شوقي الماجري الحالم التونسي الذي فقده الفن العربي

نكبة خلف الأخرى، أولًا كان طلعت زكريا، واليوم شوقي المجاري !
1

اليوم صُدمنا بنبأ رحيل مخرج تونسي شهير، حمل على كاهله القضية الفلسيطينية بالرغم من التثبيط والتبكيت، وأيضًا قدم أعمالًا ملحمية كسرت التابوهات التقليدية، وسلطت الضوء على عفن المجتمع. إنه المخرج شوقي الماجري الذي رحل، لكن أعماله باقية أبد الدهر.

اليوم سوف نتحدث عن تفاصيل وفاة المخرج الراحل شوقي الماجري، مُسلطين الضوء على حياته الشخصية والفنية، وكيف له أن أثر في صناعة الفن بالعالم العربي، وأصبحت بصمته الفنية فيه لا يمكن أن يُزيلها تشويه سمعة، أو يمحيها موت.

مَن هو شوقي الماجري ؟

شوقي الماجري - مملكة نمل

شوقي الماجري هو مخرج تونسي ولد في 11 نوفمبر 1961 وتوفي في 10 أكتوبر 2019 عن عمر يناهز 57 عامًا. تخصص في إخراج السينما والتلفاز، وبناء عليه قدم أعمالًا فنيّة لا تُنسى بالسينما والتلفاز العربي ككل، وليس بموطنه الأم فقط. وبالرغم من أن شهرته كانت واسعة جدًا عندما أصبح مخضرمًا، إلا أن بدايته كانت بسيطة جدًا. حيث ولد بتونس قرب منطقة تُدعى (باب سويقة)، وكان والده يعمل نجارًا، ولديه إجمالي 9 أخوة، وكان هو أصغرهم.

بدأ حياته التعليمية بمدرسة (نهج المشنقة) -اسم غير لطيف على الإطلاق في الواقع-، وبعدها انتقل إلى مدرسة (المعهد الصادقي) في المرحلة الثانوية. المرحلة التعليمية الجامعية هي التي كانت بمثابة بداية الحياة له، حيث انتقل لدراسة الإخراج في بولندا، بعام 1994. وعلى إثر ذلك حصل على درجة الماجيستير من المعهد الوطني للسينما والمسرح هناك، وهو أحد أفضل المعاهد الأوروبية في هذا التخصص. والجدير بالذكر أن المخرج العبقري (رومان بولانسكي) خريج هذا المعهد أيضًا.

تفاصيل وفاة شوقي الماجري

المخرج شوقي الماجري

تنقَّل المخرج الراحل بين البلدان العربية كثيرًا، ووضع بصمته الفنية في أكثر من بلد بالفعل، لكن البلد الذي قرر فيه القدر أن يسلبه حياته، كان مصر. وبالفعل توفي اليوم شوقي الماجري في مصر بغتة، ليلحق بالفنان طلعت زكريا بعد يوم واحد فقط من وفاته. وسبب الوفاة كان (نوبة قلبية حادة) لم يسعفه الوقت ليُنقَذ منها. وكان أول شخص يُبلغ عائلة الراحل بالخبر، هي طليقته (صبا مبارك)، الممثلة الأردنية الشهيرة. ومباشرة بعدها امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعازي لعائلة الراحل، وساد الوسط الفني الحزن من جديد.

وكانت أبرز التعازي آتية من البلد الذي فارق فيه الحياة، حيث قالت الفنانة المصرية (هند صبري) على حسابها الرسمي بموقع تويتر:

“رحل اليوم مخرج كبير اكد عبر كل أعماله أن الفن لا يحتويه وطن واحد ولا مكان واحد .. ابن بلادي المخرج الذي يستحق لقب مخرج عربي كبير #شوقي_الماجري رحمه الله وغفر له”

الحياة الفنية للمخرج الراحل شوقي الماجري

المخرج شوقي الماجري

بعد أن تخرج من معهد السينما الأوروبي، بدأ حياته بمجموعة أفلام قصيرة تنتمي إلى موضوعات فنية مختلفة، وكانتThe Smell of Islam و Orilano و La poste و Cle de sol. وكانت تلك بمثابة أول خطوة له في سلم المجد، وبرهنت للوسط الفني أنه لدينا موهبة فذة هنا، ويجب الاهتمام بها. وبالفعل حصل بعدها على الشهرة، وصار اسمه مطلوبًا من قبل المنتجين. وكانت بدايته الحقيقية في عالم الفن عبر إخراجه لمسلسل (أخوة التراب) بجزئه الثاني بعام 1998، ثم توالت الأعمال بعد ذلك.

قلت أنه كان البداية فقط، بعدها شق طريقه ليُنتج لما أعمالًا تلفزيونية غاية في الروعة والجمال أهمها: تالج من شوك، عمر الخيام، الطريق الوعر، الأرواح المهاجرة، أسمهان، هدوء نسبي، سقوط حر، حلاوة الروح، دقيقة صمت. ولم يكتفِ شوقي الماجري بالتلفاز فقط، أيضًا دخل معترك السينما، وقدم فيلم مملكة النمل في 2012، وحقق نجاحًا ملحوظًا.

حصل على ثلاث جوائز خلال مسيرته الفنية الحافلة: جائزة أدونيا في 2008 كأفضل إخراج عن مسلسل أسمهان. وجائزة أدونيا مرة أخرى في 2009 عن إخراج مسلسل هدوء نسبي، وأخيرًا جائزة الإيمي عن أفضل إخراج لمسلسل أجنبي، ألا وهو مسلسل اجتياح.

وفي الختام

شوقي الماجري قدم للسينما والتلفاز العربي أعمالًا فنية لا تُنسى، ولم يقلق من نبش تراب الأوطان للوصول إلى الهيئة الحقيقية لها، وعرضها على الشاشات برؤيته الإخراجية المميزة، ليُسلط الضوء على المشاكل تارة، ويقدم الحلول لها تارة أخرى.

1

شاركنا رأيك حول "شوقي الماجري الحالم التونسي الذي فقده الفن العربي"