السينما الإسبانية
0

يقول الكاتب الأميركي “ألبرت أينشتاين” (أجمل إحساس هو الغموض إنه مصدر الفن والعلوم). وهذا ما يميز أغلب الكتاب في السينما الإسبانية، أو لنقل هذا ما يعتمدون عليه في صناعة قصص وسيناريوهات الفن السابع. بل يعد الغموض العامل الرئيسي في جذب أعداد هائلة من الجماهير في البلاد العربية، وعنصر مهم في شحذ تركيزهم حول مادتهم الفنية والتعلق بها. لطريقة تناولهم قصص الغموض بعيداً عن النمطية السائدة، ولكيفية إخفاء الحقيقة وجعل المشاهد يتوه في دائرة الشك عبر أسلوبهم الشيق في سرد الحكاية والاشتغال على تفاصيلها، بحنكة عالية مما يحقق عنصر التشويق والإثارة في أنٍ معاً لمتلهفي المتعة.

فمن غير الممكن أن تشيح بنظرك ولو لثانية عن الشاشة، خوفاً من فقدان جزء صغير من تفصيل ما قد يساعدك على كشف الحقيقة. فأغلب أفلام الغموض يحيط بها لغز ما أو جريمة ما مما يزيد جرعة الحماس لدى المتفرج الباحث عن الألغاز والأسرار. دون أن ننسى بصمة الإخراج والتكنيك الذي يمتلكه كل مخرج إسباني متبني لهذه النوعية من الأعمال السينمائية، وطريقة إدارته لكادره الفني بالكامل، وترجمة طلاسم كل جريمة بحرفية ومهنية ملفتة.
في المقال الآتي سنتحدث عن أبرز ما أنتجته السينما الإسبانية وأفضلها من وجهة نظري. قد تكون أنت عزيزي القارئ شاهدت أغلبها. لذلك دعنا نتعرف عليها.

الضيف الخفي (The invisible Guest)

يروي الفيلم قصة رجل أعمال شاب ناجح، متهم بجريمة قتل عشيقته في أحد الفنادق. يقترح له محاميه الخاص أن يوكل القضية لمحامية عجوز ذائعة الصيت ببراعتها بإيجاد أدلة البراء لأي قضية تترافع عنها. ولكن المحامية تخبره أنه عليه سرد تفاصيل دقيقة عن الجريمة لإثبات براءته، لنكتشف لاحقاً أن لها دوافع أخرى.
نقطة قوة العمل الأولى هي السيناريو المحكم بحبكة ملفتة للأحداث وبتقنية عالية في تعقيد القصة بطريقة الكتابة فيضيع المشاهد أثناء المتابعة في معرفة هوية المجرم.
الفيلم من بطولة “ماريو كاساس” و”باربارا ليني” و”جوزي كورنادو” والتأليف والإخراج تولاهما “أوريول باولو”.

سراب (Mirage)

فيلم مميز آخر للكاتب والمخرج “أوريول باولو” شاركته الكتابة “لارا سينديم”.. أيضاً هناك عامل جذب آخر لتشاهد هذا الفيلم وهو الممثل الرائع “ألفارو مورتي” صاحب شخصية البروفيسور في المسلسل الإسباني الأشهر “La Casa De Papel”.
تدور أحداث الفيلم بين حقبتين زمنيتين مختلفتين الأولى تجري وقائعها في عام 1989 والزمن الآخر عام 2014. إلا أن الزمنين يتشابكان ويتقاطعان بالأحداث في نفس المكان حيث تكون عاصفة رعدية حلقة وصل وجسر ممتد بين الزمنين. لتتقاطع قصص كل من الطفل نيكو من عام 1989 والسيدة فيرا التي تقطن منزله ولكن في عام 2014 والتي تحاول إنقاذ حياته بعد تعرضه للموت جراء سيارة دهسته أثناء هروبه نتيجة رؤيته لجريمة قتل حدثت في منزل جاره. الفيلم من بطولة “أدريانا أوجارت” و”خافيير غوتيريز ألفاريز” و “ألفارو مورتي”.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام هندية عام 2021.. قائمة من بوليوود لا تفوتك مشاهدتها

الجسد (The Body)

تبدأ مجريات أحداث الفيلم من اختفاء جثة سيدة الأعمال مايا من المشرحة في ظروف غامضة. ليتولى محقق في الشرطة التحقيق في هذه القضية، لكشف خيوطها وحل لغزها. لتتحول الشكوك نحو زوجها الذي يتم استدعاؤه للمشفى، ويتم إخباره أن جثتها اختفت فيتم التحقيق معه لكن تتعقد الحكاية بمرور الوقت.
الجسد يتصدر بطولته كل من “خوسيه كورونادو” و “بيلين رودا” و “هوغو سيلفا”.
وهو الفيلم رقم ثلاثة في هذه القائمة للكاتب والمخرج “أوريول باولو” .

عيون جوليا (Julia’s Eyes)

يتناول العمل قصة امرأة تدعى جوليا تفقد بصرها ببطء أثناء محاولتها التحقيق في قضية أختها التوأم العمياء سارة المتوفاة في ظروف غامضة وخلال عملية البحث للوصول إلى الحقيقة تنكشف أمامها أسرار خطيرة ومنها وجود رجل معها في المنزل.
عيون جوليا من بطولة “بيلين رويدا” و “لويس هومار” و”فرانسيسك أوريلا” كتابة كل من “أوريول باولو” و”جويليم موراليس” الذي تولى أيضاً مهمة إخراج الفيلم.

فيلم شجرة الدم (Tree of blood)

قصة الفيلم تدور حول ريبيكا ومارك زوجان شابان يقرران كتابة تاريخ عائلتيهما المشترك أثناء قضاء عطلة في منزل العائلة فيكشفان خفايا وأسرار تخص عائلة كل منهما والتي مضى عليها أكثر من ربع قرن. كما يجدان الأجوبة على كل الأسئلة التي كانا يطرحانها. شجرة الدم بطولة أورسولا كوبيرو نجمة مسلسل “La Casa De Papel” و “نجوى نمري” نجمة مسلسل “Vis a Vis” و”خواكين فوريل”. إخراج “خوليو ميديم” وكتابة “خوليو ميديم” و”سكوت باجتر”.

صمت المستنقع (The Silence of the March)

يروي العمل قصة صحافي يتحول لكتابة رواية الجريمة والذي بدوره يرتكب الجرائم. له عاداته الغريبة أثناء فعل الكتابة، المؤلف المشهور النرجسي والغامض يجسد دوره “بيدرو ألونسو” المعروف بشخصية برلين من مسلسل “La Casa De Papel”.
كما يتناول العمل الفساد الحكومي وتهريب المخدرات. وهو أيضاً من بطولة “ألكس مونير” و”كارمينا باريوس” وتأليف وإخراج “مارك فيجيل”.

دار الأيتام (The Orphanage)

يتناول الفيلم قصة امرأة تدعى لورا تقوم بإعادة أسرتها إلى منزل طفولتها الذي نشأت فيه وكان داراً للأيتام لفترة طويلة لكن المشاكل تظهر وتتفاقم حين تلاحظ أن ابنها الصغير يلعب ويتواصل مع شخص غير مرئي كما تبدأ ظواهر غريبة وغامضة بالحدوث في المنزل مما يدفعها للبحث واكتشاف ما يجري وأسباب تلك الأمور.
العمل من بطولة “بيلين رويدا” و”فيرناندو كايو” ويعتبر الفيلم الأول للمخرج “خوان أنطونيو بايونا” في السينما الإسبانية.

الجزيرة الصغيرة (Marshland)

يتحدث الفيلم عن سفاح طليق يجب على اثنين من المحققين في جرائم القتل أن يقبضا عليه لتقديم هذا القاتل المتسلسل للعدالة قبل أن يزداد عدد ضحاياه.
يبدأ الفيلم بحضور المحققين إلى قرية تقع في منطقة النهر الكبير للتحقيق في اختفاء فتاتين ليظهر فيما بعد أن هذه الحادثة مرتبطة بجرائم لا تقل عنها بشاعة.
العمل من بطولة كل من “خافيير غوتييريس” و”راؤول أريفالو” و” نيريا باروس” سيناريو “ألبرتو رودريغيز” و”رافائيل كوبوس” وإخراج “ألبرتو رودريغيز”.

الحارس غير المرئي (The invisible Guardian)

قصة الفيلم تتحدث عن المفتشة أمايا سالازار التي تعود لمسقط رأسها نافارا للإمساك بقاتل يستهدف الفتيات كما تكون مضطرة لمواجهة مخاوف ماضي عائلتها. الفيلم من ضمن سلسلة ثلاثية بازتان حيث يتبعه فيلم “The Legacy of Bones” وفيلم “Offer to the storm”. العمل من إخراج “فرناندو غونزاليس” وتأليف “دولوريس ريدوندو” وبطولة “مارتا إيتورا” و”إلفيرا مينغويز” و “فرانسيسك أوريلا” وهو من أشهر أفلام السينما الإسبانية.

أقرأ أيضًا: ترشيحات أفلام للمشاهدة مميزة ومسلية: لغير المخضرمين في حب السينما

0

شاركنا رأيك حول "أقوى أفلام السينما الإسبانية: أعمال تعتمد على الغموض والإثارة كعامل جذب"