من هو كارل ديفيد أندرسون - Carl David Anderson؟

كارل ديفيد أندرسون
الاسم الكامل
كارل ديفيد أندرسون
الوظائف
،
تاريخ الميلاد
1905-09-03 (العمر 85 عامًا)
تاريخ الوفاة
1991-01-11
الجنسية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
البرج
العذراء

العالم الفيزيائي السويدي الأصل مكتشف البوزيترونات والحاصل على جائزة نوبل.

نبذة عن كارل ديفيد أندرسون

اشتهر كارل ديفيد أندرسون باكتشافه للإلكترون الموجب أو البوزيترون، وحصل على جائزة نوبل في الفيزياء في العام 1936 وهو في عمر الحادية والثلاثين. إذ عرفت الإلكترونات والبروتونات قبل اكتشاف أندرسون بحوالي أربعين عامًا، وشكلت اللبنات الأساسية لأي مسألة فيزيائية؛ ثم وبعد اكتشاف البوزيترون نشأت جميع أنواع الاحتمالات النظرية والتجريبية؛ فصنف اكتشاف كارل كأحد أهم اكتشافات القرن.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات كارل ديفيد أندرسون

وُلد كارل ديفيد أندرسون في الثالث من شهر أيلول/ سبتمبر، وهو الابن الوحيد لأبوين سويديين مهاجرين. إذ انتقل والده للعيش في الولايات المتحدة منذ العام 1896 وعمل مديرًا في أحد المطاعم؛ في حين كانت والدته أدولفينا إياكسون ربة منزل.

عندما كان كارل في السابعة من عمره، غادرت عائلته نيويورك نحو لوس أنجلوس، وهناك التحق بالمدارس العامة ثم بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في العام 1923. وهناك بدأت ميوله نحو الهندسة الكهربائية تظهر، إلا أنها ما لبثت أن تضاءلت أمام حب الفيزياء؛ واستطاع خلال سنته الأولى الحصول منحة دراسية للسفر إلى أوروبا لستة أشهر.

تخرج كارل في العام 1927، وحصل على الدكتوراه في هندسة الفيزياء بامتياز في العام 1930. ونشرت أطروحته حول التوزع المكاني للإلكترونات المنبعثة من الغازات بالأشعة السينية.

إنجازات كارل ديفيد أندرسون

أراد كارل توسيع نطاق أطروحته حول الأشعة السينية ليشمل اشعة غاما، ووافق ذلك رغبة مليكان- الذي كان مشرفًا على أطروحته- في العمل على الأشعة الكونية. فتولى كارل دراسة غرفة السحاب الإلكترونية. إذ بنى غرفته الخاصة في الطابق العلوي من مبنى الملاحة الجوية في كالتيك، حيث يتوفر طاقة كهربائية كافية لتشغيل المغناطيس الكهربائي المحيط بغرفته. ويوفر المغناطيس حقلًا بقوة 25 ألف غاوص على مساحة 6 بوصات قطريًا. فتنتقل الجسيمات المؤينة عبر هذا المجال وتنحني عبر مسارات دائرية.

وبقياس هذه الانحناءات، استطاع حساب زخم الجسيمات المسببة لتغيير المسار وحدد قطبية الشحنة على الجسيم. ووضع لوحة من الرصاص في الغرفة؛ فأظهرت الجسيمات التي تمر عبر اللوحة طاقة أقل أي انها تفقد جزءًا من طاقتها، مما يؤكد تحول مسار بعض الجسيمات (وهي الجسيمات الموجبة) عن المسار الأصلي.

وفي عام 1932، استطاع كارل تحديد الصورة الدقيقة للإلكترون المشحون إيجابيًا. وشكك العديد من العلماء في مدى صحة هذه النتيجة؛ إلا أنهم سرعان ما تأكدوا منها.

وقبل وقت قصير من دخول أمريكا في الحرب العالمية الثانية، بدأ أندرسون العمل على مشروع القنبلة الذرية، وساهم في مشروع الصواريخ المدفعية البحرية في كالتيك؛ وارتكز هذا المشروع على تطوير صاروخ دفع صلب بدقة كافية لإيصال وابل مدفعي من منصة إطلاق بسيطة.

في البداية لم يهتم كارل سوى بالمشاكل المرتبطة بإطلاق الصواريخ من الطائرات، وبحلول نهاية الحرب، كانت شركة كالتيك تنتج هذه الصواريخ بأعداد كبيرة، وأطلقت من السفن في عدة عمليات إنزال في جزر المحيط الهادي. وقد استخدمت نسخة الطائرة التي ساعد كارل في تطويرها ضد الغواصات.

انضم كارل في العام 1935 إلى موظفي جامعة واشنطن، ثم انتقل إلى لوس ألاموس للعمل على تكنولوجيا الانفجار للقنبلة الذرية.

وفي العام 1938، انتخب عضوًا في الأكاديمية الوطنية للعلوم، وأصبح رئيسًا لقسم الفيزياء في الفترة ما بين عامي 1963-1966. ثم انضم إلى كل من الجمعية الفيزيائية الأمريكية، وللجمعية الفلسفية الأمريكية، والجمعية الأمريكية للعلوم، والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم.

وفي عام 1944 سافر إلى شاطئ النورماندي لمراقبة استخدام صواريخ كالتيك، وأمضى شهرًا في فرنسا وساعد في تركيب صواريخ طائرات الحلفاء. وتقاعد أندرسون من كالتيك في عام 1976، وكان عمره 70 عاما.

شملت جوائز كارل التي حصدها الميدالية الذهبية للمعهد الأمريكي لمدينة نيويورك (1935)، وميدالية إليوت كريسون لمعهد فرانكلين (1937)، وشهادة الاستحقاق الرئاسية (1945)، وميدالية جون إريكسون للجمعية الأمريكية للمهندسين السويديين (1960)؛ بالإضافة إلى مجموعة من الشهادات الفخرية منها: الشهادة الفخرية من جامعة كولجيت (1937)، وجامعة تمبل (1949)، وكلية غوستافوس أدولفوس في مينيسوتا (1963).

أشهر أقوال كارل ديفيد أندرسون

حياة كارل ديفيد أندرسون الشخصية

في العام 1946، وبعد أن بلغ كارل الأربعين من عمره، تزوج من لورين بيرغمان؛ وكان ذلك زواجها الثاني، فانتقلت وابنها مارشال ذو الثلاثة أعوام للعيش مع كارل. وأصبح مارشال لاحقًا عالم رياضيات وحاسوب. في حين رزق الزوجان بطفل وحيد أسمياه ديفيد.

وتوفيت لورين في العام 1984، أي قبل وفاة زوجها بحوالي السبع سنوات.

وفاة كارل ديفيد أندرسون

توفي كارل عن عمر يناهز الخامسة والثمانين بتاريخ الحادي عشر من كانون الثاني/ يناير 1991 في سان مارينو في كاليفورنيا. ودفن في مقبرة فورست لاون ميموريال بارك.

حقائق سريعة عن كارل ديفيد أندرسون

تقلّد كارل عدة مناصب في كالتيك هي: زميل مدرس بين عامي 1927-1930، وزميل باحث (1930-1933)، ثم أستاذ مساعد (1933-1937)، وأستاذ مشارك (1937-1939)، ثم تولى التدريس بشكل كامل بعد عام 1939. وفي العام 1976 أصبح أستاذًا فخريًا في مجلس الأمناء للفيزياء.
بعد حصوله على جائزة نوبل، تلقى مبلغ 20 ألف دولار؛ دفع نصفها لتغطية النفقات الطبية لعلاج والدته؛ في حين استخدم المبلغ المتبقي في استثمار العقارات في كاليفورنيا.
بعيدًا عن اهتماماته الفيزيائية، كان كارل شغوفًا بالسيارات وسباقاتها.

فيديوهات ووثائقيات عن كارل ديفيد أندرسون

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/24