأعمال الفنية السابقة، لكنها أخيرًا تغير من جلدها، وتظهر بنمط جديد ينتظره الجمهور منها، ربما ينجح في إضافة الكثير لمشوارها الفني، وهو ما سنكتشفه معًا خلال أيام شهر رمضان المبارك لهذا العام.

كما أنني متحمسة لرؤية كل أداء جديد، سيقدمه الفنان فتحي عبد الوهاب في الدراما، بعدما أمتعنا بأدائه وانفعالاته المتميزة، التي لن تمحى من تاريخ الدراما المصرية على الإطلاق، بشخصية “سمير العبد” في مسلسل “أبو عمر المصري”، الذي عرض ضمن موسم الدراما الرمضاني لعام 2018، فضلاً عن كونه العمل الإخراجي الجديد لـ حسام علي، بعد رائعته الدرامية “الرحلة” التي عُرضت في رمضان الماضي أيضًا.

قد توحي قصة المسلسل بأنها ليست مبهرة أو جديدة حتى الاَن، لكن يمكن أن تؤدي الحبكة الدرامية إلى منعطف اَخر؛ فهي تدور في إطار مهندسة تتعرض لكثير من المواقف الصعبة، عقب وفاة زوجها ضابط الشرطة، فتضطر لرعاية ابنتها وابنها بمفردها، وإذا بها تكتشف أشياء مثيرة لم تكن تعلمها عنه، خلال سياق الأحداث. فعلى أية حال، دعنا نؤجل الحكم الأخير لما بعد المشاهدة.

يشارك في المسلسل، نخبة متنوعة من النجوم المصريين، منهم: ياسمين عبد العزيز، وفتحي عبد الوهاب، وأحمد صلاح حسني، وأحمد العوضي، وإيهاب فهمي، ومحمد عز، وثراء جبيل، وأحمد كمال، وحازم إيهاب، ومراد مكرم، وهند عبد الحليم، وعواطف حلمي، ومصطفى حشيش، وهو من تأليف أمين جمال وعبد الله حسن وطارق الكاشف، وإخراج حسام علي، وإنتاج “سنرجي”.


قابيل

مسلسل قابيل

سارة خليل

جذب إنتباهي بشدة منذ الوهلة الأولى، وأستطيع القول بأنه أهم المسلسلات التي ربما يفاجئنا بها موسم رمضان هذا العام، لذلك فأنا أنصح قراء (أراجيك)  بمتابعته لعدة أسباب.

مسلسل ( قابيل ) واحد من المسلسلات المقرر عرضها  بموسم رمضان 2019 ، وهو مسلسل يدورحول  قضية مقتل فتاة وقيام أحد ضباط المباحث بمحاولة فك رموز تلك القضية والوصول للجاني.

الغموض الذى يحيط  بالعمل يعد أحد عوامل قوته، وكونه عمل ينتمي لفئة جريمة رعب  فانتازيا، يجعل الكثيرين متشوقين لمتابعته خاصة الشباب الذين تستهويهم مثل تلك الأعمال الدرامية والفنية بشكل عام،  وهى جميعها أفكار تعتمد فى غالبية الأمر على دور المخرج أكثر ورؤيته الفنية للأمر، لنرى معه إبداعاته التى يريد إظهارها للمشاهدين.

الأمر الأخر المتعلق بالمسلسل وهو أن له 4 مؤلفين قاموا بكتابته، وهذا أمر جديد، فهى ليست ورشة  كتابة جماعية ، بل إن كل كاتب وضع ما بعقله على ورق، وفى عمل يجب أن يكون محكم بشكل كبير، لأنه يعتمد فى الأساس على عنصر التشويق والإثارة والغموض، يجعل من الأمر بمثابة تحدى صعب بالنسبة لهم، يجب أن يثبتوا فيه كفاءتهم وقدرتهم على رسم حبكة المسلسل بشكل لا يجعل الأمور تنفلت من بين ايديهم.

بالنسبة للممثلين المشاركين فى المسلسل فإلى جانب “امينة خليل” و”محمد ممدوح” الذين أظهرا تطوراً كبيراً فى ادائهم مؤخراً من خلال عدة مشاركات بأعمال درامية وسينمائية مختلفة، نرى مشاركة “محمد فراج” و”على الطيب”، والذين حققا نجاحاً كبيراً فى مسلسل (أهوه ده اللي صار) الذى عرض مؤخرا، خاصة ما قدمه “على الطيب” وكان بمثابة الحصان الاسود فى هذا المسلسل وفاجئ الكثير من الجمهور بأدائه الرائع المتميز، والأمر نفسه بالنسبة ل”محمد فراج”، وإن كان هذا ليس جديداً عليه فهو ممثل متميز، ويمتلك العديد من الملكات الفنية التى تجعلنا دائماً متشوقين لرؤية جديده، ولهذا فإن كثير من جمهورهم ينتظر ما سيقدمانه فى هذا العمل.

المخرج الشاب “كريم الشناوي” والذي يعتبر هذا المسلسل هو العمل الفني الثاني له، بعد فيلم (عيار ناري)، ومشاركته كمخرج منفذ ومساعد مخرج بعدة أعمال أخرى، فهو أحد الدماء الجديدة من المخرجين الشباب في عالم صناع السينما، وأعماله لها طابع مختلف ومميز، فأهم ما يميز طبيعة أعماله هو إستخدام الألوان وتوظيف الصورة السينمائية التي تظهر فى العمل الفني الذي يقدمه بشكل يختلف عن الصورة النمطية المتعارف عليها، وإستخدامه كذلك لدلالات الألوان، والتى لا تستخدم كثيراً فى السينما المصرية.

توظيف الأماكن واختياره لأماكن تصوير مشاهده هو الآخر من الأمور التى يهتم بها، كما رأينا من قبل إختياره لتصوير جبال الجير التي يعمل بها عمال المحاجر والتي تشبه فى صورتها جبال الثلج  بشكل جمالي مبهر وذلك فى فيلمه (عيار ناري)، وكذلك في زوايا التصوير وإستخدامه ل (السيمتريه) فى التصوير السينمائي ، وكلها عناصر ركزت عليها سينما هوليوود والسينما الأوروبية بشكل كبير، و يظهر بشكل واضح في رغبته بأن يخرج عمله الفني بشكل مختلف.

مازلنا في إنتظار المستوى الذي سيظهر به مسلسل (قابيل) وأتمنى أن يكون على قدر توقعات من ينتظر مشاهدته.

أقرأ أيضًا: رغم رحيله منذ 3 سنوات.. “وائل نور” يشارك في سباق دراما رمضان!


زودياك

مسلسل زودياك

أحمد سامي 

في العادة أنا لا أتابع الأعمال الرمضانية إلا عندما تكون مُبشرة فعلًا. ومسلسل (زودياك) هذا العام لديه عنصر مُبشر بالفعل، ألا وهو أن قصته مُقتبسة عن مجموعة قصصية للكاتب الراحل (أحمد خالد توفيق)، تحت عنوان: حظك اليوم.

المسلسل عنوانه (زودياك)، وهذه الكلمة في حد ذاتها تنتمي إلى الأبراج الفلكية الصينية، حي كل إنسان مولود في برج فلكي مُعين يُرمز له بحيوان مُعين، وأغلب تلك الحيوانات تنتمي إلى الثقافة الصينية نفسها. إلا أن القصة تدور في أجواء مصرية بحتة. تتحدث القصة عن مجموعة من الأشخاص يتعرضون إلى لعنة فرعونية قديمة، وتلك اللعنة تقتل كل من يتعرض لها في شهر الميلاد الفلكي الخاص به. وكل برج فلكي له طريقة موت تختلف عن الأبراج الأخرى، فهل سيستطيع الأبطال إيقاف تلك اللعنة بطريقة ما؟ أم سيموت الجميع دون أن يُسمع عنهم ثانية؟ هذا ما سنعرفه عندما يُعرض المسلسل.


سلاسل دهب

مسلسل سلاسل دهب

غادة مروان

مسلسل ينقلنا الي قلب الشام العتيقة التي عشقت تفاصيلها وعاداتها واجواء الحارة السورية التي كانت في عشرينات القرن الماضي، من خلال الاعمال السورية وخاصة باب الحارة .

وتدور الاحداث حول مهيوب صائغ الذهب الذي يتعامل مع نساء الحارة ويعرف ادق تفاصيل حياتهم .

المسلسل يشارك فيه معظم ابطال مسلس باب الحارة الذين يعتبروا مناهم ممثلي الدراما السورية، واعتقد انه ستكون هناك منافسة قوية بين العملين، حيث ان باب الحارة يعود في جزءه العاشر بعد غياب وبكاتبه الاصلي” مروان قاووق”ولكن يغيب ابطاله الاساسيين والمشاركين في مسلسل ” سلاسل ذهب “.

العمل من بطولة ” بسام كوسا – شكران مرتجي – ديما بياعة – سحر فوزي “.

أقرأ أيضًا: مسلسل زودياك.. الحلم الذي اكتمل بعد رحيل العراب صاحبه

1

شاركنا رأيك حول "تعرف على المسلسلات التي اختارها كتاب أراجيك فن لمتابعتها في رمضان 2019"