الموسيقى التصويرية في المسلسلات السورية … رحلة سمعية لا تُنسى

الموسيقى التصويرية في المسلسلات السورية
4

كثيرًا ما تهتم شركات الإنتاج بالجانب الآخر المرافق لقصة المسلسل، والذي هو الموسيقى التصويرية كنوع آخر لجذب المشاهد، ومفتاح لاندماجه التام عند متابعته لأي حلقة.

لذا، نرى اهتمام من نوع خاص للمؤلفين والموسيقيين، وجوائز وترشيحات لهم في كثير من حفلات توزيع الجوائز.

وذلك لصعوبة عملهم أيضًا، فبجانب التأليف والتلحين قد يتطلب الأمر نوعًا خاصًا من الموسيقى ليناسب بيئة وطبيعة المسلسل، مثلًا: مسلسلات “الشام القديمة” كباب الحارة، التي يكثر بها الآلات الوترية لنقل ذلك النوع من التراث الموسيقي في سورية التي يخص تلك الحقبة.

وكان حريًا بالمنتجين اختيار ملحنين ومغنيين ينقلون الجانب الآخر للموسيقى السورية الهادئة والعميقة، عندما لم يكن معروفًا عنها إلّا الأغاني الشعبية والجبلية، ومغنيين وأغاني لا يمثلون سوى جزء قليل من المكتبة الموسيقية السورية.

نرى ذلك مثلًا: في لينا شماميان. تلك، الصوت السوري الذهبي، التي لا تستطيع عند سماعها سوى إغلاق عينيك، والسماح لصوتها بالتسلل إلى كل خلية من جسمك، وهي التي غنت “الأسمر اللون”، “على موج البحر”، “شآم”، فقد غنت أيضًا في شارة مسلسل “وشاء الهوى” التي من ألحان رضوان نصري، وكلمات الشاعر السوري العظيم “نزار قباني“.

ولن ننسى الأغنية الشهيرة التي رافقت مسلسل أهل الغرام، الأغنية التي أحبها الجميع، والتي ناسبت وبقوة قصص المسلسل، وهي من كلمات الشاعر عمر بن أبي ربيعة، موسيقى طاهر ماملي الذي أبدع جدًا، كإبداع نورا رحال بالغناء.

وفي مسلسل مطلوب رجال، قد ولدت أغنية جديدة، ولكن ليست بالغريبة، فهي من كلمات الشاعر الرائع الراحل “محمود درويش“، وغناء المطربة الرائعة أيضًا بسمة جبر، على ألحان الموسيقار الأسطورة إياد الريماوي، والتي ضمها إلى مكتبته “حكايات من دمشق”.

إياد الريماوي، لم يتوقف عمله الناجح هنا، بل أذهلنا بكل أعماله، فهو بجانب إبداعه بالـتأليف والتلحين، لديه تخطيط دقيق جدًا بفريقه المنتقى بعناية، والمطربين الذين يعمل معهم، من أجل صنع أيقونته الفنية المذهلة، فقد شارك في الكثير و الكثير من المسلسلات، مثل: “صوت البوح” مع المطربة كارمن توكمه جي، اللذان اشتهرا سويًا وبقوة في شارة مسلسل “الندم ” و “ضبوا الشناتي” اللذين كانا من تأليفه الموسيقي.

وحديثًا، ضربت أغنيته الجديدة مع الفنانة السورية المذهلة فايا يونان – التي انضمت في الآونة الأخيرة إلى القائمة الموسيقية السورية للأصوات الذهبية – في مسلسل “شبابيك”.

الريماوي لم يشتهر بهذا القدر فقط … بل شارك في الكثير من المسارات الموسيقية التصويرية للعديد من المسلسلات السورية والعربية كـ “يا ريت”، “تشيلو”، “لعبة الموت”، “24 قيراط”، “لو”، “طاش ما طاش”، والكثير الكثير.

وبالطبع يجب أن نخص بالذكر الملحن سعد الحسيني في مقطوعته الرائعة التي كانت من نصيب موسيقى مسلسل “ولادة من الخاصرة”، التي نقلت بعمق الوجع الحقيقي الذي حاول الممثلون إيصاله من خلال المشاهد، والتي كانت بصوت الفنانة فرح يوسف، وكلمات سامر غزال

وبالطبع هناك الكثير والكثير من الملحنين القديرين أيضًا، كـ”طارق الناصر” الذي لحن كل من “نهاية رجل شجاع”، “الجوارح”، “أخوة التراب”، واشتهر أيضًا في مسلسل “ليس سرابًا”

سمير الكنيفاتي الذي لحن مسلسل “أبناء القهر”، قد شمل نجاحه أيضًا الموسيقى التصويرية لمسلسل “عصر الجنون”، التي اشتهرت كثيرًا في وقتها وما زالت، فعن نفسي شخصيًا، أذكر الحفلات الثقافية التي حضرتها والتي كانت تبدأ بها، وحفلات الرقص الارتجالية التي أدتها فتاة أمام جيش من الحضور على أنغام هذه الموسيقى.

هذه ليست أول شارة سورية اكتفت بالموسيقى وحسب، فهناك العديد من المسلسلات السورية، كمسلسل “الغفران”، “قلم حمرة” لإياد الريماوي كانت على نفس النحو

كما قد دخلت الموسيقى الغربية أيضًا في شارات ومسارات الموسيقى التصويرية للمسلسلات، كمقطوعة “الفصول الأربعة”(كونشيرتو) أنطونيو فيفالدي لواحد من أروع المسلسلات السورية على الإطلاق الذي حمل نفس الاسم.

في النهاية، حاولنا في هذا المقال شمل جميع المسارات الموسيقية والملحنين في المسلسلات السورية، ولكن كما تعلم لا نستطيع أن نلم بكل شيء؛ لأنّ وبلا شك هناك تاريخ كامل ومكتبة ضخمة عن هذا الموضوع، لكننا حاولنا أن ننقل لك أكبر قدر ممكن من تلك الشرائح، والتي نتمنى أن تكون قد نالت إعجابك عزيزي القارئ.

4

شاركنا رأيك حول "الموسيقى التصويرية في المسلسلات السورية … رحلة سمعية لا تُنسى"

  1. Hussam Dallo

    اتمنى ذكر المصدر عن اسماء الشعراء لأن على حسب ما اعلم ان كلمات تتر مطلوب رجال هي لادهم مرشد وليست محمود درويش
    كلمات وشاء الهوى ليست لنزار

أضف تعليقًا