لماذا يتعلق المشاهدون بإشاعة عودة مسلسل Friends بينما يخشى البعض عودته؟

عودة مسلسل Friends
0

أثار نجاح إعادة إنتاج مسلسل Will & Grace و Roseanne الأقاويل والأماني لإعادة النظر في إنتاج حلقات جديدة لـ مسلسلات الـ Sitcom الناجحة الأخرى مثل: المسلسل الشهير Friends وSeinfeld، إلّا أنّ شركة البث التلفزيوني NBC، والتي كانت المسؤولة عن إنتاج كلا المسلسلين أظهرت في الواقع بعض التحفظ في هذا الصدد.

حيث يقول Robert Greenblatt مدير الشبكة في نشرة هوليوود الأخيرة إنّ من المرجح ألّا يتم إعادة إحياء مسلسلي Seinfeld وFriends مرةً أخرى.

ولكن السؤال الذي يفرض نفسه الآن هو، ما هي الأسباب التي تقف خلف هذه الإشاعات المتكررة عن عودة مسلسل Friends على سبيل المثال!

لماذا يرجو البعض عودته؟

عمل ذا مستوى عالي

مسلسل friends

بعد استمرار المسلسل لمدة 10 أعوام توقع الكثير، وبدا لهم وكأنّه معين لا ينضب من الإبداع والتجديد، القصص تبدو أقرب ما تكون للواقع بشكل مدهش للمشاهد وجذاب، وهذا ما افتقده المتابع في المسلسلات التي أخلفتها وتصدرت القائمة فيما بعد.

حنين الذكريات

مسلسل Friends

ارتبط هذا المسلسل بذكريات جيل بأكمله أنّه جيل الثمانيات وأوائل التسعينات، ربما لو ذكرت طرفة أو حلقة معينة من هذا المسلسل ستجد أصدقاءَك ومن هم في عمرك يجترون بقية التفاصيل بشكل تلقائي، ويسترجعونها مع الكثير والكثير من الضحكات، وكأنّها ذكرياتهم الخاصة مثلها مثل: ذكريات صفوف الدراسة، ومراحل العمل الأولى أو حتى لحظات الحب الأول.

دفء اللقاء الواقعي

مسلسل friends

لن نستطيع أن ننسى أنّ هذا المسلسل كان هو فيس بوك وتويتر وإنستجرام مجتمعين، هو الذي خطفنا وانغمسنا به قبل كل هذا الانفجار العظيم لشبكات التواصل الاجتماعي، إلّا أنّه منحنا الكثير من السعادة والضحك في أثناء مشاهدتنا له على عكس العبء الذي نشعر به الآن بعد انتهائِنا من تصفح مواقع التواصل، التي تشعرنا كأنّنا سجناء لقصص الناس ودوائرهم بلا نهاية تضحكنا ما ندر، وتستهلك من وقتنا ما يجعلنا في عذاب ضمير ينسينا تلك الضحكات على النكت المكررة في كل صفحة، وعلى ذات الفيديوهات المستهلكة بلا توقف.

مسلسل friends

أبطال المسلسل كانوا يتواصلون مع بعضهم وجهًا لوجه في المقهى، أو في منزلهم يجتمعون في أعيادهم الخاصة ومناسباتهم يشكلون بهذا قوةً حقيقةً، ويرسمون ملامح دفء العلاقات الاجتماعية الحقيقة (الواقعية وليست الافتراضية) التي كان يشعر بها المشاهد وقتها حتى خيل لنا أنّنا نعيش معهم، ونحضر لقاءاتهم المرتبة والعفوية التلقائية.

إنّه يشبهنا Friends Like Us

أنه يشبهنا Friends Like Us

في الحقيقة أنّ عبارة “أصدقاء مثلنا” “Friends Like Us ” كانت واحدةً من التسميات المرشحة للمسلسل قبل الوقوع على الاختيار النهائي لاسم المسلسل Friends، صُنّاع العمل لم يختاروا الاسم الأول جزافًا، فجميعنا شعرنا أنّهم مثلنا حقًا، تنوع الشخصيات جعلت في الأحداث مستوى عالي من الإثراء والتناغم في آنٍ واحد مع تنوع المواقف، والشعور بأنّه يوجد شخص من تلك الشخصيات بيننا الآن على أرض الواقع.

تفاصيل صغيرة من مسلسل Friends ربما لم يلحظها الجميع

لماذا لا يتمنى البعض عودته على الشاشة الفضية؟

لتبقى الصورة مثاليةً

مسلسل friends

تخليد هذه اللحظات يعد سببًا وجيهًا بحد ذاته، فقد مر المسلسل وانتهى بشكل مرضٍ للكثير من عشاقه الذين يرغبون في أن يحتفظوا بذكريات المرحلة، التي أرّخت حكاياتهم وتحديات عصرهم وأحلام جيلهم بشكل لا يسمح لها بأن تتأثر بالتغيرات السياسية، أو الاجتماعية التي طرأت مؤخرًا ولو بشكل طفيف.

أين الهدف؟

مسلسل friends
علت الكثير من الأصوات بأنّ المسلسل لم يكن بذلك القدر الذي يحمل رسالةً تستحق أن تبقى خالدةً أو تستحق شرف التكرار. قدم المسلسل شخصية المثقف “روس” الذي يسخر منه الجميع، وكأنّه يا له من غباء أن تكون ذكيًا فقط احصل على مجموعه من الأصدقاء الذين ستستمر بالضحك معهم على الدوام وهذا يكفي، وظلل المسلسل حقيقةً أنّ هذه القلة القليلة من الأذكياء والمثقفين هم الذين يكتبون ويخترعون ويصنعون كل ما يجعل هذه الحياة أسهل على هذا الكوكب.

لم يعد يناسب جيل الألفية

للمتابع الناظر المتفحص في خط سير الدراما التلفزيونية وتنوعها والمواضيع المطروحة فيها حاليًا سيعلم حتمًا أنّ جيل الألفية لن يحب مسلسل Friends كما أحبه من كانوا قبله، نوعية المواضيع المطروحة كانت موجهةً لغير الدفة التي تسير بها المركب في الوقت الراهن، وأهم مثال على هذا هو أنّ الكثير وجه له النقد والتهم بأنّه لم يكن خالٍ تمامًا من التمييز العنصري تجاه أصحاب البشرة السمراء، حيث لا يحتوي حتى على أمريكي من أصول إفريقية واحد كبطل في المسلسل، وهذا فقط على سبيل المثال لا الحصر لبقة الانتقادات الأخرى.

إذًا بعد الأسباب السابقة، هل تتمنى عودة المسلسل مرةً أخرى، أم تفضل الاحتفاظ ببهاء الذكرى القديمة كما هي؟

0

شاركنا رأيك حول "لماذا يتعلق المشاهدون بإشاعة عودة مسلسل Friends بينما يخشى البعض عودته؟"

  1. أحمد حمد

    هل أصبح كتاب المسلسلات معدومي الخيال إلى درجة أنهم يعيدون كتابة مسلسل قديم بدلاً من اختراع قصص جديدة؟

أضف تعليقًا