مراجعة أنمي «Sakurako-san»: حيث للهوس وجوه أخرى

أنمي Sakurako-san أنمي ساكاراكو-سان - ساكاراكو وشوتارو
2
تقييم الأنمي

أنمي اليوم يتميز عن أنميات عديدة بالكثير من العناصر الفنية الجيدة البناء، لكن يبقى في مصاف الأنميات ذات الأسماء الطويلة جدًا، فاسمه الكامل هو “Sakurako-san no Ashimoto ni wa Shitai ga Umatteiru”، وعلى عكس الاسم الطويل، فالأنمي ذاته عبارة عن اثنتي عشرة حلقةً فقط، وتم بثه في 2015 بين العديد من الأنميات العملاقة، لكن استحق لنفسه مكانةً خاصةً في قلبي.

فإذا كنت من هواة الروايات البوليسية والحبكات المُتشابكة، فهذا الأنمي مُبتغاك بلا شك. يُقدم هذا العمل الفني رؤيةً سطحيةً لبواطن النفس بكل ما تحمله من متناقضات: فرح، حزن، أمل، بؤس، حياة، وموت.

قد يتبادر إلى ذهنك أنّ الحلقات مُنفصلة عن بعضها البعض، لكن في النهاية تكتشف كونها تُمثل أجنحة فراشة عظيمة مُتصلة بجسد وتديّ واحد، منذ البداية وحتى النهاية تتربص بك الهواجس عمّا سيحدث فيما هو آتٍ عبر الأحداث. كيف كان ماضي تلك الفتاة؟ لماذا تشبث بها هذا الفتى بتلك النزعة القوية للبحث عن رفيق للدرب؟ الآن الخيوط تتشابك و لا أقدر على فكها وحدي، فهل تُساعديني على فك الغموض يا ساكاراكو-سان؟


القصة:

أنمي ساكاراكو-سان - ساكاراكو

يقولون أنّ العيون تفضح صاحبها وتسبر أغوار أسراره أليس كذلك؟! حسنًا، في هذا الأنمي الوضع مختلف قليلًا. يمكن للعظام أيضًا أن تفشي أسرارك، لكن للأسف فليس في حياتك، بل بعد أن تموت.

فالفتى الشاب «شوتارو تاتيواكي» عندما قابل الفتاة الهادئة «ساكاراكو كوجو» لأول مرة علم أنّ حياته لن تكون كسابق عهدها على الإطلاق. في البداية اعتقدها المسؤولة عن بعض حالات الاختفاء بالمنطقة، لكن سرعان ما يكتشف أنّ لديها موهبة ثمينة وفذّة في التعرف على العظام وتحليلها لدرجة تصل إلى العشق، فساكوراكو مع الوقت تجد نفسها مُتدخلةً في قضايا عجزت الشرطة عن حلها لكونها مرتبطةً بالعظام، أو تحتاج أسلوبًا فريدًا من التفكير لكونها خبيرة عظام. تظهر ساكوراكو براعةً شديدةً في ذلك، لكن تلك البراعة تقودها بأنّ هناك أصابعًا خفيةً تلعب بالخفاء، وتُحرك كل هذه الدمى وتضمر نوايا خبيثة، فمن صاحب تلك الأصابع؟ وما دور الفتى شوتارو في حياتها؟ هذا ما ستعلمه عند متابعة الأنمي.


لماذا هذا الأنمي مميز؟

أنمي ساكاراكو-سان - ساكاراكو تبكي

أستطيع تلخيص أسباب تميزه في كلمة واحدة: «الحب». قد تعتقدون أنّها كلمة تقليدية، نمطية، ومُتكررة إلى أقصى حد. الكاتب هنا طرح مفهومًا مختلفًا عن الحب، الجميع يحب البشر الأحياء، لكن البطلة تحب الأموات! بل وتغرم بعظامهم والأسرار التي تفشيها عنهم من خلف ظهورهم المتحللة منذ زمن. الكاتب أظهر أنّه يمكنك أن تصب كل تركيزك وكينونتك وفكرك، بل وتختزل حياتك كلها وعمرك بأسره من أجل شيء واحد معين، حتى وإن كان ذلك الشيء قد يعتبره البعض مقززًا أو لا نفع منه. الرسالة المباشرة من الأنمي هي أن تفعل الذي تحبه بالرغم من كل شيء، بل وتتشبث به حتى النهاية، فمن يدري يمكن لشغفك غير الطبيعي هذا أن يصير منقذًا لكم في يوم من الأيام.

هذا العمل الفني بالرغم ممّا يحمله من حبكة بوليسية وألغاز ذهنية، يُصنف – من وجهة نظري – ضمن صائدي شجون النفس. مهما كنت تعتقد نفسك سعيدًا، قويًّا، أو حتى جبارًا في الأرض، سيشق الكاتب طريقه عبر جسدك وصولًا إلى نُخاع عظامك، حيث سر حياتك. سيستحيل المستقبل المشرق ماضيًا خابيًا، ستجد نفسك مُحاطًا بهواجس الماضي من كل حدب وصوب. لن تكون في صورتك القديمة بعد مُطالعة هذه الأحداث، ستتغير، ستتبدل، ستكون شخصًا جديدًا يؤمن بأن لكل شيء سبب، ولكل سعادة شقاء. الحياة كما عهدتها ستُمحى تاركةً خيوطًا من البهجة تلتقطها من حين إلى آخر كيلا تشعر بالوحدة.


الشخصيات:

أنمي ساكاراكو-سان - ساكاراكو فرحة

الشخصيات ممتعة بحق. فلنترك سائر الشخصيات الثانوية قليلًا، ونتحدث عن شخصية الفتى والفتاة. شوتارو يرى في ساكاراكو الأخت والشخص الذي يمكن الاعتماد عليه، حتى وإن كانت صداقتهم لا يربطها شيء إلّا الاحتياج، فهي حقًا علاقة قوية، أمّا ساكاراكو ذاتها فهي مرحة جدًا وإن كانت لا تظهر ذلك، بل ولطيفة أيضًا ومدى طفوليتها يظهر عند أدنى اتصال مع عظام قديمة، وجدتها بالصدفة أثناء يومها العاديّ، وأيضًا العمق الخاص شخصية ساكاراكو أعجبني ماضيها نفسه، وربط الكاتب بينه وبين الفتى. هذا حقًا جيد جدًا.


الرسم والتحريك:

أنمي ساكاراكو-سان - ساكاراكو قوية

الأنمي من إنتاج استوديو «TROYCA» الذي أنتج أنمي الروبوتات والحروب الشهير Aldnoah.Zero بالتحالف مع استوديو «A-1 Pictures»، الرسم قد لا يكون بالخارق، وأيضًا ليس بالمزري. يمكنني القول أنّه كان متوسطًا مع أسلوب ظريف وتدرج لوني متناسق، مما خلق أجواءً هادئةً تناسب الشخصيات والأحداث على حدٍ سواء، والتحريك جيد أيضًا وليست لدي عليه ملاحظات.


الموسيقى:

موسيقى هذا الأنمي تتلخص في المقطوعة الموسيقية التي تصدح بالخلفية فورما ترتدي ساكوراكو – سان قفاز اليدين، ويبدأ عقلها في البحث عن كل شيء معرفي يمكن ربطه بالحادثة الماثلة أمامها. تلك، المقطوعة مع المشهد السريالي من الحيوانات المتحركة خلفها، يُعطيك انطباعًا راسخًا بأنّ شيئًا قويًّا جدًا على وشك الحدوث. تلك، المقطوعة مشتقة من الثيم العام للأنمي تحت عنوان «Sakurako’s Investigation»، ويمكنكم سماع تلك المقطوعة عبر الضغط على الفيديو المتواجد بالأعلى.


رأي شخصي

هذا الأنمي أصبح في مصاف الأنميات المُتكاملة بالنسبة لي. حقق كل من  الجذب الفني و الإمتاع العقلي، وفوق كل ذلك تلاعب بأحزاني بشكلٍ أفاض بدموعي رغمًا عني. لمن يُعاني من الاكتئاب لعدم وجود عامل لفك الكبت، لمن لم يُحالفه الحظ بعد في اكتشاف مصدر الحزن وولوجه ثم بتره. هذا الأنمي وسيلتك للوصول لمُرادك، لكن دائما تذكر إنّك لميت يسير على الأرض مهما بلغت من البأس والسلطان.

2

شاركنا رأيك حول "مراجعة أنمي «Sakurako-san»: حيث للهوس وجوه أخرى"