الأفلام القصيرة المصرية
0

تزخر السينما المصرية بالكثير من الأفلام الرائعة، التي تعد كنزًا حقيقيًا لتاريخ مصر السينمائي، والتي قدمها أهم نجوم السينما طوال تاريخهم، فارتبطنا بهم وأحببناهم، إلا أن كثيرًا منهم قدم أفلامًا مميزة لم تحظَ بشهرة واسعة خاصةً الأفلام القصيرة، حيث أن هذه النوعية من الأفلام لا تلقى رواجًا كبيرًا بين الجمهور بعكس الأفلام الروائية الطويلة، التي تُعرض في دور العرض السينمائي.

ورغم أن الأفلام القصيرة تحقق مستوىً عاليًا من المتعة للمشاهد، وأصبحت مؤخرًا تلقى قبولًا عند بعض الفئات العمرية خاصةً الشباب، ويتم عرضها في بعض دور عرض قصور الثقافة أو المراكز الثقافية والسينمائية المختلفة، فضلًا عن عرضها في المهرجانات السينمائية، إلا أن جمهورها يقتصر فقط على السينمائيين أو المهتمين بفن السينما بشكل خاص، أما على الصعيد التجاري، فهي لا تحظى بالشعبية نفسها، ولا تحقق الأرباح التي تجعلها محل اهتمام من صناع السينما.

وفي جنبات مكتبة مصر السينمائية العريضة، نجد بعضًا من هذه الكنوز التي قدمها نجوم السينما الكلاسيكية، وربما لم يسمع عنها كثيرون، وفي هذا المقال نستعرض معًا مجموعة من أهم الأفلام التليفزيونية القصيرة النادرة، التي قدمها نجوم السينما المصرية في زمن فنها الجميل، لتستمتع بمشاهدتها، وتقضي معها وقت فراغك في شهر رمضان.

مسلسل الاختيار يعيد الدراما الوطنية لمسلسلات رمضان

مأساة الدكتور حسني

روائي قصير مدته 31 دقيقة، وهو عن قصة لـ “سومرست موم“، وقام بكتابة السيناريو والحوار والإخراج “حسين الوكيل”، وهو من بطولة النجم “محمود مرسي”، وشاركه البطولة: ماجدة الخطيب، أحمد خليل، ومحمد لطفي، والفيلم إنتاج 1973.

وتدور أحداث الفيلم حول (حسني)، وهو دكتور جامعي يعاني من كوابيس مفزعة، فيلجأ إلى الطبيبة النفسية (ماجدة) لمساعدته في العلاج، حيث تكتشف أنه يعاني من مشكلة نفسية خاصة بأحد المعيدين بالكلية (حسام)، الذي تسبب (حسني) في عدم حصوله على درجة الماجيستير، مما سبب له عقدة نفسية وإحساسًا بالذنب، تطور إلى وقوع حادث أليم له.

أريد هذا الرجل

فيلم قصير نادر مدته 25 دقيقة، وهو مأخوذ عن مسرحية للكاتب الكبير “توفيق الحكيم“، من بطولة: فاتن حمامة، أحمد مظهر، حسن مصطفى، ومديحة حمدي، وهو إنتاج عام 1972.

والفيلم للمخرج الكبير “هنري بركات”، وقام بإعداده سينمائيًا الكاتب “أحمد صالح”، ويتناول حق المرأة في اختيار زوجها.

حيث تدور القصة في إطار درامي اجتماعي، حول فكرة قيام المرأة بالتقدم لطلب الزواج من الرجل، وأن هذا الطلب ليس مقصورًا على الذكور فقط، فتتقدم (نايلة) إلى المحامي (عبد اللطيف)، وتحاول إقناعه بتلك الفكرة وطلب الزواج منه.

النشال

إنتاج عام 1970، مدته 26 دقيقة، وقام ببطولته: عادل إمام، يوسف شعبان، محسن سرحان، ورجاء يوسف، وهو من تأليف “محمد عبد الرحمن”، وإخراج “حلمي رفلة”.

وتدور الأحداث حول النشال (سلامة) ويقوم بدوره “عادل إمام”، الذي يكتشف وقوع جريمة قتل لإحدى السيدات التي قام بنشل محفظتها في السابق، ووجود مكافأة مالية للإدلاء بأي معلومات تفيد التحقيق في الجريمة، فيقرر استغلال الموقف، والبحث عن القاتل (مجدي) ويقوم بدوره “يوسف شعبان”، ومن ثم يقوم بابتزازه، ولكنه يقع في شر أعماله، حيث يتم إلقاء القبض عليه هو الآخر، بتهمة السرقة ويلقى في السجن.

أغنية الموت

من مسرح “توفيق الحكيم”، مدته 33 دقيقة، وهو من بطولة: فاتن حمامة، كريمة مختار، عبد العزيز مخيون، و حمدي أحمد، وقام بإعداد الحوار باللهجة الصعيدية الشاعر الكبير “عبد الرحمن الأبنودي”، وإخراج “سعيد مرزوق”.

وتدور أحداث الفيلم في إطار درامي حول الأم (عساكر) وتقوم بدورها “فاتن حمامة”، التي تنتظر ابنها (علوان) ليأخذ بثأر أبيه، ولكنه في الحقيقة لا يعرف حتى أصل هذا العداء القديم، فيرفض الابن الأخذ بثأر أبيه، فتقوم الأم بأمر أحد أقاربها بقتل ابنها بسبب رفضه أخذ ثأر ابيه، وأن يعطيها إشارة لموته بأغنية يغنيها، والفيلم يقدم لمشاهده جرعة كبيرة من مشاعر الترقب الممزوج بالخوف والحزن.

ساحرة

فيلم قصير نادر، إنتاج 1971، مدته 26 دقيقة، وهو من بطولة النجوم: فاتن حمامة، صلاح ذو الفقار، عادل إمام، سعيد صالح، وهو قصة الكاتب الكبير “توفيق الحكيم”، وسيناريو “أحمد صالح”، وإخراج “هنري بركات”.

وتدور أحداث الفيلم في عام 1948، حيث تُسيطر الأوهام على عقل (سعاد) وتعتقد أنه يمكن أن ترتبط بالشخص الذي تحبه عن طريق السحر، فتضع لصديقها (عز الدين) قطعة سكر جلبتها من أحد الدجالين في كوب الشاي الخاص به، حتى تتمكن من الزواج منه، لكن ينقلب السحر على الساحر، فيُصاب (عز الدين) بألم شديد في معدته، ويعرف بالأمر.

الدراما الإذاعية في رمضان 2020 .. هنيدي وأحمد حلمي وعز على نغمات الراديو

0

شاركنا رأيك حول "سلِّ رمضانك بمجموعة من أمتع الأفلام القصيرة النادرة لنجوم السينما الكلاسيكية المصرية!"