أهم أفلام الكوميكس والسوبرهيروز في 2017

افضل افلام الكوميكس لعام 2017
1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

دائمًا وعلى مر السنين ينتظر الملايين من معجبي كتب الكوميكس الخاصة بعالمي دي سي ومارفل الأفلام المقتبسة من هذه الكتب الشهيرة التي تم نشر أولى نسخها في الثلاثينيات بالولايات المتحدة.

ونشاهد كل سنة إبداع هذه الأستوديوهات (دي سي ومارفل) في إنتاج أفلامهم التي تمتع المشاهد بنحو أو بآخر، والصراع الأزلي بين معجبي وعشاق هذه العوالم، وأصبح الكثير منا ينتظر أفلامها بشغف؛ لمشاهدة بطله المفضل على الشاشات العِملاقة.

ونقدم لكم في هذا المقال لائحة “أراجيك” عن أبرز وأهم أفلام الكوميكس التي عُرضت في سنة 2017.

أفلام شهر نوفمبر

Thor: Ragnarok

بوستر فيلم Thor: Ragnarok

آخر مداخلة لعالم مارفل السينمائي لهذا العام، حيث أكتفت الأستوديو هذه السنة بفيلم ”Thor: Ragnarok“ الذي يعتبر الجزء الثالث لفيلم Thor، والفيلم السابع عشر في عالم مارفل السينمائي الممتد، وواحدة من أفضل أفلام الأكشن والسوبرهيروز لعام 2017 حيث حصد على 3 ترشيحات من جوائز اختيار النقاد (Critics Choice Awards) لعام 2018 أبرزها أفضل فيلم أكشن. وتُنهي مارفل مسيرتها هذه السنة بنجاح مستحق حققتها جميع أفلامها التي تم عرضها هذه السنة، وتسيرَ بخطى ثابتة إلى نجاح المرحلة الثالثة من عالمها السينمائي.

تم عرض الفيلم في الثالث من شهر نوفمبر الماضي في صالات السينما الأمريكية والعالمية، ورافق عرضه أراء جيدة ومراجعات إيجابية من جميع النواحي، وصلت إلى حد حيازته على تقييم 92% في موقع Rotten Tomatoes من أصل 307 ناقد، وأجمع وصف نقاد الموقع للفيلم بأنه مثير، ومضحك، وممتع قبل كل شيء. ونجح كذلك في سباق شبابيك التذاكر المحلي والدولي، فقد حصد أكثر من 296.5 مليون دولار في أمريكا الشمالية، وأكثر من 526.1 مليون دولار عالميًا حتى الآن.

أحداث فيلم ”Thor: Ragnarok“ مقتبسة بصورة عامة من قصة ”Ragnarok“ أو ”شفق الآلهة“ في عالم الكوميكس. حيث يُسجَن ثور على الجانب الآخر من الكون ليجد نفسه في سباق محموم مع الزمن للعودة إلى موطنه أسغارد، وإيقاف معركة ”Ragnarok“ التي هي عبارة عن دمار شامل للبشرية والكون وموت الآلهة القديمة وظهور آلهة جديدة! بينما تقوم الشريرة هيلا التي تُهدد وطنه والحضارة الأسغاردية عبر تدميرها بواسطة قواها الفائقة.

من إخراج المخرج والكاتب تايكا واتيتي، وتأليف كريس كايل. بطولة كريس هيمسورث بدور ثور، وتوم هيدليستون بدور لوكي الأخ الغير شقيق لثور، وكيت بلانشيت بدور الشخصية الشريرة هيلا، ومارك رافالو بدور العملاق الأخضر هالك، وإدريس إلبا، وأنتوني هوبكنز، وبينيديكت كامبرباتش الذي ظهر بدور ستيفن سترنج/دكتور سترنج.

فيلم Thor: Ragnarok … فيلم يدعو للإيمان بالذات

 

Justice League

فيلم Justice League

مشروع سينمائي آخر مخيب للآمال، وفشل ذريع لعالم دي سي السينمائي الذي لا يزال يُعاني من لعنة فشل أفلام عالمها الممتد منذ أن تم العمل عليه في عام 2013 بفيلم ”Man of Steel“ وحتى الآن، بغض النظر عن فيلم ”Wonder Woman“ الذي نجح على عكس الأفلام الأخرى.

فيلم ”Justice League“ كانت واحدة من أكثر الأفلام المنتظرة في عام 2017، فقد كان بمثابة حلم يتحقق لعشاق عالم دي سي كوميكس، حيث جمع ولأول مرة مجموعة كبيرة من شخصيات عالم دي سي في فيلم سينمائي واحد لأول مرة، وقد وضعت استوديوهات وارنر بروس ودي سي كامل آمالها على هذا الفيلم في سبيل إعادة الشركة إلى ساحة المنافسة وإعادة سكة القِطار نحو الطريق الصحيح بعد فشل أفلامها ”Batman v Superman: Dawn of Justice“ و ”Suicide Squad“.

فشل الفيلم فشلاً ذريعًا من جميع النواحي النقدية والمادية والجماهيرية، فقد كانت الآراء والمراجعات سلبية وسيئة من النقاد واصفين الفيلم بالفوضى، وطريقة سيئة جدًا في سرد أحداث القصة ، والشخصية الشريرة فاشلة على جميع المستويات حيث لم يكن هناك تشويق بين الشرير والأحداث. إلا أن شخصيات الفيلم بأدائها الرائع والمميز قد أنقذت الموقف، حيث كانت بعض المراجعات تشيد بدور الممثلين، الذين أضافوا نكهة ممتعة ومسلية للفيلم عبر التفاعل الرائع جدًا بين شخصياتها، ومدحوا شخصيات أكوامان ووندر وومن وفلاش وأنهم سرقوا الأضواء في الفيلم.

تدور قصته كباقي قصص السوبرهيروز الأخرى، وهي واحدة من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى فشل الفيلم، عن شرير يحاول السيطرة على كوكب الأرض، ومجموعة من الأبطال الخارقين يحاولون إيقافه باستخدام قواهم الخارقة، حيث يقوم بروس واين/باتمان وبمساعدة حليفته الجديدة ديانا برنس/وندر وومن بجمع مجموعة من الأشخاص الذين يتميزون بقوى خارقة، من أجل إيقاف قوى خطيرة قادمة مُتجسدةً بالشرير ستيبن وولف الذي يحاول السيطرة على الكوكب باستخدام صناديق تحوي بداخلها قوى عظيمة ومدمرة.

الفيلم من بطولة بن أفليلك بدور بروس واين/باتمان، والنجمة الصاعدة غال غادوت بدور ديانا برنس/وندر وومن، وهنري كافيل بدور كلارك كنت/سوبرمان، مع عودة إيمي أدامز، وديانا لاين، وجيرمي آيرونز، ومشاركة عزرا ميلر بدور باري آلين/ذا فلاش، وجيسون موموا بدور أرثر كوري/أكوامان، وراي فيشر بدور فيكتور ستون/سايبورغ، وكيران هايندز بدور الشخصية الشريرة ستيبن وولف. من إخراج زاك سنايدر وكتابة كريس تيريو، وجوس ويدون الذي تولى مهمة الإخراج فيما بعد، وذلك بعد تنحي سنايدر من الفيلم بسبب انتحار ابنته.

فيلم فرقة العدالة Justice League .. نصف ملحمة نصف مهزلة!!

أفلام شهر يوليو

Spider-man: Homecoming  

فيلم Spider-Man: Homecoming

ثالث أفلام عالم مارفل السينمائي بالتعاون مع استوديوهات Sony لهذا العام. استطاعت استوديوهات مارفل السينمائي أن تعيد حقوق شخصية بيتر باركر/الرجل العنكبوت إلى عالمها بعد عِدة سنوات من الانتظار ولفترة محدودة كما أعلنت عنها شركة Sony التي تنوي إعادة حقوق الشخصية إليها بعد فيلمين أو ثلاث أفلام جميعها ستكون من إنتاج عالم مارفل السينمائي الموسّع.

تمكنت مارفل من إكمال مسيرتها السينمائية بنجاحٍ لا يُستهانُ به في هذا الفيلم، وإن لم يكن بمستوى ثلاثية توبي ماغواير ولكنها تخطت أفلام سبايدرمان الأخرى بمراحل كثيرة، فقد كان أفضل بكثير من أفلام آندرو غارفليد التي تم عرضها خلال السنوات الماضية والتي تلقت نقدًا فنيًا لاذعًا وسيئًا من الجمهور والنقاد. وبِذلك تُثبِت استوديوهات مارفل أنها الأفضل بصنع أفلام منفردة وخاصة لشخصياتها وأنها الجديرة بامتلاك هذه الشخصية التي تعد من أشهر وأفضل الشخصيات في عالم مارفل كوميكس، ولها قاعدة جماهيرية واسِعة حول العالم.

حظيّ الفيلم بردود أفعال إيجابية ومراجعات جيدة لا بأس بها من معظم النقاد حول العالم أثناء العروض الرسمية، ونال استحسان الجمهور والنقاد على حدٍ سواء، ويمكن القول بأنه بداية موفقة لمارفل بسلسلة جديدة لشخصية ”Spider-Man“، وبداية رائعة أيضًا للنجم الصاعد توم هولاند الذي جسد دور بيتر باركر/الرجل العنكبوت وتلقى مديح النقاد على أنه أفضل ممثل يـجسد الشخصية بالشكل المناسب، ومنهم المخرج والكاتب جيمس غن مخرج أفلام ”Guardians of the Galaxy“ الذي أعجبه أداء هولاند وعلق على أنه أفضل ممثل يجسد الشخصية.

فيلم  Spiderman: Homecoming من بطولة توم هولاند بدور بيتر باركر/الرجل العنكبوت، روبرت داوني جونيور بدور توني ستارك/الرجل الحديدي، مايكل كيتون بدور الشخصية الشريرة The Vulture، مع تواجد ماريسا تومي، دونالد غلوفر، لورا هارير، توني ريفولورو وزيندايا. تقع أحداثه بعد عِدة أشهر من أحداث فيلم ”Captain America: Civil War“. حيثُ يُحاول بيتر باركر وبمساعدة معلمه الجديد توني ستارك/الرجل الحديدي، الموازنة بين حياته الروتينة اليومية الطبيعية ودراسته في مدرسته الثانوية، وبين مسؤوليته في محاربة الجريمة عندما يظهر شرير جديد يدعى ”The Vulture“.

 فيلم Spider-Man: Homecoming … طفولي أكثر من اللازم ولكنه ممتع

أفلام شهر يونيو

Transformers: The Last Knight 

فيلم Transformers: The Last Knight

أجدد أجزاء سلسلة أفلام الأكشن والخيال العلمي “Transformers“ بعنوان جديد ”Transformers: The Last Knight“. قرر المخرج والمنتج الأمريكي مايكل باي البدء بتصوير هذا الجزء في المغرب، في كل من الرباط ومراكش، وعلى أن يتم تصوير باقي المشاهد بالولايات المتحدة، وأراد مايكل باي أن يضم الجزء الجديد من السلسلة طاقم تمثيلي جديد تمامًا بدءًا من مارك والبيرغ، ستانلي توتشي، جوش دوهامل، تيريس جيسون، جون تورتورو، لارا هادوك ووصولاً إلى الممثل القدير أنتوني هوبكنز. مع مشاركة ستيفن سبيلبرغ كمنتج تنفيذي.

الفيلم فشل بشكل ذريع من ناحية النقد الفني الذي لم يكن بالمستوى المطلوب، وحصل على مراجعات سلبية في مواقع عديدة مثل موقع Metascore بنسبة 28‎%‎ وموقع Rotten Tomatoes الشهير بنسبة 15‎%‎. وإذا تكلمنا عن النجاح المادي والجماهيري فبغض النظر عن الآراء السلبية الذي خلفه الفيلم إلا أن هذا الجزء كالأجزاء السابقة من السلسلة حصدَ مُنذ عرضهِ الرسمي في الواحد والعشرون من شهر يونيو في أكثر من 4,69 دور عرض سينمائي حول العالم على أكثر من 400 مليون دولار بميزانية قدرت 217 مليون دولار ليصبح أعلى سلسلة أفلام ”Transformers“ تكلفة إنتاجية، ويحتل الآن المرتبة الثالثة في البوكس أوفيس العالمي.

تدور أحداث هذا الجزء عندما يجد رئيس أوبتيموس كوكبه الموطن سايبرترون – الكوكب الميت بتلك الآونة – ويحاول جاهدًا في العثور على المسئول عن قتله؛ فيجد طريقة لإعادة الكوكب إلى الحياة مرة أخرى، وفي سبيل تحقيق هذا ينبغي له العثور على قطعة أثرية، وتوجد القطعة الأثرية على كوكب الأرض.

فيلم Transformers: The Last Knight … عمل فقير فنيًا و”هزلي”

Wonder Woman 

فيلم Wonder Woman

ثاني أفلام دي سي لسنة 2017، فبعد نجاح ”The Lego Batman Movie“، تكمل شركة دي سي هذه السنة بخطى ثابتة وناجحة بفيلم جديد يدور حول المرأة المعجزة أو Wonder Woman واسمها الحقيقي ديانا برينس، واحدة من ابرز وأقوى شخصيات دي سي الرئيسية. تدربت في جزيرة (ثيمسكيرا) الموطن الأصلي للأمازونيات ، لتصبح إحدى مُحارِبات الأمازون القويات، إلا أنها تغفل عن القوى الحقيقية التي تملكها ومصيرها الحقيقي في إنقاذ العالم.

يتم تدريبها تحت يد عمتها أنتيوبي التي جسدتها الممثلة الغنية عن التعريف ونجمة مسلسل ”House of Cards“ الممثلة روبن رايت وقدمت أداءً مُناسبًا للشخصية. إلى أن تتحطم طائرة طيار أمريكي يدعى ستيف تريفور في جزيرتها، ستيف يخبرها عن الفروقات الشاسعة بين عالمها (جزيرتها) وعالم البشر، وعن الحروب والمعارك المُدارة فيها.

تقرر ديانا مرافقة تريفور وترك جزيرتها على الرغم من تحذير والدتها بعدم قدرتها على العودة إذا غادرت، وتذهب إلى عالم البشر ساعيةً لإنقاذه من الدمار وإيقاف إله الحرب (إيريس) الذي يعتبر العدو اللدود لها وللأمازونيات، وتدخل في مغامرات شيقة برفقة تريفور ومجموعة من الأصدقاء في معارك عنيفة من أجل إنقاذ الأبرياء وإيقاف الحرب.

فيلم ”Wonder Woman“ استطاع أن يفك عقدة فشل أفلام دي سي في السنوات الأخيرة، ويكون أحد أفضل أفلام هذه الشركة بعد فشل أفلامها الأخرى. فقد نجح في كسب قلوب الجماهير حول العالم كأفضل فيلم سوبرهيرو مقتبس من القصص المصورة (الكوميكس). ووصفه الكثير من النقاد بالمًذهِل والرائع، وحصل على مراجعات إيجابية من معظم النقاد حول العالم.

من إخراج الحاصلة على الأوسكار باتي جينكينز التي كانت إحدى الأعمدة الأساسية التي ساهمت في تحقيق الفيلم كل هذا النجاح، ناهيك عن طاقم تمثيل الفيلم الذي كان رائعًا وقدموا تمثيلاً مُتقنًا أحبه الجميع. حركات الأكشن الخارقة التي قامت بها النجمة الصاعدة غال غادوت اتفق الجميع على أنها الممثلة المناسبة لشخصية المرأة المعجزة الخارقة.

الفيلم كسر الكثير من الأرقام القياسية بعد عرضه في بداية شهر يونيو الفائت، حيث يحتل ألان المركز الأول بلقب أكبر افتتاحية محلية لأفلام دي سي بمبلغ تخطت 334 مليون دولار حتى هذه اللحظة، وحصل أيضا على لقب أكبر افتتاحية لفيلم من إخراج مخرجة أنثوية، ويتربع الآن في المرتبة الثالثة لأفضل أفلام الكوميكس والسوبرهيرو في موقع Rotten Tomatoes.

من بطولة الممثلة غال غادوت بدور المرأة المعجزة، كريس باين بدور الطيار والجاسوس ستيف تريفور، روبن رايت بدور الجنرال أنتيوبي، كوني نيلسن بدور هيبواليتا والدة ديانا، ديفيد ثيوليس، إيلينا أنايا، داني هيوستن وسعيد التغماوي.

تقييم فيلم Wonder Woman “واندر وومان” … حول الإنسانية في عالم كئيب ومظلم

أفلام شهر مايو

Guardians of The Galaxy Vol2 

فيلم Guardians of The Galaxy Vol2

أحدث أجزاء سلسلة حراس المجرة والفيلم الثاني الذي يدخل به عالم مارفل السينمائي سنة 2017. حيث يعود بِنا جيمس غن مرةً أخرى بجزء جديد والمزيد من المغامرات المثيرة والمحفوفة بالمخاطر والمليئة بالمواقف المضحكة لحراس المجرة في الفضاء الخارجي.

فبعد النجاح الكبير الذي حققه جيمس غن واستديوهات مارفل في الجزء الأول، يعود جيمس غن وبالتعاون مع مارفل بتقديم جزء جديد لن نقول أنه كان سيئًا لكنه لم يكن بمستوى الجزء السابق الذي تم عرضه في 2014 ولم يلاق نفس النجاح، إلا أنه استطاع أن يقدم للمشاهد وقتًا مُمتعًا مع الكثير من المشاعر.

قصة هذا الجزء تدور بعد عدة شهور من أحداث الجزء الأول ”Guardians of the Galaxy“، حيث تمكن حراس المجرة من حماية كوكب ”زالندير“ وإنقاذ المجرة من الشرير رونان، وذاع صيتهم وأصبحوا الآن أبطال المجرة، ويتم استئجارهم من قبل مجموعة يُطلق عليهم بال Sovereign بقيادة قائدتهم المُتحكمة عائشة (التي جسدتها الممثلة إليزابيث ديبكي وأجادت في تقديم دور محكم وجميل للشخصية بالشكل المطلوب). ويتم إعطاء حراس المجرة مُهِمة حماية مجموعة من البطاريات النادرة لصالح ال Sovereign من وحش فضائي.

ولكن  سرعان ما تسوء الأحداث عندما يقوم روكيت بسرقة بعض البطاريات من ال Sovereign الذي كان من المفترض أن يقوم بحمايتها، الأمر الذي يجعل حراس المجرة في قائمة المطلوبين للقضاء عليهم من قبل ال Sovereign.

أحداث الأكشن والإثارة تستمر مع حراس المجرة في الفضاء بعد فعلة روكيت، لكن الحدث المفاجئ الذي أراد جيمس غن أن يجعله الموضوع الرئيسي في هذا الجزء هو لقاء بيتر كويل (ستار لورد) قائد حراس المجرة بوالده الحقيقي Ego الذي جسده النجم الكبير كيرت راسل. في هذا الجزء نكتشف أيضًا ظهور الكثير من شخصيات حراس المجرة الجديدة، مع المزيد من القصص المنفصلة بطاقم هذه الشخصيات التي ربما أثقلت كاهل مشاهدي هذا الجزء. الحس الفكاهي والكوميدي لم يقل عن جزءه السابق وأعتقد أنه كان مفرطًا أكثر من اللازم، وعانى من بعض المشاكل من ناحية سرعة وتيرته وقصته مقارنة بالجزء الأول.

لكن الأحداث العاطفية والمشاعر التي شاهدنها في هذا الجزء جعلته من الأفلام المفضلة لهذه السنة وخاصة النهاية المؤثرة الحزينة الذي لم نشاهدها في أي فيلم أخر في عالم مارفل السينمائي، هذه الأشياء الإيجابية جعلت فيلم ”Guardians of The Galaxy Vol 2“ تكون تجربة ممتعة ورائعة مع شخصيات نحب قضاء الوقت معها، وجمع في شباك التذاكر حول العالم أكثر من 855 مليون دولار بميزانية بلغت 200 مليون دولار. وأعلن جيمس غن أثناء عرض الفيلم في صالات العرض عن جزء ثالث وجديد وسيقوم أيضًا بإخراجه وكِتابته.

طاقم تمثيل الفيلم ضم كريس برات بدور بيتر كويل/ستار لورد، زوي سالدنا بدور غامورا، فين ديزل بدور بيبي غروت، برادلي كوبر بدور روكيت، والممثل والمصارع ديف باتيستا بدور دراكس، مع مشاركة كارين جيلان، مايكل روكر، إليزابيث ديبيكي وكيرت راسل. وكان بالطبع من إخراج وكِتابة جيمس غن.

فيلم Guardians of the Galaxy Vol. 2 … لا تستهن بقوة المشاعر

أفلام شهر مارس

Power Rangers

صورة فيلم Power Rangers

فيلم أبطال خارقين وواحدة من أكثر الأفلام المنتظرة لعام 2017 ويعتبر إعادة إنتاج للمسلسل الشهير الذي عرض في التسعينات بعنوان ”Mighty Morphin Power Rangers“ من 1993 إلى 1999.

ويحكي لنا قصة خمسة طلاب من المدارس الثانوية الذين يعثرون على سفينة فضائية ضخمة قديمة مدفونة تحت البلدة التي يسكنونها، يكتشفون داخلها قوى عظيمة على هيئة خمسة أقراص فضائية ملونة تنغرس في داخلهم، بعدها يقوم كل واحد منهم بأخذ واحدة من الأقراص، والتي تحولهم إلى نسخ خارقة من أنفسهم، يتميزون بقدرات وقوى خاصة خارقة، ويبدؤوا بتسخير قوتهم من أجل إنقاذ العالم.

من بطولة برايان كرانستون بدور Zordon، والذي كان مترددًا في البداية لقبول الدور إلا أنه وبعد إجراء محادثات مع المنتجين ومخرج الفيلم دين إسرائيليت وبعد قرأته للسيناريو قرر قبول الدور بسبب أن أسلوب الفيلم ونبرته مختلفة عن المسلسل وأنه موجه للأعمار مختلفة ويتميز بالسوداوية بعض الشيء.

وشهد طاقم تمثيل الفيلم وجوّد ممثلين صاعدين بدءًا من داكر مونتجومري بدور الحارس الأحمر وناعومي سكوت بدور الحارسة الوردية وري سيلر بدور الحارس الأزرق ولودي لين بدور الحارس الأسود وبيكي جي بدور الحارسة الصفراء، بمشاركة الممثلة إليزابيث بانكس التي جسدت دور الشريرة ريتا، والممثل بيل هادر بدور Alpha 5.

الفيلم تم عرضه في صالات العرض السينمائية حول العالم في 24 مارس 2017، نستطيع القول بأنه لم ينجح ولم تكن كما توقع محبي السلسلة، حيث تلقى نقدًا سيئا من معظم النقاد بنسبة 47‎%‎ بمراجعات سلبية للغاية في موقع Rotten Tomatoes، ولم ينجح في شباك التذاكر العالمي حيث جمع منذ موعد عرضه ما يقارب 60 مليون دولار إلى الآن بميزانية بلغت 100 مليون دولار.

فيلم ”Power Rangers“ بنسختها الجديدة ربما كان أفضل بكثير من نسخة التسعينات الأصلية والعديد من الأفلام التي تم الاستناد عليها من نفس المسلسل، إلا أنه كان محبطًا للغاية للكثير من عشاقه، وسيناريو الفيلم الذي حاول جاهدًا إظهار لكل حارس قصصه ومشاكله لكنه في النهاية ركز فقط على ثلاث شخصيات والتي برزت أكثر من البقية، واتفق الجميع على أن اختيار الممثلة إليزابيث بانكس بدور ريتا أحد الشخصيات الشريرة والمحبوبة في عالم ”Power Rangers“ كان غير ملائم، حيث بالغت بشكل كبير في تقديم الدور وأظهرت للجمهور شخصية شريرة كوميدية بدلاً من العدو المخيف والمرعب.

على الرغم من ذلك وكثرة التعليقات السلبية التي تلاقها الفيلم إلا أنه لم يمنع منتجي الفيلم بالتصريح عن رغبتهم في تمديد السلسلة إلى سبعة أجزاء إلى جانب هذا الفيلم، لكن أستوديوهات Lionsgate المنتجة للفيلم لم تعطي الضوء الأخضر بعد.

فيلم Power Rangers .. ورؤية مختلفة لأفلام “الخارقين”

Logan

Logan افضل افلام الكوميكس لعام 2017

أولى أفلام مارفل لعام 2017، وآخر فيلم للنجم الأسترالي هيو جاكمان بشخصية وولفرين، وذلك بسبب تقدم وولفرين في العمر وتلاشي قدراته الهائلة على الشفاء الذاتي، الفيلم ليس واحد من أفضل أفلام السوبرهيرو لهذه السنة فقط، بل وواحِد من أكثر الأفلام المحزنة لدى عشاق شخصية وولفرين، أحد شخصيات اكس-مان الخيالية الخارقة، ومن أشهر الشخصيات المعروفة في عالم القصص المصورة، وصاحب الشعبية الواسعة في عالم مارفل، لتأتي 2017 وتنهي مسيرة شخصية عمرها أكثر من 130 عامًا.

فيلم Logan من إخراج جيمس مانغولد الذي أخرج فيلم The Wolverine الذي صدّر في 2013، وبطولة هيو جاكمان بدور وولفرين، وباتريك ستيوارت بدور البروفيسور Xavier، ودافني كين بدور لورا أو X-23، وقصته مبنية بشكل عام على قصة Old Man Logan المقتبسة من مجلات الكوميكس عن عالم مارفل.

 وتجري أحداثه في المستقبل الذي ليس مدمرًا بعد، ولكن يبدو أنّه يتأرجح على حافة الهاوية، فقد اختفى المتحولون اكس-مان من بين السكان، والبقية الباقية منهم تختبئ بين الظلال، وذلك ينطبق على لوغان والبروفيسور Xavier الضعيف المتدهور عقليًا وداء الزهايمر يقوده إلى نسيان كل شيء، ويتوجب على لوغان والبروفيسور التعامل مع الخسائر التي سببتها شركة ناثانيال إسكس بتدميرها العالم وتركه في خراب، ويصبح على لوجان مواجهة هذه الشركة وإلحاق الهزيمة بها بمساعدة فتاة شابة تدعى لورا كيني، وهي الاستنساخ الأنثوي الناتج لوولفرين، ولديها مخلبين على خلاف وولفرين، والمعروفة باسم X-23.

فيلم Logan مختلف بالفعل عن أفلام “X-Men”، إن لم يكن أفضل أفلام السلسلة، ويأتي في مقدمة أفلام وولفرين بكل تأكيد، حيث يقدم للمشاهد جرعة زائدة من العنف، وألفاظ البالغين والكشوفات الصامدة والمؤثرة، ويقدم الكثير من مشاهد الأكشن العنيفة المثيرة للإعجاب.

نجح الفيلم من جميع النواحي بشكل مُبهِر، سواء نقد فني جيد للغاية ومراجعات إيجابية، أو وصفه بأفضل فيلم كوميكس على الإطلاق من قبل بعض النقاد، وبالطبع نجاح في البوكس أوفيس العالمي، فقد وصلت أرباحه في جميع أنحاء العالم إلى أكثر من 305 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي إلى الآن، ويبدو أنّه دخل إلى قائمة أفضل 250 فيلم في موقع IMDb حيث يحتل الآن المركز 37.

 فيلم Logan … وولفرين كما لم نعهده من قبل

أفلام شهر فبراير

Justice League Dark

صورة فيلم Justice League Dark

الفيلم الأول الذي تعرضه وارنر بروس ودي سي لسنة 2017، ويعتبر ثاني فيلم أنيمشن لشركة وارنر بروس مصنف بتصنيف (R) بعد فيلم Batman: The Killing Joke الذي عُرض العام الماضي، وأول فيلم يشهد ظهور شخصيات دي سي في عالمها السينمائي لأول مرة، كشخصية Swamp Thing، وجون ستيوارت أحد أعضاء الفانوس الأخضر وفرقة العدالة وصديق هال جوردن، وأول فيلم يُعيد لنا شخصية جون قسطنطين إلى الشاشة الكبيرة منذ فيلم Constantine سنة 2005.

الفيلم يحكي عن رؤية الناس الشياطين في كل مكان من غوثام إلى متروبوليس وإلى واشنطن العاصمة، ودور فرقة العدالة في حل هذه المشكلة، ومعالجة الناس الذين يرتكبون جرائم بشعة ضد بعضهم البعض، لأنّهم يعتقدون أنّهم يرون الأصدقاء، والأسرة، والجيران على هيئة شياطين مخيفة، يقوم باتمان بمهمة البحث عن جون قسطنطين والاستعانة بقدراته السحرية، وتكوين فرقة Justice League Dark، وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه.

بالرغم من تصنيف الفيلم للكبار فقط (R) الأمر الذي لم يرق للبعض، كونها ليست من عادة دي سي إنتاج أفلام رسوم متحركة بهذا التصنيف، لكن ظهور شخصيات دي سي السحرية، وقدراتها المثيرة للدهشة في الفيلم، والتي ظهر بعضها لأول مرة، جعل المشاهد يستمتع بأحداث الفيلم الشيقة، والحِوارات المتبادلة بين الشخصيات والطابع الكوميدي -القليل بعض الشيء- في الفيلم.

وقام في الفيلم باتمان (جسون آومارا) بالتعاون مع جون قسطنطين (مات رايان) والساحرة الشابة زاتانا (كاميلا لودينجتون) والرجل الميت أو Deadman (نيكولاس تورتورو) والشيطان إتريغان (راي تشيس) و Swamp Thing (روجر كروس)، لتكوين فرقة ظلامية سحرية ضد قوى الشر، وتم اختيار الممثل مات رايان للأداء الصوتي لشخصية جون قسطنطين، وكان اختيارًا موفقًا ورائعًا، أعطى للشخصية الطابع الفكاهي والذكي، بالإضافة إلى الظهور الأول لشخصية Swamp Thing.

 وكل هذه الإيجابيات طغت على بعض الأمور السلبية في الفيلم، مما جعل الكثير من مشاهدي الفيلم وعشاق دي سي والكوميكس يتمنوا إنتاج أجزاء جديدة له، والتعرف أكثر وأكثر على قصص الشخصيات، وهذا ما فعلته وارنر بروس ودي سي عند إعلانها عن فيلم واقعي جديد قادم في المستقبل من إخراج دوج ليمان وكتابة مايكل جيليو.

1