من هي شارون أوزبورن - Sharon Osbourne؟

الاسم الكامل
شارون ريتشل أوزبورن
الوظائف
إعلامية ، ممثلة ، منتجة موسيقية
تاريخ الميلاد
1952 - 10-09 (العمر 67 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, لندن
درس في
أكاديمية إيطاليا كونتي للفنون المسرحية
البرج
الميزان
الشبكات الإجتماعية

شارون أوزبون، شخصيّة تلفزيونيّة معروفة وزوجة أسطورة الروك أوزي أوزبورن Ozzy Osbourne، ظهرت في العديد من البرنامج التّلفزيونيّة من ضمنها The Osbournes وThe Talk.

نبذة عن شارون أوزبورن

وُلِدَت شارون أوزبورن Sharon Osbourne في التّاسع من تشرين الأوّل عام 1952، في لندن.

تُعزى الشُهرة الحقيقيّة لأوزبورن وعائلتها بشكلٍ رئيسيٍّ بعد ظهورهم عام 2002 في مُسلسل تلفزيون الواقع The Osbournes.

خطفت شارون قلوب المُتابعين خلالَ ظهورها في البرنامج السّابق مع عائلتها حيثُ رأى النّاس الجانب الرّقيق منها كأُمّ وزوجة مُحبّة فكانت أكثر من كونها مُجرّد زوجة للنّجم أوزي أوزبورن.

بعد نهاية البرنامج، انتقلت شارون لتُديرَ شؤون مهنة ابنتها كيلي أوزبورن Kelly Osbourne كما أنّها حكّمت في برنامج المواهب الأمريكيّ  America’s Got Talent في الفترة المُمتدّة بين عامي 2007 وحتّى 2012 إلى جانب تحكيمها في برنامج المواهب الغنائيّة The X Factor بنسخته البريطانيّة.

انضمّت شارون عام 2010 للمُشاركة في تقديم البرنامج الحواريّ The Talk.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات شارون أوزبورن

وُلِدَت النّجمة الشّهيرة شارون أوزبورن Sharon Osbourne في التّاسع من تشرين الأوّل عام 1952، في لندن وهي ابنة المُدير الموسيقي، متعهّد ومُنظّم الحفلات دون آردين Don Arden وبذلك تكون قد ترعرعت شارون مُحاطةً بنجوم الروك.

عملَت خلال مُراهقتها موظّفة استقبال لدى والدها لتنتقل بعدها للعمل معهُ بشكلٍ فعليٍّ في مجال عمله كُمتعهّدة.

اتّخذت حياة شارون مُنعطفًا مُهمًّا عام 1976، وذلك بعدَ أن بدأ والدها بإدارة أعمال فرقة موسيقى الهيفي ميتال المعروفة Black Sabbath، حيثُ تعرّفت على أوزي أوزبورن  Ozzy Osbourne المُغنّي الرّئيسيّ للفرقة المعروفٌ بشخصيّته الغامضة والجامحة إضافةً إلى طاقته الرهيبة على المسرح وخارجه.

طُرِدَ أوزي من الفرقة عام 1979 إثرَ مشاكلٍ تتعلّق بالإدمان الذي عانى منهُ لفترةٍ طويلةٍ، فقررت شارون العمل لصالحه وأصبحت مُديرة أعماله بدلًا من والدها الذي لم يكُن راضيًا عن تلك الخطوة، الأمر الذي خلّفَ صدعًا بين الاثنين، صدعًا لم يُردم إلّا بعد عقود.

إنجازات شارون أوزبورن

على الرُّغم من النّزاعات والخلافات الشّخصيّة التي مرّ بها أوزي وشارون، إلّا أنّ الفضل يُنسب إلى شارون بإحياء مهنة أوزي كعازف مُنفردٍ والحفاظ عليها، فهو اليوم واحدٌ من أشهر النُّجوم وتمكّن من بيع ملايين الاسطوانات حول العالم.

إلى جانب زوجها، تولّت شارون إدارة أعمال نجوم روك آخرين من بينهم ابنتها كيلي، فرقة  the Smashing Pumpkins، وليتا فورد Lita Ford.

أمّا بالنّسبة للحفلات، فقد أسّست شارون المهرجان الموسيقيّ النّاجح على نطاقٍ واسعٍ Ozzfest –المهرجان الذي أنقذ مهنة زوجها- والذي تقوم خلاله عددٌ من فرق الهيفي ميتال الجديدة والمعروفة منها، بإحياء حفلاتٍ في أمريكا وأوروبا.

تمكّنت شارون من أن تُبرم عقدًا مع شبكة MTV  تمّ بموجبه إنتاج وبث مسلسلٌ من مسلسلات تلفزيون الواقع يتحدّث عن حياتها وسط عائلتها، فظهر فيه أفراد أُسرتها، ويُمكن القول بأنّ المُسلسل كان النّسخة المليئة بالسّباب من مُسلسل the Adventures of Ozzie and Harriet.

بدأ بثّ المُسلسل في ربيع 2002 وقد تمكّن من أسر قلوب المُشاهدين الذين أرادوا رؤية النّجم الأسطورة أوزي على سجيّته كأبٍ مُحبٍّ لعائلته.

حقّقَ المُسلسل المزيد من النّجاح لشارون، فقد فُتنَ المُشاهدون بها وأحبوا أسلوبها الصارم والحازم في تربيتها لأولادها، ناهيك عن الخلافات المُستمرة بين الولدين الأصغرين في العائلة التي جلبت المزيد من المُشاهدات.

من الجدير بالذّكر أنّ كيلي -الابنة الأكبر لشارون- قد رفضت المُشاركة والظّهور في المُسلسل.

قبل البداية بتصوير الموسم الثّاني من المُسلسل، اكتشفت شارون أوزبورن إصابتها بسرطان القولون، لكنّها وبالرّغم من هول الخبر رفضت إيقاف التصوير، بل حتّى أنّها سمحت للكاميرات الدّخول معها إلى المُستشفى وشاركت مُحبّيها مراحل علاجها.

تمّ استئصال الورم بعملٍ جراحيٍّ ودخلت بعدها شارون مرحلة التّعافي وأسست في تلك الفترة مُؤسستها الخاصة Sharon Osbourne Colon Cancer Foundation لمُساندة مرضى السّرطان ودعمهم في صراعهم مع المرض.

استمرّ المُسلسل حتّى عام 2005، صوّر خلالها للمُشاهدين هذه العائلة المشهورة والمحبوبة بكلّ ما مرّت به من أفراحٍ وأتراحٍ، كما حازت شارون على ترشيحين لنيل جائزة إيمي Emmy بصفتها مُنتجة العمل.

شاركت أوزبورن في المزيد من الأعمال النّاجحة على الشّاشة الصّغيرة، فقد بدأت بتقديم برنامجها الحواريّ الصّباحي الخاص  The Sharon Osbourne Show والذي عُرِضَ في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة في الفترة المُمتدّة ما بين عامي 2003 و2004.

على مرّ السّنوات التّاليّة، زادت شارون من شهرة اسمها في الوسط الفنيّ بعد أن انضمّت إلى أعضاء لجنة التّحكيم في برنامج المواهب الغنائية The X Factor بنسخته البريطانيّة بين عامي 2004 و2007.

حملَ عام 2006 المزيد من التألّق والنجاح لشارون، فقد أصبحَ كتابها الذي نشرته في ذلك العام بكلّ ما يحملهُ من صراحةٍ وعفويّة  Extreme: My Autobiography واحدًا من أفضل الكتب مبيعًا.

حازت أوزبورن عام 2009 على اعتذارٍ رسميٍّ وتعويضٍ جراء التّشهير بسمعتها من قبل صحيفة The Sun البريطانيّة التي نشرت مقالًا مفادهُ بأنّ أوزبورن تجرُّ نجم الروك زوجها إلى خرابه.

إلى جانب أنّ المقال قد ادّعى بأنّها كانت تُرهقهُ لدرجةٍ ستقتلهُ فيها زاعمًا كاتبهُ بأنّها قد أجبرته على تأدية سلسلة من العروض الحيّة ليضمن لها استمرار العيش في أسلوب الحياة المُترف الذي اعتادت عليه.

تقدّم مُحامي شارون في تشرين الأوّل عام 2007 إلى المحكمة العليا في لندن قائلًا بأن تلك الادّعاءات لا أساس لها بتاتًا وبأنها بكلّ وضوح مُحزنة، مؤذية ومؤلمة إلى حدٍّ بعيدٍ.

لاقت شارون المزيد من النّجاح مُجدّدًا كنجمة تلفزيون الواقع في السّنوات الأخيرة. فقد انضمّت منذُ عام 2007 إلى لجنة تحكيم برنامج المواهب الأمريكيّ  America's Got Talent كما انضمّت إلى طاقم برنامج  The Celebrity Apprentice بموسمه من عام 2010 حيثُ نافست جون ريفرز Joan Rivers، سيندي لوبر Cyndi Lauper وبريت مايكلز Bret Michaels للفوز بمبلغٍ مالي سيذهب للجمعيّات الخيريّة.

أطلقت شارون في ذلك العام روايتها الأولى Revenge التي وصلت إلى رفوف متاجر الكُتب في إنجلترا في العام نفسه.

عادت شارون في عام 2010 إلى برامج الفترة الصباحيّة مُجدّدًا على التّلفاز، وذلك من خلال مُشاركتها في تقديم البرنامج الحواريّ  The Talk جنبًا إلى جنب مع سارا غيلبرت Sara Gilbert، جولي تشين Julie Chen وعائشة تايلر Aisha Tyler حيثُ طرحنَ خلال البرنامج وناقشنَ آخر الأحداث والمُجريات.

لاقى البرنامج السّابق نجاحًا واسعًا وتمكّن من استقطاب جمهور كبير من المُشاهدين فاستمر عرضهُ ستّ سنوات أخرى.

ويُذكر أنّ شارون قد عادت للمُشاركة في تحكيم وتدريب المُشتركين في برنامج  The X Factor في نسختيه من عامي 2013 و2016.

أشهر أقوال شارون أوزبورن

حياة شارون أوزبورن الشخصية

وقعت شارون في حُبّ أوزي، إلّا أنّ الأمور لم تكُن مُيسّرة لهُم في البداية لاسيّما أنّه كان يُعاني من الإدمان إلى جانب تورّطه الدّائم في نزاعاتٍ حادّةٍ.

تزوّج الثُّنائي في الرّابع من تموّز عام 1982، وكانت أسوأ أيّامهم على وشك الحدوث، فقد اعتُقل أوزري عام 1989 بعد أن حاول خنق شارون حيثُ كانَ تحت تأثير مواد ممنوعة، فنُقل بعدها إلى قسمٍ للصحّة العقليّة وبقيَ هناك عدّة أشهر بعد الحادث.

لدى الثُّنائي ثلاثة أولاد، إيمي Aimee (من مواليد 1983)، كيلي Kelly (من مواليد 1984) وجاك Jack (من مواليد 1985).

أعلن الثّنائي شارون وأوزي في أيّار عام 2016 عن نيّتهما بالطلاق بعد زواجٍ دام 33 عامًا، وحسب مجلّة US Weekly فقد علمت شارون بأنّ أوزي على علاقة مع واحدةً من مصفّفات شعر المشاهير، الأمر الذي كان بمثابة القشّة التي قصمت ظهر البعير.

على كلّ حال وبعد شهرين من تلك الأقاويل، قرّر الثُّنائي أن يعملا على إنجاح علاقتهما بحلوها ومرها وتخلّيا عن فكرة الطّلاق.

تحدّثت شارون في برنامجها The Talk بتاريخ الخامس والعشرين من تموّز عن تسوية الخلاف بينها وبين زوجها، قائلةً: "لقد كان أمرًا صعبًا جدًّا... وهو مُحرَجٌ ومُستحٍ ممّا اقترفه، وأضافت أنا أُسامحُ، (لكن) سيستغرقني الوقت طويلًا لأثق. لكن كما تعلمون، نحنُ كُنّا سويّةً منذُ 36 سنةً، 34 سنة زواج، وهذه المُدّة تُعادلُ أكثر من نصف حياتي ولا يمكنني التّفكير فيها من دونه... على الرُّغم من كونه حقيرًا!"

ظهر أوزي مع ابنه جاك في برنامج Good Morning America وصرّحَ أيضًا أنّ زواجه لم ينتهِ. إنّها مُجرّد عثرة في الطّريق، وقال كلّ الأمور قد عادت إلى مسارها الصّحيح مُجدّدًا.

حقائق سريعة عن شارون أوزبورن

والدها يهوديّ، ووالدتها إيرلنديّة كاثوليكيّة.
تُقرُّ شارون بإجرائها للعديد من العمليّات التّجميلية وهيَ لم تخجل بذلك يومًا.
لطالما كانت شارون عُرضةً للعُنف، وصرّخت بأنهُ كان من الطّبيعي أن ترى والدها يُهدّدُ أحدًا أو يلوّح سلاحهُ بوجهه حتّى.
تولّت شارون إدارة أعمال زوجها أوزي بعدَ أن طُرِدَ من فرقة Black Sabbath ثُمّ بدأت بعدها بمواعدته.

فيديوهات ووثائقيات عن شارون أوزبورن

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/18