من هو جيمس برادلي - James Bradly؟

الاسم الكامل
جيمس برادلي
الوظائف
عالم فلك
تاريخ الميلاد
1693 - 02-28 (العمر 69 عامًا)
تاريخ الوفاة
1762-07-13
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
بريطانيا, شيربورن
درس في
جامعة أكسفورد
البرج
الحوت

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

هو فلكيٌ انكليزي ذو اكتشافات فلكيةٍ مميزة، كانت أعماله أول دليلٍ مباشر حول دوران الأرض حول الشمس.

نبذة عن جيمس برادلي

عالم فلك كان له دورٌ مميز في مجال الفلك من خلال دراساته وأبحاثه وكان له  اثنين من الاكتشافات الأساسية في علم الفلك، حيث أعلن في عام 1728 اكتشافه حادثة انحراف النجوم، وهي عبارة عن تغيير طفيف في مواقع النجوم الناجمة عن الحركة السنوية للأرض. وهذا الاكتشاف قدم أول دليل مباشر لحركة الأرض حول الشمس التي شكلت ثورة في زمانها. ووفر اكتشافه أيضًا طريقةً بديلة لحساب سرعة الضوء.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جيمس برادلي

ولد في شيربورن، إنجلترا Sherborne, England ، للأبوين وليام برادليWilliam Bradley وجين بوند Jane Poundفي مارس 1693.، كان برادلي ابن شقيق رجل الدين وهاوي الفلك جيمس بوند James Pound.. . الذي دربه وعلمه في مجال علم الفلك منذ سنٍ مبكرة .درس في  مدرسة غرام في ويستوود Westwood's Grammar School في نورثليتش Northleach. وبعد ذلك دخل كلية باليول، أكسفورد Balliol College, Oxford، في 15 مارس/أذار 1711، وحصل على درجة البكالوريوس في عام 1714 و الماجستير في عام  1717 على التوالي.
وخوفًا من عدم قدرته على دعم نفسه ماليًا كعالمٍ في الفلك، أصبح برادلي رجل دين، وحصل على مكانٍ للسكن في بريدستو Bridstow. . وبفضل جهوده العلمية وصداقته مع إدموند هاليEdmund Halley,، انتُخب برادلي كزميلٍ في Royal Society في عام 1718. ثم قدم عرضٌ له ليصبح استاذًا   في جامعة أكسفورد عام 1721، وسرعان ما تخلى برادلي البالغ من العمر ثمانية وعشرين عامًا عن مكان عيشه في بريدستو Bridstow. لتدريس علم الفلك في المدرسة المشهورة.

إنجازات جيمس برادلي

وجه جهوده خلال مهنته إلى قياس اختلاف مواقع النجوم . وقد كان تغيير المواقع واضحًا مما يعكس التغيير في موقع الأرض في مدارها حول الشمس. وباستخدام مرصد صديقه صموئيل مولينو Samuel Molyneux، درس برادلي بشكل منهجي النجم غاما دراكونيس Gamma Draconis , ولكنه لم يستطع مراقبة ظاهرة تغير الموقع، إلا أنه حقق اكتشافًا مهمًا أثناء محاولة القيام بذلك. وجد برادلي أن غاما دراكونيس قد تغير موقعه فعلًا، ولكن في اتجاهٍ معاكسٍ لما كان متوقعًا. فاستنتج أن التباين في الموقع النجمي الملحوظ  نجم عن انحراف الضوء، نتيجةً لسرعة الضوء المحدودة والحركة الزوالية للأرض أمامه. أعلن برادلي اكتشافه للجمعية الملكية في عام 1728. وكان انحراف الضوء النجمي ذي أهميةٍ خاصة لأعضاء المنظمة، لأنه قدم بعض الأدلة على نظرية مركزية الشمس المثيرة للجدل في ذلك الوقت.  وكانت النتائج أيضًا هامةً لأنها قدمت تقنية أخرى لحساب سرعة الضوء، من خلال تحليل قياسات زاوية انحراف نجمية وتطبيق تلك البيانات على السرعة المدارية للأرض، حيث تمكن برادلي من التوصل إلى تقدير دقيق بشكل ملحوظ يبلغ 183000 ميل (295000كيلومتر) في الثانية.

ومن الإسهامات العلمية الهامة الأخرى التي قدمها برادلي كان اكتشافه ظاهرة تأرجح محور الأرض ، وقد لاحظ برادلي هذا التأرجح عندما كان يقوم بدراساته حول تغير الموقع النجمي في مرصد مولينو. ومع ذلك كان برادلي يعتقد أن هذا التأرجح بسبب الشد الناتج عن جاذبية القمر، لذا قرر أن يراقب الدورة الكاملة لعقد القمر . واستمر ذلك لما يقرب 18.6 سنة، قبل أن يعلن أي نتائج. وتم الانتهاء من بحثه في عام 1747، ونشر اكتشاف برادلي في عام 1748، وكُرم بميدالية كوبلي للجمعية الملكية في نفس العام.

 

 

عندما توفي إدموند هالي في عام 1742، سُمي برادلي خلفًا له في الجمعية الملكية في مرصد غرينتش. وقد شغل هذا المنصب المهم لبقية حياته، وحسن حالة المرصد والأدوات  التي يتضمنها كثيرًا. وواصل برادلي دراسة النجوم ورسم مخططات دقيقة للنجوم  للغاية، ونُشر الجزء الأكبر من ملاحظاته بعد وفاته

أشهر أقوال جيمس برادلي

حياة جيمس برادلي الشخصية

تزوج برادلي سوزانا بيتش Susannah Peach من تشالفورد، غلوسترشاير. Chalford, Gloucestershire  عام  1744 .  كانت لهما ابنةٌ واحدة ، ولدت عام 1745. توفيت زوجة برادلي في عام 1757. اتصف برادلي بحبه للخير واللطف، فهو الابن الجيد والزوج والأب الحنون. كما كان شديد التفاؤل. وبغض النظر عن إصابته بالجدري عام 1717 والذي نجا منه، تمتع بصحةٍ ممتازةٍ معظم حياته. كان قادرًا على تحمل ساعاتٍ طويلة من المراقبة والاستكشاف والحساب المكثف مع عدم وجود آثارٍ مرضيةٍ واضحةٍ عليه . ونتيجة للعمل الزائد، تدهورت صحة برادلي تدريجيًا، وبدأ يعاني من الصداع الشديد. وبحلول عام 1761 أصبح غير قادرٍ على العمل العادي، وكان مهووسًا بالخوف الذي لا أساس له، حتى أنه أُصيب بالجنون. اعتنت به عائلة زوجته المتوفاة حتى وفاته نتيجة إصابته  بالتهاب في البطن.

وفاة جيمس برادلي

توفي جيمس برادلي في 13 تموز/ يوليو عام 1762 نتيجة إصابته بالتهابٍ في البطن.

حقائق سريعة عن جيمس برادلي

  • عاش برادلي في زمنٍ كان على الفلكي أن يكون ماهرًا من الناحية الفنية - إصلاح وصيانة، وحتى صنع معداته الفلكية الخاصة به.
  • كان برادلي صديقا لصمويل مولينو  Samuel Molyneux، الذي كان لديه مرصد في كيو Kew بالقرب من لندن London.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07