أفلام استكمالية مختلفة تمامًا عن مضمون السلسلة الأصلية!

فيلم لوجان
0

سردنا إليكم في أراجيك فن الكثير من المقالات التي تتحدث عن قوائم الأفلام والمسلسلات المختلفة، لكن القوائم الغريبة فيها محدودة، ولذلك اليوم قررنا أن نُضيف قائمة غريبة جديدة إليكم. قائمة اليوم سوف تتحدث عن أفلام استكمالية اختلفت تمامًا عن الجزء الأول أو مضمون السلسلة التي هي فيها، وبذلك صدمت المشاهدين على مستوى العالم، وحكمت على السلسلة بعدم الانتظام.

الكثير من الأفلام تكون كذلك، تكون لديك توقعات عالية وأن ذلك الفيلم سيكون مُكملًا فعلًا للذي قبله، أو يكون مسك الختام لو كان الأخير، لكن تُصدم أن ذلك حقيقي، وأن الكاتب قرر أن يُقدم قصة مختلفة لا تنتمي إلى عالم الأحداث بقدر ما هي تنتمي إلى البطل في مكانٍ أو زمنٍ آخر. ذلك محبط حقًا، لكنه في بعض الأحيان ليس بذلك السوء.

الآن دعونا لا نُكثر في الحديث وندخل في صلب الموضوع!

أقرأ أيضًا: بعدما كرمت مارفل القارة السمراء ببلاك بانثر، حان الدور على المرأة في كابتن مارفل

1) فيلم 10 Cloverfield Lane إنتاج سنة 2016

 فيلم 10 Cloverfield Lane

بالطبع جميعنا نعرف سلسلة Cloverfield الشهيرة، والتي تعتمد في المُجمل على شخصيات مختلفة بخطوط زمنية ومكانية متباعدة جدًا، لدرجة أنك لا تستطيع استشعار أي خيط من الترابط بين الجزء الجديد والجزء الذي أتى بعده أو أتى قبله. لكن فيلم Cloverfield Lane كان القصة التي قصمت ظهر البعير كما يقولون.

هذا الفيلم نفسي ومُثير بامتياز، لكن إذا استمرت السلسلة في عدم الترابط لكنت احترمتها لأن الوضع في النهاية “ميؤوس منه”، لكن قرر صانع العمل في نهاية الفيلم أن يضع خاتمة خيالية كي يربط الفيلم بعالم Cloverfield، والتي لم تكن منطقية، ولم تكن سوى محاولة يائسة لجعل الفيلم ينتمي للسلسلة بشكلٍ ما.

2) فيلم Evil Dead 2 إنتاج سنة 1987

 فيلم Evil Dead 2

بالطبع كلنا نعرف فيلم Evil Dead الذي صدر في 1981 وكان مقتبسًا عن رواية لكاتب الرعب الأشهر على الإطلاق (ستيفن كينج)، والذي -بطريقة ما- أوصل هذا الفيلم للنجاح وجمع له المال من كل حدب وصوب بفضل شهرته. إلا أن الفيلم في النهاية كانت به مقاطع كوميدية كثيرة نتجت عن أساليب الصناعة الرخيصة التي تم استخدامها فيه، لكن في النهاية كان الرعب طاغيًا.

إلا أن فيلم Evil Dead 2 استغل تلك “الصغائر” الكوميدية في الفيلم الأول، فكانت النتيجة مأساوية. تحول الفيلم من (رعب) إلى (رعب كوميدي) وساهم بذلك في نشر ذلك التصنيف الأخير في عالم السينما بشكلٍ عام. فلذلك الفيلم غير مرتبط البتة بالفيلم الأول أو الرواية الأصلية مهما قالوا أو مهما فعلوا.

3) فيلم Logan إنتاج سنة 2017

فيلم Logan

هنا من وجهة نظري ذلك التغيّر عن الشكل العام للسلسلة ليس بذلك السوء في الواقع. في العادة سلسلة (وولفرين) تتحدث عن صراع تلك الشخصية مع العالم السيئ من أجل خلق عالم أفضل يعيش فيه البشر بسلام دون الحاجة للحروب أو سفك الدماء. لكن هذه المرة الوضع مختلف، هذه المرة الفيلم “شخصي” أكثر من كونه “فيلم من أجل الجميع”.

فيلم Logan هو الفيلم الأخير في السلسلة التي تتحدث عن تلك الشخصية ذات المخالب القوية، ولذلك يجب أن يكون دراميًّا بالقدر الذي يجعله مُخلدًا في أذهان الملايين. وأنسب وسيلة لصنع الدراما هي (شخصنة) الأحداث لتتمحور حول خط درامي واحد يسرد ويصف تلك الشخصية في فترة زمنية معينة. وتلك الشخصية كانت (وولفرين)، وتلك الفترة كانت في (كِبر سنه).

أقرأ أيضًا: شاهد 10 حلقات أساسية من مسلسل Game of Thrones قبل الموسم الثامن

4) فيلم Back to the Future الجزء الثالث إنتاج سنة 1990

فيلم Back to the Future

بالطبع سلسلة Back to the Future هي واحدة من أنجح وأشهر سلاسل الخيال العلمي الكلاسيكية التي تُعتبر أيقونة في ذلك التصنيف بعينه. السلسلة عبارة عن ثلاثية، كل فيلم به أحداث مختلفة عن الآخر، إلا أنه يتشارك نفس الشخصيات والعلاقات بينها. أول وثاني فيلم ينتمي للسلسلة بطريقة جيدة فعلًا، بينما الثالث مماثل لما حدث في Logan.

الجزء الثالث ركزّ على العلاقات الإنسانية بين بطليّ الفيلم، وبذلك تحول من فيلم (خيال علمي) إلى فيلم (دراما). ومن وجهة نظري كانت تلك خاتمة فعلًا جيدة جدًا. فأنا عن نفسي ككاتب، أحب أن أقوم بطرح التفاعل الإنساني على القارئ كي يتندمج مع قصتي أكثر، خصوصًا إذا كنت أسرد مشاهد النهاية.

5) فيلم Thor: Ragnarok إنتاج سنة 2017

فيلم Thor: Ragnarok

حسنًا، بالرغم من أن الكثيرين قد يقولون أن فيلم Thor: Ragnarok ينتمي إلى سلسلة أفلام Thor ويخدم قصة وعالم Marvel في المُجمل، إلا أنني لا أرى ذلك إطلاقًا. السلسلة تتحدث عن شخصية إله البرق في (آزجارد)، والذي هو قادر على قلب الموازين في أي حرب في لحظة واحدة فقط. لكن ذلك الفيلم أتى من حيث لا نحتسب وجعل الشخصية كوميدية ومُسطحة تمامًا.

أتى الفيلم ليكون نبتًا شيطانيًّا في تلك السلسلة ويُحولها من سلسلة تتبع مسيرة شخص ذي قوى خارقة وانتمى لعالم البشر بروحه، إلى سلسلة تتبع مسيرة شخص في التسطّح والوقوع في هاوية الكوميدية الباهتة التي حاولت (مارفل) تقديمها لكن فشلت للأسف. فلذلك إن كنت تنتظر فيلمًا ينتمي فعلًا لشخصية Thor، فلن تجده هنا للأسف.

اقرأ أيضًا: قصة مسلسل La Casa De Papel: عندما اكتشفنا أن التشويق والإثارة ليسوا حكرًا على الدراما الأمريكية

6) فيلم Terminator: Salvation إنتاج سنة 2009

فيلم Terminator: Salvation

سلسلة Terminator هي سلسلة روبوتية درامية اشتهرت بسبب البطل (أرنولد شوازنجر) بعضلاته المفتولة وقدرته على التجسيد، لذلك تم صبغ السلسلة به هو فقط، وإذا قام أي شخص آخر بدوره بدلًا منه، ستكون النتائج كارثية، وسيصبح ذلك الجزء سيئًا جدًا مقارنة بالأجزاء الأخرى، وهذا ما حدث بالفعل.

هذا الجزء صدر في 2009 وكان من بطولة (كريتسان بيل)، وبذلك فُقدت روح (أرنولد) التي كانت تُحيي السلسلة وتأتي لها بالجمهور من الأساس، وبذلك هبطت المبيعات تمامًا وصار الفيلم واحدًا من أكثر الأفلام الأقل تقييمًا في مسيرة (بيل) وحياة تلك السلسلة بشكلٍ عام.

7) فيلم Cube 2: Hypercube إنتاج سنة 2002

فيلم Cube 2: Hypercube

كان أحد أوائل أفلام الرعب التي أشاهدها في حياتي هو فيلم Cube الكلاسيكي الشهير، ذلك الفيلم الذي عرّفني لأول مرة على مفهوم النفس البشرية وكيف لها أن تتغير بناءً على المواقف المختلفة. كان فيلمًا نفسيًّا ودراميًّا بامتياز أكثر من كونه فيلم رعب، ولذلك ظل راسخًا في ذاكرتي حتى وقت كتابتي لهذه الكلمات الآن. لكن للأسف الفيلم الإكمالي له، فيلم Cube 2: Hypercube، كان خيبة أمل كبيرة.

ذلك الفيلم الجديد ترك الطابع الأساسي للفيلم الأول، وقرر أن يُحول كل شيء إلى طابع الخيال العلمي الإرعابي، وبذلك تخلى عن العوامل النفسية ليصنع فيلم شباك تذاكر لا ينتمي لروح الفيلم الأول على الإطلاق. وهذا من وجهة نظري تدمير صريح لسلسلة كان يمكن أن تكون مذهلة مستقبلًا. وعلى العكس مثلًا ظلت سلسلة SAW متبعة لنفس الطابع، ولذلك نجحت بقوّة!

أقرأ أيضًا: أفضل أنيمي الكبار في كل العصور

8) فيلم Halloween III: Season of The Witch إنتاج سنة 1982

فيلم Halloween III: Season of The Witch

سلسلة Halloween كانت سلسلة جيدة حقًا وكلاسيكية، حتى أن النقاد قالوا عن أول فيلم فيها أنه امتداد لفيلم Psycho من إخراج المُخرج العظيم والعبقري والمُحبب إلى قلبي، (ألفريد هيتشكوك). وبذلك صارت سلسلة أيقونية في ذلك التصنيف الذي ينتمي إليه Psycho أيضًا. لكن للأسف الجزء الثالث من السلسلة كان مأساويًا جدًا.

الجزء الثالث تلك الروح الإرعابية والخالقة للتوتر التي اعتمدت عليا الأجزاء السابقة، وأصر على أن يأخذ طابع السلسلة إلى الخيال العلمي والبُعد عن الواقع والرعب الحيّ الذي يحدث فيه. لذلك لم يحصل الفيلم على نجاح الأجزاء السابقة، وأيضًا تمت مقابلته بالنقد السلبي الشديد.

9) فيلم American Psycho 2 إنتاج سنة 2002

فيلم American Psycho 2

بكل تأكيد كلنا نتذكر فيلم American Psycho من بطولة (كريستيان بيل) والذي صار فيلمًا أيقونيًّا في تصنيفه، والذي تم عمل الكثير من الـ Memes والكوميكس عليه (وفيها بيل يحمل آلة حادة كبيرة ووجهه مُغطى بالدماء). ناقش الفيلم قضية الحلم الأمريكي الذي سيطر على البشر وجعل منهم قتلة متسلسلين، وبذلك أظهر البشر النرجسيين والمضطربين نفسيًّا بطريقة صادمة جدًا.

كل ذلك جميل جدًا، لكن فيلم American Psycho الجزء الثاني الذي صدر في 2002 كان بائسًا جدًا. خرج الفيلم عن الإطار والأبعاد النفسية التي تم عمل الجزء الأول بداخلها، ليُظهر صورة ضحلة من العالم والشخصيات. وبذلك فقدت السلسلة بريقتها، وتم تحويل كل شيء إلى مسرحية هزلية كبيرة.

أقرأ أيضًا: قصة مسلسل How to Get Away with Murder: عن أستاذة القانون التي غيرت حياة طلابها للأبد

10) فيلم Psycho II إنتاج سنة 1983

فيلم Psycho II

قبل قليل تحدثنا عن فيلم Psycho في منتصف السرد، ذاكرين أنه من إخراج (ألفريد هيتشكوك) العظيم، ومدحنا فيه كثيرًا. لكن هل تعرفون أن ذلك الفيلم الأيقوني له جزء آخر صدر في 1983 وكانت الآراء سلبية جدًا عليه؟ بدون أن نحرق الأحداث. سأكتفي بذكر سبب واحد فقط.

في الفيلم الأول كانت الحالة النفسية للبطل موضع تشكيك، وكانت عنصر المفاجأة الذي أعطى للفيلم الطعم والهالة التي تُحيط به، لكن الجزء الثاني عنصر المفاجأة معدوم تمامًا، وانكشف السر مع بدايات الفيلم أيضًا. هل تُسمون هذا غموضًا؟ فلتتعلموا من الجزء الأول!

0

شاركنا رأيك حول "أفلام استكمالية مختلفة تمامًا عن مضمون السلسلة الأصلية!"

  1. عارف فكري

    فيلم Evil Dead ليس مقتبسًا عن رواية لستيفن كنج، كما ورد فى المقال.

أضف تعليقًا