من هو أناتول فرانس - Anatole France؟

أناتول فرانس
الاسم الكامل
جاك فرانسوا تيبو أناتول
الوظائف
، ،
تاريخ الميلاد
1844-04-16 (العمر 80 عامًا)
تاريخ الوفاة
1924-10-12
الجنسية
مكان الولادة
فرنسا, باريس
درس في
Collège Stanislas،des Chartes
البرج
الحمل

أناتول فرانس هو كاتبٌ روائي وشاعر وناقد أدبي فرنسي، عُرِفَ بأسلوبه الساحر الجميل المُفعَم بالإنسانية.

نبذة عن أناتول فرانس

بدأ جاك فرانسوا تيبو أناتول الشهير بـ أناتول فرانس مسيرته الأدبية مع بداية العشرينيات من عمره بتجاربٍ أوليّة بالشعر والدراسات الشعرية، حتّى انتقلَ لكتابة الروايات والكتب إلى جانب عمله في الصحافة الأدبية من خلال النقد والمراجعات والمقالات التاريخية.

حازت رواياته على اهتمامٍ عالميٍّ ولا تزال من أبرز القِطَع الأدبية الفرنسية حتّى يومنا هذا.

كان أناتول فرانس عضوًا في الأكاديمية الفرنسية Académie française وحصلَ على جائزة نوبل للأدب في عام 1921.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أناتول فرانس

وُلد أناتول فرانس في 16 أبريل 1844 في مدينة باريس في فرنسا، التحقَ في البداية بمدرسة "Collège Stanislas" وعلى الرغم من أنه لم يُبدِ اهتمامًا في مجال التعليم الأكاديمي، إلا أنه أكمل مسيرته التعليمية حتى حصل على الشهادة الثانوية من مدرسة "des Chartes"، ومن ثمّ بدأ يتّجه بخطىً ثابتة نحو الأدبِ ومجالاته المتنوّعة.

إنجازات أناتول فرانس

بدأ اهتمامه بالمجال الأدبي يتنامى سريعًا مع ستينات القرن التاسع عشر وتحديدًا عند انطلاق حركة بارانسوس " Le Parnasse" أو البارناسية " Parnassianism"؛ وهي حركةٌ شعرية حملت شعار الفن من أجل الفن "L’art pour l’art" ورفضت تقييد الشعر أو حتّى تقييمه بأي قضايا اجتماعية أو سياسية فيما ركّزت على إغنائه بالجوانب الجمالية أسلوبًا ومعنىً، انتمى أناتول فرانس لهذه الحركة في عام 1967 فكتبَ بعض الأشعار.

إلى جانب الكتابة الشعرية نظّمَ فرانس بعض الدراسات الشعرية، فأصدرَ كتابًا كان عبارة عن دراسة لشعر الشاعر الفرنسي ألفريد دو فيني "Alfred de Vigny" وتابع في مجال الصحافة الأدبية.

عام 1876 عُيِّنَ أناتول فرانس مساعدًا لأمين مكتبة مجلس الشيوخ الفرنسي "French Senate" واستمرّ بهذا المنصب حتى عام 1890.

عام 1881 كانت انطلاقته الفعلية في المجال الأدبي بعد نشره لرواية "" Le Crime de Sylvestre Bonnard" التي عُرِفَت عالميًا أيضًا باسم " The Crime of Sylvestre Bonnard" وعربيًا "جريمة سيلفستر بونارد"، نالت هذه الرواية جائزة الأكاديمية الفرنسية "Académie française" ولاقَت نجاحًا جماهيريًا كبيرًا.

عام 1882 أصدرَ ثاني رواياته بعنوان Les désirs de Jean Servien إلا أنّها لم تلقَ النجاحَ المُتوقّع، وفي عام 1885 أصدرَ كتاب السيرة الذاتية "Le livre de mon ami" الذي تناول من خلاله بداية مسيرته وحياته الشخصية من مرحلة الطفولة.

بين عامي 1888 و1892 برز فرانس كناقد أدبي في مجلة "Le Temps" وكاتبَ مقالاتٍ تاريخية تناولت الحضارات السابقة لعهدِه، وقد جُمِعَت معظم مراجعاته الأدبية الصحفية في أربعة مُجلّدات ضمن مجموعة واحدة حملت عنوان "La Vie littéraire".

عام 1889 أصدر رواية تايس "Thaïs " التي أعادته لأدراج النجاح العالمي بكل ثبات، ظلّت أصداء هذه الرواية تجوبُ العالم بأسره منذ عام إصدارها حتّى منتصف القرن العشرين، فمن الناحية الفنية الدرامية صُوّرَت رواية "Thaï " كفيلمٍ أمريكيٍّ دراميٍّ صامت حمل عنوان "Thais" في عام 1917، كما قامَ المحامي والشاعر والكاتب المسرحي الأمريكي "نيومن ليفي Newman Levy" بتلخيص هذه الرواية من خلال قصيدة دعابية لطيفة كانت بعنوان "Wicked Alexandria"، وقد تغنّى بها المسرح الأمريكي فيما بعد كإحدى الأغاني المسرحية الكوميدية.

أمّا من الناحية الأدبية فقد حوّلَ الكاتب والشاعر والمُترجِم العبري "David ben Saul Frischmann" رواية "Thaïs " إلى قصة قصيرة أُصدِرَت باللغةِ العبرية إلى جانب ترجمة الرواية كما هي إلى اللغة العبرية، كما قام الكاتب الهندي الشهير Munshi Premchand بنشرها في الهند باسم "Ahankar" بعد إجراء بعض التعديلات عليها.

عام 1892 نشرَ أناتول فرانس مجموعة القصص "L’Étui de nacre" وضمّت أكثر من خمسة عشر قصّة قصيرة، وفي عام 1893 أصدر روايته التاريخية "La Rôtisserie de la reine Pédauque" التي اعتُبِرَت في تلك الفترة من أهم وأشهر الروايات الفرنسية، وفي عام 1894 نشرَ الرواية الدرامية "Le Lys rouge".

عام 1895 أصدر رواية "The Well of Saint Clare" وفي عام 1896 أصبحَ عضوًا في الأكاديمية الفرنسية "Académie française".

عام 1897 أصدرَ "The Elm-tree on the Mall: A Chronicle of Our Own Times" وفي عام 1899 أصدر كتاب "The Amethyst Ring" و"Pierre Nozière"، أمّا كتاب "Monsieur Bergeret à Paris" فقد أصدره في عام 1900.

توالت إصداراته مع بداية القرن الجديد، فبين عامي 1900 و1910 أصدر سبعة كُتُب من بينها "Opinions Sociales" و" glise et la république" و" Les contes de Jacques Tournebroche"، وفي هذه الفترة أظهر فرانس احتجاجه على قضية إدانة الضابط الفرنسي اليهودي "Alfred Dreyfus" بتهمة الخيانة العظمى مما أثّر على أسلوبه الأدبي ورواياته، فبدأ يتّجه نحو الكتب والروايات الساخرة سياسيًا والأقرب إلى الإنسانية، وهذا ما تستطيع إيجاده في رواية " L'Île des Pingouins" التي أصدرها عام 1908 وقد عُرِفَت أيضًا باسم جزيرة البطريق أو Penguin Island.

عام 1912 أصدرَ رواية "Les dieux ont soif" وكانت من أشهر روايات تلك الفترة، وفي عام 1914 أصدر "The Revolt of the Angels" و"The man who married a dumb wife"، وفي عام 1918 أصدر كتاب "le petit pierre" وهو الكتاب الثاني التي تناول سيرته الذاتية بتتابعٍ زمنيّ مع كتاب Le livre de mon ami الذي صدر في عام 1885، وفي عام 1922 كانت آخر إصداراته بعنوان " The bloom of life" أو بالفرنسية " La vie en fleur" وهي القسم الأخير لمجموعة الكتب الثلاثة التي تناولت مسيرة حياته بالكامل.

أشهر أقوال أناتول فرانس

حياة أناتول فرانس الشخصية

تزوجَ فرانس للمرة الأولى عام 1877 من السيدة فاليري جويران دو سوفيه Valerie Guérin de Sauville، وفي عام 1881 رزقَ الزوجان بابنتهم الأولى والوحيدة Suzanne، وانفصلا في عام 1893.

في عام 1920 تزوّج للمرة الثانية من السيّدة إيما لابريفوت Emma Laprévotte، ولم ينتهِ هذا الزواج حتّى وفاته عام 1924.

وفاة أناتول فرانس

في 12 أكتوبر 1924 توفيَ أناتول فرانس في مدينة Tours في فرنسا، ودُفِنَ في مقبرة Neuilly-sur-Seine الموجودة في إحدى مناطق الضواحي الغربية لمدينة باريس Hauts-de-Seine.

حقائق سريعة عن أناتول فرانس

اسم أناتول فرانس الكامل هو جاك فرانسوا تيبو أناتول (Jacques François Thibault Anatole).
عام 1921 حاز أناتول فرانس على جائزة نوبل للأدب تقديرًا لترابط إنجازاته الرائعة من جهة الأدب بالجانب الإنساني النبيل والعطوف،
في نهاية حفل توزيع ج,ائز نوبل، صعدَ جميع الحائزين على هذه الجائزة في مختلف المجالات إلى المسرح وعندها صافحَ أناتول فرانس الكيميائي الألماني فالتر نيvkست Walther Nernst الحائز على جائز نوبل للكيمياء بحرارة؛ كان لهذا التصافح الحار تأثيرٌ نفسيٌّ جميل على جميع الحشد الحاضر للحفل وأسموا هذه اللحظة لحظة لقاء القلب "الأدب" مع العقل "الكيمياء".
عام 1950 أدرِجت رواية Les dieux ont soif ضمن قائمة أفضل روايات نصف القرن وحصلت على الجائزة الكبرى في هذا التصنيف.
كان والد أناتول فرانس مُحبّ للقراءة والاطلاع ويعملُ بائعًا للكتب، ومن هنا اكتسبَ فرانس حبه للأدبِ منذ الصِغَر.

فيديوهات ووثائقيات عن أناتول فرانس

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/27