من هو بات كونديل - Pat Condell؟

الاسم الكامل
باتريك كونديل
الوظائف
كاتب ، ممثل كوميدي
تاريخ الميلاد
1949 - 11-23 (العمر 70 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
إيرلندا, دبلن
البرج
القوس
الشبكات الإجتماعية

كاتبٌ وممثلٌ كوميديٌ بريطانيٌ شهير، ناشطٌ على وسائل التواصل الاجتماعي وخاصةً على موقع يوتيوب.

نبذة عن بات كونديل

باتريك كونديل الشهير باسم بات، كاتبٌ وممثلٌ كوميديٌ بريطاني يتمتع بشهرةٍ واسعةٍ على وسائل التواصل الاجتماعي.

دخلَ بات كونديل إلى عالم التواصل الاجتماعي عام 2007 فعُرفَ لسنواتٍ طويلةٍ ممثلًا كوميديًا مشهورًا بأدائه للعروضِ الكوميدية المباشرة باحترافيةٍ عالية، فتميزت تلك العروض بالجرأة والصراحة حيثُ تناول فيها أكثرَ القضايا حساسيَّةً كالدين والتصحيح السياسي مما جعله عُرضةً للانتقادات ومثارًا للجدل في كثيرٍ من الأوقات.

كان لصراحته وجرأته في تقديم الأفكار دورٌ في منحهِ شُهرةً واسعةً وجمهورًا من المعجبين يزدادُ مع مرور الوقت، حيثُ بدأ بات عمله ممثلًا كوميديًا في بدايةِ الثمانينات وقدَّم عروضه لسنواتٍ عديدةٍ على المسرح الكوميدي البديل في لندن بشخصيةِ إيدي زيبين، إضافةً لدخوله مجال الكتابةِ والتأليف في الفترة ذاتها.

يتمتَّع بات كونديل بخفَّة الظل وابتسامةٍ مرسومةٍ على وجهه إضافةً لروح الفكاهة، ومع ذلك لم تساعده تلك المؤهلات لكي يُثبت شهرته على المسرح الكوميدي البريطاني، بل شكَّل دخوله إلى مواقع التواصل الاجتماعي عاملًا مهمًا في زيادةِ شهرته وانتشار اسمه مُعتمدًا على تلك المواقع في إيصال عروضه إلى جمهوره ومتابعيه على نطاقٍ أوسع.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بات كونديل

وُلد باتريك كونديل (بات) في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر 1949 في مدينة دبلن، عاصمة إيرلندا، لأسرةٍ فقيرةٍ لا تمتلك منزلًا بل كانت تنتقل من منطقةٍ لأُخرى.

ترعرعَ بات كونديل في إنجلترا، حيثُ عانى من طفولةٍ قاسيةٍ إذ كان والدهُ مُدمنًا على المقامرات والمراهنات قبل أن يدخلَ السجن بتهمة السرقة، ثمَّ يُصابُ لاحقًا بمرضِ اللوكيميا (سرطان الدم) مسبّبًا وفاته تاركًا بات طفلًا صغيرًا.

تلقَّى كونديل تعليمه في عدة كنائسَ تابعةً لمدارس بريطانيا حتى بلغَ سن السادسة عشرة حين ترك التعليم ليُعيلَ نفسَهُ بنفسِهِ، فعملَ في العديد من المِهَن المُجهدة كغسل الصحون في أحد المطاعم في لندن مقابل خمس شلناتٍ في الساعة، والعمل في قطع الأخشاب في كندا. استمر كذلك حتى دخلَ مجال الفن وبدأ بتقديم العروضِ الكوميدية.

إنجازات بات كونديل

خاضَ بات كونديل في غمارِ عالم الكوميديا في فترةٍ مُتأخرةٍ من حياته، فكان عمرهُ 32 عامًا عندما قدَّم نفسه أوَّل مرةٍ ممثلًا كوميديًا، وأدَّى أولى عروضه على خشبةِ المسرح من خلالِ مشهدٍ كوميديٍ بعنوان "Mountbatten's Plimsoll"، كما بدأ بنفس الفترة بكتابةِ الشِّعرِ لمجلَّةِ "Time Out"، ثمَّ جاءته فرصةٌ كبيرةٌ لتقديمِ عروضه على المسرح الكوميدي البديل في لندن ممّا ساهم في تكوينِ شخصيته الفنية وزيادةِ شهرتها.

وفي بداية التسعينيات قدَّم كونديل عروضه أيضًا في نادي الكوميديا "The Comedy Store" فأخذت شهرته تزداد كواحدٍ من أشهرِ الفنانين الكوميديين، وتلقَّى دعوةً للمشاركة بشكلٍ دائمٍ في البرنامج الإذاعيِّ الكوميدي الأوَّل في بريطانيا على إذاعة BBC.

حصلَ بات كونديل على جائزة مجلة "Time Out" للكوميديا عام 1991، وفي منتصف التسعينيات حقق شهرةً حقيقيةً مُقدِّمًا أكثر من 200 عرضًا في السنة.

قدّم كونديل نفسهُ شخصًا مُلحدًا، واعتمد الصراحة والجرأة في نقده للنقاط السلبية لدى كل الديانات المعروفة، الأمر الذي استهجنته كثيرٌ من فئاتِ المجتمع، ليُصبح بات عُرضةً لانتقاداتٍ لاذعة، ومع ذلك لم يُبدِ أيَّ قلقٍ حول الأمر لأنه أساسًا لا يهتمُّ إذا ما ضايقت كلماته أحدًا ما.

وصلت شهرته كممثلٍ كوميدي إلى مستوياتٍ عاليةٍ، وخاصةً عندما أنشأ قناته الخاصة على موقع يوتيوب الإلكتروني، مُعتبرًا نفسهُ شخصًا يتمتَّعُ بحريةٍ مطلقة ولا يؤمن بوجود الآلهة، وقرّر أن يُقدم فيديوهاتٍ تتناول مواضيعَ مثل مناصرةِ العلمانية والديمقراطية إضافةً لحرية التعبير.

كان أول فيديو حَمَّلهُ بات كونديل على موقع اليوتيوب في 8 شباط/ فبراير 2007 والذي تناول فيه مشاركته في مجموعة "The Blasphemy Challenge" للأشخاص الملحدين.

حقق كونديل نشاطًا واضحًا على اليوتيوب، فقدَّم ما يزيدُ عن الـ 100 فيديو حواري خلال أربع سنواتٍ وتُرجمت إلى 14 لغةٍ على منصة dotSUB التعاونية على شبكة الإنترنت.

في بداية شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 2008، أزال موقع يوتيوب الفيديو الذي نشره كونديل داعيًا فيه المملكة المتحدة باسم "بريطانيا السعودية" ليُعيد نشره بعد فترةٍ، وفيه انتقد سماح بريطانيا بالمحاكمة وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية، وأشار إلى المملكة العربية السعودية بالبلد المتخلف عقليًا نتيجةً لانتهاك حقوق المرأة فيه.

وبحلول شهر أيلول/ سبتمبر عام 2009، أصبح كونديل أحد أفضلِ عشرة ناشطين على موقع يوتيوب في المملكة المتحدة وأحد الشخصيات الكوميدية التي حقّقت أكبر عددٍ من المشتركين في المملكة المتحدة، كما انتشرت فيديوهاته على المواقع الإلكترونية مثل "Little Green Football" و "Live Leak" و "Jihad Watch" و "Geert Wilders".

لم يُمنع بات كونديل من التعبير عن آرائه حتى وإن بدت كنقدٍ لاذعٍ وحتى فاضحٍ للشخص المقصود، حيث أثار الخلافات مراتٍ عديدةٍ جراء آرائه المناهضة للإسلام من خلال فيديوهاتٍ مثل "Muslim Punishment For Homosexuality" و "The Trouble With Islam" و "Justic For Osama" والتي شكلت هدفًا للكثير من التعليقات المليئة بالكراهية له ولأفكاره المناهضة للأديان، لدرجةِ أنَّه تلقى تهديداتٍ بالقتل.

وفي نيسان/ أبريل عام 2010، شجَّع كونديل متابعيه وجمهوره ليصوتوا لصالح الحرية قائلًا إنّ التصويت لصالح أي حزب من الأحزاب الرئيسية الثلاثة سيكون بلا فائدة، وذلك خلال انتخابات عام 2010.

أطلق في 4 حزيران/ يونيو 2010 فيديو بعنوان "No Mosque At Ground Zero" قال فيه أن مشروع park51 هو دليلٌ على انتصار الإسلام وأنّ الولايات المتحدة الأمريكية قريبًا ستصبح على طريق الأسلمة، وبالتالي ستتقلص الحريات فيها تمامًا كما حدث في أوروبا.

وفي عام 2012 نشر بات كونديل كتابًا إلكترونيًا بعنوان "Freedom Is My Religion".

وصل عددُ المشتركين في قناته على موقع اليوتيوب إلى 300 ألف مشترك في أيار/ مايو عام 2013، أمّا صفحته على التويتر فقد وصل عدد متابعيها إلى 70 ألف متابع، إضافةً إلى حصوله على 86 ألف إعجاب على صفحته الرسمية في الفيس بوك.

في عام 2018 نشر فيديو على موقع يوتيوب بعنوان Laughing at the Fake Feminists""

أشهر أقوال بات كونديل

حياة بات كونديل الشخصية

بات كونديل متزوجٌ منذ 40 عامًا ويعيش حياةً زوجيةً سعيدة.

حقائق سريعة عن بات كونديل

بات كونديل شخصٌ نباتيٌ فهو يهتم بالحيوانات وحقوقها.
أثبت بات المعروف بصراحته وجرأته لأولئك الذين يعتقدون أنّ النجومية على مواقع التواصل الاجتماعي تقتصر فقط على كل ما هو جديدٌ وحديث أنّهم على خطأ.
لا يبدو أن هناك شيئًا يمكنه الوقوف في وجه هذا الرجل المرح القادر على إطلاق النُكَات حول أيِّ شيءٍ تقريبًا في هذه الدنيا، دون أن يَشعرَ الشخص المقصود بالإهانة من كلامه.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/07/02