الجمال والمنطق والفيزياء شيء واحد..

الجمال والمنطق
2

ما الجمال؟

وما علاقته بالمنطق؟

وما علاقته بالفيزياء ؟

الجمال والمنطق والفيزياء هم شيء واحد..

وكلها تدور حول حقيقة علمية واحدة تعتبر صفة جوهرية لكوننا الذي نعيش فيه والتي هي: الطاقة الكلية لهذا الكون معدومة..

أثبت العلماء منذ فترة بسيطة هذه الحقيقة المذهلة والتي نستطيع أن نفسر كل شيء من خلالها..

كوننا الذي نعيش فيه هو كون فقير بالطاقة..

طاقته صفرية..أو قريبة جدا من الصفر..

وبسبب هذا الفقر الطاقي تشكلت قوانين ثابتة في الفيزياء تحكم بشكل دقيق الحركة في الكون كمبدأ الفعل الأدنى وهو من أهم مبادئ الفيزياء, هذا المبدأ كان يعرفه أغلب الفيزيائيين منذ مئات السنين ولكن لم يكونوا يعرفوا لماذا..

فالاغصان لاتنمو بشكل عشوائي في الهواء بل بأقل طاقة ممكنة وبالتالي ستتخذ شكل رياضي جميل..
الغيوم تنتشر في السماء أيضا بأقل طاقة ممكنة..

الأعاصير..الجبال..جذور النبات..الشرايين..الغابات..سواحل البحار والمحيطات..النجوم المجرات…الخ…كل شيء
لولا أن طاقة الكون لم تكن صفرية لما وجد هذا المبدأ ولما وجد المنطق ولما وجدت قوانين ثابتة في الفيزياء ولما وجد الجمال..

لو كان كوننا غني بالطاقة لأصبح عشوائيا و لانعدم فيه التكرار الذي مكننا من صياغة قوانين الفيزياء..

التكرار شيء مهم جدا بالكون…

أي أن الأشياء في الكون تتكرر وتسلك نفس النماذج بشكل دائم..فنحن إذا ألقينا حجراً على سطح الأرض سيسقط بنفس الطريقة في كل مرة..كما سقط منذ آلاف السنين وفي أي بقعة مكانية على سطح الأرض، وبالتالي هذا التكرار سيمنحنا إمكانية التنبؤ بسلوك الأشياء..والتي اصطلحنا على تسميتها : قوانين الفيزياء..

كل شيء يتكرر في الكون بنفس الطريقة لأن كوننا لايملك طاقة كافية تجعله يتصرف بشكل مختلف في كل مرة، فلذلك النماذج التي اتخذها في لحظة الانفجار العظيم سيحافظ عليها وهذا يؤدي لما يسمى بالحتمية (Determinism).

وهنا أقصد تحديداً حتمية قوانين الفيزياء في الكون الذي نعيش فيه أو أي كون مشابه..

كمثال تقريبي لفهم الفكرة أعلاه: اذا كان لدينا رجلان أحدهما غني والآخر فقير..

فالغني سيغير ملابسه بشكل دائم لأنه يملك المال..أما الرجل الفقير فسيرتدي بشكل دائم الثياب نفسها لانه لا يمتلك نقود تمكنه من تغيير ملابسه (سلوكه) بشكل دائم..

بشكل مماثل يتصرف الكون…

العملة النقدية في الكون هي الطاقة..

كوننا فقير بالطاقة لذلك يتصرف باطّراد بشكل دائم و هذا يمكننا من فهمه ووضع نماذج محددة لسلوكه..

هذه النماذج منطقية وجميلة لأنها متكررة ومحكومة بقوانين حتمية لن تخرق أبدا بسبب هذا الفقر الطاقي..

لكن هذه الحتمية في المستوى الصغروي (الميكروي) تنكسر كما أثبتت نظرية الكم.

فالجسميات الصغيرة دون الذرية لا تتصرف بشكل حتمي بل احتمالي؛ وهذا ما لم يستطع آينشتاين فهمه..

ولكن الجواب عن هذا سهل جدا: الجسيمات دون الذرية تكفيها طاقة صغيرة جدّاً لتغيير سلوكها.. وهذه الطاقة تستطيع الحصول عليها بسهولة بحسب معادلات هايزنبرغ ( quantum fluctuation )..

أما على المستوى الضخم والكبير كالكون المرئي بكتله العملاقة مقارنة بالجسيمات دون الذرية فهذه الطاقة غير متوفرة في كوننا الفقير لذلك تتجه قوانين الفيزياء فيه للحتمية والتكرار.

لذلك العالم الكمومي هو عالم غير منطقي و عشوائي وغير جميل..

باختصار: الفقر هو سر الجمال و المنطق و ثبات قوانين الفيزياء وبالتالي فهمنا لهذا الكون..

2