من هو أدولف ساكس - Adolphe Sax؟

أدولف ساكس
الاسم الكامل
أنتوني جوزيف آدولف ساكس
الوظائف
موسيقي
تاريخ الميلاد
1814 - 11-06 (العمر 79 عامًا)
تاريخ الوفاة
1894-02-07
الجنسية
بلجيكية
مكان الولادة
بلجيكا, دينانت
درس في
كونسرفاتوار بروكسل الملكي
البرج
العقرب

أدولف ساكس صانع الآلات الموسيقية المشهور باختراعه للساكسفون، والذي عمل طوال حياته على تطوير وابتكار العديد من الآلات الموسيقية.

نبذة عن أدولف ساكس

أدولف ساكس صانع الآلات الموسيقية ذو الأصل البلجيكي الفرنسي الذي اخترع آلة الساكسفون. ولد في بلجيكا أثناء سيطرة فرنسا عليها، ولكن عاش طوال حياته المهنية في باريس. كان والدي ساكس مصممين للآلات الموسيقية وهذا ما دفعه بعمر صغير جدًا إلى الاهتمام بهذه المهنة.

في الواقع بدأ أدولف بصناعة أدواته الموسيقية الخاصة منذ طفولته، وفي الخامسة عشر من عمره شارك بآلات الكلارينيت والفلوت التي صنعها في إحدى المسابقات. كما أنه من المهم الإشارة إلى أنّه تعلم أيضًا الكثير عن الآلات الموسيقية والتعقيدات المرتبطة بها في معهد كونسرفاتوار بروكسل الملكي.

في وقت لاحق انتقل إلى باريس ليحقق طموحه بأن يُصبح مصمم آلات موسيقية، وكان الساكسفون أحد أهم ابتكاراته، وهي الآلة التي مُنح براءة اختراع عنها ولا تزال تُعتبر اختراعه الأعظم.

قد تعرضت براءات الاختراع التي حصل عليها لعدة مشاكل بسبب تشكيك منافسيه بشرعية الكثير منها وقد دفعته التكاليف القانونية إلى الإفلاس عدة مرات. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن أدولف ساكس.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أدولف ساكس

ولد أنتوني جوزيف ساكس في 6 نوفمبر من عام 1814 في مدينة دينانت البلجيكية، وكانت المنطقة تحت سيطرة فرنسا في الوقت الذي وُلد فيه. والده تشارلز جوزيف ساكس كان مصمم آلات موسيقية ووالدته ماري جوزيف ماسون أيضًا كانت تعمل في نفس المجال. كان الجميع ينادوه باسم أدولف وأصبح معروفًا بهذا الاسم.

لا يوجد الكثير من المعلومات عن سنوات دراسته الأولى ولكنَّ ملاحظات المؤرخين تُثبت أن أدولف ساكس اهتمَّ بتصميم الآلات الموسيقية منذ عمر صغير، وفي الخامسة عشر من عمره صمم فلوت وكذلك كلارينيت، وشارك ضمن مسابقة بهذين التصميمين، كما تعلم العزف هذه الآلات في معهد كونسرفاتوار بروكسل الملكي.

تعرّض أدولف خلال طفولته لسلسلة حوادث هددت حياته منها السقوط عن شجرة عالية، والسقوط على مقلاة سببت له حروق خطيرة والسقوط في نهر كان من الممكن أن يُغرقه، وغيرها من الحوادث التي جعلت والديه يقتنعان أنَّ ساكس لن يعيش طويلًا.

إنجازات أدولف ساكس

بعد انتهاء دراسته في معهد كونسرفاتوار بروكسل الملكي بدأ أدولف ساكس بتصميم الآلات الموسيقية. ولكن بينما كان والديه متمسكين بالطرق التقليدية التي يعرفونها ويعتبرونها الأفضل، قرر أن يبحث عن طرق لتصميم آلات جديدة. وبالفعل عندما كان في الرابعة والعشرين من عمره ابتكر ساكس نسخة محسنة من آلة Bass Clarinet.

في عام 1841 انتقل أدولف إلى باريس من أجل ملاحقة مهنته كمصمم آلات موسيقية، وتمكن خلال ثلاث سنوات من إقامة معرض لابتكاراته في المدينة المعروفة بأنها الملجأ الآمن لكل شخص مبدع. كانت إحدى الآلات التي اخترعها هي تحسين للنماذج المنتشرة من الأبواق ذات الصمامات وأصبحت هذه الآله معروفة باسم saxhorn.

في عام 1845 طوَّر أدولف ساكس مجموعة أخرى من الآلات ذات الصمامات المصنوعة من النحاس الأصفر والتي أصبحت معروفة بعائلة الساكسوترومبا، لكنَّ هذه الآلات لم تحقق شعبية كبيرة كما كان متوقع. بالرغم من ذلك فقد أصبحت saxhorn مشهورة على نطاق واسع جدًا وذلك بفضل التصميم الحديث، كما وصلت شهرة saxhorn إلى خارج فرنسا أيضًا حيث أصبحت واحدة من الآلات المستخدمة من قبل الحركة النحاسية البريطانية.

في 28 يونيو من عام 1846 قدم أدولف ساكس اختراعه الأكثر شهرة وهو الساكسفون الذي حصل على براءة اختراع، والشي الذي ميَّز هذه الآلة عن غيرها أنها متعددة الاستخدام بشكل كافي لتكون جزء من الفرق الموسيقية وكذلك الأوركسترا، حيث كتب الملحنين المشهورين أمثال هيكتور بيرليوز عن الساكسفون بإطراء شديد.

أصبح أدولف ساكس مخترع مشهور بعد نجاحه الكبير في آلة الساكسفون، وفي عام 1857 قرر معهد باريس للموسيقى تعيينه كمدرس لتعليم الطلاب العزف على الساكسفون.

كان قد أفلس في العام السابق بسبب مواجهة دعاوى قضائية ضد أصحاب مصانع الآلات الموسيقية الذين أثاروا الشكوك حول براءة الاختراع التي حصل عليها. وبالرغم من فقره إلّا أنَّ ساكس استمرَّ بالعمل على آلات موسيقية جديدة خلال ما تبقى من حياته.

وفي عامه الأخير قبل وفاته كان ساكس يعيش حالة فقر شديد، مما دفع المؤلفين إيمانويل شابرييه وجول ماسينيه وكامي سان صانز إلى كتابة عريضة إلى وزير الفنون الجميلة للمطالبة بتقديم المساعدة له.

حياة أدولف ساكس الشخصية

لم يتزوج أدولف ساكس  أبدًا ولكن جمعته علاقة رومانسية مع  Louise-Adele Maor. وأنجب الثنائي خمسة أطفال وأحدهم أدولف إدوارد ساكس الذي اتبع نهج أبيه واحترف نفس المهنة. وبين عامي 1853-1858 عانى أدولف ساكس من سرطان الشفاه، إلا أنّه تمكن من الشفاء بشكل كامل.

وفاة أدولف ساكس

توفي أدولف ساكس في 7 فبراير من عام 1894 في باريس عن عمر يناهز 79 عام، ودُفن في مقبرة مونمارتر في باريس.

حقائق سريعة عن أدولف ساكس

  • في عام 1849 فاز أدولف ساكس بوسام جوقة الشرف.
  • أفلس ساكس ثلاث مرات أثناء مواجهة الدعاوى القانونية التي رُفعت ضده من قبل منافسيه.
  • في طفولته تعرّض للعديد من الحوادث التي جعلته يقترب من الموت عدة مرات.
  • بعد وفاته أصبح الساكسفون أكثر شهرة وانتشار.

فيديوهات ووثائقيات عن أدولف ساكس

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/15