لماذا لم أنهي تحدي القراءة على goodreads لعام 2017؟

اقتراحات كتب ابريل نيسان 2018
6

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

اعتاد موقع goodreads  كل عام على طرح تحدي القراءة للأعضاء المشاركين في الموقع بحيث يضيف كل شخص عدد الكتب الذي يرغب في إتمامه قبل نهاية العام، والحقيقة أني رأيت خلال ثلاث سنوات من هذا التحدي أرقاماً مهولة من الكتب لم يخطر لي أن شخصاً عادياً قادراً على قراءتها..ورغم أني اعتبر قارئة سريعة ومدمنة قراءة ودودة كتب لكني لم أستطع في عام من الاعوام التي اشتركت فيها بالتحدي ان أتمم أكثر من ستين كتاباً خلال هذا العام..

في العام الفائت وضعت في بدايته مئة كتاب كهدف أريد الوصول له، أي ما يعادل ثمانية كتب تقريباً كل شهر، في الحقيقة لا يبدو رقماً كبيراً في البداية..لكن إذا قمنا بحساب أشهر تضيع في الاكتئاب وعدم القدرة على القراءة، وأخرى يشغلك العمل عن كل شيء، وفترة تجد نفسك فيها غير راغب في الإمساك بأي كتاب..سيأتي آخر العام ونجد أننا لم نحقق نصف ما خططنا له.

وهذا ماحدث معي العام الفائت في 2016 حين وضعت في بدايته هدفاً هو 100 كتاب، بعد شهرين أصبح التحدي ثمانون كتاباً..وفي منتصف العام أصبح التحدي سبعون كتاباً..وقبل انتهاء العام بشهر وجدت أني من المستحيل أن أنهيه فقلصته إلى ستين كتاباً..وأنهيت هذا العدد قبل نهاية العام.

سيبدو الأمر للبعض كأني أضحك على نفسي وأتظاهر أني نجحت وأنهيت التحدي، بينما في الحقيقة أنا لم أفعل هذا وجل ماقمت به هو أني قلصت الهدف الذي كنت وضعته لآخر أستطيع الوصول إليه، ووصلت له فعلاً..

عند بداية عام 2017 وضعت التحدي ثمانين كتاباً، وقررت أني لن أغيره مهما حدث، وسأحاول أن أصل له وأنهيه كاملاً دون أي تعديل..وطبعاً وضعت قائمة بالكتب التي أرغب بقراءتها والروايات التي كنت قد نويت أن أقرأها من قبل وبدأ العام..الحقيقة أنه بدأ بداية سيئة على جميع الأصعدة مما جعل من غير الممكن الالتزام بخطة قراءة مهما كانت بسيطة..

وحين انتصف العام وجدت أنه من المستحيل إنهاء التحدي..وفكرت في تكرار ماقمت به العام الفائت، لكني تراجعت وفكرت في أهمية هذا التحدي من الأساس وما السبب الذي يجعلني أسعى لإتمامه..هل هو الالتزام بالقراءة والمثابرة عليها..لكني أقرأ كثيراً بالفعل ولست بحاجة لهذا…عرفت ما أنا بحاجة له بالفعل..وهو أن أطور نوعية الكتب التي أقرؤها وأرتقي بها من الناحية العلمية والأدبية وحتى حجم الكتاب الضخم الذي كان ومازال يسبب لي رعباً يجعلني أحجم عن قراءته مهما كنت مقتنعة بأهميته..هذا العام تجاوزت هذه الفوبيا وقرأت كتاباً وليس رواية من ستمئة صفحة رغم أنه استغرق معي حوالي الشهرين لإنهاءه..وبالنسبة لي يعتبر هذا إنجازاً أفضل من إنهاء تحدي القراءة..

6