من هو ماكس شتيرنر - Max Stirner؟

ماكس شتيرنر
الاسم الكامل
يوهان كاسبر شميتد
الوظائف
فيلسوف ، كاتب
تاريخ الميلاد
1806 - 10-25 (العمر 49 عامًا)
تاريخ الوفاة
1856-06-26
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, بايرويت
درس في
جامعة إرلنغن نورنبيرغ،جامعة كونيغسبرغ،جامعة هومبولت في برلين
البرج
العقرب

ماكس شتيرنر هو فيلسوف ألماني لمع اسمه محلياً وعالمياً بعد إصدار عمله الذي أسماه الأنا العليا وذاتها والأثر الذي أحدثه مضمونه على الكتاب والقراء.

نبذة عن ماكس شتيرنر

هو يوهان كاسبر شميتد والمعروف أدبياً ب ماكس شتيرنر، فيلسوف ألماني ويعتبر أحد آباء الفلسفة العدمية والوجودية وما بعد الحداثة واللاسلطوية وخاصة السلطوية الفردية حيث صرح أن الدولة هي مؤسسة غير شرعية وهذا ما جعله عاملاً موثراً في تراث اللاسلطوية. ولم يكن قد صرح بأنه لا سلطوي وإنما ادرج أسماء اللاسلطويين في قائمة الاحزاب الخاضعة للنقد.

ولعل أبرز ما أشتهر به شتيرنر هو الأنا العليا وذاتها، والذي طُبع لأول مرة سنة 1844 في لبسيا وكان قد حقق نجاحاً باهراً في الوسط الأدبي وجذب رد فعل كبير لفلاسفة ومشاهير بعد طباعته مثل رودلف شتاينر وغوستاف لانداور وفيكتور سيرج وكارل شميد وغيرهم. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن ماكس شتيرنر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ماكس شتيرنر

ولد ماكس شتيرنر في لبسيا في ألمانيا عام 1806، درس وهو في العشرين من عمره فقه اللغة وفلسفة الفلسفة وعلم اللاهوت وبالاضافة لذلك المحاضرات التي حضرها للفيلسوف هيجل والذي أصبح مصدر الإلهام والتفكير لديه.

في عام 1841 شارك شتيرنر في مناقشات لمجموعة من الفلاسفة أسموا مجموعتهم " الحرية "، وأسماهم المؤرخون بالهيجليين الصغار والذي كان من أشهر الأسماء في تاريخ الأدب والفلسفة للقرن التاسع عشر ، ومن هذه المجموعة كان برونو بوير وكارل ماركس وفريدريك أنجلز.

عمل كمدرِّس في جمانيزيوم للبنات الصغيرة تملكه السيدة جروبيوس وفي ذلك الوقت كتب عمله الأساسي (الأنا العليا وذاتها) والذي كان جزءاً من سجال ضد قيادي الهيجليين الصغار لودفيج فويرباخ وبرونو بوير، وأيضاً كان ضد الشيوعيين أمثال فيلهلم فايتلينج واللاسلطوي بيير جوزيف برودون.

إنجازات ماكس شتيرنر

من كتابات شتيرنر ما عنونه بالمفهوم الخاطئ للتعليم لدينا، نشر هذا العمل عام 1842 في صحيفة راينشه تسايتونج، كتب عمله كرد لمقالة أوتو هاينسيوس الخاصة بالأنسانية ضد الواقعية. وشرح شتيرنر في هذا العمل أن التعليم إما أن يكون بطريقة الأنساني القديمة أو الواقعي العملي الذي لا زال يفتقر للقيمة الحقيقية.

وكذلك من الأعمال المميزة ما أسماه، الفن والدين، نشر هذا العمل في 14 يونيو عام 1842 في صحيفة راينشه تسايتونج، وكان موجه لبوير ومنشوراته المضادة لهيجل والذي أطلق عليه بوير اسم عقيدة هيجل في الدين والفن المحكوم عليها من وجهة نظر الإيمان .

ومن أهم الأعمال التي أشتهر بها وجذب الأصداء والقراء كان الأنا العليا وذاتها، نشر شتيرنر هذا العمل في لبسيا في ألمانيا عام 1845 حيث أطلق فيه نقد فردي ومضاد للسلطويين بشكل أصولي للمجتمع البروسي المعاصر وبالمثل المجتمع الغربي الحديث.

هذا الكتاب يعلن أن كل الأديان والعقائديات ترتكز إلى مبادئ خاوية التي تمسك بمؤسسات المجتمع وتدعي أن لها سلطة على الفرد، وتكون دولة أو تشريع أو كنيسة أو أنظمة تعليمية كالجامعات.

أشهر أقوال ماكس شتيرنر

حياة ماكس شتيرنر الشخصية

من المثير للانتباه هو الحياة الزوجية الغير موفقة حيث تزوج شتيرنر مرتين، الاولى كانت خادمة وقع في حبها في سن صغير ولم يستمر زواجهما طويلاً بسبب التعقيدات التي لازمتها أثناء الحمل مما أدت الى موتها عام 1838. وفي عام 1843 تزوج إمرأة من جماعة الحرية وهي ماري داينهردت وتطلقا عام 1846.

وفاة ماكس شتيرنر

توفي شتيرنر بسبب لدغة حشرة معدية في برلين عام 1856 وقيل أن الوحيد من الهيجليين الذي حضر جنازته هو برونو بوير .

حقائق سريعة عن ماكس شتيرنر

  • يعد ماكس شتيرنر من أهم الفلاسفة والكتاب الذين عاشوا في القرن التاسع عشر في الأدب الألماني خصوصاً والعالمي عموماً.
  • رغم تعرضه للكثير من الإنتقادات إلا أنه أثر وتأثر بالعديد من الأسماء المهمة في مجال الأدب وكان لأعماله وقع وأثر على الكثيرين ممكن كانو يقرأون له مثل الناقد هيربرت ريد الذي لاحظ أن الكتاب في ظل أحشاء الثقافة الغربية منذ وهلة ظهور شتيرنر.
  • كذلك رواية إرنست يونغر (أومسفيل) والتي إحتوت شخصية اللاسلطوي إعتماداً على كتاب شتيرنر.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/15