عبد الرحمن أبو زهرة نادية العراقية سامي مغاوري لطفي لبيب
0
مهنة بلا أمان وليس لها عزيز، هكذا وصفت مهنة التمثيل على لسان نجومها، فرغم أن هذه المهنة أعطتهم الكثير من المال و الشهرة إلا إنها سلبت منهم كل هذا بلمح البصر، فأصبح نجومها يبحثون عن عمل آخر من أجل سداد احتياجاتهم، كما أصبحوا يشتكون منها ومن استهانة المنتجين بهم، فهنا بدأ الجميع يتساءل هل هذا بسبب “الشللية”، التى انتشرت فى الوسط الفني وأصبح الاعتماد على مجموعة معينة فقط من النجوم، أم أن هؤلاء النجوم أصبحوا غير مناسبين للأدوار.

لطفي لبيب
فمنذ أيام قليلة خرجت الفنانة فريدة سيف النصر وعبرت  عن استيائها بسبب تجاهل شركات الإنتاج للفنان لطفى لبيب، موضحة أنه قادر على العمل، كما أنه يؤلف مسلسلين، معبرة عن ذلك قائلة”كلموه عيب”، ليرد عليها الفنان صلاح عبد الله: “بكلمه على طول”.

فأوضحت فريدة سيف النصر للفنان صلاح عبد الله، أنها لاتقصد جيلهم، بل تقصد الجيل الحالى، الذى أصبح لايقدر أحد وينظر إلى نفسه ومصلحته فقط.

أقرأ أيضًا: كلاكيت تانى مرة: نجوم قرروا التعاون من جديد بعد غياب سنوات طويلة أبرزهم هنيدي ومنى زكى

تجاهل شركات الإنتاج

حسن يوسف

وهذه ليست أول مرة فى أن يشكوا الفنانين من تجاهل شركات الإنتاج لهم واعتمدهم على مجموعة معينة من الفنانين، فكان من قبل قد صرح الفنان القدير حسن يوسف، بأنه واحد من أهم الفنانين في زمن الفن الجميل، ورغم ذلك تتجاهله شركات الإنتاج بشكل كبير، موضحاً أن الساحة أغلقت أبوابها أمامهم، فضلاً عن تحكم نظام “الشللية” في اختيار الفنانين المشاركين في الأعمال.

إحباط النجوم

نجوي فؤاد

بينما دخلت الفنانة نجوى فؤاد فى حالة نفسية سيئة، وذلك بسبب معاناتها من تجاهل شركات الإنتاج لها، وعدم عرض أدوار فنية عليها، وهذا السبب أثر عليها ماديا أيضاً.

كما عانى الفنان القدير عبد الرحمن أبو زهرة من الاكتئاب، بسبب عدم تلقيه عروضاً للمشاركة بأعمال فنية، الأمر الذى جعله يفكر في اتخاذ قرار الاعتزال، لينهي مسيرته الفنية، وذلك بسبب عدم تناسب الأدوار التي تُعرض عليه مع مسيرته الفنية.

فيما عاش الفنان القدير رشوان توفيق بعزلة داخل منزله، خاصة أن المنتجين لم تعرض عليه أدوار، موضحاً أنه لن يقلل من مكانته الفنية الكبيرة، التي حققها خلال مسيرته الفنية.

مناشدة رئيس الجمهورية

حنان شوقى
تطور الأمر إلى أن وصل إلى مناشدة الفنانة حنان شوقى لرئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي، من أجل حل أزمة تجاهل واستهانة شركات الإنتاج للفنانين، خاصة الذين يعتمدون على الفن فقط كمصدر رزق، حيث بعثت حنان شوقى إلى السيد عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، رسالة شكوي من شركات الإنتاج، لكى تحصل على حقها، بعد أن رفضوا أعطاها مستحقاتها المالية.

التأثير على تصرفاتهم

مها أحمد

لجأ البعض إلى مواقع التواصل الاجتماعي من أجل استعطاف الجمهور، وتوضيح معاناتهم مع شركات الإنتاج، فكانت من أحدث هؤلاء النجوم، الفنانة مها أحمد، التى عبرت عن استيائها من تجاهل شركات الإنتاج لها، وهاجمت بعض زملائها، وروت قصة بينها وبين أحد الزملاء الذى تخل عنها ولما يساعدها فى الحصول على دور فى مسلسله الجديد رغم وجود علاقة صداقة قوية بينهما، وأوضحت إنها أصيبت بالاكتئاب بسبب قلة فرص العمل وتجاهل الوسط الفني لها.

الإهانة التى يتعرضوا لها

عبر الفنان سامى مغاوري عن حزنه الشديد لما يتعرض له من قبل شركات الإنتاج، حيث كتب عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن هناك حالة من عدم الاحترام تسود الوسط الفني، من خلال موقف تعرّض له، فعندما عرض عليه المشاركة في عمل فني، وتم التفاوض على الأجر الذي سيحصل عليه، قال له مدير الإنتاج، أنه سوف يتواصل مع الشركة لعرض الأجر الذي طلبه “مغاروي”، ولكن لم يتصل به أحد وفوجيء بإعلان أسماء أبطال وممثلين آخرين، دون حتى الاعتذار له هاتفياً وتم تجاهله تماماً.

ولكن من الواضح أن ذلك ليس بجديد على تصرفات المنتجين المهينة للنجوم، فكان من قبل الفنانة عارفة عبد الرسول، التى تفاعلت مع منشور سامى مغاوري وعلقت قائلة”لنا الله ياأستاذ”.

ماتوا من الحسرة

نادية العراقية

كانت الفنانة فاتن فتحي (نادية العراقية) قد صرحت قبل وفاتها، عن حزنه الشديد بسبب عدم حصولها على أي فرصة أو دور جديد في الفترة السابقة، معبرة عن ذلكك قائلة” الفنانين بيموتوا من الاكتئاب و قلة الشغل”.

وطالبت من  الحكومة وجود حل لهذه المشكلة، معللة ذلك قائلة”لما يبقى فيه مصنع فيه عامل أو اتنين مظلومين تكون حالة خاصة، إنما لما يكون نص المصنع مظلوم يبقى الحكومة لازم تتدخل ويلاقوا حل”.

كما أشارت إلى أن هناك الكثير من الفنانين ماتوا من الحسرة والقهرة، بسبب تجاهلهم وعدم وجود فرص للعمل بعدما كانوا نجوم.

وكان الفنان الراحل يوسف شعبان قد أعلن إنه أصيب بالاكتئاب و ذلك بسبب جلوسه في المنزل لفترة طويلة دون أي فرصة عمل، معبرا عن ذلك قائلاً «طبيعي يجيلي اكتئاب و ازعل، و مش أنا بس ، ده أنا و كل الممثلين و المنتجين و المخرجين الكبار، بعد ما كان لينا تاريخ فني كبير ، دلوقتي مش لاقيين شغل”.

أقرأ أيضًا: إسماعيل ياسين وعادل أمام وسمير غانم وفؤاد المهندس في مقارنة على عرش الكوميديا، فمن يفوز؟

0

شاركنا رأيك حول "مهنة بلا أمان: نجوم تعرضوا للإهانة والاكتئاب والتجاهل رغم موهبتهم الفنية وتاريخهم الطويل"