من هي إيلا فيتزجيرالد - Ella Fitzgerald؟

الاسم الكامل
إيلا جين فيتزجيرالد
الوظائف
مغنية
تاريخ الميلاد
1917 - 04-25 (العمر 79 عامًا)
تاريخ الوفاة
1996-06-15
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, فرجينيا
البرج
الثور

إيلا فيتزجيرالد مغنية جاز أمريكية يعدها كثيرون من أشهر الفنانات الأمريكيات على الإطلاق، وقد عرفت بمساهماتها الكبيرة في مشروع Great American Songbook، الذي ضمّ أهم أغاني الجاز ومعزوفاته خلال القرن العشرين.

نبذة عن إيلا فيتزجيرالد

إيلا فيتزجيرالد مغنيةٌ أمريكية اشتهرت بصوتها الجميل الذي سحر قلوب الملايين حول العالم.

عاشت إيلا طفولةً مضطربة، بيد أنّها سرعان ما اكتشفت موهبتها الموسيقية مبكرًا، فتقدمت إلى مسابقات الهواة، لتنطلق بعدها في عالم الفن الأمريكي وتصبح أهم مغنيةٍ لأغاني الجاز. حققت إيلا عددًا كبيرًا من الإنجازات على مدار مسيرتها المهنية، وكانت أول امرأةٍ أمريكيةٍ من أصلٍ إفريقي تفوز بجائزة غرامي، لتتبعها باثنتي عشرة جائزةٍ أخرى.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات إيلا فيتزجيرالد

وُلدت إيلا جين فيتزجيرالد بتاريخ 25 نيسان/ أبريل عام 1917 في مدينة نيوبورت نيوز بولاية فرجينيا. تزوج والداها، ويليامز وتيمبي، عرفيًا، وعاشا حياةً زوجيةً مضطربة انتهت بالطلاق بعيد ولادة ابنتهما. وهكذا انتقلت إيلا للعيش مع والدتها في مدينة نيويورك.

كان طفولة إيلا مضطربة وحافلة بالصعوبات المادية، فقد كانت والدتها تواجه مشقةً كبيرةً في تأمين قوت يومهم، مما اضطر إيلا للعمل في بعض المهن الوضيعة لمساعدة أمها، وكان حلمها في تلك الفترة أن تغدو راقصة، بيد أنّها فُجعت بوفاة والدتها عام 1932، فاضطرت للسكن مع عمتها.

كانت إيلا تتغيب عن مدرستها كثيرًا، فأرسلتها عمتها إلى مدرسةٍ إصلاحيةٍ لم تمكث فيها طويلًا. وبحلول عام 1934، كانت إيلا تعيش في شوارع نيويورك حالمةً بأن تصبح فنانة، فتقدمت إلى مسابقات الهواة التي كانت تقام في مسرح أبولو بحي هارلم الشهير. وخلال المسابقة، غنت إيلا أغنية The Object Of My Affection ولحن Judy للمؤلف الموسيقي هوغي كارمايكل، فحازت جائزة المركز الأول وقدرها 25 دولارًا.

إنجازات إيلا فيتزجيرالد

كانت مسابقات الهواة نقطة الانطلاق لمسيرة إيلا الفنية، فسرعان ما التقت بعدها بقارع الطبول تشيك ويب، وانضمت إلى فرقته الموسيقية لتكون مغنيةً فيها. وفي عام 1935، سجلت إيلا مع ويب أغنية Love and Kisses، وأصبحت بعدها تغني بانتظام في أحد أشهر النوادي في حي هارلم، وهو نادي سافوي.

وفي عام 1938، أطلقت إيلا أولى أغنياتها الرائجة بعنوان "A-Tisket"، لتتبعها في ذات العام بأغنيةٍ ناجحةٍ أخرى هي "I Found My Yellow Basket". وبعدها أدت إيلا بعض التسجيلات مع أوروكسترا بيني غودمان، وأقدمت على إطلاق مشروعها الفني تحت مسمى " Ella Fitzgerald and Her Savoy Eight". وفي عام 1939، أصبحت إيلا قائدةً للفرقة الموسيقية بعد وفاة ويب، فأعادت تسميتها إلى " Ella Fitzgerald and Her Famous Orchestra"، ثم وقعت عقدًا مع شركة Decca Records للتسجيلات الموسيقية، وسجلت في مطلع الأربعينيات بعض الأغاني المشهورة آنذاك، بالتعاون مع موسيقيين كثيرين مثل لويس جوردان وفرقة Ink Spots.

 

وخلال هذه الفترة، قررت إيلا دخول مجال التمثيل، فأدت دور روبي في فيلم الغرب الأمريكي Ride 'Em Cowboy، وشاركها البطولة باد أبوت ولو كوستيللو. ولكن نقطة التحول في مسيرتها الفنية جاءت حين بدأت العمل مع نورمان غرانز، الذي أسس لاحقًا شركة Verve Records المشهورة. ففي منتصف الأربعينيات، عيّنت إيلا فيتزجيرالد غرانز ليكون مدير أعمالها، فعمد هذا الأخير إلى إقامة ما عرف حينها باسم Jazz at the Philharmonic، وهو سلسلةٌ من الحفلات الموسيقية التي ضمت أهم فناني الجاز.

 

حافظت إيلا على زخم نشاطها الفني في تلك الفترة، فسافرت في جولةٍ فنية رفقة ديزي غيليسبي وفرقتها الموسيقية، وبدأت بتغيير أسلوبها الغنائي فاتبعت أسلوب scat singing، وهو نوعٌ من الغناء الارتجالي يؤدي فيه المغني أصواتًا شبيهةً بأصوات الآلات الموسيقية.

 

حظيت إيلا خلال عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي بنجاحٍ جماهيري ونقدي كبير، فأغدق عليها النقاد والجمهور ألقابًا كثيرةً أهمها لقب "السيدة الأولى للأغنية"،  الذي حازته نظرًا لشعبيتها المهولة ومواهبها الصوتية الخارقة؛ فقد امتلكت إيلا قدرةً فريدةً على تقليد أصوات الآلات الموسيقية، فساهمت بذلك في نشر طريقة الأداء الارتجالي الصوتي، الذي غدا سمةً مميزةً لأعمالها الفنية. وفي عام 1956، بدأت مسيرة إيلا مع شركة Verve Records حديثة العهد، فأطلقت عدة ألبوماتٍ شهيرة بدأتها بألبوم A Cole Porter Songbook.

 

وفي أول حفلٍ لجوائز غرامي عام 1958، حازت إيلا جائزتي غرامي، وسجلت اسمها في كتب التاريخ بوصفها أول امرأةٍ أمريكيةٍ من أصلٍ أفريقي تفوز بجائزتي أفضل مغنية فردية في فئة الجاز، وأفضل أداءٍ نسائي عن ألبوميها Ella Fitzgerald Sings the Duke Ellington Song Book و Ella Fitzgerald Sings the Irving Berlin Song Book. وتعاونت إيلا في تلك الفترة مع عددٍ من الفنانين المشهورين آنذاك مثل لويس أرمسترونغ وكونت باسي، وأدت مجموعةً من الأغاني الجميلة رفقة المطرب الأسطوري فرانك سيناترا. واستمرت إيلا بإحياء الحفلات الموسيقية الضخمة حول العالم خلال عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، ولعلّ أشهر حفلاتها هي تلك التي قدمتها رفقة سيناترا وباسي في مدينة نيويورك عام 1974.

أشهر أقوال إيلا فيتزجيرالد

حياة إيلا فيتزجيرالد الشخصية

في عام 1941، تزوجت إيلا فيتزجيرالد من بن كورنغاي، وهو تاجر مخدراتٍ مدان، ولكن الفشل كان مصير علاقتهما الزوجية فانفصلا. وبعدها أغرمت إيلا بعازف الباس راي براون، فتزوج الاثنان عام 1947، وتبنيا ابن أخت إيلا غير الشقيقة، بيد أنّ زواجهما لم يدم سوى خمس سنوات، فتطلقا عام 1952.

وفاة إيلا فيتزجيرالد

عانت إيلا خلال عقد الثمانينيات من عدة مشاكل صحيةٍ خطيرة أثرت عليها تأثيرًا كبيرًا، فقد خضعت لجراحةٍ في القلب عام 1986، وكان ذلك متزامنًا مع معاناتها المستمرة من مرض السكري، والذي أدّى إلى بتر ساقها وفقدانها البصر، وبذلك لم تعد قادرةً على مواصلة مسيرتها الفنية، فكانت آخر حفلةٍ لها في قاعة كارنيجي بمدينة نيويورك عام 1991. وبعدها بخمس سنوات توفيت إيلا في منزلها الكائن في بيفرلي هيلز.

حقائق سريعة عن إيلا فيتزجيرالد

  • سجلت إيلا فيتزجيرالد على مدار حياتها أكثر من 200 ألبوم و 2000 أغنية.
  • بلغ إجمالي مبيعات ألبومات إيلا  فيتزجيرالد ما يربو عن 40 مليون أسطوانة.
  • حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على تكريم إيلا وتخليد ذكراها، فأصدرت طابعًا تذكاريًا للاحتفال بالذكرى التسعين لميلادها.

فيديوهات ووثائقيات عن إيلا فيتزجيرالد

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/04