الرسم صاحب سعادتي وصديقي الذي لم يخذلني

1

تدوينة: بشرى رستم

عالم ساحر وغامض كغموض صاحب الظل الطويل الذي أحبته جودي أبوت دون أن تدري من هو فرسمته في خيالها وعلى الورق فكان ملهمها وملجأها الوحيد بعيدًا عن هذا العالم الظالم… تتخيله كما تريد وكما يشاء خيالها الواسع، لقد قدم لها الكثير وساعدها كثيرًا على تخطي الكثير من المحن، وهكذا الرسم صاحب سعادتي وظلي، والسراب الذي يصبح حقيقة على الورق.. وصديقي الذي لم يخذلني يومًا.

أما بالنسبة لطريقتي في الرسم فهي غريبة بعض الشيء فأنا لا أملك أدوات وألوان المحترفين بل أرسم بقلم حبر جاف على الدفتر وفي بعض الأحيان أستخدم القهوة ثم أقوم بتعديل الرسمة أو رسم رسمة جديدة فوق الأصلية باستخدام برنامج على الهاتف المحمول، في الحقيقة هناك بعض الناس لا تعجبهم هذه الطريقة وفي المقابل هناك من تعجبه ويراها غريبة، وبما أنها غريبة كغرابة أطوار صاحب الظل الطويل أحبها جدًا وجدًا.

View this post on Instagram

 

A post shared by Boshra Rstoom🌙💜 (@boshra_rstoom) on

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Boshra Rstoom🌙💜 (@boshra_rstoom) on

لست رسامة ولا أصنف نفسي بين الرسامين، الرسم بالنسبة لي تفريغ لأي مشاعر سلبية أحس بها. لا أجيد رسم الوجوه بدقة كالمحترفين، أرسم أشياء وأشخاص أو بالأحرى فتيات من وحي خيالي وملامح وجوههن غير ظاهرة، ربما لأنني لا أجيد التعبير عن مشاعري كثيرًا، فألتزم الصمت في معظم الأوقات وفتياتي كذلك عندما تدقق في وجوههن لن تعرف حقيقة مشاعرهن ربما إحداهن حزينة والأخرى سعيدة وغيرها غاضبة.

حسنًا هكذا تركت فتياتي بلا ملامح أو مشاعر ظاهرة على اللوحة تعكس مشاعرك، أوليس هذا منطق الرسامين المحترفين؟ أنا لا أريد أن أصنف كرسامة… أنا إنسانة وأشبه نساء كثيرات فالمظهر الخارجي ومساحيق التجميل لاتعني لي كثيرًا، ولكن المهم أن لا تعني لك أيضًا… في النهاية الرسم شغفي وعالمي الجميل الذي أشكله وألونه كما أريد.

1