من هي روبيرتا بوندار - Roberta Bondar؟

الاسم الكامل
روبيرتا لين بوندار
الوظائف
رائدة فضاء ، طبيبة ، عالمة
تاريخ الميلاد
1945 - 12-04 (العمر 73 عامًا)
الجنسية
كندية
مكان الولادة
كندا, أونتاريو
درس في
جامعة ويسترن أونتاريو
البرج
القوس
الشبكات الإجتماعية

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

روبيرتا بوندار هي أول امرأة كندية سافرت إلى الفضاء، كما أنها حاصلة على عددٍ كبير من الشهادات العلمية التي خولتها القيام بمهامها بدقة ومهارة.

نبذة عن روبيرتا بوندار

روبرتا لين بوندارRoberta Lynn Bondar، أول امرأةٍ كندية سافرت إلى الفضاء. وكانت أيضا أول طبيبة أعصاب وباحثةٌ في تأثيرات السفر إلى الفضاء، وانخفاض الجاذبية على صحة الانسان.
حصلت على العديد من الأوسمة بما في ذلك”Order of Canada “و “Order of Ontario”و “Nasa space Medal”وغيرها. وقد كان مجال أبحاثها يتركز بشكل أساسي حول الجهاز العصبي البشري، فأجرت عليه عددًا كبيرًا من التجارب الأساسية والسريرية.

أمضت عقدًا كاملًا في منصب رئيس فريق ناسا للطب الفضائي، وتحدثت عن تجاربها وأفكارها في مختلف التجمعات العلمية والتجارية والطبية. وقادت فريقًا من الباحثين الدوليين في ناسا كانت مهمتهم فحص البيانات الواردة من مختلف الرحلات الفضائية لمعرفة تأثير انخفاض الجاذبية على جسم الإنسان وقدرته على مقاومة حالة الضعف والخمول التي يتعرض إليها في الفضاء.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات روبيرتا بوندار

وُلدت روبرتا بوندار Roberta Bondar في 4 كانون الأول/ ديسمبر 1945 في أنتاريو، كندا. وكان والدها أوكراني الجنسية بينما كانت والدتها إنجليزية.
درست في مدرسة Sir James Dunn الثانوية قبل متابعة دراساتها العليا. وحصلت على درجة البكالوريوس في الزراعة وعلم الحيوان من جامعة غليف University of Guleph في عام 1968. وعملت لصالح "قسم الغابات و مصايد الأسماك الاتحادية" لمدة ست سنوات باختصاص علم الوراثة أثناء دراستها الجامعية. أمضت فترة تدريب في قسم الطب الداخلي في مستشفى تورنتو العام.

أكملت تدريبها في مرحلة الدراسات العليا في علم الأعصاب في جامعة ويسترن أونتاريو وطب العيون في مستشفى تورونتو الغربية، وكذلك مركز تافت الطبي في بوسطن.
حصلت على درجة الماجستير في علم الأمراض التجريبية من جامعة ويسترن أونتاريو عام 1971. وحصلت على درجة الدكتوراه في علم الأعصاب من جامعة تورونتو في عام 1974. وحصلت على درجة ال M.D (وهي أعلى درجة للأطباء والجراحين تكون على درجة الدكتوراه المهنية في كندا) من جامعة ماكماستر، هاملتون، أونتاريو عام 1977.

انضمت إلى "الكلية الملكية للأطباء والجراحين في كندا" عام 1981. وقد تخصصت أيضًا في دوبلر السباتي ودوبلر عبر الجمجمة من معهد Pacific Vascular في سياتل، واشنطن عام 1988.

إنجازات روبيرتا بوندار

عُينت أستاذًا مساعدًا في الطب (علم الأعصاب) خلال الفترة الممتدة بين 1982-1984 .

وفي عام 1983 تم اختيارها كأحد أعضاء فريق من ستة رواد فضاء كنديين، وبدأ التدريب لتكون عضوًا في "وكالة الفضاء الكندية CSA. ‘Canadian Space Agency’ عام 1984.
واختيرت أوائل عام 1990، كأخصائيةٍ في الحمولة لبعثة مختبر الجاذبية الميكروية الدولي "International Microgravity Laboratory Mission" واختصارها IML-1. وهي مجهزة بمختبر فضائي يُستخدم لمعرفة آثار انعدام الوزن على الكائنات الحية وغيرها من المواد.

سافرت إلى الفضاء كأخصائية في الحمولة على متن مكوك الفضاء ديسكفري "Discovery Space Shuttle"، الذي أطلق خلال بعثة إس تي إس-42 Mission" STS-42" في 22 كانون الثاني/يناير 1992، وعادت إلى الأرض في 30 كانون الثاني/يناير 1992.
وخلال ثمانية أيامٍ في الفضاء، أجرت هي وفريقٌ من رواد الفضاء الآخرين عدة تجارب حول تأثير انعدام الوزن على الجهاز العصبي البشري وبيض ذبابة الفاكهة والقريدس (الجمبري، الروبيان) والبكتيريا.

غادرت وكالة الفضاء الكندية في 4 أيلول/ سبتمبر 1992 لمواصلة عملها البحثي. وقد عُينت فيما بعد كمستشارةٍ لجامعة ترينت Trent University في بيتربورو، أونتاريو من 2003 إلى 2009. وقد ألفت بوندار العديد من الكتب ذات المواضيع المتنوعة أحدها كان بعنوان "Touching the Earth" وصدر عام 1994، تناولت فيه رحلتها الفضائية. وآخر حول الحدائق الوطنية الكندية بعنوان "Passionate Vision" وصدر في عام 2000. وكتبت أيضا عن الصحارى في مؤلف بعنوان "The Arid Edge of Earth" نُشر في عام 2006.

بعد مسيرتها الطويلة في مجال الفضاء، بدأت تمارس هوايتها في مجال التصوير الفوتوغرافي، فغطت العديد من المواطن الطبيعية للحيوانات البرية، فألفت كتبها المليئة بالصور. وقد ساعد عملها في مجال علوم الفضاء وأبحاثها حول حالة انعدام الوزن على فهم أشياء كثيرة لم تكن معروفة حتى الآن للبشرية.

أشهر أقوال روبيرتا بوندار

حياة روبيرتا بوندار الشخصية

لم تتزوج روبرتا بعد وليس لديها أي أطفال، ولها شقيقةٌ واحدة تدعى باربرا.

حقائق سريعة عن روبيرتا بوندار

طوال السنوات العشر التي تلت تركها وكالة الفضاء الكندية في عام 1992، قادت بوندار فريق البحث في ناسا لدراسة المعلومات الواردة من عشرات البعثات الفضائية لتحليل آليات الجسم.
قامت بتدريب رواد الفضاء في شباط/ فبراير عام 1984.

فيديوهات ووثائقيات عن روبيرتا بوندار

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07