فيلم Steve Jobs .. النسخة الجيّدة من سيرة ستيف جوبز الذاتيّة!

0

العبقري ستيف جوبز واحد من أهم شخصيات القرن العشرين، اكتسب شهرته بعد النهضة التي أحدثها في عالم التكنولوجيا، فإذا كانت فكرة وجود فيلم Steve Jobs ستجذب أعداد كبيرة من المشاهدين، كيف سيكون الوضع لو كان القائمون على العمل هم الأفضل في مجال الترفيه من المنتجين إلى المخرج إلى الكاتب إلى طاقم الممثلين الرائع.. من البطل مايكل فاسبيندر إلى جميع الممثلين المساعدين مهما كان دورهم صغيراً.

في أي فيلم سيرة ذاتيّة (سواء كان جيداً أم سيئاً) نرى الفيلم يركز على بداية الشخصية ثم تطورها ونجاحها وثم نهايتها أو فشلها، لكن في حالة ستيف جوبز يمكن إختصار قصة نجاحه وإخفاقه بثلاث مراحل فقط، العرض الأول لمشروع الماك عام 1984، والعرض الأول لمشروع النيكست عام 1988، والعرض الأول لمشروع الآي ماك عام 1998.

في كل مرحلة يُسلّط فيلم Steve Jobs الضوء على الساعة الأخيرة من الاستعدادات للعرض، مجموعة قليلة من الأشخاص الذين كان لهم التأثير الأكبر في حياة جوبز، وهم مساعدته، ابنته التي يأبى الاعتراف بها و أمها، مدير شركة آبل، صديقه وزنياك، وزملاؤه في العمل.

من خلال كل مرحلة نتعرّف على التفاصيل التي حدثت بين المرحلة والأخرى وقليلاً عن بدايات جوبز وحياته الشخصية، ورغم أن أغلب المعلومات عن جوبز يمكن معرفتها من الحوارات بينه وبين الشخصيات الأخرى وليس عن طريق مَشاهد، بعد الانتهاء من مشاهدة الفيلم يشعر المُشاهد أنه قد تعرّف على ستيف جوبز، أو على الأقل الجانب الإنساني من حياة ستيف جوبز.

فيلم Steve Jobs - البداية

بدايةً… أفضل ما في فيلم Steve Jobs هو النص وكاتبه آرون سوركين، فبالإضافة لأسلوب المراحل الثلاث الرائع الذي استخدمه الكاتب، حوار الفيلم كان ساحراً، حوارات كثيرة وسريعة، جمل قويّة تبقى محفورة بذاكرة المشاهد بعد انتهائه من المشاهدة.

رغم كونه فيلم سيرة ذاتيّة، يمكن اعتباره فيلم حواري، فالحوار هو كل ما في الفيلم ويتطلب تركيزاً كبيراً من المشاهد في كل جملة، لأن فترة مفصلية من حياة جوبز يمكن عرضها بجملة صغيرة، شخصيات متنوعة ولكل منها دور أساسي بالقصة وتغيير نظرة المشاهد للشخصية بين كل مرحلة ومرحلة، لطالما كتب سوركين أفلاماً مذهلة وهذا ثاني فيلم له يتحدث عن أحد عباقرة التيكنولوجيا بعد رائعته The Social Network الذي تحدثت عن مخترع الفيسبوك مارك زوكيربيرغ.

داني بويل المخرج الذي حوّل هذا النص الرائع إلى تحفة سينمائية، فبالرغم من روعة النص لم يكن الفيلم لينجح لو وقع بأيدي المخرج الخطأ، لكن لحسن الحظ وقع بأيدي بويل الذي يعرف كيف يسرد “القصة” وهي صفة من أهم الصفات بأي مخرج.

ففي فيلم الكوميديا السوداء الرائع Trainspotting ثبّت اسمه في لائحة أهم مخرجي العالم، لكن لم يحصل على ما يستحقه حتى عام 2009 حين حصل على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج وفيلمه Slumdog Millionaire على جائزة أفضل فيلم، وبعد عدة أفلام جيدة عاد هذا العام من خلال فيلم Steve Jobs، فأظهر أفضل ما يمكن إظهاره من النص وأفضل ما يمكن إظهاره من الممثلين.

فيلم Steve Jobs - الممثلون

الشخصيات الغنية والمُعقّدة التي وُجِدت بحياة ستيف جوبز كانت تستحق طاقم ممثلين مميز، وهو ما حدث بالفعل، وقع الاختيار على مايكل فاسبيندر لتجسيد شخصية ستيف جوبز، ورغم كونه الخيار الثالث (الخياران الأوليان كانا كل من ليوناردو دي كابريو وكريستيان بيل) فاسبيندر كان الخيار المثالي.

هو حالياً من أهم الممثلين في هوليوود وقدّم هذا العام بالإضافة لهذا الفيلم فيلمين ناجحين آخرين هما Slow West و Macbeth ولكن بهذا الفيلم قدّم بالتأكيد أفضل أداء تمثيلي لعام 2015 رغم كثرة إبداعات الممثلين هذا العام.

كيت وينسليت الغنية عن التعريف شاركت في الفيلم كدور مساعد و هو أمر نادراً ما تفعله لكنها سرقت الأضواء كعادتها ويمكن وضع الفيلم في القائمة الطويلة لأفضل أفلامها.

ضمّ الفيلم مجموعة ممتازة من الممثلين للأدوار الصغيرة، الكوميدي سيث روغن يفاجئنا بأداء درامي عالٍ يمكن أن يغيّر مسيرته كممثل، المبدع جيف دانيلز تعاون مرة أخرى مع الكاتب آرون سوركين بعد مسلسلهما الناجح The Newsroom وترك بصمته في الفيلم رغم دوره الصغير فيه، كاثرين واترستون من الممثلات الصاعدات في هوليوود وهذا الفيلم مجرد نقطة انطلاق لها، فخلال عدة أعوام ستكون من أهم الأسماء في هوليوود، كل من مايكل ستاهلبرغ وبيرلا جاردين كانوا بنفس المستوى الجيد أيضاً.

فيلم Steve Jobs - التصوير

التصوير في الفيلم جيد جداً، ومهمة المصور ألوين كوشلر كانت صعبة لأن الفيلم عبارة عن ثلاث مشاهد طويلة وهو أمر يتطلب مصوّر فذ، حتى أن المصوّر استعمل في كل مرحلة زمينة طريقة تصوير متخلفة، ويمكن ملاحظة أن شخصية جوبز تتحرك في أغلب المشاهد وهو ما يصعّب المهمة أكثر.

طبعاً لا ننسَ الموسيقى الرائعة التي زادت الفيلم جمالاً، وحتى من ناحية الموسيقى تم استعمال موسيقى مختلفة لكل مرحلة زمنية، والمخرج داني بويل أشرف بنفسه على اختيار الأغاني للفيلم.

فيلم Steve Jobs - النسخة القديمة

لم تكن هذه المحاولة الأولى لصنع فيلم عن ستيف جوبز، ففي عام 2013 عُرِض فيلم Jobs لكن لم يلقَ استحسان المشاهدين، ولم يعرض ما هو مميز بحياة جوبز وحاول تحسين صورته وتصويره كـ “بطل”، عكس الفيلم الجديد الذي أظهر لنا جوبز بجانبه الجيد والسيء، ووصِف الفيلم الأول بكونه سطحي و ممل، وحتى وجود أشتون كوتشر بدور بطولة لم يشفع للفيلم بكونه جيداً أو على الأقل متوسط المستوى.

ظُلِم فيلم Steve Jobs كثيراً في موسم الجوائز فرغم حصوله على ترشحات في كل من الأوسكار والغولدن غلوب والبافتا، تم نسيانه في ترشحات أخرى، ورغم فوزه بجائزة أفضل نص وجائزة أفضل ممثلة بدور مساعد للممثلة كيت وينسليت في الغولدن غلوب لم يفز بالعدد المطلوب من الجوائز التي استحقها.

فمثلاً لم يتم ترشيح الفيلم لجائزة أفضل فيلم ولا المخرج لجائزة أفضل مخرج، وفاسبندر لم يفز بالغولدن غلوب التي فاز بها دي كابريو مع أن فاسبندر كان أفضل (مع الاعتراف بالأداء اللامع لدي كابريو هذا العام).

فيلم Steve Jobs - ملصق الفيلم

رشحت الأوسكار فيلم Steve Jobs فقط في خانتي الممثل والممثلة المساعدة، وأغفلت وجوده في خانات أفضل فيلم، أفضل إخراج، أفضل نص، وقرار عدم ترشيح آرون لأفضل نص بالتأكيد قرار مجحف خصوصاً بعد عدة أيام من فوزه بالغولدن غلوب.

الغريب في الأمر أن فيلماً عظيماً كهذا لم يُظلم فقط من ناحية الجوائز، بل حتى من الجمهور، فالفيلم لم يحقق النجاح المطلوب في شباك التذاكر، رغم إجماع النقاد على الإشادة بالفيلم.

التقييم الإجمالي: 8.3/10

تريلر فيلم Steve Jobs

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Steve Jobs .. النسخة الجيّدة من سيرة ستيف جوبز الذاتيّة!"