لكي لا تنخدع… كيف تقوم بتحديد برامج الشهادات الوهمية على الإنترنت

الشهادات الوهمية
0

إن نمو البرامج عبر الإنترنت، قد غير مشهد التعليم العالي، الآن أصبح الحصول على درجة علمية أكثر سهولة من أي وقت مضى، يمكن للطلاب الحصول على مؤهل من أي مكان في العالم تقريبًا، حتى في منازلهم. ويكمن أحد أكبر مزايا التعليم عبر الإنترنت في حقيقة أن الطلاب يمكنهم الحصول على تعليم من جامعة دولية مشهورة دون الاضطرار إلى الحصول عليها عبر السفر خارجًا.

لكن شعبية برامج الشهادات عبر الإنترنت دفعت أيضًا إلى نمو المؤهلات غير المشروعة وانتشار الشهادات الوهمية بشكل كبير، مما فرض على الطلاب البحث عنها والتأكد من عدم وجودها، وقد يكون من الصعب تمييز أي منها مزيف لأن تكتيكات التسويق الخاصة به يمكن أن تكون مقنعة للغاية.

إذا كنت تخطط للتقدم للحصول على شهادة عبر الإنترنت، فإليك بعض العلامات الحمراء التي يجب عليك البحث عنها:

الشهادة الجامعية أم الخبرة العملية!.. من سيكون الأقوى في المستقبل؟

الاعتماد الأكاديمي الوهمي يدل على الشهادات الوهمية

يجب أن تتقدم للحصول على درجة علمية عبر الإنترنت في جامعة معتمدة حتمًا، وهذا يعني أن الجامعة قد تم التصديق عليها من قبل وكالة أو وزارة التعليم في هذا البلد بالذات.

ستقوم الجامعة عادةً بعرض أو الرجوع إلى هذا الاعتماد على موقعها الخاص، يمكنك أيضًا إجراء بحث على موقع Accreditation.org إذا كنت تشك في أن الجامعة تعرض اعتمادًا مزيفًا، فيمكنك دائمًا الاتصال بالوكالة والسؤال عن ذلك.

ومع ذلك، هناك استثناءات، فوفقًا لوكالة الأنباء الأمريكية: “مع نمو أوراق اعتماد بديلة -مثل الشارات والشهادات- قد لا تكون بعض البرامج التدريبية معتمدة، قد تتضمن هذه الخيارات معسكرات تمهيدية عبر الإنترنت أو تدريبًا آخر قائمًا على المهارات يقدمه أحد رجال الأعمال”.

في هذه الحالة، قد لا يكون الاعتماد ضروريًا لأن البرامج مقدمة من شركة أعمال مشروعة، لكن بالنسبة لبرامج الدرجات العلمية الفعلية، يجب أن تكون متأكدًا من أنها معتمدة.

أسماء الجامعات

غالبًا ما يقوم مزوّدو شهادات جامعية عبر الإنترنت بتعديل أسماء الجامعات ذات السمعة الطيبة لخداع الناس للاعتقاد بأنهم أصليون أو مرتبطون بتلك الجامعة.

على سبيل المثال، قد يطلقون على أنفسهم اسم “جامعة أكسفورد التكنولوجية” عندما لا تكون هذه المؤسسة موجودة بالفعل، فكن حذرًا من مواقع الويب التي تستخدم هذه الأنواع من الأسماء، وإذا كنت تشك في أن هناك شيء ما خاطئ، فقم بإجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كانت هي الصفقة حقيقية.

عدم وجود معلومات الاتصال والموارد

هل تجد من الصعب العثور على رقم هاتف أو عنوان اتصال على الموقع؟ هل يبدو عنوان البريد الإلكتروني لجهة الاتصال مشبوهًا قليلًا؟ ماذا عن معلومات الموارد؟

عدم وجود معلومات اتصال مناسبة يمثل علامة حمراء أخرى، حيث سيكون للكليات والجامعات ذات السمعة الطيبة طرق مختلفة للاتصال بها إذا كنت ترغب في طلب مزيد من المعلومات.

يجب أن يكون لديهم أيضًا موارد للطلاب معروضة بوضوح على الموقع الإلكتروني، ووفقًا لـ US News، يقول الخبراء: “يجب أن تحتوي البرامج الشرعية عبر الإنترنت على مجموعة من الموارد المتاحة للطلاب، بما في ذلك الدعم التكنولوجي، والاستشارات الأكاديمية، وخدمات المكتبات، إذا كان الطلاب المحتملين لا يرون أدلة على هذه الموارد، أو إذا لم يتمكنوا من التحدث إلى أعضاء آخرين، فيجب عليهم أخذ الحيطة”.

القبول والحصول على درجة يبدو سهلًا للغاية

إذا كانت شروط القبول تبدو مريحة للغاية وكانت تعد بطرق سريعة وسهلة للحصول على القبول، فالاحتمال بأنها ليست شرعية.

إذا طلبوا ببساطة سيرة ذاتية أو خطاب دون أن يطلبوا مؤهلات أو نتائج امتحانات سابقة، فبالتالي هم مشبوهون.

نظرًا لأن الدرجات العلمية المزيفة عبر الإنترنت هي مجرد خدع للحصول على أموالك، ستحاول المؤسسة إقناعك بأنه من السهل التسجيل وكسب درجة حتى يتم إغراؤك للتقدم ودفع الرسوم.

أين يمكنك الدراسة مجانًا… دول حول العالم يمكنك الدراسة فيها مجانًا

يسألون عن الرسوم الدراسية مقدمًا

الجامعة التي تطلب منك أن تدفع عن كامل الرسوم الدراسية قبل أن تبدأ هو علامة حمراء رئيسية أخرى، يجب ألا يُطلب منك أبدًا دفع الرسوم الدراسية بالكامل مقدمًا.

وفقًا لـ DistanceLearningPortal: “إذا كانت المؤسسة تتطلب الكثير من المال مقدمًا حتى قبل أن تعرف أنك قد تم قبولك، فمن المؤكد أنه ليس برنامجًا شرعيًا عبر الإنترنت، إذ لا تحتاج الجامعات إلى دفع الرسوم الدراسية بالكامل، وهذا اختياري تمامًا، فعادةً يتم دفع الرسوم الدراسية على أقساط، كل عام أو كل فصل دراسي”.

0

شاركنا رأيك حول "لكي لا تنخدع… كيف تقوم بتحديد برامج الشهادات الوهمية على الإنترنت"