من هو جون إليوتسون - John Elliotsonn؟

الاسم الكامل
جون إليوتسون
الوظائف
طبيب
تاريخ الميلاد
1791 - 10-29 (العمر 76 عامًا)
تاريخ الوفاة
1868-07-29
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
بريطانيا, لندن
درس في
جامعة أدنبره،جامعة كامبريدج
البرج
العقرب

جون إليوتسون، أستاذ مبادئ الطب وممارسته في جامعة لندن، وهو رئيس الأطباء في مستشفى جامعة لندن. كتب العديد من المواضيع الطبية الهامة، وكان غزير الإنتاج في هذا المضمار.

نبذة عن جون إليوتسون

طبيبٌ إنجليزي كان يؤيد استخدام التنويم المغناطيسي في العلاج، وأسس مستشفى العلاج بالتنويم المغناطيسي، كما كان أحد أوائل المدرسين في لندن الذين كانوا يشددون على التدريس الإكلينيكي، وكان أحد أوائل الأطباء البريطانيين الذين شجعوا على استخدام سماعة الطبيب.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جون إليوتسون

وُلد إليوتسون عام 1791 في ساوث وورك في لندن، وكان والده صيدلانياً. بعد أن أتم إليوتسون دراسة الطب في جامعة أدنبره وجامعة كامبردج وفي مستشفيات لندن، بدأ التدريس في جامعة لندن حيث اختِير ليدرّس مبادئ الطب وتطبيقه، وهي الجامعة التي يطلق عليها الآن اسم الكلية الجامعية، وفي عام 1834 أصبح طبيبًا في مستشفى الكلية الجامعية.

إنجازات جون إليوتسون

تسبب اهتمامه بالتنويم المغناطيسي بخلق مشاكل مع اللجنة الطبية في المستشفى ومن ثم استقالته عام 1838 على إثر مشاكل واجهها بعد استخدامه التنويم المغناطيسي في علاج الأختين أوكي، وعلى الرغم من استقالة إليوتسون إلأا أن توماس وايكلي استمر في مجابهة أفكاره في مجلة The Lancet وفي منشورات مجهولة المصدر كانت تسخر من طرق إليوتسون في العلاج مثل A Full Discovery of the Strange Practices of Dr. Elliotson on the Bodies of His Female Patients .

كان إليوتسون يفضل استخدام آخر الابتكارات الطبية مثل السماعة الطبية، وكان يرى اهتمامه بالتنويم المغناطيسي من هذا المنظور، ويشبّه اعتراض زملائه على ذلك باعتراض قرناء ويليام هارفي في القرن السادس عشر على قبول الدورة الدموية الكاملة (وهي الفرضية التي كانت تفترض أن القلب يضخ الدم في جسم الإنسان كله).

لعلّ الانسجام ما بين نظريات إليوتسون في التنويم المغناطيسي محطّ الكثير من التساؤلات، وذلك على الرغم من أن كتاباته توحي جميعها بعنادٍ وإصرارٍ على تقديم تفسيراتٍ مادية لظاهرة اليقظة والنوم في الوقت ذاته والتخاطر والعلاج بالتنويم المغناطيسي، وقد كان إليوتسون في هذا الصدد يمثل نموذجًا لمن يفصلون التفسير المادي عن التفسيرات الروحية أو فوق الطبيعية للتنويم المغناطيسي.

بدأ إليوتسون حياته المهنية بروفيسورًا لممارسة الطب ونظرياته في كلية لندن الجامعية عام 1832، بالإضافة إلى عمله كبيرًا للأطباء في مستشفى الكلية الجامعية عام 1834، وكان يحظى بكثيرٍ من الاحترام في الوسط الأكاديمي لما تتميز به محاضراته من بساطةٍ وطاقة، وهو ما أدى إلى نشر محاضراته في مجلات وصحف طبية مثل The Lancet.

كان إليوتسون طبيبًا مبدعًا ينسب إليه استخدام أول سماعة أطباء، كما أنه أول من مارس العلاج بالإبر في بريطانيا، وأول من استخدم اليود لعلاج تضخم الغدة الدرقية، وأول من ربط بين الحمى القرمزية والحساسية تجاه أشياء موجودة في البيئة المحيطة، كما أنه درس العلاقة بين حمض البروسيك وأمراض في المعدة والصدر، واستخدام الأفيون في علاج مرض السكري، كما كان له أثرٌ كبير في تشخيص مرض القلب عام 1829، وقد كان إليوتسون على خلافٍ مع الجراح روبرت ليستون الذي كان بدوره ينتقد "تلويث" إليوتسون للمجال الطبي بتقنيات التنويم المغناطيسي بدلاً من استخدامه الطب "الصحيح".

أصبح إليوتسون أول رئيسٍ للجمعية الطبية والجراحية الملكية عام 1833 وعضوًا في الكلية الملكية للأطباء والجمعية الملكية. كان إليوتسون ذائع الصيت في لندن وكان يعد أحد أهم الأطباء في الإمبراطورية البريطانية، ناهيك عن أنه كان يكتب في مجال الطب، فنشر كتابه Human Physiology عام 1840، وكان يشتهر بطرق علاجه التي كانت تعتبر صادمة.

مجلة The Zoist

بعد استقالته من المستشفى، لم يتوقف إليوتسون عن استخدام التنويم المغناطيسي على الرغم من معارضة الكثير من الأباء المتخصصين، وفي عام 1844 بدأ بالتحرير والكتابة في مجلة ذا زويست، وهي مجلةٌ تصدر كل ثلاثة شهور تهدف إلى تشجيع النظريات في التنويم المغناطيسي واستخدامه، بالإضافة إلى ربط العلم التجريبي مع قوانين تضبط البنية العقلية للإنسان، وبعد توقف المجلة عن الصدور عام 1856 استمر إليوتسون في الكتابة في التنويم المغناطيسي لمجلة Medical Times and Gazette.

ترك إليوتسون العديد من المؤلفات جلها عن التنويم المغناطيسي ومن أهمها Human Phisiology و The Principles and Practice of Medicine و John Elliotson On Mesmerism و Cure of a True Cancer of the Female Breast with Mesmerism و Numerous Causes of Surgical Operation Without Pain in the Mesmeric State بالإضافة إلى العديد من المؤلفات والكتب والمقالات الطبية.

أشهر أقوال جون إليوتسون

وفاة جون إليوتسون

واجه إليوتسون في نهاية حياته مشاكل مالية، ما اضطره لإغلاق منزله والانتقال إلى مأوى للمتقاعدين في لندن، وتوفي في 29 تموز/ يوليو عام 1868 لأسبابٍ طبيعية عن عمر يناهز 76 عامًا.

حقائق سريعة عن جون إليوتسون

  • كان الناس يرونه طبيبًا أنانيًا ضيق التفكير وكانوا يقللون من شأن طرقه في العلاج، إلاّ أنه لاقى في بعض الأحيان تأييدًاً، حيث كان يحاول إقناع الناس أنّ المريض لم يكن عليه أن يتحمل كل تلك الآلام طالما هنالك وسائل تساعده.
  • كان صديقًا للعديد من مرضاه.
  • كان صديقًا مقربا من الكاتب الإنكليزي تشارلز ديكنز وقد طبق عليه التنويم المغناطيسي.
  • تُعرف عن إليوتسون جرأته في استخدام وسائل طبية حديثة، كما أن الكثير من هذه الوسائل كان يعد موضعًا للجدل.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07