ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟
0

الأنمي عالم واسع ومهول جدًا، ولا يمكنك أن تصل إلى نهايته أبدًا. في كل موسم تأتي عشرات وعشرات الأنميات الجديدة، وكل عام نحصل على أكثر من 600 أنمي على مستوى الصناعة ككل. لكن بالرغم من اتساع رقعة الأنميات، تبقى هناك رقعة أكبر: رقعة المانجا المذهلة.

المانجا (أو المانغا) هي الفن الذي تُقتبس عنه الأنميات في الأغلب. حيث تقتبس من العديد من المصادر، ومنها المانجا. وببساطة هي الفن الذي يشبه الكوميكس الأمريكية، إلا أنه بدأ قبلها بسنين طويلة جدًا. واعتمدت على الأبيض والأسود في سرد القصص الحياتية، سواء كانت واقعية أو خيالية. وأخذ في التطور حتى وصل إلى الصورة التي هو عليها هذه الأيام.

في مقال اليوم سوف نطرح الأسباب التي جعلت فن المانجا، الفن الذي يفضله المثقفون (النُخبة) من مُحبي صناعة الأنمي على مستوى العالم. كما يحب المثقفون الأدب من مُحبي قراءة الكتب عمومًا.

المانجا تعمد إلى الواقعية في الغالب

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

المثقف في الغالب يذهب إلى الواقعية أكثر من الخيال. في العادة يهتم بالتفاصيل الدقيقة، على تلك غير الواقعية التي تكون في قصص الحب التقليدية. لنأخذ على سبيل المثال المثقف في مجال القراءة. الثقافة بالطبع مفهوم واسع وشامل، لكن لنتحدث عن المثقف الواقعي هنا على سبيل الدقة.

هذا الشخص يحب أن يقرأ الكتب التي تنطوي على موضوعات حياتية، وتلمس حياته الواقعية فعلًا، وحياة البشر من حوله. يحب في الروايات تصنيف الدراما مثلًا، ولا يهتم بالفانتازيا بدرجة كبيرة. وهنا تتلاقى الرغبات مع بعضها البعض في عالم المانجا. المانجا مثلها مثل الروايات، بها تصنيفات كثيرة جدًا، لكنها تتشارك في حيّز الواقعية.

مانجات مدرسية، مانجات درامية، مانجات مأساوية، مانجات فانتازية ذات نزعات واقعية، والكثير من التصنيفات الأخرى. هنا سيجد المثقف نسخة أخرى من الفنون التي اعتاد حبها، في فن المانجا. وهنا يُفضل المانجا عن الأنمي. نظرًا لتدخل الاستوديوهات في مسار القصة وجعلها طفولية، مما يقتل واقعية الأحداث التي يحبها المثقف.

المانجا تلتزم بقواعد ثابتة

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

المثقف في العادة يحب النظام الدقيق في كل شيء، ولهذا كل قارئ يعتبر نفسه ناقدًا بعد قراءة أكثر من 100 كتاب. وقتها النقد يكون موضوعيًّا بالطبع، لكن حادًا بعض الشيء. الانخراط في الكثير من الأساليب السردية، يجعله قادرًا على تحليل النصّ الذي أمامه جيدًا، والبحث عن النواقص فيه. لذلك المثقف مصاب بداء الوسواس القهري – OCD.

المانجا على الصعيد الآخر، تناسب هؤلاء المصابين بالوسواس القهري، خصوصًا التماثليّ منه. في صفحات المانجا، يكون الرسم معتمدًا على الأشكال الهندسية كالمربعات والمستطيلات والدوائر وأشباه المنحرف. وكما نعلم، أي شكل هندسي يمكن تقسيمه إلى أجزاء، وبين الأجزاء توجد علاقة تكامل أو تماثل، وهذا مُجملًا يُستغل من قبل المانجاكا جدًا، ويُريح المثقف الذي يهتم بالتماثل من جهة، ويحب الالتزام بالقواعد من جهة أخرى.

بها أعمال للنُخبة كذلك

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

في الواقع، لم أحب أن أتحدث عن ذلك المفهوم أبدًا اليوم. لكنه في النهاية جزء لا يتجزأ من حياة صناعة المانجا ككل، ولا يُمكن التغاضي عنه أبدًا. أجل يا رفاق، عالم المانجا به نُخبة تمامًا مثل عالم المثقفين من القرّاء. النخبة من القرّاء هم من “يحتسون” القهوة ولا يشربونها، هم الذين “يتذوقون” الكلمات لا يقرأونها، وهم الذين “يُحللون” بدلًا من أن يستمتعوا. وتجدهم لا يقرأون الأدب المعاصر على الإطلاق، ودائمًا ما يتغنون بالكلاسيكيات.

الأمر نفسه في المانجا، وهذا لأنها صناعة عريقة جدًا تمتد لعصور يابانية سحيقة. توجد أعمال مُعينة لا يقرأها سوى النخبة مثل Berserk و Neon Genesis Evangelion، والمانجات التي تحتوي على سوداوية تفوق قتامة ثقب أسود عملاق. هذا يجعل أفراد النخبة في فرحة عارمة عندما يجدون أعمالًا تماثل الأدب الروسي في رصانتها وكآبتها غير المحدودة.

قصصُ مانجا كانت أفضل بكثير من الأنميات المقتبسة عنها

يمكنك أن تستشعر ملمس الورق مع المانجا

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

ربما هذا السبب غريب بعض الشيء، لكن لا تهلعوا. أجل، للورق ملمس مميز ورائحة ساحرة جدًا بالنسبة للمثقفين، والنُخبة منهم خصوصًا. في العادة أفراد النخبة ينكبون ليل نهار على قراءة الكتاب. وليست أي كتب، الورقية على وجه التحديد. دائمًا ما يجدون فيها التعويض المادي، ويرون أن الكتب الإلكترونية مجرد مادة معلوماتية خالية من الشعور الحسّي. والورق يُقدم ذلك الشعور الحسي، الذي يُدخل القارئ في عالم الكتاب أكثر وأكثر.

المانجا على عكس الأنمي، يمكنك أن تحصل عليها في صورة مجلدات مطبوعة. سواء كانت يابانية من اليابان رأسًا، أو مُترجمة للإنجليزية عبر شركات شهيرة مثل VIZ و Vertical مثلًا. لهذا تُشبه المانجا الكتب جدًا في هذا الأمر، ولهذا هي فن النُخبة من القرّاء دائمًا.

معدل الاستكمالية أعلى

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

المثقفون يحبون الكمال بكل تأكيد. إذا قرأ أحد المثقفين كتابًا، أراد الجزء الذي يليه مباشرة، لا يستطيع أن ينتظر الجزء الجديد، يجب أن تكون الأجزاء كلها مكتملة خلف بعضها البعض. لذلك عند مشاهدة الأنمي، يحرص على مشاهدة عدة مواسم في وقتٍ واحد. لكن هنا تأتي الصدمة، في العادة ما تكون الفواصل الزمنية بين المواسم مهولة جدًا، ومعدل استمرارية الأنمي نفسه ضئيل، نظرًا للعديد من عوامل المالية والتسويقية.

فماذا يكون الحل في هذه الحالة؟ أجل، بالطبع المانجا.

المانجا هي أصل وأساس القصة، يؤخذ عنها الأنمي وتؤخذ عنها الروايات الخفيفة والمرئية، وحتى ألعاب القتالات. يحب المثقفون المانجا لتلك الأسباب. هنا لا يوجد قلق من عدم استكمال المانجا، وهذا لكون تكلفة إنتاج المانجا مقارنة بتكلفة إنتاج الأنمي، تُعتبر أقل بكثير. كما أن الفترة بين الفصل والفصل تكون إما أسبوعًا، أو شهرًا. لكن الفترة بين الموسم والموسم في الأنمي، قد تصل إلى عدة سنوات. بجانب أن الفصل الواحد من المانجا، يُغطي أكثر من حلقة أنمي؛ فالمانجا تربح هنا في الواقع.

وأخيرًا، المظهر والهيئة

ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟

للأسف، هذا واقع.

قارئ المانجا من النخبة المثقفة يحب أن يقرأها لإكساب نفسه هيئة المثقف العليم. حيث يقول في قرارة نفسه: “أنا لا أشاهد أنميات الأطفال تلك، أنا أقرأ الفن الرصين الأشبه بالأدب”.

هنا يحب أن يصطحب معه كتاب المانجا الذي اشتراه من الخارج، أو الذي طبعه على حسابه الشخصي. ثم الجلوس في مكان هادئ، وطلب كوب من القهوة الداكنة، والبدء في القراءة. لكن مع الحرص على الجلوس في وضعٍ يسمح بإظهار غلاف المانجا للمارة من حوله، هذا هو الشيء الأهم بالطبع. أنا قارئ مانجا، أنا إنسان عظيم.

نفس الشيء بالنسبة لتفاحة شركة Apple التي يتباهى بها أي ممتلك لإحدى منتجاتها (في الواقع أنا أمتلك iPad لكن لا أحب إظهاره في الصور). التفاحة تحمل السحر الغريب الذي يدل على جملة: “أنا غني”. والمانجا تحمل سحر جملة: “أنا مثقف”.

أعمال أنمي أصلية لا تنتمي لمانجا؟ دعونا نتعرّف على أفضل عشرة منها!

0

شاركنا رأيك حول "ما الذي يجعل المانجا الفن الأقرب إلى المثقفين؟"