من هو مارتي أهتيساري - Martti Ahtisaari؟

الاسم الكامل
مارتي أويفا كاليفي أهتيساري
الوظائف
رئيس دولة ، سياسي
تاريخ الميلاد
1937-06-23 (العمر 83 عامًا)
الجنسية
فنلندية
مكان الولادة
فنلندا, فيبوري
درس في
جامعة أولو
البرج
السرطان

مارتي أهتيساري سياسيّ فنلندي ورئيس فنلندا السابق، عمل أيضًا كدبلوماسيٍّ وسفيرٍ في الأمم المتحدة U.N وفاز بجائزة نوبل عام 2008 لصنعه السلام في العديد من الأماكن في العالم عم طريق المفاوضات والحوار.

نبذة عن مارتي أهتيساري

ولد مارتي في فنلدنا، وأُبعده جنودٌ روس عن مسقط رأسه، وتنقل كثيرًا من مكانٍ لمكانٍ آخر حتى استقرّ في النهاية في أولو Oulu مع والدته. انضم بعد تخرجه إلى السلك الدبلوماسي في الحكومة الفنلندية وانخرط في جمع الدول المتصارعة على طاولة الحوار في العديد من البلدان بصفته ممثلًا عن الدولة الفنلندية والأمم المتحدة.

أصبح في نهاية المطاف رئيسًا لفنلندا وأنقذها من انهيارٍ اقتصاديٍّ وشيك من خلال الانضمام إلى الاتحاد الأوربيّ.

تعلم من تجارب طفولته أن الجنس البشري لا يمكن أن ينجو إلا إن انتشر السلام في كل مكان وهذا ما كرّس نفسه لفعله وحقق نجاحاّ باهرًا في ذلك، فشغل عدة مناصب هامةٍ في الأمم المتحدة والعديد من المنظمات الدولية الأخرى، وكان له دورٌ كبير في انفصال كل من ناميبيا وكوسوفو.

يتكلم مارتي إلى جاني لغته الأم كل من اللغة الإنكليزية والفرنسية والألمانية والسويدية.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات مارتي أهتيساري

وُلد مارتي  أهتيساري في 23 حزيران/يونيو عام 1937 في فيبوري Viipuri في فنلندا، وتقع حاليًا في روسيا وتعرف باسم فايبورغ Vyborg. هاجر جدّه من النرويج إلى فنلندا عام 1872، وأصبح والده أويفا  أهتيساري Oiva Ahtisaari مواطنًا فنلنديًا عام 1929 وغير اسم العائلة من أدولفسن إلى  أهتيساري.

انتقل مع والدته إلى كوبيو Kuopio هربًا من ويلات الحرب العالمية الثانية بعدما تم استدعاء والده إلى الصفوف الأمامية للقتال.

أمضى وقتًا كبيرًا من فطولته في كوبيو، وارتاد مدرسة كوبيون ليزيو Kuonion Lyseo الثانوية، ثم انتقل مع عائلته عام 1952 إلى أولو وتابع فيها دراسته الثانوية وتخرّج في العام نفسه.

انضمّ إلى الخدمة العسكرية الاحتياطية، وتمّت ترقيته لرتبة نقيب في الجيش الفنلندي، وبعد اتمامه التدريبات العسكرية في الجيش انضمّ مارتي إلى درس تدريبيٍّ للتعلّم عن بعد في جامعة أولو، كما تابع دراسته في منزله لمدّة عامين، وتمّ اعتباره كمدرّس مرحلةٍ ابتدائيةِ مؤهَّلٍ عام 1959.

إنجازات مارتي أهتيساري

انتقل مارتي إلى كراتشي في باكستان كقائدٍ لبرنامج تدريب للتربية البدنية الذي تقوده رابطة الشبان المسيحيين، حيث كان يعمل على تدريب المعلمين الباكستانيين. عاد عام 1963 إلى فنلندا لينخرط في العمل مع المنظمات غير الحكومية التي تؤمن مساعداتٍ للدول النامية. انضم إلى وزارة الشؤون الخارجية الفنلندية عام 1965 كعضوٍ في مكتب تطوير المساعدات الدولية ثم شغل منصب الرئيس المساعد في وقتٍ آخر.

مثّل مارتي فنلندا في ناميبيا بين عامي 1977-1981 كمندوب للأمم المتحدة فيها، وساعد في نيل ناميبيا استقلالها عن جنوب أفريقيا.

أُرسِلَ إلى ناميبيا في نيسان/أبريل 1989 كرئيس مجموعة الأمم المتحدة الانتقالية المساعدة UNTAG ، وتوصل إلى اتفاقٍ مع رئيس جنوب أفريقيا الجنرال لويس بينار Louis Pienaar ورئيسة وزراء بريطانيا مارغريت تاتشر للسماح لقوات الدفاع الجنوب أفريقية SADF بطرد منظمة الشعب الجنوب غرب أفريقيّة SWAPO  الثائرة -حزب سياسي وحركة سابقة كانت تطالب باستقلال ناميبيا، وأدى ذلك إلى قتل 375 جندي من منظمة الشعب، وبعد إقامة الانتخابات عام 1989 في ناميبيا المنفصلة اعتُبرَ مارتي مواطنًا شرفيًا في البلاد.

شغل مارتي منصب السكرتير الثاني في منظمة الأمم المتحدة بين عامي 1987 و 1991.

أُرسِلَ إلى كوسوفو Kosovo كمبعوثٍ خاصٍ للأمم المتحدة للتفاوض حول استقلال كوسوفو عن صربيا Serbia، وهذا ما حصل عام 2008.

اُختيرَ عام 1993 كمرشّحٍ رئاسيٍّ من قبل الحزب الاجتماعي الديمقراطي وفاز في الانتخابات على مرشحة حزب الشعب السويديّ إليزابيث رين Elisabeth Renn بفارقٍ بسيطٍ في الأصوات.

قاد فنلندا عام 1994 للانضمام إلى الاتحاد الأوربيّ، وفي عام 1999 دخل في مفاوضاتٍ مع سلوبودان ميلوسيفيتش Slobodan Milosevic و فيكتور كيرنوميردين Viktor Chernomyrdin من أجل إحلال السلام في كوسوفو.

رفض مارتي إعادة الترشح إلى الانتخابات الرئاسية الفنلندية المعقودة عام 2000، وبعد الانسحاب من الانتخابات الرئاسية قام بتمويل مبادرة إدارة الأزمة للتفاوض من أجل إحلال السلام في أي منطقة تشهد توترًا في العالم.

رافق سيريل رامافوزا Cyril Ramaphosa  خلال مهمّة التفتيش عن الأسلحة التابعة للجيش الجمهوري الإيرلندي IRA والتي أوكلت إليه من قبل مفوضية الاستقلال الدولية لإحلال السلام في شمالي إيرلندا بين عاملي 2000-2001.

نجح في مفاوضات الصلح بين الحكومة الاندونيسية وحركة تحرير آتشيه Free Aceh Movement عام 2005. وفي نفس العالم قام الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان Kofi Annan بتعيينه مديرًا لعملية المفاوضات في كوسوفو، وواصل المفاوضات من مكتبه في فيينا Vienna عام 2006 لتنال كوسوفو استقلالها عن صربيا، وعندما استولى كل من الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة وروسيا على المفاوضات، تخلّى عن مسؤولياته لصالحهم بكل طيب خاطر، ونالت كوسوفو استقلالها عن صربيا في شباط/فبراير عام 2008.

شغل منصب رئيس نشر السلام من عام 2000 حتى عام 2009، وعيّن مستشارًا خاصًا ورئيسًا متقاعدًا للمجلس منذ عام 2009. انضمّ في نفس العام إلى جيمي كارتر Jimmy Carter وغرو هارليم بروتلاند Gro Harlem Brudtland وماري روبنسون Mary Robinson ضمن مجموعة الزعماء، كما سافر معهم إلى كوريا في نسيان/أبريا 2011 لإحلال السلام في المنطقة. كما سافر مع ديزموند توتو Desmond Tutu وماري روبنسون في حزيران/يوليو 2012 إلى جنوب السودان من أجل عملية السلام.

تلقّى مارتي  أهتيساري جائزة نوبل للسلام في تشرين الأول/أكتوبر 2008 لجهوده في حل النزاعات في كل من كوسوفو وناميبيا وإندونيسيا وإتشيه والعراق والعديد من البلدان الأخرى.

كما تلقى العديد من الجوائز من منظماتٍ ودولٍ مختلفةٍ على جهوده ومساهماته في التحرر والسلام.

أشهر أقوال مارتي أهتيساري

حياة مارتي أهتيساري الشخصية

تزوج من إيفا إرميلي هيفارينين Eeva Irmeli Hyvarinen وأنجب منها ماركو  أهتيساري الذي أصبح لاحقًا منتجًا ومغني مشهورًا.

حقائق سريعة عن مارتي أهتيساري

قام بدور كبير في إحلال السلام ونزع السلاح في أجزاءٍ عديدةٍ من العالم.

فيديوهات ووثائقيات عن مارتي أهتيساري

المصادر

info آخر تحديث: 2020/02/25