هل تعلم من هو مكتشف البنسلين الذي ساهم بإنقاذ حياة الملايين من البشر؟

مكتشف البنسلين
0

تُطلق منظمة الصحة العالمية اليوم نداءاتٍ مستمرة تطلُب فيها إرشاد استخدام الصادات الحيوية وذلك بسبب الخطر المتزايد للجراثيم المقاومة للصادات، وبالطبع فهي لها كامل الحق بذلك، فإذا استمر الوضع على حاله ستغدو الكثير من الأحياء الدقيقة مقاومةً حتى لأقوى الصادات الحيوية التي نمتلكها اليوم، أي أنّ خطر هذه الأحياء سيصبح مماثلاً لما قبل اكتشاف الصادات الحيوية، أي قبل قيام مكتشف البنسلين ألكسندر فليمنغ بإعطاء البشرية أملاً في معركتها ضد هذه الأحياء.

وقبل الحديث أكثر عن مكتشف البنسلين يجب أن نتحدث بعض الشيء عن ماهية البنسلين والصادات الحيوية ولما هي بهذه الأهمية، فقبل هذا الاكتشاف كان الإنسان عندما يُصاب بخمجٍ جرثومي يعتمد على جهازه المناعي فقط للقضاء على الجراثيم، وبالطبع كان هذا الجهاز يفشل في الكثير من الأحيان مما يؤدي إلى مضاعفات عديدة أو الموت حتى، أما الصادات الحيوية فهي عبارة عن موادٍ أو مركبات تقوم بتثبيط نمو أو قتل الجراثيم، مما يُساعد الإنسان على الشفاء من المرض.

لا يُمكن لأحد إنكار الدور الكبير للجهد الذي بذله مكتشف البنسلين لكن الصدفة لعبت دورها أيضاً، فبعد إحدى العطل عاد فليمنغ إلى مختبره ليجد أن إحدى مستعمرات الجراثيم العنقودية المذهبة قد تلوثت بعفن بنسيليوم نوتاتيوم، ولاخظ فليمنغ أنّ الجراثيم حول هذا العفن قد ماتت، مما دفعه للاستنتاج أنّ هذا العفن يحتوي مواداً قادرة على قتل الجراثيم، وهذه المادة بالذات هي البنسلين، الذي سُمي هكذا نسبةً للعفن الذي يُنتجه.

كان اكتشاف البنسلين نقطةً محورية في تاريخ البشرية، ويُمكن القول دون أي أدنى مبالغة أنّ مكتشف البنسلين ألكسندر فليمنغ قد أنقذ بفضل أبحاثه ودقة ملاحظته حياة الملايين من البشر حتى يومنا هذا، ولهذا نحن ندين له على الأقل بعدم استخدام اكتشافه باستهتار، وعدم تعريض الهبة التي قدمها للبشر لخطر الزوال، فإن استمر البشر باستخدام الصادات الحيوية من دون استشارة الطبيب فسيغدو جهد هذا العالم الكبير وجميع العلماء من بعده الذين ساهموا بتطوير أبحاثه بلا معنى.

وانطلاقاً مما سبق يتضح أهمية دور الصادات الحيوية في عالمنا اليوم لذا أردنا أن نسلط الضوء على مكتشف البنسلين ألكسندر فليمنغ ونتعرف أكثر على سيرة حياته وإنجازاته وكيف ساهم بإنقاذ حياة العديد من البشر:

للتعرف على المزيد من الشخصيات المتنوعة وقراءة المزيد عن حياتهم الشخصية وإنجازاتهم قوموا بزيارة قسم البايوغرافي ضمن موقع أراجيك عبر الضغط هنا.

0