أكبر 10 جرائم في تاريخ الأوسكار
0

لطالما كانت الأوسكار أرقى وأهم جائزة قد يحصل عليها أي شخص يعمل في مجال السينما. سواء كان ممثلًا أو مخرجًا أو كاتبًا أو أي مهنة ترتبط بالفن السابع (السينما). وقد كانت دائمًا حلمًا لأي واحد منهم أن يحصل عليها وأن يكتب اسمه في التاريخ الطويل لهذه الجائزة. وبالرغم من ذلك فقد ظلمت الأوسكار العديد من الأعمال والممثلين الذين استحقوا أن ينالوا شرف الفوز بها أو الترشح لها على أقل تقدير.

أقرأ أيضًا: كل ما ترغب في معرفته عن حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021

عدم ترشيح توم هانكس عن فيلم (The Green Mile (1999

يعد أداء توم هانكس المليء بالأحاسيس والمشاعر من الأسباب الرئيسية لجعل كل من شاهد فلم The Green Mile أن يذرف الدموع. ففي هكذا نوع من الأفلام يظهر معدن توم هانكس في التمثيل واعتباره من صفوة الممثلين عبر التاريخ. وإن عدم فوزه بالجائزة أمر متفهم وذلك لقوة المنافسين في تلك السنة وأبرزهم كيفين سبيسي ودينزل واشنطن ولكن هذا لا يبرر أبدًا عدم ترشيحه بالرغم من أدائه القوي.

عدم ترشيح فيلم (1995) Se7en أفضل سيناريو

يعد فلم Se7en من كلاسيكيات أفلام الغموض والتحقيق إذ يعتبر من أجمل أعمال المخرج ديفيد فينشر. وتعد الكتابة من أهم نقاط القوة في هذا الفلم إذ يعرض لنا نص الفيلم أحد أكثر القصص إثارةً وغموضًا من ناحية تسلسل الأحداث التي تضفي هذا الطابع على الفيلم. كما عرض لنا أحد أفضل الأشرار في عالم السينما وأكثرهم تعقيدًا. ومن دون أن ننسى النهاية غير المتوقعة التي تجعل أي مشاهد منبهر ومصدوم منها. وبالرغم من ذلك لم ينل الفيلم على هذا الترشيح.

 عدم ترشيح كريستوفر نولان أفضل مخرج عن فيلم (Inception (2010

لطالما كانت أفلام المخرج كريستوفر نولان تتميز بطابعها الخاص والمختلف التي تميزه عن غيره من مخرجين. ولعل فلم Inception أفضل أفلامه من الناحية الإخراجية. اذ عرض لنا عدة عوالم في هذا الفيلم كل عالم يشكل طبقة من الأحلام وكل طبقة لها تفاصيلها وقوانينها وطابعها التي تميزها عن الأخرى. إذ أن الشخص يكاد يشك في قدرة أي مخرج على إظهار كل هذه التعقيدات في كل طبقة والربط بينها بشكل سلس وجميل جدًا. وكل هذا لم يشفع للأوسكار أن تنصف إبداع نولان في هذا الفيلم.

عدم ترشيح جيم كيري عن دوره في فيلم (The Truman Show (1998

اشتهر جيم كيري في فترة التسعينات بأفلامه الكوميدية الهزلية الممتعة. إذ يعتبر من أفضل الممثلين الكوميديين في تاريخ السينما. ولكنه في هذا الفيلم قدم أحد أجمل الأدوار الدرامية في فترة التسعينيات ككل. إذ يجسد شخصية “ترومان” الذي يعد أحد أشهر الشخصيات في أمريكا وذلك بسبب برنامجه التلفزيوني الحي الذي يعرض على مدار الساعة منذ ودلاته. ودائمًا كان ينتاب ترومان مشاعر القلق والخوف وإحساسه الدائم بأنه ناقص وغير كامل في تلك الحياة المزيفة التي كان يعيشها. وإن كل تعقيدات هذا الدور جسدها جيم كيري بأجمل ما يمكن ولعل أفلامه الكوميدية السابقة جعلت الأوسكار تتغاضى عن هذا الأداء الدرامي العظيم باعتباره أنه مجرد ممثل كوميدي.

عدم ترشيح فيلم (American History X (1998

يعد فيلم American History X من أجمل الأفلام التي عرضت العنصرية اتجاه السود والأقليات في التاريخ. إذ يتميز بطريقة عرضه العبقرية والمختلفة لهذه القضية فعلى عكس معظم الأفلام التي تتناول نفس الموضوع والتي تعرض حياة شخص أو عائلة من البشرة السوداء تتعرض للاضطهاد والظلم من البيض وذلك بهدف اكتساب تعاطف المشاهد. فهذا الفيلم يعرض لنا منظور الرجل الأبيض العنصري وآرائه وأفكاره كما أن الفيلم يطرح الكثير من الأسئلة الفلسفية العميقة ويحتوي على العديد من التفاصيل التي تحتاج إلى مقال آخر لإبرازها. وذلك من دون أن ننسى أداء الممثلين العظيم الذين أتقنوا في إبراز التطور الكبير والعظيم للشخصيات في هذا الفيلم.

عدم ترشيح آل باتشينو عن فيلم (Scarface (1983

تعد شخصية “توني مونتانا” التي جسدها آل باتشينو في هذا الفيلم من أعظم رجال المافيا والعصابات في الأفلام. كما أنها تذكرنا قليلًا بشحصية “فيتو كورليوني” من ثلاثية فرانسيس فورد كوبولا The Godfather. يعرض لنا الفيلم بداية الشخصية وبداية دخولها عالم الإجرام والمخدرات منذ أن هرب من كوبا إلى أمريكا وصولًا إلى تزعمه تجارة الكوكايين ثم رحلة هبوطه وضعفه تدريجيًا. وإن كل فترة من حياته جسدها آل باتشينو ببراعة عالية وكل التغيرات والتطورات التي طرأت على الشخصية كانت منطقية ومقنعة جدًا وذلك لم يكن ليحدث لولا الأداء الأسطوري لآل باتشينو. من دون أن ننسى الحوارات والجمل الأيقونية في هذا الفيلم التي كانت على لسانه ولعل أبرزها وأشهرها تلك التي في نهاية الفلم عندما قال *Say hello to my little friend*.

عدم ترشيح مالكوم ماكدويل عن فيلم (A Clockwork Orange (1971

يعد فيلم A ClockWork Orange من أجمل أفلام المخرج ستانلي كيوبرك على الإطلاق. إذ يعرض لنا الفيلم حياة “أليكس” وهو شاب تتسم صفاته بالكثير من العنف والأذى للآخرين وهو العقل المدبر للعصابة التي كونها مع أصدقائه. ولكن في النهاية يتم القبض عليه ويدان بجرائم القتل والاغتصاب التي افتعلها ويؤخد إلى السجن أولًا ثم إلى برنامج تجريبي يهدف إلى ضبط والتحكم بسلوك العنف لدى السجناء.

واستطاع ماكويسل بعبقرية عالية الفصل بين حياة أليكس قبل وبعد البرنامج فقبله كان الشخص القاسي العنيف الذي يهدف لأذية الآخرين وعدم رحمتهم. وعندما تعرض للبرنامج ورأى المعاناة والموت والعنف الحقيقي أمامه فأصبح بعده غير قادر على أذية أي أحد بل كل المعاناة عندما يسمع السيمفونية التاسعة لبيتهوفن لأنها كانت تعرض مع فيديوهات العنف في البرنامج. فكما ترون بوجود الكثير من الالتواءات والتفاصيل في هذا الفيلم يعد أداء ماكسويل لا ينسى ويستحق الترشح على أقل تقدير.

عدم فوز هانز زيمر عن فيلم (Interstellar (2014

يعد فيلم Interstellar من أجمل أفلام المخرج كريستوفر نولان وهو الفيلم الثاني له على قائمتنا. ولكن ليس هذه المرة على أفضل مخرج بل على أفضل موسيقا إذ تعد أكثر نقطة يتميز فيها هذا الفيلم. فهي تنقل لنا الكثير من المشاعر والأحاسيس وتجعلنا نشعر بالجانب الدرامي والإنساني للفيلم أكثر من تقنيات التصوير وأداء للممثلين في معظم الأحيان. ولقد أبدع هانز زمر في كل جملة موسيقية في الفيلم إذ أنها مثل أحداثه وتسلسله تتميز بالتعقيد والإتقان إذ استخدم فيها آلات لم تستخدم أبدًا لصنع موسيقا تصويرية في الأفلام قط. فقد كانت تستحق الفوز بالجائزة على حساب موسيقا The Grand Budapest Hotel بالرغم من جمالها هي الأخرى ولكن الفارق كبير جدًا بينهما.

عدم ترشيح جيك جلنهال عن فيلم (Nightcrawler (2014

يتحدث فلم Nightcrawler عن “لو بلوم” وهو شاب طموح وفقير يدخل في مجال الصحافة وتغطية أخبار الجرائم والقتل التي تحدث في لوس أنجلوس. وبدأ بالانغماس والتعمق تدريجيًا في هذا العالم وبدأ أيضًا في حب الدماء ورؤية القتل والجثث والكوارث أمامه لأنه يعلم أنها القصص التي يشاهدها الناس وهي القصص التي تشتريها محطة التلفزيون وستعود عليه بأرباح كثيرة. ويعد تمثيل جيك لهذه الشخصية الباردة عديمة الإحساس والمشاعر أقوى جوانب الفيلم ولولا التقمص الرهيب لها لما كانت نالت هذه الشخصية المعقدة أهميتها وحقها في الفيلم.

وعلى عكس اختياراتنا السابقة فإن أداء جيك يعد أفضل من أداء كل الممثلين الذين ترشحوا على هذه الجائزة إذ أن إيدي ريدمي هو الذي فاز بالجائزة تلك السنة عن دوره في The Therory Of Everything. واستمرت الأوسكار بتفضيل الأدوار للشخصيات الحقيقية المعاقة على حساب الأدوار الأخرى في الترشيحات والجوائز وهذا طبعًا ظلم كبير وقع ضحيته جيك في هذه السنة.

عدم فوز روبرت دينيرو عن فيلم (1976) Taxi Driver

يعد أداء روبرت دينيرو في Taxi Driver من أفضل الأداءات التمثيلية في التاريخ إن لم يكن أفضلهم. ففي هذا الفيلم وصل إلى قمة التمثيل والتجسيد لشخصية “ترافيس بيكل” التي تعد من أكثر الشخصيات المعقدة التي كتب عنها الكثير من المقالات لمحاولة ترجمتها وفهمها كليًا. إذ أن دينيرو أبرز كل ما تمر به الشخصية من وحدة وانعزالية وحزن والرغبة الدفينة في إحداث تغيير يؤثر على العالم والمجتمع والتي تبرز في القسم الأخير من الفيلم.

وقد خسر دينيرو هذه الجائزة أمام بيتر فينش عن دوره في فلم The Network فبالرغم من أدائه الجميل إلا أن صدمة موت بيتر  في ذلك العام ساعدته لكسب الجائزة على حساب دينيرو. ولكي نتذكر فقط تفوق دينيرو على نفسه وعلى الجميع في هذا الفيلم نتذكر واحدًا من أعظم المشاهد الارتجالية في تاريخ السينما الذي يبرز الصراع الداخلي للشخصية عندما كان واقفًا أمام المرآة وقال:

(? You Talkin’ to Me? …… You Talkin’ to Me)

0

شاركنا رأيك حول "باقتراب حفل توزيع جوائز الأوسكار.. نعرض لكم أكبر 10 جرائم في تاريخ الأوسكار"