من هو أنطون فبرن - Anton Webern؟

الاسم الكامل
أنطون فريدريك ويلهيلم فبرن
الوظائف
مؤلف موسيقي
تاريخ الميلاد
1883 - 12-03 (العمر 61 عامًا)
تاريخ الوفاة
1945-09-15
الجنسية
نمساوية
مكان الولادة
النمسا, فيينا
درس في
جامعة فيينا
البرج
القوس

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

أنطون فبرن أحد الموسيقيين المشهورين الذين كان لهم تأثيرًا كبيرًا على الموسيقا العالمية، وتعتبر أعماله المميزة الحجر الأساس للموسيقا الحديثة.

نبذة عن أنطون فبرن

أنطون فبرن المؤلف الموسيقي النمساوي، بدأ العزف على البيانو في سن الخامسة بإشراف والدته، وبدأ يتعلم الموسيقى في سن الرابعة عشرة وقد قام بكتابة مقطوعته الأولى في سن السادسة عشرة. بعد ذلك بدأ بالدراسة في المعهد الموسيقي في جامعة فيينا إضافةً إلى دراسته للتأليف الموسيقي بإشراف أرنولد شوينبيرغ.

 

 

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أنطون فبرن

وُلد أنطون فبرن في 3 كانون الأول/ ديسمبر عام 1883 في فيينا ، النمسا. تمت تسميته عند ولادته باسم فريديرك ويلهلم فون فيبرن، ولكنه كان قليلاً ما يستخدم اسمه الأوسط بعد ذلك تخلى عن "فون" ليتوافق مع  إصلاحات عام 1919 للحكومة النمساوية.

كان والده إيرل فون فبرن يعمل مهندسًا، ووالدته إيميلي  فبرن عازفة بيانو ماهرة ومغنية ناجحة. كان أنطون الابن الرابع لوالديه حيث لديه شقيقتان روزا وماريا أما شقيقه وشقيته الأخريان توفيا في سن الطفولة. وقد نشأ أنطون ضمن بيئةٍ موسيقيةٍ وبدأ تعليمه في فيينا حيث بقيت العائلة حتى عام 1889، وبدأ دروسه الموسيقية الأولى هناك بإشراف والدته عندما بلغ الخامسة من العمر.

بدأت موهبته الموسيقية تظهر للعلن بشكلٍ واضحٍ في عام 1890، حيث حصل على درجاتٍ عاليةٍ في الموسيقا في المدرسة. وقد أمضى معظم أيام عطلته في بريغلهوف مستمتعًا بالطبيعة بصحبة شقيقاته وأبناء عمومته. وسرعان ما كون رابطةً روحيةً قوية مع المكان مما منحه شعورًا بالانتماء، وكان له تأثيرٌ كبيرٌ على إبداعه.

وبينما كان لا يزال مقيمًا في كلاغنفورت، بدأ أنطون تعليمه الرسمي في الموسيقى في عام 1897. حيث تعلم التشيلو  والبيانو  والنظرية الموسيقية البدائية مع الدكتور إدوين كوماوار. وبعد فترةٍ وجيزة، ورث حماس أستاذه لفاغنر وماهلر وولف، وكان هذا هو الوقت الذي بدأ فيه العزف على التشيللو في الأوركسترا المحلية. 

بدأ في تأليف الموسيقى عام 1899 حيث كتب قطعتين موسيقيتين للتشيللو والبيانو، وكتب عدة أغانٍ مثل ‘Vorfruhling’  خلال هذه الفترة،

إنجازات أنطون فبرن

بعد أن ترك الجامعة ، درس التأليف الموسيقي تحت إشراف أرنولد شوينبيرغ وعمل في بعض المسارح خلال فترة  الإمبراطورية النمساوية المجرية والألمانية. استُدعي فبرن للخدمة في الجيش النمساوي خلال الحرب العالمية الأولى، لكنه خرج من الخدمة في عام 1916 بسبب ضعف بصره. وانتقل إلى براغ حيث عمل مدرسًا للمسرح الألماني، وبقي فيها حتى عاد إلى فيينا عام 1918. وكانت هذه الفترة مثمرة لفيرن، فقد انتج الكثير من الألحان.

بعد عودته إلى فيينا، استقر في بلدة مودلينغ الواقعة جنوب غرب فيينا، وعمل مدرسًا خصوصيًا ليكسب بعضًا من المال. كما أشرف على مؤسسة شوينبيرغ.

بعد الحرب العظمى وانهيار الإمبراطورية النمساوية المجرية عمل فبرن كقائد لسيمفونية عمال فيينا وجوقة عمال فيينا. وعمل أيضًا في الإذاعة النمساوية وقدم عروضًا في الإذاعة الألمانية والسويسرية والإسبانية. وقد كرس الكثير من وقته للتدريس والتأليف ودرس في المعهد الثقافي اليهودي للمكفوفين.

بدأ فبرن يعاني مع بدء ظهور الفاشية في أوروبا. وتم حظر موسيقاه في ألمانيا بعد صعود النازيين وتسلمهم للحكم في عام 1933. هرب فبرن من فيينا مع عائلته في عام 1945 عندما اقترب الجيش الأحمر السوفياتي من المدينة. ونشر 31 عملاً موسيقيًا إضافةً إلى كشف النقاب عن بعض الأعمال الموسيقية بعد وفاته. على الرغم من نقص الكمية، كانت أعمال فبرن مؤثرة للغاية وكان يُنظر إليه على أنه الرقم الأصعب والأكثر إثارةً للاهتمام بين المؤلفين من المدرسة الثانية في فيينا.

 

أشهر أقوال أنطون فبرن

حياة أنطون فبرن الشخصية

في عام 1911 ، تزوج أنطون فبرن من ابنة خالته ، ويلهلمين مورتل، ابنة خالته. ومع ذلك لم يتمكنا من إثبات زواجهما رسميًا حتى عام 1915 لأن الكنيسة الكاثوليكية الرومانية تحرم زواج أبناء عمومة الدرجة الأولى. وكان للزوجين أربعة أطفال؛ ثلاث بنات وابن اسمه بيتر.

قُتِل بيتر في عام 1945 عندما تم قصف القطار الذي كان مسافرا  به. وفي وقتٍ لاحقٍ من نفس العام، عندما كان الجيش الروسي على وشك الاستيلاء على فيينا، هرب فبرن وزوجته إلى ميترسيل بالقرب من سالزبورغ. حيث تعيش بناتهم الثلاث وأحفادهم. ولسوء حظه تم منع موسيقاه أثناء فترة الحكم النازي، لذا قضى  العقد الأخير من حياته وهو يعاني من  المصاعب المالية والعزلة الموسيقية.

وفاة أنطون فبرن

في مساء 15 أيلول/ سبتمبر 1945 ، وقبل خمسٍ وأربعين دقيقة من سريان حظر التجول، خرج فبرن من منزله في ميترسيل لتدخين سيجار قدمه له زوج ابنته. وعندما خرج ، أُطلِقَ النار عليه عن طريق الخطأ من قبل جندي من قوات التحالف.

حقائق سريعة عن أنطون فبرن

  • سُمي خطأً بالمغني اليهودي وحُرمت موسيقاه في فيينا.
  • نال جائزة فيينا الموسيقية مرتين، الأولى عام 1924 والثانية عام 1932 .
  • بدأت موسيقاه بالانتشار بعد وفاته.
  • منذ بداية الخمسينات، بدأ موسيقيو ذلك العصر باعتبار أعماله بمثابة حجر الزاوية في الموسيقى الحديثة.

فيديوهات ووثائقيات عن أنطون فبرن

المصادر

info آخر تحديث: 2018/03/20