من هو توني إيومي - Tony Iommi؟

الاسم الكامل
أنتوني فرانك إيومي
الوظائف
عازف غيتار ، مؤلف موسيقي ، منتج موسيقي
تاريخ الميلاد
1948 - 02-19 (العمر 71 عامًا)
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
إنجلترا, بيرمنغهام
درس في
مدرسة بيرتشفيلد رود
البرج
الدلو
الشبكات الإجتماعية

عازفُ غيتارٍ ومؤلفُ أغانٍ إنجليزي، وعضو فرقة بلاك ساباث لموسيقا Heavy Metal وله العديد من الأغاني المنفردة.

نبذة عن توني إيومي

توني إيومي عازفُ غيتار ومُؤلفُ ومنتجٌ أغانٍ إنجليزي ومن أشهر عازفي الغيتار وأحدُ الأعضاء الأربعة لفرقة Heavy Metal واسمها Black Sabbath، وملحنٌ أساسيٌ فيها. استمر بقاؤه فيها عضوًا دائمًا لمدة خمسة عقود.

عمل في طفولته في أحد المصانع، وتعرَّض لحادثٍ فقد على إثره أطرافَ إصبعيه الأوسط والخنصر من يده اليمنى، فأثَّر بشكلٍ كبيرٍ على عزفه. ترك إيومي فرقة بلاك ساباث في بداياتها عام 1968 وانضم لفرقة جيثرو تول، لكنَّه عادَ إليها مجددًا عام 1969 وأَطلقَ أوَّل ألبومٍ للفرقة.

عام 2000، أطلق أول ألبوماته الخاصة بعنوان Iommi أتبعه عام 2005 بآخرَ بعنوان Fused حيث شاركه فيه زميلُهُ غلين هوغز، ثمَّ شكَّلَ فرقة Heaven And Hell والتي سُرعان ما تفكَّكَت بعد وفاة روني جيمس ديو عام 2010.

حَلَّ إيومي في المرتبة الخامسة والعشرين في قائمة أعظمِ مئةِ عازفِ غيتارٍ فيتصنيف مجلة رولينغ ستون. عام2011 نشر سيرته الذاتية بعنوان
Iron Man : My Journey Through Heaven And Hell With Black Sabbath .

اقرأ أيضًا عن...

بدايات توني إيومي

وُلد أنتوني فرانك إيومي في 19 شباط/ فبراير 1948 في بيرمنغهام، كان الطفلُ الوحيدُ لوالديه أنتوني فرانك الذي يعمل نجارًا وسيلفا ماريا إيومي التي تنتمي لعائلةٍ من مالكي كُرومِ العنب في إيطاليا وتعتنق المسيحية الكاثوليكية.

نشأ إيومي في هاندز وورث، بيرمنغهام، وتَعلَّم في مدرسة بيرتشفيلد رود، التي تعلم فيها زميله المستقبلي أوزي أزبورن لسنةٍ واحدةٍ.

في عمر الثامنة أو التاسعة، وبينما كان أحدُ الصبية يطارده وقع وقُطعت شَفَتُهُ العُليا فأُطلق عليه لقب Scarface كإشارةٍ للندبة التي حاول تغطيتها بإطالة شاربه. وفي عمر العاشرة، بدأ إيومي بتعلم الجودو والكاراتيه والبوكسينغ لحماية نفسه من العصابات المنتشرة في الحي الذي يسكن فيه.

في البداية أراد أن يعزف على الطبول لكن وبسبب الضجة التي تصدر منها، استبدلها بالعزف على الغيتار متأثرًا بأسلوب العازف هانك مارفن وفرقة شادوز، حيث عزف بيده اليسرى.

بعد أن أنهى دراسته، عمل سبَّاكًا ثم انتقل إلى معملٍ لصُنع الخواتم. وفي عمر السابعة عشر، فَقد إيومي أطراف إصبعيه الأوسط والخنصر من يده اليمنى، بعد حادثةٍ تعرَّض لها في آخر يومٍ له في المصنع، فاعتبر إيومي أنه بذلك قد وَدَّعَ العزف على الغيتار للأبد، لكنَّ رئيسه في المصنع أسمعه معزوفةً لعازفِ الغيتار الشهير دجانغو رينهاردت، فشجعه ذلك على العودة إلى الموسيقا مستخدمًا يده اليسرى، وقام بتثبيت نهاياتٍ معدنيةٍ على إصبعيه المقطوعتين لحمايتهما، ممّا تسبب له بمشكلتين الأولى أنَّ تلك النهايات منعته من الإحساس بالأوتار، والثانية أنّه واجه صعوبةً في مُعايرةِ الأوتار فاستبدل الأوتار بتلك المستخدمة في آلة البانجو.

إنجازات توني إيومي

شارك إيومي في العديد من الفرق الموسيقية كان أوّلها The Rockin Chevrolets عام 1964 وبقي معها حتى عام 1965، وقد أحيت حفلاتٍ نظاميةٍ إلى أن طُلبت الفرقة للعمل في ألمانيا، فترك إيومي العمل في المصنع ليغتنم الفرصة.

في الفترة بين عامي 1966 و 1967، انضم إلى فرقة The Rest حيث التقى بعازف الطبول في فرقة بلاك ساباث المستقبلية بيل وارد. ثم انضم إيومي عازفًا على الغيتار إلى فرقة ميثولوجي في الفترة بين كانون الثاني/ يناير عام 1968 إلى تموز/ يوليو من نفس العام، ليتبعه وارد بعد شهر.

في أيار/ مايو عام 1968 داهمت الشرطة الشقة التي يتمرن فيها أعضاء الفرقة لتجد كميةً من الحشيش وتفرض غرامةً ماليةً على أعضاء الفرقة. إثر ذلك، رفض معظم أصحاب النوادي السماح للفرقة بإحياء الحفلات، فتفككت الفرقة في 13 تموز / يوليو 1968.

انضم المغني أوزي أوزبورن إلى إيومي ووارد بعد الديو الناجح لإعلان متجر الموسيقا المحلي Ozzy Zig Needs Gig – Has Own Pa. ولحاجته لعازف غيتار، اختار أوزبورن شريكه السابق في فرقة رار بريد العازف جيزر بوتلر، وأصبحَ اسم الفرقة بولكاتوك بلوز.

بعد حفلتين، تم استبعاد فيليبس وكلارك من الفرقة التي أصبح اسمها بولكا توك. وفي أيلول/ سيبتمبر عام 1968، أعاد إيومي وبوتلر و وارد وأوزبورن تسمية الفرقة باسم The Band Earth وبنفس الشهر انسحب إيومي من الفرقة بعد انضمام جيثرو تول ليعود إليها بعد عرضين في تشرين الثاني/ نوفمبر 1968 .

في آب / أغسطس عام 1969، ظهرت فرقةُ إيومي، فقرَّرَ مع زُملائه تغيير اسمها إلى اسم بلاك ساباث. أثَّرَ فقدان إيومي لإصبعيه على أدائه مع الفرقة، فعدَّل غيثاره من e إلى eb، ثم عدَّله ثانيةً إلى db بعد أن أنهى ألبوم Master Of Reality عام 1971، ليخفف الضغط على أصابعه. عدَّلت فرقة ساباث بالألحان والنغمات فأصبحت أساس موسيقا Heavy Metal.

ومع نهاية عام 1970، عانت فرقة بلاك ساباث من المادة المبتذلة إضافةً إلى المشاكل الإدارية، وأصبحت الأنغام التي تُقدمها الفرقة قديمةً مقارنةً مع أداء فرق الميتال الصاعدة مثل Judas Priest و Motorhead. وبعد الانتقادات الكثيرة لألبومي Technical Ecstasy و Never Say Die، قرَّرَ إيومي وبوتار أنَّ فرقة ساباث بحاجةٍ لدماءٍ جديدةٍ كي تدخل إليها. لذلك وفي صيف عام 1979، استغنى الاثنان عن أوزبورن واستبدلاه برونيه جيمس ديو المُغني السابق في فرقة Rainbow ومعه أنتجت الفرقة ألبومًا بعنوان Heaven And Hell.

وفي عام 1980، تم استبعاد بيل وارد من الفرقة لإدمانه الكحول واستيائه من أسلوب ديو واستُبدل بفيني أبيس. بعد سنة بدأ ديو العمل منفردًا بعيدًا عن الفرقة التي بدأت عروضها تراوح في المستوى المنغلق خلال العقد التالي مع تعاقب انضمام الفنانين أمثال إيان جيلان وجلين هيوز وراي جلين وتوني مارتن. وفي عام 1984 ترك إيان جيلان وجيزر بوتلر الفرقة مسببين فراغًا ملحوظًا سجَّل معه إيومي أول ألبومٍ منفردٍ بعنوان Seven Star.

وفي عام 1992، ظهر إيومي في افتتاحية حفل Freddie Mercury وقدَّم أربع أغانٍ مع الأعضاء المتبقين في فرقة Queen وباقي الفنانين الضيوف. وفي نفس السنة، عاد جيزر بوتلر إلى فرقة بلاك ساباث. وفي عام 1993، تعاون إيومي مع فرقة Diamond Head حيث ساهم في كتابة أغنية Starcrossed Lovers In The night من ألبوم Death And Progress .

وفي عام 2000، أطلق إيومي أول ألبوماته الخاصة بعنوان Iommi وضمَّ عددًا من المغنيين أمثال إيان أستبوري وسكين وهنري رولينز وأوزي أوزبورن. كما أطلق عام 2004 ثاني ألبوماته بعنوان The 1996 Dep Sessions حيث سجَّله عام 1996 وأُعلن عنه عام 2004.

وَقَّع إيومي عقدًا مع شركة مايك فليس للأفلام لإنتاج سلسلةَ أفلامِ رُعبٍ بعنوان بلاك ساباث. كما انضم إيومي لمشروع Rock Aid Armenia عام 1989 ليحصل عام 2009 مع زميله إيان جيلان على رتبة الشرف الخرية الأمريكية، وسلَّمها رئيس وزراء أرمينيا تكريمًا لمساعدتهما أثناء زلزال سبيتاك.

شكل إيومي وإيان فرقة Supergroup Who Cares، وسجلا أغنيةً وحيدةً بعنوان Out Of My Mind وصدرت في 6 أيار/ مايو 2011 حيث ذهبت أرباحها لدعم بِناءِ مدرسةِ الموسيقا في غيومري في أرمينيا.

أشهر أقوال توني إيومي

حياة توني إيومي الشخصية

تزوَّج إيومي من سوزان سنودن في أواخر عام 1973 واستمرَّ ثمان سنوات. بعدها تزوَّج مرةً أخرى من عارضة الأزياء الأمريكية ميليندا عام 1980 وأنجبا ابنةً عام 1983،واستمرا سويًّا إلى أن وقع الطلاق بينهما منتصف الثمانينات.

في عام 1986 التقى إيومي بامرأةٍ إنجليزيةٍ اسمها غالي، ليتزوجا بعد علاقةٍ استمرت ست سنوات، ثم طلَّقها في أواخر التسعينات. وفي عام 2005، تزوَّج من ماريا سوهولم المغنية السابقة في فرقة Alternative Metal السويدية، وذلك في فندق سانسيت ماركوس.

في منتصف الثمانينات، أُعلنت خطوبة إيومي على الموسيقية ليتا فورد، لكنّها انتهت عام 1989 .

حقائق سريعة عن توني إيومي

  • في بداية عام 2012، شُخِّصت إصابة إيومي بسرطان الغدد اللمفاوية، حيث أجرى عملية استئصالِ الورمِ من حنجرته، ليتبيَّن أنَّه ليس سرطانيًا.
  • على الرغم من أنّ علاقة إيومي و أوزي أوزبورن مرَّت بأوقاتٍ عصيبةٍ، لكنَّهما بقيا صديقين مقربين بما يتعلق بالموسيقا.
  • إيومي أحدُ محبي السيارات، فعندما حصل على شهادة القيادة، اشترى سيارةَ MGB رياضيَّة لكنَّه سُرعان ماحطَّمها جرّاء اصطدامه بإحدى الأشجار.

فيديوهات ووثائقيات عن توني إيومي

المصادر

info آخر تحديث: 2018/06/27