من هو خوان مانويل سانتوس - Juan Manuel Santos ؟

الاسم الكامل
خوان مانويل سانتوس
الوظائف
أستاذ جامعي ، رئيس ، رئيس حزب ، رئيس دولة ، سياسي ، صحفي ، وزير
تاريخ الميلاد
1951 - 08-10 (العمر 67 عامًا)
الجنسية
كولومبية
مكان الولادة
كولومبيا, بوغوتا
درس في
جامعة كنساس،جامعة هارفارد،كلية جون ف كينيدي للإدارة الحكومية،كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية
البرج
الأسد
الشبكات الإجتماعية

رئيس كولومبيا الثاني والثلاثين ورجل الأعمال الحائز على جائزة نوبل للسلام لمحاولاته استئصال الإرهاب في كولومبيا والعالم.

نبذة عن خوان مانويل سانتوس

خوان مانويل سانتوس هو الرئيس الثاني والثلاثون لكولومبيا، وهو معروفٌ باتخاذه سياسيةً لاستئصال الإرهاب من البلاد. وُلد لعائلة سانتوس الغنية وواسعة النفوذ، وهي مالكة معظم الأسهم في جريدة “El Tiempo” منذ عام 1913 وحتى 2007.

بدأ مسيرته المهنية في الصحافة في “El Tiempo”، لكنّه كان دائم الاهتمام بالسياسة. ودخل عالم السياسة في السبعينيات عندما مثل “الاتحاد الوطني لمزارعي البن في كولومبيا” في لندن. كما تلقى تعليمًا مكثفًا وحصل على درجاتٍ علميةٍ من جامعة كنساس وكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية وجامعة هارفارد، إضافةً إلى زمالتين أكاديميتين.

عاد إلى كولومبيا عام 1981 وبدأ العمل في صحيفة الأسرة. بعد عشر سنوات، شغل أول منصبٍ سياسي له عندما أصبح وزير التجارة الخارجية في كولومبيا. خلال هذا الوقت، أصبح مهتمًا بـ “الطريق الثالث”، وهو تجمعٌ وسطي سياسي يجمع بين رأسمالية السوق الحرة المحافظة والسياسات الاجتماعية الليبرالية.

عمل في ظلّ حكم عددٍ من الرؤساء شاغلًا مناصب مختلفة حتى انتُخب هو نفسه رئيسًا في عام 2010. وخلال فترةٍ طويلةٍ من حياته المهنية، سعى إلى القضاء على الإرهاب، ولا سيّما ميليشيا القوات الثورية الكولومبية، كذلك سعى إلى تحقيق الازدهار في كولومبيا من خلال تعزيز النمو الاقتصادي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات خوان مانويل سانتوس

يُعْطَى اسم سانتوس الكامل أحيانًا باسم خوان مانويل سانتوس كالديرون تماشيًا مع تقاليد التسمية الإسبانية، بحيث يأتي اسم العائلة الأول من والده، بينما يأتي الثاني من أمه.

خوان مانويل سانتوس هو الثالث بين أربعة أشقاء هم إنريكي ولويس فرناندو وفيليبي. أما والداه فهما إنريكي سانتوس كاستيلو وكليمينسيا كالديرون نييتو.

قضى سانتوس معظم سنوات دراسته في كلية سان كارلوس في بوغوتا، وهي مدرسةٌ ثنائية اللغة للبنين تُدرّس ما يعادل الصفوف الأولى حتى الثانية عشرة. تخرج في عام 1969 من مدرسة الأميرال باديلا كاديت للبحرية، حيث التحق بالخدمة العسكرية في البحرية الكولومبية.

في عام 1971، غادر سانتوس البحرية مع فرقةٍ من الطلاب العسكريين (NA-42 139)، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة وانتسب إلى جامعة كانساس. بعد ذلك بعامين، تخرج مع درجة البكالوريوس في الاقتصاد وإدارة الأعمال.
انتقل إلى لندن بعد التخرج، وانضم إلى "الاتحاد الوطني لمزارعي القهوة في كولومبيا" وأصبح ممثلًا له في مقر المنظمة في لندن.

خلال فترة إقامته في المدينة، أمضى عامين في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية. وحصل على درجة الماجستير في التنمية الاقتصادية عام 1975، كما حصل عام 1981 على درجة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة هارفارد، وكان أستاذًا زائرًا في برنامج فولبرايت للتبادل الثقافي في كلية تافتس للدراسات القانونية والدبلوماسية.

إنجازات خوان مانويل سانتوس

في عام 1981، عاد إلى كولومبيا وبدأ العمل بصفته كاتبًا ومديرًا فرعيًا في صحيفة "El Tiempo"، وهي صحيفةٌ قوميةٌ امتلكت عائلته أسهمًا فيها. وبعد ذلك بعامين، أصبح مدير الصحيفة واحتفظ بهذا المنصب لمدة ثمان سنوات، وآنذاك كان أستاذًا زائرًا لبرنامج نييمان في كلية هارفارد للأعمال.

من عام 1991 إلى عام 1994 شغل منصب وزير التجارة الخارجية في كولومبيا إبّان حكم الرئيس سيزار غافيريا تروجيلو. وخلال فترة ولايته، أشرف على وقائع توقيع اتفاقيات التجارة الثنائية الحرة مع المكسيك وفنزويلا للمرة الأولى في تاريخ هذا البلد، كما تم تعيينه رئيسًا لمؤتمر الأونكتاد (مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية) السابع.

في عام 1994، أسّس سانتوس "Good Government Foundation" والتي كان الهدف منها مساعدة الحكومة الكولومبية والعمل على تقدمها من خلال جعلها أكثر كفاءةً ومسؤولية. وكان أيضًا جزءًا من فريق التفاوض الذي حاول التوصل إلى اتفاق سلام مع FARC (ميليشيا القوات المسلحة الثورية في كولومبيا)، وهي جماعةٌ متمردةٌ ماركسية نشطت في المنطقة طوال الخمسين سنة الماضية.

بعد بضع سنوات، أصبح زعيمًا للـ "الحزب الليبرالي الكولومبي". ثمّ شغل منصب وزير المالية والائتمان العام بين عامي 2000 و 2002 خلال فترة حكم الرئيس أندريس باسترانا أرانجو.

في عام 2005، أسّس "الحزب الاجتماعي للوحدة الوطنية". وقد مدّد هذا الحزب السياسي دعمه للمرشح الرئاسي ألفارو أوريبي. ثمّ شغل منصب وزير الدفاع عام 2006 خلال إدارة الرئيس ألفارو أوريبي، وهو المنصب الذي استمر به لثلاث سنوات.

في تلك الآونة، كثّف من الحملة العسكرية الحكومية ضد الميليشيا الثورية الكولومبية. وفي آذار/ مارس 2008، أشرف على غارةٍ جويةٍ في الإكوادور قُتل خلالها قائد الميليشيا الثورية راؤول رييس و 25 من أتباعه. أغضب هذا التدخل الأكوادور التي استاءت من الانتهاك الكولومبي لمجالها الجوي.

في تموز/ يوليو 2008، أشرف على عملية Jaque أو Checkmate، وهي عملية إنقاذ الرهائن التي شملت المرشح الرئاسي إنغريد بيتانكورد وأحد عشر جنديًا كولومبيًا وثلاثة مواطنين أمريكيين. وعلى الرغم من أنّ الكثيرين أيّدو العملية ووصفوها بالعملية البطولية، إلّا أنّ البعض انتقد استخدامهم لشارات الصليب الأحمر الدولي بدعوى انتهاك معاهدات جنيف.

في أيار/ مايو 2009، استقال من منصبه كوزيرٍ للدفاع. ثم بدأ حملته الرئاسية ليُنتخب في حزيران/ يونيو 2010 رئيسًا لكولومبيا. تولى مهامه كرئيس بعد حفل الافتتاح الذي أُقيم بعد شهرين، وواصل الحملة العسكرية على الميليشيا الثورية الكولومبية، لكنّه ركّز أيضًا على النمو الاقتصادي. بعد أشهرٍ قليلةٍ من تنصيبه، قام الجيش الكولومبي بقتل قائد القوات الثورية في كولومبيا مونو جوجو.

في آب/ أغسطس 2012، أعلنت الحكومة الكولومبية بدء محادثاتها مع FARC. وفي حزيران/ يونيو 2014، أُعيد انتخابه رئيسًا.

يصف كتابه "La Tercera vía: Una Alternativa para Colombia" (الطريق الثالث: بديل لكولومبيا) الصادر عام 1999، والذي شارك في تأليفه مع توني بلير كيفية استفادة كولومبيا من السياسات الوسطية السياسية.

إنّ سيرته الذاتية "Jaque al Terror: Los años Horribles de las FARC" (Against Terror: The Horrible Years of the FARC) التي نُشرت في عام 2009، هي سردٌ لنضاله ضد القوات المسلحة الثورية خلال فترة توليه منصب وزير الدفاع.

بلغت ثروة سانتوس حتى شباط/ فبراير 2015 حوالي 215 مليون دولار، وقد كوّن ثروته نتيجة مجموعةٍ من الاستثمارات في الأسهم والممتلكات العقارية.

كرّمه فرع أمريكا اللاتينية في "المؤتمر اليهودي العالمي" بجائزة "شلوم" أو السلام، على جهوده الرامية إلى إرساء السلام في كولومبيا والعالم، واستلم الجائزة في تشرين الأول/ أكتوبر 2012.

أشهر أقوال خوان مانويل سانتوس

حياة خوان مانويل سانتوس الشخصية

تزوج سانتوس سيلفيا أمايا لوندونيو، المخرجة السينمائية، وانفصل الزوجان بعد ثلاث سنوات وليس لديهما أطفال.

تزوج من ماريا كليمينسيا رودريغيز مينيرنا في عام 1987. التقى الزوجان لأول مرة عندما كان سانتوس يعمل في جريدة"El Tiempo" ولديهما ثلاثة أطفال.

حقائق سريعة عن خوان مانويل سانتوس

  • خوان سانتوس، هو أحد أفراد عائلةٍ سياسيةٍ مؤثرة في الوسط الكولومبي.
  • عمّه الكبير إدواردو سانتوس كان رئيس كولومبيا منذ عام 1938 وحتى عام 1942.
  • ابن عمه فرانسيسكو سانتوس شغل منصب نائب الرئيس ألفارو أو ريبي في تشرين الأول/ أكتوبر 2002.
  • عائلة سانتوس هي مؤسسة واحدةً من أكبر الصحف في البلاد، وهي صحيفة El Tiempo.
  • يمتلك السياسي الشهير سلسلة مطاعم ، "Fat Santos Burger"، وفريق كرة قدم يُدعى بوغوتا أنجيلز.

فيديوهات ووثائقيات عن خوان مانويل سانتوس

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/12