من هي ليزلي كارون - Leslie Caron؟

ليزلي كارون
الاسم الكامل
ليزلي كلير مارغريت كارون
الوظائف
،
تاريخ الميلاد
1931-07-01 (العمر 89 عامًا)
الجنسية
،
مكان الولادة
فرنسا, باريس
درس في
المعهد الوطني للرقص والموسيقى في باريس
البرج
السرطان

ممثلة وراقصة بالية فرنسية، حاصلة على الجنسية الأمريكية، ظهرت في أكثر من 45 عملًا سينمائيًا وتلفزيونيا تعد اليوم من الكلاسيكيات، نالت عنها إضافةً للشهرة العالمية العديد من الجوائز الفنية الهامة، ولقّبت بفتاة هوليوود الذهبية.

نبذة عن ليزلي كارون

راقصة باليه وممثلة فرنسية صعدت إلى الشهرة في خمسينات القرن الماضي، حيث نال أول عمل تشارك فيه جائزة الأوسكار، إضافة لكونها من الممثلات الفرنسيات القليلات اللواتي ترشحن لهذه الجائزة عن فئة أفضل ممثلة مرتين.

قدمت أعمالًا سينمائية وتلفزيونية كلاسيكية مع أهم نجوم هوليوود آنذاك، وحققت شهرة عالمية من خلال الأفلام الموسيقية والراقصة.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ليزلي كارون

وُلدت ليزلي كلير مارغريت كارون Leslie Claire Margaret Caron في ضواحي باريس الفرنسية بتاريخ 1 يوليو 1931، والدها هو الكيميائي والعطّار الفرنسي كلود كارون، أما والدتها مارغريت بيتي فكانت راقصة باليه في الولايات المتحدة الأمريكية مكان ولادتها. تخلّت عن مهنتها بعد زواجها وحصلت على الجنسية الفرنسية أيضًا.

تأثرت ليزلي بوالدتها التي أعدّتها جيدًا لعالم الاستعراض لاسيما بعد انتحارها قبل أن تعرف النجومية، في حين أن أخاها الأكبر إيمري كارون أصبح كيميائيًا كوالدهما.

بدأت ليزلي بتلقّي دروس الرقص منذ أن كانت في الحادية عشرة، ثم التحقت بـConvent of the Assumption بباريس، هناك تعلّمت رقص الباليه، في الوقت ذاته درست في المعهد الوطني للرقص حيث ظهرت لأوّل مرة على المسرح بدور صبيٍ صغير في مسرحية The Pearl Diver وهي في الرابعة عشرة.

حصلت ليزلي على لقبها كراقصة باليه في سن السادسة عشر، فتم ضمّها للفرقة المرموقة Ballet des Champs-Elysees من قبل الراقص والمخرج الفرنسي الشهير رولاند بيتيت، الذي قام بمنحها دورًا منفردًا ضمن عروض الفرقة مباشرةً، فكان هذا الأمر بمثابة تذكرتها الذهبية نحو الشهرة.

إنجازات ليزلي كارون

اكتشفت موهبة ليزلي ليلة افتتاح عرض رولاند بيتيت عام 1948 بعنوان La Rencontre، من قبل نجميّ هوليوود-المتزوجين آنذاك- الممثلة بيتسي بلير والممثل جين كيلي، لكنّهما لم يتمكنا من لقائها حيث عادت ليلي ذات السبعة عشر عامًا إلى منزلها مباشرة بعد أدائها لعرضها، بل تم اللقاء بينها وبين جين كيلي في العام التالي أثناء بحثه عمّن تشاركه بطولة الفيلم الموسيقي An American in Paris 1951، فهو لم ينسَ أداءها الرائع في السابق واعتبرها مثالية لهذا الدور.

حصلت ليزلي على أوّل أدوارها في هوليوود بفيلم An American in Paris الذي حقق نجاحًا كبيرًا حينها ويعد الآن من أهم الأعمال السينمائية الكلاسيكية، وقّعت على إثره عقدًا طويل الأمد مع شركة MGM "Metro-Goldwyn-Mayer Studios Inc"، أحد أهم شركات الإنتاج السينمائية في الولايات المتحدة الأمريكية.

شاركت بطولة العديد من الأفلام لصالح MGM بعد تعاقدها معها، أوّلها فيلم الدراما والإثارة The Man With A Cloak في 1951، تلاه فيلم Glory Alley الموسيقي في 1952، ثم حصلت على أول ترشيح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثلة بدورها الذي لا يُنسى في الفيلم الموسيقي Lili الذي رُشح بدوره للأوسكار كأفضل فيلم للعام سنة 1953 لكنها لم تحصل عليها، أثبت أداؤها فيه جودتها ليس كراقصة فقط بل كممثلة محترفة، حيث حصلت على جائزة BFTA كأفضل ممثلة بدورٍ رئيسي.

كثيرًا ما أظهرت أدوارها مهارات الباليه الرفيعة التي تمتّعت بها، لاسيما في أعمالها التالية، ومنها: The Glass Slipper  وDaddy Long Legs الموسيقيين عام 1955، ثم Gaby في 1956، تلاه Gigi عام 1958 الذي خولّها الحصول على جائزة Laurel for Top Female Musical Performance وترشيحًا لجائزة غولدن غلوب كأفضل ممثلة.

حاولت ليزلي تعزيز تواجدها في الأعمال السينمائية الأوروبية فظهرت في الفيلم البريطاني "معضلة الطبيب" عام 1958، كما حلّت ضيفة على الشاشة الصغير بعدة أعمال درامية في أواخر الخمسينات حيث كانت انطلاقتها في مجال المسلسلات التلفزيونية.

بدأت الستينات بدورٍ في فيلم فرنسي بعنوان Austerlitz، وفيلم The Subterraneans الأمريكي المقتبس عن الرواية التي تحمل الاسم ذاته، تلاه فيلم الدراما Fanny الذي نالت عنه ترشيحًا للجولدن غلوب عن فئة أفضل ممثلة لعام 1961 وهو العام الذي عادت فيه إلى المسرح بدايةً بمسرحيتي La sauvage وOndine، كما عادت إلى السينما الأوروبية في: Guns of Darkness و The L Shaped Room و"ثلاث خرافات عن الحب"، والفيلم الأيقونيّ القصير "هل باريس تحترق؟" وغيرها، وحصلت على أدوار البطولة في: "خدمة خاصة جدًا"، و"عِدها بأيّ شيء"، ومسرحية "Carola" عام 1965.

حملت السبعينات لليزلي عملًا مسرحيًا وحيدًا بعنوان Can-Can في 1978 وعدة أعمال سينمائية منها: "تشاندلر" 1971، "الرجل الذي أحب النساء" 1977 الدرامي الفرنسي، وعام Crazed: 1978"، و"الفتاة الذهبية" عام 1979 الذي يعدّ أهم أعمالها في تلك الفترة وهو لقبٌ لازمها منذ ذلك الحين، بالإضافة لدورها الرئيسي الأول في مسلسل تلفزيوني حمل اسم Docteur Erik Werner.

اتّجه تركيزها في الثمانينات على الأعمال المتلفزة أفلامًا أو مسلسلات على حدٍ سواء والأعمال المسرحية أيضًا، أهمها: مسلسل Falcon Crest 1987، وفيلم "الرجل الذي عاش في فندق الريتز" 1988 الذي أدّت فيه دور كوكو شانيل، ومسرحيتي On your toes و The rehearsal، كما أصدرت سيرة ذاتية في 1982 بعنوان Vengeance.

لم يمنعها التقدم في السن من الاستمرار بصنع الأفلام والمسلسلات وتقديم الأدوار الصوتية والظهور على المسارح في العروض الحية، حيث شاركت في: فيلم "جبل الشجاعة" 1990، وDamaged 1992، وفيلمي "عظامٌ مضحكة" وLet it Be Me في 1995 وهما في قائمة أهم أعمال ليزلي، كما تم تكريمها من قبل الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران عام 1993 الذي منحها وسام الشرف من الدرجة الأولى برتبة فارس ثم تمت ترقيتها تدريجيًا بأوسمة الاستحقاق حتى حصلت على وسام الشرف برتبة قائد عام 2013.

باتت أدوارها مع بداية الألفين ثانوية في الغالب وتوافق الشخصيات الأكبر سنًا، أبرزها في: فيلم "شوكولا" 2000، وفيلم "الطلاق" 2003، وفيلم "جريمة قتل على متن قطار الشرق السريع" 2001، وضيفة في حلقة من مسلسل law & Order 2006 التي حصلت عن أدائها فيه على Primetime Emmy Award عن أفضل أداء ضيف في مسلسل، كما شاركت في سلسلة The Durrells  (2016- 2018) الدرامية الكوميدية بريطانية الإنتاج بـ6 حلقات، ومسرحيتي Six Dance Lessons in Six Weeks 2014 وA little night music الموسيقية التي نالت العديد من الجوائز.

نشرت سيرتها الذاتية للمرة الثانية عام 2009 في كاتبٍ حمل عنوان Thank Heaven: A Memoir، وحصلت في العام نفسه على نجمة تحمل اسمها في ممشى المشاهير بهوليوود، وقفزة نوعية في مسيرتها المهنية بامتلاك وافتتاح نزل ومطعم The Owls' Nest في فرنسا وإدارته، لكن وبسبب ضعف الأعمال هناك تخلّت عنه.

أشهر أقوال ليزلي كارون

حياة ليزلي كارون الشخصية

تزوجت ليزلي ثلاث مرّات، أول أزواجها كان المؤلف الموسيقي جورج هورميل الثاني George Hormel II، دام زواجهما 3 أعوام فقط بين (1951- 1954)، ثم تزوجت للمرة الثانية عام 1956 من المخرج المسرحي البريطاني بيتر هول Peter Hall، ومعًا رزقا بفتاة تسمى جينيفر، وصبي كريستوفر (كلاهما يعملان الآن في مجال الفن)، لكنهما انفصلا في 1965، ارتبطت ليزلي مباشرة بعد انفصالها عن هول وقبل إنهاء أوراق الطلاق بينهما؛ بالمخرج والمنتج والممثل الشهير وارن بيتي  Warren Beatty في علاقة لم تدم طويلًا.

زواجها الأخير كان من المنتج السينمائي مايكل لافلين Michael Laughlin عام 1969 والذي انتهى في 1980، لم تتزوج ليزلي بعد ذلك مرة أخرى، لكن جمعتها مع الممثل روبرت وولدرز علاقة حب لفترة وجيزة بين عامي 1995 و1996، وهي تعيش اليوم في لندن منذ عام 2013، وتسافر أحيانًا إلى نيويورك وباريس حيث لها العديد من الأصدقاء وتحمل بفخر الجنسيتين الأمريكية والفرنسية.

حقائق سريعة عن ليزلي كارون

ليزلي إحدى الممثلات الفرنسيات القليلات ممن ترشحّن للحصول على جائزة أوسكار.
لقّبت بفتاة هوليوود الذهبية أما طولها فهو لم يتجاوز 155 سم.
قامت بتصوير فيلمها المميز "جيجي" بعد ولادتها لابنها كريستوفر بثلاثة أشهرٍ فقط.
ضمّنت مكتبة الكونغرس الأمريكية فيلميها "أمريكي في فرنسا" 1951 و"جيجي" 1958 إلى السجل الوطني للأفلام باعتبارهما إرثين هامّين ثقافيًا وفنيًا.

فيديوهات ووثائقيات عن ليزلي كارون

المصادر

info آخر تحديث: 2021/02/14