من هو جيوفاني كاسيني - Giovanni Domenico Cassini؟

الاسم الكامل
جيوفاني دومينيكو كاسيني
الوظائف
عالم ، فلكي
تاريخ الميلاد
1625 - 06-08 (العمر 87 عامًا)
تاريخ الوفاة
1712-10-14
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
إيطاليا, بيرنالدو
البرج
الجوزاء

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

جيوفاني دومينيكو كاسيني وهو عالم رياضيات وعالم فلك ومهندس ومنجم إيطالي. كان كاسيني أول من رصد الدوران المتناوب داخل الغلاف الجوي للمشتري.

نبذة عن جيوفاني كاسيني

جيوفاني دومينيكو كاسيني (8 يونيو 1625 – 14 سبتمبر 1712) عالم رياضيات وعالم فلك ومهندس ومنجم إيطالي فرنسي. ولد في بيرينالدو في جمهورية جنوة (إيطاليا الآن)، كان كاسيني فلكيا في مرصد بانزانو من عام 1648 حتى عام 1669، كما عمل كبروفيسورٍ في علم الفلك في جامعة بولونيا.

كان كاسيني أيضاً أول من أجرى قياسات ناجحة لخطوط الطول، وتتضمن الإنجازات الأخرى التي حققها كاسيني عمليات رصد لأربعة أقمارٍ لزحل – ليبتوس (1671)، ريا (1672)، تيثيس (1684) وديون (1684).

كما كان أول من رصد الدوران المتناوب داخل الغلاف الجوي للمشتري. سميت مركبة كاسيني الفضائية باسمه وهناك العديد من الفوهات التي سميت باسم تكريماً له، توفي في 14 سبتمبر، 1712.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جيوفاني كاسيني

يرتبط الفلكي جيوفاني كاسيني مع عدد من الاكتشافات والمشاريع العلمية، بما في ذلك عمليات الرصد الأولى لأقمار زحل. لهذا السبب، سميت المركبة الفضائية كاسيني باسمه حيث أطلقت في عام 1997 وانتهت مهمتها بالغوص داخل الغلاف الجوي لزحل في 2017.

ولد كاسيني في 8 يونيو، 1625، في بيرينالدو، جمهورية جنوة (إيطاليا الآن)، سُمي باسم جيوفاني دومينيكو من قبل والديه جاكوبو كاسيني وجوليا كروفيسي. لكنه استخدم أيضًا اسم جيان دومينيكو كاسيني، وبعد أن انتقل إلى فرنسا كشخص بالغ، غير اسمه إلى النسخة الفرنسية - جان دومينيك كاسيني. ولزيادة الحيرة، كان الأول من عائلة كاسيني المعروفة من علماء الفلك، ويشار إليها أحيانًا باسم كاسيني 1.

تم تربيته بشكلٍ أساسي من قبل شقيق والدته. وبعد أن أمضى سنتين من التعليم فاليبون، دخل كاسيني كلية اليسوعية في جنوة، حيث درس تحت اشراف كاسيلي. بعد ذلك، درس في دير سان فروكتوسو.

في شبابه، أظهر اهتماماً كبيراً بالرياضيات، علم الفلك والشعر. أدت معرفته الواسعة بعلم الفلك إلى تعيينه الأول كعالم فلك. وفي وقت لاحق من حياته، ركز بشكل حصريٍ تقريباً على علم الفلك، وشارك على نحو متزايد في الثورة العلمية خلال الفترة الحديثة المبكرة.

إنجازات جيوفاني كاسيني

كان كاسيني فلكيًا في مرصد بانزانو من عام 1648 حتى عام 1669. كما عمل كبروفيسورٍ في علم الفلك في جامعة بولونيا. مع ذلك، كان لعمله كمدير لمرصد باريس أكبر تأثيرٍ له على العالم العلمي.

انتقل كاسيني إلى فرنسا في عام 1699، وحصل على منحة من ملك فرنسا لويس الرابع عشر لإنشاء مرصد باريس، الذي افتتح عام 1671. تبنى كاسيني بحماس بلده الجديد، وتبنى اسمًا جديدًا يتناسب مع اللغة الفرنسية وأصبح مواطنا فرنسياً في عام 1673.

لم يكن علم الفلك هو العلم الوحيد الذي شارك فيه كاسيني، فوفقًا لسيرة كاسيني الذاتية من جامعة سانت أندروز، فقد "كان خبيرًا في علم السوائل المتحركة والهندسة، وعلى هذا النحو، تم استشارته بشأن نزاع عام 1657 بين بولونيا وفيرارا على مسار نهر رينو، وقد تم تسوية النزاع من قبل البابا ألكسندر السابع بعد مشاورة كاسيني، وبعد عدة سنوات، استشير بانتظام من قبل المحكمة البابوية كخبير في إدارة الأنهار."

في عام 1672، ذهب زميله كاسيني جان ريكر إلى كايين، غيانا الفرنسية، في حين بقي كاسيني في باريس حتى يتمكن الاثنان من إجراء عمليات رصدٍ متزامنة للمريخ، وذلك لتحديد بعد الكوكب عن الأرض باستخدام حساب التزيح بين الموقعين. وقد سمح ذلك بالتقدير الأول لأبعاد النظام الشمسي.

باستخدام الطريقة التي حددها غاليليو، كان كاسيني أيضًا أول من أجرى قياسات ناجحة لخطوط الطول. وقد استخدم أحد تطبيقاته الأولى لتحديد خطوط الطول لقياس مساحة فرنسا بدقة، وتبين أن البلد أصغر بكثير مما كان يعتقد.

وقد تضمنت الإنجازات الأخرى التي حققها كاسيني عمليات رصد لأربعة أقمارٍ لزحل - ليبتوس (1671)، ريا (1672)، تيثيس (1684) وديون (1684) – وقد أطلق عليها اسم سيديرا لودواسا، أو نجوم لويسيان، تبعًا لاسم الملك الفرنسي لويس الرابع عشر.

تمتع القمر ليبتوس باختلافات في السطوع، وقد أرجع كاسيني تلك الاختلافات إلى وجود مادة داكنةٍ على أحد أنصافه، الذي يسمى الآن باسم كاسيني ريجيو تكريمًا له.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد اكتشف قسم كاسيني في حلقات زحل عام 1675. وينسب إليه الفضل مع روبرت هوك في اكتشاف البقعة الحمراء الكبيرة على كوكب المشتري، في عام 1665.

وفي عام 1690 تقريباً، كان كاسيني أول من رصد الدوران المتناوب داخل الغلاف الجوي للمشتري.

كان علم الفلك يسري في عروق عائلة كاسيني. ففي سبعينيات القرن السابع عشر، بدأ كاسيني بإنشاء خريطة طبوغرافية لفرنسا، وذلك باستخدام تقنية جيما فريسيوس في التثليث. استمر هذا المشروع على يد ابنه جاك كاسيني وانتهى في نهاية المطاف على يد حفيده سيزار-فرانسوا كاسيني دي ثوري ونشرت النتائج باسم كارت دي كاسيني.

وفقا لفهرس ميسير على الانترنت، "كان كاسيني مؤسس سلالة من أربعة علماء فلك في باريس." فقد خلفه ابنه وحفيده وابن حفيده كمدراء لمرصد باريس، فضلاً عن اكمالهم خريطة كاسيني.

وحتى بعد وفاته، فقد ارتبط اسمه مع استكشاف الفضاء لفترةٍ طويلة. ابتداء من عام 2004، حينما بدأت مركبة كاسيني الفضائية دراسة زحل والعديد من أقماره الطبيعية. كانت مركبة كاسيني رابع مسبار ٍ فضائي يزور زحل وأول مسبارٍ يدخل في مدارٍ حوله.

في 15 سبتمبر، 2017 – بعد 305 سنة ويوم من وفاة العالم كاسيني – أنهت ناسا مهمة كاسيني عن طريق جعل المركبة تغوص متحطمةً في الغلاف الجوي للكوكب لتجنب تلويث أقمار زحل التي قد تؤوي حياة.

وهناك أيضًا العديد من الفوهات التي سميت باسم كاسيني، بما في ذلك فوهةٌ نيزكية على سطح القمر إضافةً إلى فوهةٍ أخرى على سطح المريخ.

حياة جيوفاني كاسيني الشخصية

بعد انتقاله إلى فرنسا أصبح مواطنًا فرنسيًا وتزوج جينفييف دي لايستر في عام 1674. رزق الزوجان بابنين. ابنه الأصغر، جاك كاسيني، خلفه كعالم فلك تحت اسم كاسيني الثاني.

وفاة جيوفاني كاسيني

تولى جاك كاسيني تدريجياً مهام والده كرئيس لمرصد باريس. فقد بدأت صحة كاسيني وبصره بالتدهور عام 1709، وبحلول عام 1711 كان أعمى تقريبًا. وتوفي في باريس في 14 سبتمبر، 1712.

حقائق سريعة عن جيوفاني كاسيني

  • ولد كاسيني في 8 يونيو، 1625، في بيرينالدو، جمهورية جنوة (إيطاليا الآن).
  • في شبابه، أظهر اهتماماً كبيراً بالرياضيات، علم التنجيم والشعر حيث أدت معرفته الواسعة بعلم التنجيم إلى تعيينه الأول كعالم فلك.
  • كان كاسيني فلكيا في مرصد بانزانو من عام 1648 حتى عام 1669 وعمل كبروفيسورٍ لعلم الفلك في جامعة بولونيا.
  • كان كاسيني أول من أجرى قياسات ناجحة لخطوط الطول.
  • تضمنت الإنجازات الأخرى التي حققها كاسيني عمليات رصد لأربعة أقمارٍ لزحل - ليبتوس، ريا، تيثيس وديون
  • كان كاسيني أول من رصد الدوران المتناوب داخل الغلاف الجوي للمشتري.
  • ينسب إليه الفضل مع روبرت هوك في اكتشاف البقعة الحمراء الكبيرة على كوكب المشتري عام 1665.
  • سميت مركبة كاسيني الفضائية باسمه تكريماً له.
  • توفي في باريس في 14 سبتمبر، 1712.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17