من هو أندريا بوزو - Andrea Pozzo ؟

الاسم الكامل
أندريا بوزو
الوظائف
رسام ، مصمم مسرحي ، مهندس معماري
تاريخ الميلاد
1642 - 11-30 (العمر 66 عامًا)
تاريخ الوفاة
1709-08-31
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
إيطاليا, روما
درس في
المدرسة العُليا اليسوعية المحلية
البرج
القوس

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

رسامٌ باروكيٌ ومهندسٌ معماريٌ ومصممٌ مسرحيٌ ومنظِّرٌ فنيٌ إيطالي، قام بتصميم اللوحات الجدارية على أسقفِ عددٍ من الكنائس في أوروبا. هو واحدٌ من مؤيدي الرسم الكلي، وله بصماتٌ واضحةٌ في تقنيات الرسم المنظوري.

نبذة عن أندريا بوزو

أندريا ديل بوزو هو رسامٌ ومهندسٌ معماريٌ ومصممٌ مسرحيٌ ومنظِّرٌ فنيٌ إيطالي عاش في أواخر القرن السابع عشر. قام بتوضيح فنِّ اللوحات الجداريِّة المنظورية، وتخصَّص في تقنيات كوادريتش ودي سوتو إنسو والتي تعني نظام الرَّسم المنظوري، وفيه تبدأ الخطوطُ البؤريَّة من الزوايا لتُلاقي بعضها في المركز (نقطة التَّلاشي)، حيثُ أَضفى هذا النظام أبعادًا ظاهرةً للوحات.

قام بوزو بتصميم الزخرفة الجدارية على سقفِ كنيسة جيسو الثاني والقديس إغناسيو أشهر كنيستين يسوعيتين في روما، وبعدها قلَّد الكثيرُ من الرسامين أُسلوبه في عددٍ من الكنائس في مختلف أنحاء فيينا وألمانيا وإيطاليا.

كان بوزو من مُؤيدي الفنِّ الكلِّي الذي يَعني استخدام جميع أساليب الرسم، حيث اعتمدت أغلب أعماله على مواضيع كاثوليكية ويسوعية. يُكِنُّ بوزو كل الشكر والامتنان للمسرح، فقد تناول في لوحاته شخصياتٍ دينيةٍ مثلما قدَّمها الممثلون على الخشبة.

جمع بوزو أفكاره الفنية المبدعة في أُطروحةٍ نظريةٍ أسماها “الرسم المعماري المنظوري”. لم يُبحث في شخصية بوزو بشكلٍ متعمقٍ، لكنّ ابتكاراته فيما يخصُّ الرسم المنظوري كان لها أثرٌ عظيم في التصميم المعاصر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أندريا بوزو

وُلد بوزو في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر 1642 في ترينتو، إيطاليا. وفي الفترة بين عامي 1661 وعام 1662 عملَ مع الرَّاهب كارميلتس في كونفينتو ديل لاست بالقرب من ترينتو.

دَرسَ العلوم الإنسانيَّة في المدرسة العُليا اليسوعية المحلية، وظَهرت مُيوله الفنية منذ أن كان صغيرًا، فأرسله والده ليتعلم الرسم وعُمره 17 عامًا. تَلقَّى أوَّل دروسه على يدي بالما إل جيوفاني. وفي عام 1662 تعلَّم على يدي رسامٍ غير معروف كان يعمل في مَرسمِ أندريا ساتشي، حيث علّمه تقنيات الرسم الباروكي الروماني. وفي 25 كانون الأول/ديسمبر 1665 انضم بوزو إلى الأكليروس اليسوعي.

عام 1668 عُيّنَ في كاسا بروفيسا في سان فيدل في ميلان مَسؤولًا عن ديكورات المهرجان المُقامِ في تخليد القديس فرنسيس بورغيا، ثم تابع تعليمه في جنوا والبندقية، وشكَّلت الصور الغنية بالظِّلال والأضواء مصدر إلهامه وهي تَعُود لمدرسة لومبارد.

إنجازات أندريا بوزو

عام 1675، أنجز بوزو لوحاتٍ جداريةٍ في كنيسة سان فرانسيسكو سافيريو في موندافي. وفي عام 1676 أنجز أول زخارفه الجدارية الضخمة في كنيسة سان فرانسيس خافيير في موندافي، حيث اتَّبع أُسلوب ترومبيل الذي يعتمد على الطِّلاء بالذَّهب الزَّائف وطلاء التماثيل بالبرونز والأعمدة الرُّخامية إضافةً للقُبَّةِ على السَّقف المستوي.

عام 1678 رسم بوزو زخارف جداريةٍ على سقف الكنيسة اليسوعية إس إس مارتيري في تورين، وقد استُبدلت بأخرى جديدة لما لحقها من تخريب إثر حريقٍ أصاب الكنيسة. بعدها استدعاه بادرا أوليفا الرئيس العام للرهبنة اليسوعية إلى روما عام 1681، حيث أنجز الزَّخارف الجدارية الرومانية التي تَعرضُ حياة القديس إغناطيوس في دير دي سان إغناسيو في الممرِّ الواصل بين كنيسة جيسو وغُرف القديس، الأمر الذي منح بوزو شهرةً واسعة.

بين عامي 1685 و 1694 أنهى بوزو تُحفته الرائعة التي تُظهر المنظور الوهمي في الزخارف الجدارية وذلك في كنيسة القديس إغناسيو في روما. وكان العام 1693 قد شهد نَشْر دراسته النظرية حول الفن والهندسة المعمارية، وأنهى ثاني مجلدٍ فيها عام 1698. كانت تلك المجلدات مُخصَّصةً للإمبراطور ليوبولد الأوَّل والتي ضمّت واحدةً من أوائل الطرق المستخدمة في تقنيات الرَّسم المنظوري.

حَصل بوزو على مكافأةٍ قيّمةٍ عام 1695 لإنجازه المذبح في مُصلَّى القديس إغناطيوس في الجناح الأيسر للكنيسة، وقد شارك فيه أكثر من 100 رسام. وفي عام1697 بنى بوزو مذبحًا مشابهًا تَظهر فيه مراحل حياة القديس إغناطيوس في كنيسة القديس إغناسيو في روما.

رسم صورته على لوحةٍ زيتية قماشيّة عام 1681، وذلك بطلبٍ من كوزمو الثالث دي ميديتشي الدُّوق الأكبر في توسكانا، حيث وُضِعت اللوحة في مجموعة الدُّوق وهي الآن موجودةٌ في فلورنسا.

وبين عامي 1701 و 1702 صمَّم بوزو الكنيسة اليسوعية في سان بيرنارد وفي تشيزا ديل جيسو في مونتي بولكانو، ثم انتقلَ إلى فيينا بدعوةٍ من ليوبولد الأول لينجز المحكمة الملكية وباقي الكنائس الدينية. وفي فيينا رسم بوزو زخرفةً جداريةً على سقف قاعة هِرَقل للأمير جوهان آدم فون ليتشنستين، وقد حصلت على إعجاب أقرانه في تلك الفترة.

حياة أندريا بوزو الشخصية

لم تتوفر معلوماتٌ حول الحياة الشخصية لبوزو.

وفاة أندريا بوزو

تُوفي أندريا بوزو عام 1709 في فيينا وعمره 67 عامًا قبل أن يَعود إلى إيطاليا ويُصمِّم كنيسةً جديدةً كان من المقرر أن يصممها. دُفن في إحدى الكنائس اليسوعية التي صمّمها في فيينا تكريمًا له.

حقائق سريعة عن أندريا بوزو

  • كان أخاه جوزيف بوزو راهبًا ورسامًا اشتهر بتصميمه للمذبح العالي لكنيسة سكالزي.
  • تُشكل الزخرفة الجدارية على سقف كنيسة القديس أغناسيو في روما تجسيدًا رمزيًا لأعمال التَّبشير المسيحية وأهدافها بنشر الكاثوليكية الرومانية.
  • كان ثاني أهم أعمال أندريا بوزو هو الزخرفة الجدارية على سقف قاعة هرقل، وتظهر الإله أوليمبوس طائرًا.

فيديوهات ووثائقيات عن أندريا بوزو

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07