يوسف الشريف وأحمد زاهر
1

“بنتي تتجوز أحسن وتقعد في البيت، ومتمثلش، خفت أخليها تدخل مجال مش هعرف أتابع معاها فيه”، كان هذا آخر التصريحات الصادرة من الفنانة فادية عبد الغني، حين قام الإعلامي رامي رضوان بسؤالها عن عدم امتهان ابنتها التمثيل، لم تكن فادية عبد الغني هي الأولى من الفنانين والفنانات الذين يروا أن التمثيل مهنة صعبة، وبها الكثير من المشقة، بل وأن بها نسبة من الحرمانية، فوجدنا البعض منهم يمانع الاقتراب من زميلته لحرمانية ذلك، وآخر يمنع بناته من ملامسة غيرهم من الفنانين لأنه شرقي ويحافظ على أخلاقهم، وعديد من الفنانين أصبحوا لا يخشون من المجاهرة بتحريمهم للفن بشكل عام، ومما يؤدون من أدوار بشكل خاص، ليقف الجمهور حائرًا أمامهم ولسان حاله هو سؤال واحد فقط، إذا كان الفن حرام، والتمثيل به شبهة، أو أنهم غير راضين ومقتنعين عما يقدمون، لماذا إذا يقومون بذلك؟

يوسف الشريف.. شيخ مشايخ الجيل الجديد

كان يوسف الشريف هو أول أبناء الجيل الحالي من الفنانين الذي كان له موقف اعتبره الكثير من النقاد والجمهور، منفر أحيانًا، ومدعّي في أوقات أخرى للحصول على طبقة معينة من الجمهور، أصحاب العبارة الشهيرة “الفن النظيف”، وكأن ما دون وجهة نظرهم غير ذلك.

فمع عرض مسلسل “النهاية” ليوسف الشريف في شهر رمضان الماضي، وظهور بعض المشاهد التي تعجب لها الجمهور من عدم ملامسة البطلة “سهر الصايغ” له في إطار أحداث المسلسل والتي كانت تستعدي ذلك وغير خارجة بالطبع عن الإطار العام من الآداب ولا النسق الدرامي، ليتضح الأمر بعد حملة قادها رواد مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة السبب، أن البطل قد قرر في إبرام العقد الخاص بالمسلسل عدم ملامسته لبطلات العمل، ليبدأ مرحلة جديدة ومختلفة وأكثر تشددًا من مصطلح “الفن النظيف”، ليجذب وراءه طيار من الفنانين الذين لم يستطيعوا أن يبوحوا بتلك الأفكار من قبل.

بالطبع حين يجد بعض النجوم، أن ما يقوم به يوسف الشريف من شروط بتعاقده تنال إعجاب الكثير من الجمهور، الذين يشاهدون أعماله بل وأن هذه الطريقة تزيد من نسبة مشاهدة أعماله، بالإضافة إلى بعض التناقض الذي يقوم به والذي ينال أيضًا الطبقة الفكرية التي تشاهده، وقد كان أبرزه تغريدات الحض على الصلاة والحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تخلو من الأدعية المستمرة، عدم ترك الصلاة لمشاهدة الأعمال الدرامية والتي لا تزيده بالطبع إلا زيادة في أعداد المشاهدة، ليُلقب بالبطل المؤمن.

يوسف الشريف
والذي لم يمنعه هذا من التعرض للهجوم من بعض الجمهور الذين قاموا بوصفه بالادعاء، مؤكدين له أنه “لو تقوم بمزج التدين بالفن حقًا، فلم لم تقوم زوجتك وهي الكاتبة إنجي علاء بارتداء الحجاب؟” ليمتنع هو عن الرد على ذلك الهجوم.

أقرأ أيضًا: يوسف الشريف في سباق رمضان 2021 بمسلسل كوفيد-٢٥

أحمد زاهر.. التناقض والتلاعب بذاكرة المشاهد

أصبح من المتعارف لدى الجمهور الغيرة التي يُظهرها الفنان أحمد زاهر، على بناته، والتي لا يترك مناسبة إلا ويتحدث بها عن غيرته الشديدة على بناته وخوفه عليهما من الرجال وما شابه ذلك، ورأى البعض أنه له الحق في ذلك، وعلق آخرون أن هذا سيأخذ فترة من الوقت وسينتهي وخاصة بعد أن اعتدى على أحد المعجبين وهو يقوم بالتصوير مع ابنته.

ولكن كانت المفاجأة فيما قاله أثناء تكريمه بندوة بأحد المواقع الإخبارية، منذ عدة أيام، من كونه يضع قيودًا صارمة لبناته لكي يستمروا بمسيرتهم في التمثيل، كما أنه لا يقبل أن يقوموا بأداء مشهد ساخن أو قبلة، حتى هذه اللحظة لا يمكن لأحد أن يتدخل في قواعد هو اتخذها وسار عليها، ولكن ما يجعل أحمد زاهر محط تعجب من الجمهور هو أنه قال خلال اللقاء ما يلي: “أنا عمري ما عملت كده ولا عمري أقدم مشاهد على سرير، أنا مقتنع الحاجات دي ملهاش علاقة بالفن أنا مقتنع إني لو عايز أقول أن فلان مع فلانة في غرفة أشير لها لأني هاثير غرائز ليه”.

فمع انتشار هذا التصريح، قام الجمهور بإعادة نشر فيديوهات للفنان أحمد زاهر من فيلم “رانفدو”، التي قام فيها بتقبيل سمية الخشاب، وهم يضعونه محل سخرية، معتبرين أنه يُناقض نفسه، ويكذب على الجمهور ويدعي الفضيلة، على عكس ما هو قام به من قبل.

محمد سليمان مهاجمًا الجمهور

تصريحات الفنان محمد سلمان عن مسلسل هذا المساء

انتشر خلال الأسبوع تريند “هاني”، والذي كان عبارة عن مشهد من مسلسل “هذا المساء”، الذي يجمع بين الفنانين أروى جودة ومحمد سليمان وإياد نصار، عندما أتى الأخير ليكتشف وجود الأول مع زوجته، لتلمح هي بأن هاني والذي يؤدي دوره الفنان محمد سليمان، بأنه مثلي الجنس، ليتخذ الجمهور من هذا المشهد مجالًا للسخرية، والفكاهة.

ليأتي رد الفنان محمد سليمان مهاجمًا لرؤية الجمهور للمسلسل، ولانتقاد الدور الذي قام بأدائه أيضًا، فنشر على حسابه الشخصي بموقع الصور والفيديوهات، إنستجرام، منشورًا قال خلاله: “يا ترى المسلسل أول مرة يتذاع ولا اول مرة يتشاف؟ ويا تري احنا بنتفرج علي الافلام والمسلسلات العربي والامريكاني ومن كل بلاد العالم علشان نقلد اللي بنشوفة ولا علشان نفهم الحياة ونشوف الامور من زوايا وجوانب مختلفة تسمح لنا و تساعدنا علي اختيار الافضل لنا بناء على ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا؟ لازم يكون عندنا وعي واحنا بنتفرج علي الافلام والدراما علشان التقليد الأعمي بدون تفكير هو كارثة محققة”.

لينتقد محمد سليمان الدور الذي قدمه بعد أن تعرض للسخرية، مؤكدًا أنه قام بهذا الدور لكي ينتقده ويمنع الجمهور من تقليده، ليتعرض لنوع آخر من الهجوم، لعدم اقتناعه بما يقدم من أدوار.

آخرهن فادية عبد الغني

لم تكن فادية عبد الغني الفنانة الأولى التي تمنع بناتها من التمثيل لصعوبة الوسط، وعدم رغبتهن بأن يختلطن بالوسط ومساوئه على حد قولهن، ولكن هي الأخيرة حتى الآن التي تفوهت بمثل هذه التصريحات.

1

شاركنا رأيك حول "تدين أم تريند.. استشياخ يوسف الشريف الذي فتح باب الفضيلة الفنية"