لإثراء لغتك العربية إليك هذا الكنز من الكتب

كتب لتحسين اللغة العربية
2

ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ. – الرافعي

لأن أي لغة – بشكل عام – تُعدّ جزءً هاماً من حضارة وهوية شعبها، يسعى أي مستعمر لقتلها وفرض لغته وبالتالي فرض وجوده، لذا من الجيد أن نكون على قدر من الوعي بأهمية الحفاظ على لغتنا العربية كإثبات لوجودنا وانعكاس لانتمائنا.

ليس هذا السبب الوحيد الذي أدعوك من أجله إلى الاهتمام بالعربية، فالتحدث باللغة العربية وإتقانها وكتابتها بشكل سليم أمرٌ يدعو للفخر، فأنت فعلياً تتحدث بلغة صنفها علماء اللُّغات ضمنَ أسرة اللغات المتصرِّفة، وهي أرقى الأسر اللُّغوية.

إذ تمتلك وسائلَ كثيرة تزيد من قدرتها على تحقيق وظائفها في التعبير والتواصُل، ومن ذلك الاشتقاق بأنواعه والنحت، والإلْصاق والمجاز، كما أنَّها تملك – كما قال اللُّغويون العرب – نحوًا من 10 آلاف جذر لُغوي.

كان الكُتّاب والأدباء العرب على قدر من الوعي بأهمية التمسّك وإتقان اللغة العربية، فنجد المكتبة العربية عامرة بالعديد من الكتب التي تثري مفرداتك وتنمي مهاراتك اللغوية، من هذه الكتب اخترت لكم التالي:

الكامل في اللغة والأدب

كتب لتحسين اللغة العربية - الكامل

كتابٌ لأبي العباس المبرد، أحد العلماء الجهابذة في علوم البلاغة والنحو والنقد، صنفه ابن خلدون كواحد من أمهات الكتب في الأدب، إذ يجمع ضروباً من الآداب، ما بين كلام منثور، وشعر مرصوف، ومثل سائر.

كان غاية المؤلف فيه ليس التأريخ، بل شرح ما يعرض فيه من الإعراب شرحاً شافياً، وتفسير بعض معاني الكلام وذكر ما ورد من صور بلاغية مختلفة.


فقه اللغة وأسرار العربية

كتب لتحسين اللغة العربية - فقه اللغة

كتابٌ ثمين، عظيم النفع لكل مهتم وباحث في علوم العربية، مؤلف الكتاب هو عبد الملك بن محمد بن إسماعيل، ويُعرَف بأبي منصور الثعالبي.

نَفَذَ فيه الكاتب إلى لباب اللغة، فعدّد مفرداتها وتطرّق إلى أوصافها وأساليبها، حتماً سيدهشك ذلك الكم الغريب من المفردات والألفاظ التي وردت في هذا الكتاب.

  • مما ورد في الكتاب

الوسمي أول المطر، البارض أول النبت، الباكورة أول الفاكهة، الزُلف أول ساعات الليل ومفردها زُلفة.

العَبهَرة: المرأة العظيمة، الرّق: السلحفاة العظيمة، الدُلدُل: القنفذ العظيم، القَمَعُ: الذباب الأزرق العظيم.


المعجم الوجيز في الأخطاء الشائعة والإجازات اللغوية

كتب لتحسين اللغة العربية - المعجم الوجيز

كثيرةٌ هي الأخطاء اللغوية التي نقع فيها، لذا اهتم كُثر بتقويم وتصحيح ما شاع من هذه الأخطاء، كان من أوائل هؤلاء ثعلب في كتابه “الفصيح”، وابن دستوريه في “كتاب الكُتاب”، ومحمد بن يحيى الصولي في “أدب الكتاب”.

وفي هذا الكتاب اتبع مؤلفه الدكتور جودة محمد، آراء مجمع اللغة العربية، ورتب مادته العلمية ترتيباً حسب المادة اللغوية، واقتصر على ما هو مشهور ومتداول، ونبّه على الصواب مما قيل عنه إنه خطأ، وبين سبب ذلك. كتاب شيق لن تمل أبدا من قراءته.

  • جاء في الكتاب

يقولون أثر عليه، والصواب: أثر فيه أو به، وكذلك بكى من شدة التأثير والصواب من شدة التأثر.

يقولون تآكل الحديد، أي أكل بعضه بعضاً، والصواب: تأكّل أو ائتَكَل أو أُكِل الحديد.

لا يفرقون بين قولهم: أمهات وأمّات، والفرق أن أمهات للعاقلات من بنات آدم، وأمّات لغير العاقل من البهائم.


فَنّ الأدب

كتب لتحسين اللغة العربية - فن الأدب

هذا الكتاب لتوفيق الحكيم خريطة وبوصلة حقيقية لكل من أراد أن يتعرف على فَنّ الأدب، أو أن يكتب في هذا المجال، ولتقدير “الحكيم” لكل من الفَنّ والأدب، فستجد المجهود الذي بذله في كتابه هذا جلياً من خلال شرحه الوافي ونصحه لكل من أراد أن يطرق باب الأدب.

  • اقتباسات من الكتاب

الأديب الحق هو الذي يجعلك تدرك عمقاً جديداً، كلما أعدت قراءة الكتاب.

آثار الأقدمين الخالدة، من كتب ومعارف وفنون؛ هي القوارب، والمراكب التي نصعد بها مستكشفين منقبين في منابع نهر الحياة الكبيرة.

بالسير والتقدم والتطور يكون لنا أمس ويوم وغد، وبالأمس واليوم والغد نعيش.

الثقافة ليست بضاعة مادية لأمة من الأمم، وإنما ثقافة كل أمة ملك البشرية كلها، لأنها خلاصة تفكير البشرية جمعاء.


ختاماً، يقول د. فيصل الحفيان في مقال له عن اللغة والهوية:

“إن أية لغة – مهما كانت قوية – لا تستطيع أن تفعل شيئًا في عقول مهزومة، وألْسنة معوجَّة، وعليه أيضًا فإنَّ على أصحاب اللُّغة أن يبدؤوا هم بالنهوض من عثرتهم، والإيمان بقدراتهم، والثِّقة بأنفسهم، وأول علامة من علامات النهوض الإيمان بلُغتهم، والثقة بأهليتها، والاعتزاز بها، والحِرص على إحيائها في مختلف المجالات.”

وهذا فعلاً ما يجب أن نضعه في عين الاعتبار.


هل هناك المزيد من الأعمال الأدبية أو كتب لتحسين اللغة العربية التي علينا ذكرها؟ شاركونا بعض الأسماء عن طريق التعليقات..
2

شاركنا رأيك حول "لإثراء لغتك العربية إليك هذا الكنز من الكتب"