من هي مكايلا ماروني - McKayla Maroney؟

مكايلا ماروني McKayla Maroney
الاسم الكامل
مكايلا روز ماروني
الوظائف
رياضية ، لاعبة جمباز
تاريخ الميلاد
1995 - 12-09 (العمر 23 عامًا)
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, كاليفورنيا
البرج
القوس
الشبكات الإجتماعية

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

مكايلا ماروني، لاعبة جمباز أميركية. حازت على الميدالية الذهبية مع فريق الجمباز الأولمبي الأمريكي والميدالية الفضية عن الوثب في أولمبياد صيف 2012.

نبذة عن مكايلا ماروني

ولدت لاعبة الجمباز الأمريكية مكايلا ماروني في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر عام 1995 في لونغ بيتش في كاليفورنيا، وقد قدّر لها بفضل مواهبها الرياضية التي ورثتها عن والدها لاعب الظهير الخلفي السابق في فريق كرة القدم الأمريكية في جامعة بيردو، وصغر حجم جسدها الذي ورثته عن والدتها، أن تصبح لاعبة جمباز.

شاركت ماروني عام 2009 في أولى المنافسات المهمة لها في منافسات فيزا في دالاس، تكساس وأحرزت المركز السابع والعشرين في المنافسات كافة والمركز الثالث في منافسات الوثب، وهو المجال الذي برعت فيه بعد ذلك، حيث أصبحت عام 2011 بطلة العالم في الوثب في بطولة كأس العالم للجمباز الفني في اليابان، وفي أولومبياد صيف عام 2012 فازت ماروني وزميلاتها في الفريق بالميدالية الذهبية التي كانت الأولى لفريق الجمباز النسائي الأمريكي منذ عام 1996.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات مكايلا ماروني

ولدت لاعبة الجمباز الأولمبية الأمريكية مكايلا روز ماروني في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر عام 1995 في لونغ بيتش في كاليفورنيا، وكانت واحدة من بين ثلاثة أطفال لوالديها، وكانت في طفولتها مفعمة بالطاقة والحيوية.

ورثت عن والدها مواهبها الرياضية، حيث كان لاعب ظهير خلفي سابق في فريق كرة القدم الأمريكية في جامعة بيردو، وعن والدتها ضآلة حجم جسدها، وهكذا فقد كان من المقدر لها أن تصبح لاعبة جمباز، وفي يوم من الأيام بعد أن رأتها والدتها تقلد حركات إحدى شخصيات الرسوم المتحركة المفضلة لديها، وهي شخصية طرزان، وكانت تتجول في الأرجاء على أطرافها الأربعة، قررت والدتها إرسالها لتعلم الجمباز، وبوصفها رياضية بطبيعتها فقد لعبت كرة القدم أيضاً والتزلج على الجليد والتنس.

بعد ذلك عندما كانت في التاسعة من عمرها انتقلت مع عائلتها إلى نادٍ تدريبي آخر في كاليفورننيا لكي تتمكن من تحقيق حلمها في أن تصبح لاعبة جمباز أولمبية، وبعد أن شاهدت لاعباتها المفضلات مثل كارلي باترسون في المنافسات التمهيدية للألعاب الأولمبية عام 2004، وضعت الوصول إلى الأولمبياد نصب عينيها.

إنجازات مكايلا ماروني

بعد انتقالها سريعاً من المستوى الخامس إلى المستوى العاشر في غضون أربع سنوات، بدأت ماروني تدخل منافسات على مستوى الولاية وعلى المستوى المحلي، وفي عام 2009 عندما كانت في الثالثة عشر من عمرها اشتركت في أول منافسة هامة لها هي منافسات الفيزا في دالاس، تكساس وأحرزت المركز السابع والعشرين في المنافسات كافة والثالث في منافسات الوثب، وهو المجال الذي برعت فيه.

في ربيع عام 2010 انتقلت ماروني إلى نادٍ رياضي آخر لتبدأ التدرب في لوس أنجلوس، وتدخل بعد فترة وجيزة منافسات كفر غيرل كلاسيك في شيكاغو، إيلينوي ومن ثم منافسات فيزا مرة أخرى في هارتفورد، كونيتيكيت، وبدأت بعد ذلك بفترة قصيرة بدخول منافسات على المستوى العالمي، لتصبح عام 2011 بطلة العالم في الوثب في منافسات كأس العالم للجمباز الفني التي أقيمت في طوكيو في اليابان.

في عام 2012 وبعد دخولها المنافسات التمهيدية للأولمبياد في سان جوس في كاليفورنيا، اختيرت مكايلا ماروني للانضمام إلى فريق الجمباز النسائي الأولمبي الأمريكي جنباً إلى جنب مع صديقتها كايلا روس، وفي تموز، يوليو عام 2012 وضعت صورة ماروني مع باقي عضوات الفريق النسائي الأمريكي، وهن جوردن ويبر وآلي رايزمان وغابرييل دوغلاس وكايلا روس، على غلاف مجلة سبورتس إلوستريتيد، وكانت هذه المرة الأولى التي تظهر فيها صورة فريق أولمبي كامل على غلاف المجلة.

وفي الأولمبياد الصيفية عام 2012 كرمت ماروني مع زميلاتها في الفريق بإعطائهن الميدالية الذهبية لفريق الجمباز، وكانت تلك الميدالية الذهبية الأولى لفريق الجمباز النسائي الأمريكي منذ عام 1996، وعلى الرغم من اختيار ماروني لنيل الميدالية الذهبية في منافسات الوثب في أولمبياد عام 2012 إلا أن عمليتا الهبوط اللتان قامتا بهما واللتان لم تكونا جيدتين بالقدر الكافي قللا من مجموع نقاطها ما جعلها تتراجع للمركز الثاني، وهكذا نالت لاعبة الجمباز الرومانية ساندرا إزباسا الميدالية الذهبية في منافسات الوثب في حين نالت ماروني الميدالية الفضية.

بعد منافسات عام 2013 عانت ماروني من إصابات متتالية بالإضافة إلى بعض المشاكل الصحية لذلك لم تعد للمنافسات مرة أخرى، وفي مقابلة لها مع برنامج جمكاستيك في شباط/ فبراير عام 2016 صرحت بعدم رغبتها باستخدام كلمة "اعتزال" لأنها لا زالت تود القيام بنشاطات رياضية إلا أنها لم تعد تتدرب أو تدخل المنافسات.

أشهر أقوال مكايلا ماروني

حياة مكايلا ماروني الشخصية

على الرغم من كونها رياضية شهيرة وممثلة، إلا أنها تعيش حياتها في انضباط تام. لديها العديد من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي غلا أنه ليس هنالك أي معلومات عن حياتها الشخصية.

حقائق سريعة عن مكايلا ماروني

  • دخلت مكايلا ماروني مجال التمثيل فشاركت في كل من مسلسل Hart Of Dixie وSuperstore وBones.
  • في عام 2011 نالت ماروني لقب بطلة العالم في الوثب لتكون ثالث أمريكية في تاريخ بلادها تنال هذا اللقب.
  • اشتهرت ماروني بإحدى الصور التي التقطت لها في أولمبياد عام 2012 والتي ظهرت فيها أثناء تتويجها لنيل الميدالية الفضية مبدية عدم اكتراثها للجائزة، ومنذ ذلك الوقت أصبح التعبير الذي قامت به حينها بمثابة رمز لها، لدرجة أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ظهر في إحدى الصور أثناء زيارة الفريق الأولمبي للبيت الأبيض وهو يصطنع التعبير ذاته جنباً إلى جنب مع مكايلا.
  • في مقابلة لها مع برنامج سفنتين صرحت ماروني أنها تعتزم دخول مجال غناء الهيب هوب وأنها تعمل على ألبومها الأول.

فيديوهات ووثائقيات عن مكايلا ماروني

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17