فيلم While We’re Young والصراع بين التقدّم في العمر والسعي خلف الأحلام الضائعة

2

تقييم فيلم While We’re Young

 The funny thing is that I’ve become so disturbed by younger people! They upset me so much that I’ve sort of closed my doors here and locked myself in
من مسرحية هينريك إبسين The Master Builder

بهذه الافتتاحية يبدأ فيلم While We’re Young مانحاً بشكل سريع فكرة موجزة عما سنواجهه على مدار ساعتين إلا قليلًا، هي مُدة الفيلم والذي عُرض في افتتاحيات مهرجان تورنتو السينمائي الدولي لعام 2014، أحد أهم المهرجانات التي تحرص على عرض الأفلام قوية الحضور بموسم الجوائز الأمريكي.

الفيلم تدور أحداثه حول جوش (بين ستيلير) وكورنيليا (نايومي واتس)، زوجان في بداية الأربعين من العُمر، الأول يعمل بصناعة الأفلام الوثائقية في حين الثانية تعمل بإنتاجها. تسير حياتهما بشكل اعتيادي لا يشعران بغضاضته إلى أن يُرزق صديقان لهما بطفل صغير، ليصبحا الزوج الوحيد بين مجموعة الأصدقاء الذي لم يحظ بأطفال حتى الآن.

فيلم While We're Young - الحياة

يُحاول الزوجان التظاهر بعدم رغبتهما بالإنجاب دون الإعلان عن مُحاولاتهما الفاشلة بالسابق، حتى أنهما يظلا يُعددان مزايا عدم الإنجاب على مسامع بعضهما من وقت لآخر حتى لا يسقطان فريسة سهلة للتمني وعدم الرضا.

غير أن وضعهما الجديد يجعلهما غير راغبين في التواجد المُستمر بتلك الأجواء الأسرية الحميمية، أو على الأقل غير قادرين على مُشاركة فعاليات ذلك العالم مع أصدقائهما لكونهما أغراب عنه ما يجعلهما لا يتحملانه أو يستوعبانه.

في الوقت نفسه يقتحم حياة جوش وكورنيليا زوجان آخران، هما جيمي (آدم درايفر) وديربي (آماندا سافريد)، شابان تزوجا بسن صغيرة على عكس الشائع، يعيشان حياتهما بشكل عفوي وعشوائي تمامًا، بعيدًا عن كل ما تُقدمه التكنولوجيا من اختراعات عصرية تُسهل على المرء حياته وتبتلعها في الوقت نفسه.

فيلم While We're Young - الثنائي اليافع

هنا يجد جوش وكورنيليا أنفسهما يقفان على مسافة مُتساوية، أو هكذا يُخيَّل لهما، من عالمين مُتناقضين، الأول يُحتم عليهما تَقَبُّل فكرة  التقدم بالعُمر وفتور الشغف بما يفعلانه/يشعرانه مع الوقت، والأهم سَير الحياة للأمام بلا توقف تاركةً خلفها كَم ليس بقليل من الأحلام المبتورة.

أما الثاني فيُحفز كل كميات الأدرينالين داخلهما ويُشعرهما بأنهما مازالا صغيرين، ما يمنحهما المُبرر للتمسك الأخمق بالمظاهر الشبابية التي قد لا تتناسب مع مكانتهما العملية أو حتى قُدراتهما الجُسمانية التي لا يُمكنها أن تتظاهر –مثلهما- بالتصابي.

بين هذا وذاك يعلق بطلي الحكاية، كذلك نعلق معهما في رحلة مليئة بالكوميديا، الواقعية، والدراما.

فيلم While We're Young - اقتباس
“You’re an old man with a hat”

مخطئ من يعتقد أن الحنين إلى الماضي يقتصر على الشعور بالنوستالجيا تجاه الأشياء فقط كالموسيقى، الأفلام، وسائل الترفيه، طُرق التعبير عن المشاعر، أو بمعنى أدق لزمن بعينه. إذ أن الحنين قد يصبح لمرحلة سنية مُعينة قادرة على منحنا الأجنحة المُناسبة للانطلاق دون التفكير بالعواقب أو العقبات، وهو ما عَبَّر عنه مُخرج وكاتب العمل بعبقرية حين جعل حنين الأبطال لسن الشباب لا يتعارض مع استمرارهم في الاستمتاع ببعض ما تُقدمه لهم الاختراعات الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي.

إذ أنه من الوارد جدًا بعد قطع شوطًا كبيرًا بالحياة، أن يبدأ بعض الأشخاص إن لم يكُن مُعظمهم في مُراجعة خطواتهم السابقة، خاصًة إذا كانوا لم يُحققوا ما سعوا إليه بالماضي، أو اكتشفوا متأخرًا اتخاذهم لقرارات خاطئة كان تلافيها ليمنحهم وقت أكبر للاستمتاع بالحياة.

ففي خضم الرحلة ومع السعي المتواصل للوصول، ننسى أحيانًا أن نعيش الحياة نفسها، وحين يصبح لدينا مُتسع من الوقت نُفاجأ بأننا لم نعُد قادرين على القيام بما كُنا لنفعله بوقت أسبق، وأن النجاحات التي حققناها بل وسعينا إليها في المقام الأول صارت تُقيدنا وتُثقل كاهلنا بقائمة مُمتدة من الالتزامات.

فيلم While We're Young - المخرج والكاتب

There’s something about being in your forties where you’re looking forward and backward simultaneously. Well, not simultaneously, but alternating and there’s something interesting about that feeling … Noah Baumbach

كل ذلك وأكثر يُقدمه لنا المُخرج والكاتب (نواه باومباخ) بالفيلم، بطريقة جذابة/خفيفة، وحقيقية للغاية، وهو ما كان مُتوقعًا من فنان بحجمه مُتمكن من أدواته، واستطاع طوال مشواره أن يصنع له خطًا فنيًا واضحًا له أتباعه ومُريديه.

بدايًة من “Kicking and Screaming” ثم “The Squid and the Whale” مرورًا ب  “Margot at the Wedding”و “Greenberg” ووصولًا لرائعته الفنية  “Frances Ha” عام 2012، ذلك العمل الذي نجح فيه Noah للدرجة التي جعلت جمهوره ينتظر على أحر من الجمر ثلاث سنوات كاملة تقديمه لعمل جديد.

فيلم While We're Young - بوستر 1

الطريف أن فيلم While We’re Young كُتب قبل فيلم  Frances Ha  وهو ما جعل من المُتوقع أن يتم تصويره وعرضه أولًا،  غير أن انشغال (بن ستيلر) بتصوير فيلم “The Secret Life of Walter Mitty” اضطر المُخرج لانتظاره ما جعله في هذه الأثناء يقوم بتصوير عمل آخر.

والمُتابع للأعمال الأخيرة للمخرج سيرى حالة النُضج الفني والفكري التي يمُر بها ويصحبها اهتمامه بالتركيز في أعماله على سن الشباب، وهو ما يتوافق مع رؤيته الشخصية عن تبعات الأربعين، التي تجعل أصحابها يضعون كل ما سبق وكل ما هو آتٍ تحت عدسة مُكبرة تستلزم التحليل وعقد المُقارنات بين ما كان من المُفترض أن يحدث وبين ما حدث بالفعل.

إيجابيات وسلبيات

على الرغم من الأسماء المُلفتة بطاقم التمثيل والكافية لجذب الجمهور للذهاب للسينما والمُشاهدة إلا أنه في حقيقة الأمر، لم يكن ذلك الطاقم هو المُرشح الأول لتلك الأدوار باستثناء بن ستيلر، إذ ترشح للعمل في البداية كل من:

  • جيمس فرانكو، والذي وافق بالفعل على العمل بالفيلم غير أن تعارض المواعيد وتقاطعها مع تصوير فيلمه Oz the Great and Powerful جعله يعتذر عن الدور.
  • كيت بلانشيت،  والتي اعتذرت عن الدور هي الأخرى.
  • غريتا غيرويغ، والتي تراجعت أيضًا بسبب تضارب المواعيد.
  • آليكس بيتيفير، والذي رفض الدور من الأساس.

لتذهب الأدوار بالنهاية لأصحابها الحاليين، والذين برعوا بتقديمها، وتحديدًا أدوار الرجال التي كانت محورية بالعمل وأحد نقاط القوة به، خصوصًا مع الكتابة المُميزة للحوار. وبالتدقيق في الدور الذي أداه (بن ستيلر) سنجده قريب الشبه بأبطال أفلام وودي آلان، حيث البطل بمنتصف العُمر، والذي يتسم بكونه كثير الشكوى العضوية والنفسية، ويتخذ من خفة الظل وسرعة البديهية درعًا يتخفى خلفه من عدم شعوره بالراحة/الرضا.

فيلم While We're Young - بوستر 2

أما النقطة السلبية الأسوأ في فيلم While We’re Young فهي السطحية والتهميش الكبيرين الذين ظهرت عليهما الأدوار النسائية، وهو ما كان مُحبطًا للغاية خاصًة مع معرفة أن المخرج يُجيد رسم المرأة بأبعادها، أحلامها، ومخاوفها العديدة تجاه الحياة.

لذا كان من غير المقبول أو المتوقع أن تأتي أدوار البطلات باهتة، سواء على الجانب المهني للشخصيات داخل العمل أو على المستوى الإنساني والعاطفي بالعلاقات التي تجمعهم مع باقي الأبطال، ما جعل الأدوار النسائية خالية من العُمق ولا تحمل أي قوة مؤثرة على مجرى الأحداث أو حتى على زوج أي منهم.

أما عما يستحق الإشادة به فبالطبع علينا ألا ننسى الموسيقى التصويرية الخاصة في فيلم While We’re Young والتي جاءت ملائمة للعمل وإضافة له، حيث عبرت عن تنوع الثقافات لدى الأبطال واختلاف ميول كل منهم، والأهم الفاصل الزمني بينهم وهو ما أكد فكرة حنين كل جيل –مهما كان صغيرًا- إلى الماضي.

كذلك تميزت الأزياء بكونها مُناسبة للحبكة الدرامية وعكست بدقة مُحولات التصابي والرجوع للخلف موضحة الفرق بين عالم الشباب وعالم كبار السن.

تأهبوا للتحدي القادم

نجح فيلم While We’re Young بامتياز في فتح أعيننا على وسعها على الصراع الدائم بين مُعضلة العُمر الحقيقي للأشخاص وبين ذاك الذي يشعرون أنه الأقرب لعُمر أرواحهم الساكنة داخلهم، وعلى الرغم من مُعايشتنا للصراع إلا أنه سيظل علينا الاستعداد لمواجهة تلك المرحلة –عاجلًا أو آجلًا- على أمل اجتيازها بأقل قدر ممكن من الخسارة، إذ أن المعرفة المُسبقة لا يُشترط أن يتبعها عدم السقوط ببراثن التجربة بالضرورة.

2

شاركنا رأيك حول "فيلم While We’re Young والصراع بين التقدّم في العمر والسعي خلف الأحلام الضائعة"

أضف تعليقًا